ثامنا التتمة الثالثة : سيطرة الصهيونية على مراكز صنع القرار العالمي.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ثامنا التتمة الثالثة : سيطرة الصهيونية على مراكز صنع القرار العالمي.

مُساهمة  طارق فتحي في الأربعاء أبريل 26, 2017 9:37 am

ثامنا التتمة الثالثة : سيطرة الصهيونية على مراكز صنع القرار العالمي.
(9) دعواهم بتناسخ الأرواح ، وعدم الموت
وذلك أنهم يرون أن روح القدس كانت في النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم ، كما كانت في عيسى عليه السلام ، ثم انتقلت إلى علي ثم إلى الحسن ثم إلى الحسين رضي الله عنهم، ثم كذلك في الأئمة رحمهم الله تعالى ، وعامتهم يقولون بالتناسخ والرجعة ، وكان هؤلاء يسمون(بـالطيارة ) وأنهم لا يموتون ، وإنما موتهم طيران نفوسهم في الغلس
قال المفضل ـ كما نقله الكليني في الكافي ـ :
إن روح القدس روح خاص بالنبي ، ينتقل بعد موته إلى بدن وصيه تماماً ، كانتقال الروح من جسم إلى جسم .وقال الكليني : إن روح محمد تسري في أجساد الأئمة .
وقال الطوسي ـ في ترجمة نصر بن صباح البلخي ، الذي عدّه المامقاني من الأئمة ، وقد أكثر المشايخ من النقل عنه على وجه الاعتماد ، وقد بلغ إلى حد لا مزيد عليه ـ: لقي جلة من كان في عصره من المشايخ والعلماء ،
وروى عنهم ، إلا أنه قيل : كان من الطيارة ، غالي انظر رجال الطوسي ( 515(
ومقباس الهداية (121)
وقد رد عليهم النبوختي بكتابه (الرد على أصحاب التناسخ ) كما في مقدمة فرق الشيعة له ( 17 )وقال السيد الرضا : من قال بالتناسخ فهو كافر . من الكافي

(10) دعواهم كتم النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم تسعة أعشار الوحي وإطلاعهم عليه كله
لقد زعم السبئية أن النبيَّ الكريم صلى الله عليه وآله وسلم ـ حاشاه ـ كتم تسعةَ أعشار ما نزل عليه من الوحي ، وأن الله تعالى هداهم إليه .
وأنه ـ بالإضافة إلى التوراة والإنجيل والزبور ...ـ كلها موجودة عند القائم ،
وقد رد عليهم الحسن بن محمد ابن الحنفية في رسالته (الإرجاء) وهومخطوط
وقد جاء فيها ـ كما نقله ابن أبي الحديد ـ ما يلي ، يقولون : هُدينا لوحْيٍ ضلَّ عنه الناس ، وعِلمٍ خفي عنهم . وزعموا أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كتم تسعة أعشار الوحي
ولو كتم صلى الله عليه وآله وسلم شيئاً مما أنزل عليه لكتم شأن امرأة زيد
وقولَه تعالى : { تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ ... } من شرح نهج البلاغة ( 2 : 309 (
وجاء في ترجمة ابن سبأ : أن القرآن جزء من تسعة أعشار ، وعلمُه عند علي . فنهاه علي بعدما همَّ به .أين هم من حفظ الله عز وجل لكتابه الكريم {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}وقوله تعالى : {يَاأَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ} فهل بلّغ أم لا ؟؟؟


ـ(11) الطعن بالصحابة رضي الله عنهم والتبرؤ منهم
إن ابن سبأ اليهودي هو أول من طعن بالصحابة عموماً وبأبي بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم وبرأهم من طعنه- حتى إن سيدنا عليّاً رضي الله عنه هَمَّ بقتله، لولا تصايح الناس ، فنفاه إلى المدائن
قال النوبختي ـ في ذكره للسبئية ـ
أصحابُ عبد الله بن سبأ ، وكان ممن أظهر الطعن على أبي بكر وعمر وعثمان والصحابة ، وتبرأ منهم ، وقال : إن عليّاً عليه السلام أمره بذلك .
فأخذه عليٌّ فسأله عن قوله هذا فأقر به ، فأمر بقتله، فصاح الناس إليه : يا أمير المؤمنين، أتقتل رجلاً يدعو إلى حبكم أهل البيت، وإلى ولايتك، والبراءة من أعدائك؟فصيَّره إلى المدائن . من فرق الشيعة (44)
وقاموس الرجال (5 : 463 (وخير دليل على طعنهم بالصحابة الكرام رضي الله عنهم وأرضاهم ، وطهرهم من رجس الرافضة القصيدة الأرزية، والتي أعيد طبعها في بغداد يوم كان الناس مشغولين في دعوى التقارب ، وكانمندوب أهل السنة ـ المتشيّع ـ يخطب في النجف بحضور كاشف الغطاء .


(12) ـ دعواهم خيانة جبريل عليه السلام ـ حاشاه ـ
ومما يلتحق بمعقتداتهم : دعواهم أن جبريل عليه السلام خان الأمانة ، فبدلاً من أن يعطي الرسالةَ لعلي رضي الله عنه أعطاها للنبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم ، ولا يدري هؤلاء الأغبياء أنهم في قولهم هذا قد طعنوا في الله تعالى {اللُه أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ} كما طعنوا في رسوله الكريم صلى الله عليه وآله وسلم ، كيف يدعي ما ليس له ، وفي علي رضي الله عنه ، كيف لم يطالب بما أُخذ منه

(13) ـ الغلو في الأئمة وتفضيلهم على النبيِّ الكريم وعلى سائر الأنبياء عليه وعليهم الصلاة والسلام :
ورفعهم فوق مستوى البشر ، وأنهم يُحيون ويُميتون الغلو في الأئمة وتفضيلهم على النبيِّ الكريم وعلى سائر الأنبياء عليه وعليهم الصلاة والسلام (24)


أهداف عبد الله بن سبأ اليهودي من نشر تلك الأفكار والمعتقدات
يمكن إيجاز أبرز أهداف ابن سبأ التي أراد بلوغها من خلال نشره لتلك الخرافات بين المسلمين، وذلك من خلال دراسة ما تقدم من تلك الأفكار والمعتقدات:
1ـ إخراج المسلمين من دينهم، وذلك بما يبثه من أفكار تخرج معتنقها من الملة ، انتقاماً لما حصل لليهود في الحجاز ، فعمل على تعكير صفاء هذا الدين ونقاؤه ،يشك فيه أتباعه ويبحثوا عن دين غيره.
2ـ إيجاد فِرقة أو طائفة تدعي الإسلام ظاهراً ، تعيش بين المسلمين ـ على معتقده ومذهبه ـ يكون هدفها إفساد الإسلام من الداخل، بالإضافة إلى شق صف المسلمين ، وعدم اتحادهم ، ودس الفتنة والوقيعة بين المسلمين .
3ـ قطع العلاقة بين المسلمين المتأخرين وجيل الصحابة رضي الله عنهم ، بما يبثه من تشويه لصورة الصحابة، وأنهم كفروا بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وخالفوا أوامره ، وحذفوا ، أو حرّفوا ـ حاشى لله ـ كثيراً من الآيات والسور من القرآن الكريم
5ـ الانتقام من شيوخ الإسلام الثلاثة ومن كل ما يتصل بهم رضي الله عنهم [أبو بكر وعمر وعثمان] وتشويه صورتهم .لأن أبا بكر رضي الله عنه هو سيد المسلمين وإمامهم وأكثر خلق الله قرباً وأعظمهم منزلة ومكانة عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وهو أول خليفة لهم ، الذي ثبت الله تعالى على يديه الدولة الإسلامية ، وقضى على المرتدين ، فكانت فترة خلافته امتداداً للعهد النبوي
ولأن الخليفتين الآخرين [عمر وعثمان] رضي الله عنهما هما اللذان قضيا على الحكم الفارسي في الشرق ، وعلى البيزنطي في الشام
6ـ إدخال عقائد اليهود والنصارى في صفوف المسلمين الذين يتبعونه ، لإفساد عقيدتهم، فأدخلوا عقيدة تأليه علي رضي الله عنه ـ كما حصل من تأليه عدد من أنبياء بني إسرائيل ، وادعاء الربوبية للأئمة ، وأدخلوا عقيدة الولاية والوصاية ـ وهي من أهم عقائد اليهود ـ وأدخلوا عقيدة الرجعة التوراتية ، بالإضافة إلى إضفاء صفات الألوهية على الأئمة ، ابتداء من إطلاعهم على علم الغيب ، إلى مقاسمة الله تعالى في الجنة والنار ، والإحياء والإماتة ، ومشورة الله لهم ، وغير ذلك كثير .
7ـ الانتقام من النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم، والطعن فيه لكن من طريق غير مباشر ، وذلك بأن يقال : إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مكث ثلاثاً وعشرين سنة يدعو هؤلاء الناس ، ولم يبق من صحابته على الصدق والإخلاص سوى أربعة أشخاص، لأنهم كلهم ارتدوا بعده ، فماذا كان يفعل؟ ومعنى هذا أنه كان مغشوشاً بهم، وليس عنده من الحصافة والفطنة وبعد النظر والفراسة ما يكشف هؤلاء المقربين منه.
8ـالانتقام لليهود ، لأن الإسلام هو الذي كشف زيف اليهود والنصارى في تحريفهم لكتبهم ، وتزويرها وتغييرها ، لذا ادّعوا التحريف والحذف في القرآن ليكون كالتوراة والإنجيل ، وحتى يتسنى إثبات دعوى الولاية والوصاية ، وليتم لهم دعوى أن الصحابة رضي الله عنهم بأجمعهم هم الذين حذفوها من القرآن الكريم (25)


المراجع
(1) البقرة 41 : 47
(2) البقرة 61
(3) آل عمران: 72
(4) تفسير الكشاف للزمخشري
(5)البيطار، خالد:عثمان بن عفان، الأردن، مكتبة المنار للطباعة والنشر 1409 هـ / 1988 م
(6) الشابي، علي، 1971م، النشرة العلمية لجامعة الزيتونة، كلية الشريعة وأصول الدين، أثر التراث الشرقي في المذهب السبئية، ص 245-ع1، السنة الأولى، ص 245.
(7) الطبري، أبو جعفر محمد، تاريخ الرسل والملوك، تحقيق عبد السلام هارون، 1950م, ج4، ط2، القاهرة، ص283، وانظر أبو الشعر، هند، 1983م، حركة المختار بن أبي عبيد الثقفي في الكوفة، ص329.
3- ابن عساكر، أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الشافعي، (ت 571هـ) مختصر تاريخ دمشق، ج12، بيروت ص 219.
(Coolالناشئ الأكبر، مسائل الإمامة ومقتطفات من الكتاب الأوسط للمقالات، تحقيق يوسف فان، 1971م،
بيروت، ص22-23.
(9)القمي، أبو خلف سعد بن عبد الله الاشعري، المقالات والفرق، تحقيق محمد جواد مشكور، 1963م، طهران، ص 20-21.
(10)بدوي، عبد الرحمن، مذاهب الإسلاميين، ج2، دار العلم للملايين، بيروت، ص 219.
(11) أبو الدرداء، عويمر أو عامر، واسم أبيه ثعلبة أو عبد الله، اسلم يوم بدر، ولاه معاوية قضاء دمشق توفي سنة 32هـ، ابن حجر احمد بن علي العسقلاني، الإصابة في تمييز الصحابة، نشر دار التراث العربي،ط1، 1328 هـ،ج4، بيروت، ص 28.
(12) عبادة بن الصامت كان من النقباء، شهد بدراً و المشاهد كلها مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أرسله عمر بن الخطاب – رضي الله عنه- إلى فلسطين ليعلم أهلها القرآن ويفقههم في الدين، توفي سنة 34 هـ، وقيل عاش إلى سنة 45 هـ، الإصابة ج4،ص 28.
(13) معاوية بن أبي سفيان، اسلم بعد الحديبية، وكتم إسلامه حتى أظهره عام الفتح، وكان في القضاء مسلما، أورده ضمن كتاب النبي – صلى الله عليه وسلم- كثير من المؤرخين كالطبري في تاريخ الأمم والملوك- تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم ج6،ص179، واليعقوبي احمد بن أبي يعقوب بن جعفر، ط دار صادر بيروت،ج2، ص 81 وغيرهما.
(14) أبو ذر، جندب بن جنادة الغفاري، كان رابع أربعة سبقوا إلى الإسلام، توفي بالربذة – عام 32 هـ، طبقات ابن سعد، ج 4، ص 161-171 .
(15) أمين، أحمد، 1969م، فجر الإسلام، دار الكتاب اللبناني، ط1، ص 136.
12- درادكة، صالح موسى، 1992م، العلاقات العربية اليهودية حتى نهاية عهد الخلفاء الراشدين، ط1، عمان، ص 203-411.
(16) مجلة الرسالة المصرية، عدد 775، ص 525.
(17) ابن حزم، أبو محمد علي بن احمد بن حزم، -الفصل في الملل و الأهواء والنحل، تحقيق محمد إبراهيم نصر وزميله، ج4،ص186.
http://www.saaid.net/bahoth/43.htm-(18)
(19) طريق الإسلام: الملل والنحل والفرق والمذاهب
http://ar.islamway.net/article/1902
(20) الشيعة والسنة (ص15 -20) لإحسان إلهي ظهير - رحمه الله. بتصرف بسيط.
(21) سورة الصف
(22) سورة النور.
(23)عبد الله ابن سبأ اليهودي مدعى التشيع افكارة ودعواه وحقيقته http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=94602
(24)كتاب اثر اليهود والنصارى والمجوس فى التشيع
(25) : من كتاب "لله.. ثم للتاريخ" --- شبكة الدفاع عن أهل السنة
http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=94602

وانظر أيضا:
1. البيطار، خالد:عثمان بن عفان، الأردن، مكتبة المنار للطباعة والنشر 1409 هـ / 1988 م
2. أعشى همدان، ديوانه، ص 147
3. العدني: كتاب الإيمان، ص249.
4. ابن قتيبة: المعارف، ص267.
5. عبد الله بن سبأ وأكاذيب أخرى - مرتضى العسكري
6. ابن هلال الثقفي -الغارات ص302 - دار الأضواء للطباعة والنشر والتوزيع
7. وعاظ السلاطين صفحه 111
8. مصنف ابن أبي الشيبة(7/354)
9. ابن حجرفي لسان الميزان، ج3، ص 280
10. وتهذيب التهذيب، ج2، ص 214
11. رجال الكشي " (ص 70 - 101 ط مؤسسة الأعلمي بكربلاء العراق)
12."تنقيح المقال في أحوال الرجال " للمامقاني، (ص 184 ج 2 ط طهران)
13. "فرق الشيعة" للنوبختي (ص 43 و44 ط المطبعة الحيدرية بالنجف، العراق، سنة 1379ه - 1959م)
14. روضة الصفا" في اللغة الفارسية (ص 292 ج 2 ط إيران)
15. مسائل الإمامة" (ص 22-23) للناشئ الأكبر.
16.المقالات والفرق" (ص 20 طهران 1963 م تحقيق الدكتور محمد جواد مشكور فيروي) للقمي.
17.فرق الشيعة " (ص 23) للنوبختي.
18.الزينة في الكلمات الإسلامية (ص 305) لأبي حاتم الرازي.
19.من لا يحضره الفقه (1|213) للقمي.
20. شرح عقائد الصدور (ص 257) للمفيد.
21.تهذيب الأحكام (2|322) للطوسي.
22. مناقب آل أبي طالب (1\227-228) لابن شهر.
23. شرح نهج البلاغة (2|99) لابن أبي الحديد.
24. جال الحلي (2|71).
25. تاج العروس لابن المرتضى (ص 5، 6)
26. جامع الرواة (1\485) للأردبيلي.
27. الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار (25|286-287) للمجلسي
28. الأنوار النعمانية (2\234) للجزائري.
29. مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار في تفسير القرآن (ص 62) للعاملي.
30. تاريخ الشيعة (ص 10) للمظفر
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2805
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى