* السجل الاحفورى يقول : لا للتطور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

* السجل الاحفورى يقول : لا للتطور

مُساهمة  طارق فتحي في الأحد أكتوبر 26, 2014 8:14 pm

السجل الاحفورى يقول :لا للتطور
مقتطفات من دوريات علمية لاعترافات اشهر علماء الجيولوجيا والاحافير حول عدم اهلية السجل الاحفورى للدلالة على التطور:-
"على عكس ما يكتبه معظم العلماء، فان سجل الاحافير لا يدعم نظرية داروين ، لأننا نستخدم تلك النظرية لتفسير السجلات الحفرية. ولذلك نحن مذنبون بالوقوع فى الاستدلال الدائري حين نقول ان السجل الأحفوري يدعم هذه النظرية".
Contrary to what most scientists write, the fossil record does not support the Darwinian theory of evolution, because it is this theory (there are several) which we use to interpret the fossil record. By doing so, we are guilty of circular reasoning if we then say the fossil record supports this theory.
((Ronald R. West , "Paleontology and Uniformitarianism ," in Compass , , p. 216)).
“Given the fact of evolution, one would expect the fossils to document a gradual steady change from ancestral forms to the descendants. But this is not what the paleontologist finds. Instead,
he or she finds gaps in just about every phyletic series.
(Ernst Mayr-Professor Emeritus, Museum of Comparative Zoology at Harvard University, What Evolution Is, 2001, p.14.)
"وفقا للتطور،فانه من المتوقع ان الحفريات توثق التغيير التدريجي المطرد بين الأجداد والاحفاد. ولكن هذا ليس ما تظهره الحفريات. وبدلا من ذلك ، وجدت ثغرات فى كل سلاسل تطور السلالات "
. (إرنست ماير أستاذ متفرغ، متحف علم الحيوان المقارن في جامعة هارفارد ، ما هو التطور ، عام 2001، p.14).
“All paleontologists know that the fossil record contains precious little in the way of intermediate forms; transitions between major groups are characteristically abrupt. Gradualists usually extract themselves from this dilemma by invoking the extreme imperfection of the fossil record.”
(Gould, Stephen J. The Panda’s Thumb,, p. 189.)
"جميع علماء الحفريات يعلمون أن السجل الأحفوري يحتوي على القليل جدا من الاشكال الوسيطة؛ والانتقال بين المجموعات الرئيسية مفاجئ وحاد على نحو مميز .
التدريجيين عادة يتذرعون بالنقص الشديد في السجل الأحفوري للخروج من هذه المعضلة . "
(غولد، ستيفن الإبهام والباندا ، ، ص 189.)
“Given that evolution, according to Darwin, was in a continual state of motion …it followed logically that the fossil record should be rife with examples of transitional forms leading from the less to more evolved. …Instead of filling the gaps in the fossil record with so-called missing links, most paleontologists found themselves facing a situation in which there were only gaps in the fossil record, with no evidence of transformational evolutionary intermediates between documented fossil species.”
(Schwartz, Jeffrey H., Sudden Origins, , p. 89.)
"وفقا للتطور الداروينى ، فان التغير كان في حالة حركة مستمرة ... ويتبع ذلك منطقيا أن السجل الأحفوري يجب أن يعج بأمثلة من الأشكال الانتقالية المتدرجة . ... وبدلا من سد الثغرات في السجل الأحفوري مع ما يسمى الحلقات المفقودة ، وجد معظم علماء الحفريات انفسهم فى مواجهة مع حقيفة الفجوات في السجل الأحفوري ، مع عدم وجود ادلة على وجود حلقات وسيطة متدرجة بين الأنواع موثقة احفوريا ".
(شوارتز ، جيفري H.، ألاصول المفاجئة ، ، ص 89.)
“He [Darwin] prophesied that future generations of paleontologists would fill in these gaps by diligent search….It has become abundantly clear that the fossil record will not confirm this part of Darwin’s predictions. Nor is the problem a miserably poor record. The fossil record simply shows that this prediction was wrong.” (Eldridge, Niles, The Myths of Human Evolution, , pp.45-46.
تنبأ داروين بأن الأجيال القادمة من علماء الحفريات من شأنها أن تملأ هذه الفجوات فى السلاسل الانتقالية من خلال البحث الدؤوب .... لكن أصبح من الواضح تماما أن السجل الأحفوري لن يؤكد هذا الجزء من تنبؤات داروين.. فالسجل الأحفوري يبين ببساطة أن هذا التوقع كان خاطئا ".
(إلدريدج، نايلز، أساطير تطور الإنسان ،، pp.45-46.)
“There is no need to apologize any longer for the poverty of the fossil record. In some ways it has become almost unmanageably rich, and discovery is out-pacing integration…The fossil record nevertheless continues to be composed mainly of gaps.”
(George, T. Neville, “Fossils in Evolutionary Perspective,” Science Progress, vol. 48 January , pp. 1-3.)
" لا حاجة للتحجج مجددا بفقر السجل الأحفوري. لانه قد أصبح غنيا بشكل قوى ، ... ورغم ذلك فان سجل الحفريات لا يزال مكونا من الثغرات. "
(جورج، T. نيفيل" المتحجرات في المنظور التطورى ، " العلوم ، المجلد. 48 يناير ، ص 1-3).
“Despite the bright promise – that paleontology provides a means of ‘seeing’ evolution, it has presented some nasty difficulties for evolutionists the most notorious of which is the presence of ‘gaps’ in the fossil record. Evolution requires intermediate forms between species and paleontology does not provide them. The gaps must therefore be a contingent feature of the record.” (Kitts, David B., “Paleontology and Evolutionary Theory,” Evolution, vol. 28, , p. 467.)
"على الرغم من الوعد المتفائل بأن علم المتحجرات وسيلة لرصد التطور، فانها قدمت بعض الصعوبات لأنصار التطور اكثرها وطأة هو وجود" ثغرات "في السجل الأحفوري. فالتطور يتطلب أشكالا وسيطة بين الأنواع وعلم المتحجرات لا يوفر ذلك . ولذلك فان الفجوات ظاهرة بالسجل. "
(كيتس، ديفيد ب" الحفريات ونظرية النشوء والارتقاء "، تطور، المجلد 28، ، ص 467.)
About 80% of all known fossils are marine animals, mostly various types of fish. Yet there is no evidence of intermediate forms. “The most common explanation for the total lack of fossil evidence for fish evolution is that few transitional fossils have been preserved. This is an incorrect conclusion because every major fish kind known today has been found in the fossil record, indicating the completeness of the existing known fossil record.”
(Bergman, Jerry, “The Search for Evidence Concerning the Origin of Fish,” CRSQ, vol. 47, 2011, p. 291. )
ما يقارب 80٪ من جميع الحفريات المعروفة هي من الحيوانات البحرية وأنواع مختلفة من الأسماك معظمها. وحتى الآن لا يوجد دليل على أشكال وسيطة. "و التفسير الأكثر شيوعا لعدم وجود أدلة مجموعه الأحفوري لتطور الأسماك هو أن عددا قليلا من الحفريات الانتقالية هو ما تم الحفاظ عليه . وهذا الاستنتاج غير صحيح لأن كل نوع الأسماك الرئيسية المعروفة اليوم تم توثيقها في السجل الأحفوري، مما يدل على اكتمال السجل الأحفوري بالقائمة المعروفة. "
(بيرغمان، جيري،" البحث عن الأدلة المتعلقة بأصل السمك " CRSQ ، المجلد 47، 2011، ص 291.)
“Instead of finding the gradual unfolding of life, what geologists of Darwin’s time, and geologists of the present day actually find is a highly uneven or jerky record; that is, species appear in the sequence very suddenly, show little or no change during their existence in the record, then abruptly go out of the record. and it is not always clear, in fact it’s rarely clear, that the descendants were actually better adapted than their predecessors. In other words, biological improvement is hard to find.”
(Raup, David M., “Conflicts Between Darwin and Paleontology,” Bulletin, Field Museum of Natural History, vol. 50, , p. 23.)
بدلا من رصد ظهورا تدريجيا للحياة، فان الجيولوجيين من زمن داروين وحتى وقتنا الحاضر وجدوا ان سجل الاحافير متفاوتا للغاية وغير متسق مع النهج المفترض ،فتظهر الانواع فى التسلسل بشكل مفاجئ جدا ، وتبدى درجة ضئيلة أو معدومة من التغير أثناء وجودها في السجل.......
"(Raup، ديفيد M.،" النزاعات بين داروين وعلم الحفريات، " نشرة، متحف فيلد للتاريخ الطبيعي ، المجلد 50، ، ص 23.
Chicago Field Museum, Prof. of Geology, Univ. of Chicago, “A large number of well-trained scientists outside of evolutionary biology and paleontology have unfortunately gotten the idea that the fossil record is far more Darwinian than it is. This probably comes from the oversimplification inevitable in secondary sources: low-level textbooks, semi-popular articles, and so on. Also, there is probably some wishful thinking involved. In the years after Darwin, his advocates hoped to find predictable progressions. In general, these have not been found yet the optimism has died hard, and some pure fantasy has crept into textbooks…One of the ironies of the creation evolution debate is that the creationists have accepted the mistaken notion that the fossil record shows a detailed and orderly progression and they have gone to great lengths to accommodate this ‘fact’ in their Flood
(Raup, David, “Geology” New Scientist, Vol. 90, p.832, .)
"هناك عدد كبير من العلماء المدربين تدريبا جيدا خارج مجال البيولوجيا التطورية وعلم المتحجرات قد تحصلوا للأسف على فكرة مفادها أن السجل الأحفوري هو أكثر بكثير مما تفترضه الداروينية. وربما يأتي هذا من التبسيط في المصادر الثانوية: فالكتب المدرسية على مستوى منخفض، والمواد المطروحة شبه شعبية، وهلم جرا. وربما كان هناك ايضا بعض التفكير بالتمني في السنوات التي تلت داروين، كان امل أنصاره ملحا في العثور على التعاقب اللذى تنبأ به .
لكن لم يتم العثور علىيها ومات هذا التفاؤل ، وتسللت بعد ذلك بعض ضروب من الخيال الى الكتب ...وكانت واحدة من المفارقات فى نقاش التطور و الخلق هو أن الخلقيين قد قبلوا فكرة خاطئة أن السجل الأحفوري واضح ومفصل لتطور منتظم ومن ثم ذهبوا إلى مسافات بعيدة لاستيعاب هذا "الواقع"
(Raup، ديفيد، "الجيولوجيا" نيو ساينتست ، المجلد 90، p.832،.)
متحف فيلد بشيكاغو، أستاذ الجيولوجيا، جامعة. شيكاغو،....
“Transitions between major groups of organisms . . . are difficult to establish in the fossil record.”
(Padian, K., The Origin of Turtles: One Fewer Problem for Creationists, 1991, p. 18.)
"التحولات بين المجموعات الرئيسية من الكائنات الحية. . .من الصعب تحديديها في السجل الأحفوري ".
(باديان، K.، أصل السلاحف: مشكلة واحدة للخلق .، 1991، ص 18)
“A persistent problem in evolutionary biology has been the absence of intermediate forms in the fossil record. Long term gradual transformations of single lineages are rare and generally involve simple size increase or trivial phenotypic effects. Typically, the record consists of successive ancestor-descendant lineages, morphologically invariant through time and unconnected by intermediates.”
(Williamson, P.G., Palaeontological Documentation of Speciation in Cenozoic Molluscs from Turkana Basin, , p. 163.)
"ثمة مشكلة مستمرة في البيولوجيا التطورية تتمثل فى غياب أشكال وسيطة بالسجل الأحفوري. فالتحولات التدريجية على المدى الطويل بالأنساب نادرة او ذات تأثيرات تافهه على الشكل . فعادة تكون سجلات الانساب المتعاقبة ثابة شكليا عبر الزمن وغير مترابطة ".
(وليامسون، PG، الوثائق الباليونتولوجي من انتواع في حقب الحياة الحديثة من الرخويات حوض توركانا، ، ص 163.)
“What one actually found was nothing but discontinuities: All species are separated from each other by bridgeless gaps; intermediates between species are not observed . . . The problem was even more serious at the level of the higher categories.”
(Mayr, E., Animal Species and Evolution, , p. 524.)
"ما وجد في الواقع لم يكن سوى انقطاعات: حيث تنفصل جميع الأنواع عن بعضها البعض من خلال الثغرات ولا توجد اشكال و سيطة بين الأنواع. . . وكانت هى المشكلة الأكثر خطورة على مستوى الفئات العليا "
. (ماير، E.، الأنواع الحيوانية والتطور ، ، ص 524.)
“The known fossil record is not, and never has been, in accord with gradualism. What is remarkable is that, through a variety of historical circumstances, even the history of opposition has been obscured . . . ‘The majority of paleontologists felt their evidence simply contradicted Darwin’s stress on minute, slow, and cumulative changes leading to species transformation.’ . . . their story has been suppressed.”
(Stanley, S.M., The New Evolutionary Timetable, , p. 71.)
"السجل الأحفوري المعروف لم يأتى قط بما يتوافق مع التدرج. .......... . . 'شعر غالبية علماء الحفريات ان أدلتهم تتناقض ببساطة مع فرضية داروين التى تعتمد تراكم لتغيرات دقيقة وبطيئة، تؤدى إلى تحول الأنواع .
(ستانلي، SM، الجدول الزمني التطوري ، ، ص 71.)
“The record jumps, and all the evidence shows that the record is real: the gaps we see reflect real events in life’s history – not the artifact of a poor fossil record.” (Eldredge, N. and Tattersall, I., The Myths of Human Evolution, , p. 59.)
"السجل يقفز، وتظهر كل الأدلة أن السجل حقيقي: الفجوات التي نراها تعكس أحداث حقيقية في تاريخ الحياة - "
(إلدريدج، N. وتاترسال، I.، أساطير تطور الإنسان ، ، ص 59.)
“The fossil record flatly fails to substantiate this expectation of finely graded change.”
(Eldredge, N. and Tattersall, I., The Myths of Human Evolution, , p. 163.)
"فشل السجل الأحفوري بشكل قاطع لإثبات هذا التوقع الخاص بتغيير متدرج وناعم."
(إلدريدج، N. وتاترسال، I.، أساطير تطور الإنسان ، ، ص 163.)
“The fossil record itself provided no documentation of continuity – of gradual transition from one animal or plant to another of quite different form.”
(Stanley, S.M., The New Evolutionary Timetable: Fossils, Genes and the Origin of Species, , p. 40.)
"السجل الأحفوري نفسه لا يقدم أي وثائق تدعم الانتقال التدريجي فى حيوان واحد أو من محطة إلى أخرى لشكل مختلف تماما."
(ستانلي، SM، الجدول الزمني التطوري: ، ، ص. 40.)
“The absence of fossil evidence for intermediary stages between major transitions in organic design, indeed our inability, even in our imagination, to construct functional intermediates in many cases, has been a persistent and nagging problem for gradualistic accounts of evolution.”
(Gould, Stephen J., “Is a New and General Theory of Evolution Emerging?,” , p. 140.)
" عدم وجود أدلة احفورية لمراحل وسيطة بين التحولات الكبرى في التصميم العضوي، في الواقع نحن نعجز حتى في خيالنا، لبناء حلقات وسيطة في كثير من الحالات مثلت مشكلة مستمرة ومزعجة للتطور التدريجى ."
(غولد، ستيفن J.،“Is a New and General Theory of Evolution Emerging عام ، ص 140.)
“Two major reasons for the existence of so many divergent theories on the origin of the vertebrates are the significant difference in morphology between vertebrates and the invertebrate phyla and the complete lack of any intermediate forms in the fossil record.” (Storer, Tracy I., et al., General Zoology, , p. 634.)
"اثنين من الأسباب الرئيسية لوجود الكثير من النظريات المتباينة حول أصل الفقاريات هي الاختلاف الشكلى الكبير بين الفقاريات واللافقاريات والافتقار التام إلى أي أشكال وسيطة في السجل الأحفوري."
(ستورر، تريسي I. ، وآخرون، علم الحيوان العام ، ، ص 634.)
“Well, we are now about 120 years after Darwin and the knowledge of the fossil record has been greatly expanded. We now have a quarter of a million fossil species but the situation hasn’t changed much. The record of evolution is still surprisingly jerky and, ironically, we have even fewer examples of evolutionary transition than we had in Darwin’s time. By this I mean that some of the classic cases of Darwinian change in the fossil record, such as the evolution of the horse in North America, have had to be discarded or modified as a result of more detailed information…” (Raup, David M., “Conflicts Between Darwin and Paleontology,” Field Museum of Natural History Bulletin, vol. 50, , p. 25.)
" بعد نحو 120 عاما داروين ومع توسع السجل الأحفوري بشكل كبير. لدينا الآن ما يزد عن ربع مليون نوع احفوري ولكن لم يتغير الوضع كثيرا. فسجل التطور لا يزال يثير متشنج وغير متدرج ، ويا للسخرية، لدينا أمثلة حتى أقل للتحول التطوري مما كان لدينا في وقت داروين. فبعض الحالات الكلاسيكية للتغيير الدارويني في السجل الأحفوري، مثل تطور الحصان في أمريكا الشمالية، كان لا بد من التخلص منها أو تعديلها نتيجة لمعلومات أكثر تفصيلا ... "
(Raup، ديفيد M ، "النزاعات بين داروين وعلم الحفريات،" متحف فيلد للتاريخ الطبيعي نشرة، المجلد 50، ، ص 25.)
“One of the most pervasive myths in all of paleontology…is the myth that the evolutionary histories of living beings are essentially a matter of discovery. Uncertainties in our interpretations of the fossil record are ascribed to the incompleteness of that record. Find enough fossils, it is believed, and the course of evolution will somehow be revealed. But if this were really so, one could confidently expect that as more hominid fossils were found the story of human evolution would become clearer. Whereas if anything, the opposite has occurred.”
(Eldredge, N. and Tattersall, I., The Myths of Human Evolution, , p. 127.)
"واحدة من الخرافات الأكثر انتشارا في علم المتحجرات ... هى خرافة أن مشكلة التاريخ التطوري للكائنات الحية هي أساسا مسألة الاكتشاف وارجاء الشكوك في تفسيراتنا للسجل الأحفوري لعدم اكتمال هذا السجل. لاننا لم نجد ما يكفي من الحفريات بعد، والتى سوف يتم الكشف عنها بطريقة أو بأخرى . ولكن إذا كان هذا حقا هو الصحيح ، يمكننا أن نتوقع بثقة أنه بعثورنا الفعلى على أكثر الحفريات الأدمية فأن قصة تطور الإنسان تصبح أكثر وضوحا. في حين انه قد حدث العكس ".
(إلدريدج، N. وتاترسال، I.، أساطير تطور الإنسان ، ، ص 127.)
“Indeed, it is the chief frustration of the fossil record that we do not have empirical evidence for sustained trends in the evolution of most complex morphological adaptations.”
(Gould, Stephen J. and Eldredge, Niles, “Species Selection: Its Range and Power,” 1988, p. 19.)
"المحبط فى السجل الأحفوري انه ليس لدينا اى أدلة تجريبية للاتجاهات المطردة في تطور معظم التكيفات المورفولوجية المعقدة."
(غولد، ستيفن وإلدريدج، نايلز "اختيار الأنواع: مجموعتها "، 1988، ص 19.)
“It should come as no surprise that it would be extremely difficult to find a specific fossil species that is both intermediate in morphology between two other taxa and is also in the appropriate stratigraphic position.” (Cracraft, J., Systematics, Comparative Biology, and the Case Against Creationism, , p. 180.)
من الصعب للغاية العثور على أنواع احفورية محددة وسيطة شكليا بين اثنين من الأنواع الأخرى، ومتواجدة أيضا في الطبقة المناسبة."
“Undeniably, the fossil record has provided disappointingly few gradual series. The origins of many groups are still not documented at all.”
(Futuyma, D., Science on Trial: The Case for Evolution,, p. 190-191.)
"مما لا شك فيه، فان السجلات الأحفورية وفرت بيانات قليلة مخيبة للآمال لرسم سلسلة تدريجية. ولا تزال غير قادرة على توثيق أصول العديد من المجموعات على الإطلاق "
(Futuyma، D.،. العلوم في المحاكمة: .، ، ص 190-191)
"يجب علينا أن نقبل السجل الأحفوري كما هو ومن ثم نبنى نظرياتنا حوله، وليس العكس. فكثيرا ما سعينا للى عنقة في قالب معين أو لتجاهل الحقائق المحرجةالواردة فيه. ولا يزال امامنا طريق طويل لنقطعه قبل أن ننظر في السجل الأحفوري على ما هو عليه وليس من أجل ما نود له أن يكون .
“It is, however, very difficult to establish the precise lines of descent, termed phylogenies, for most organisms.”
"تم العثور على الأنواع التي كان يعتقد ذات مرة انها قد تحولت إلى اخرى لتتداخل في الوقت المناسب مع هذه الأحفاد المزعومة.
في الواقع سجل الحفريات لا يوثق بشكل مقنع انتقال واحد من نوع واحد إلى آخر ".
(ستانلي، SM، والجدول الزمني التطوري:. الحفريات والجينات، وأصل الأنواع، ، ص 95)
"فشل السجل الأحفوري المعروف فى توثيق مثال واحد من تطور السلالات وإنجاز التحولات المورفولوجية الرئيسية."
(ستانلي، ستيفن M.، التطور الكبير: خطة عملية ....، 1979 ص 39.)
"تم جمع العديد من الحفريات منذ عام 1859، الاطنان منها، إلا أن اثرها على فهمنا للعلاقات بين الكائنات الحية بالكاد محسوسا .


قرد التارسير Tarsius"" الهادئ يعبث بشجرة التطور .
" فصل جديد من سلسلة مشاكل شجرة النشوء والارتقاء Phylogenetic tree"
من اهم دلالات رسم شجرة النشوء والتطور Phylogenetic tree هى المقاربة البيوكيميائة المعتمدة على قياس المسافات بين تسلسلات البروتينات القديمة برصد اوجه التقارب بالاحماض الامينية المكونة لنفس البروتين فى الانواع المختلفة ،
وبناءا على تلك المسافات التقاربية بين الانواع المختلفة يتم بناء العلاقات السلفية بينها ومدى القرابة المفترضة عن طريق عمليات احصائية بسيطة لتكوين النظام الهرمي المتشعب لتلك الشجرة الفيلوجينية .
استخدم انصار التطور تلك العائلات من البروتينات القديمة لتواجدها بأغلب الانواع الحية مثل عائلة بروتينات السيتوكروم المشاركة فى السلسة التنفسية فى الميتوكوندريا لرسم العلاقات التطورية بينها لكن سرعان ما تبين تناقض هذه الادعاءات وتخلى الكثيرين منهم عن التشبث بها
تناولنا بعض الاشارات حول مشاهدات مناقضة للفرضية التطورية بشجرة القرابة البيوكيميائية بما فيه الكفاية من قبل فى طرح بعنوان
دلالة الساعه الجزيئيه على التطور ..مجرد سراب
http://creationoevolution.blogspot.com/2013/03/blog-post_23.html
لكن ما لفت انتباهى هو قرد التارسيرالصغير بسبب انتمائة الى رتبة الرئيسيات " primate" التى ينتمى اليها الانسان والقرود .
http://zipcodezoo.com/Key/Animalia/Tarsius_Genus.asp
اليوم نرى قرد التارسير" Tarsius" يثير الفوضى ويظهر تناقضات فادحة بين دلالات التشابه المورفولوجى والجزيئى كدعائم للاشجار الفيلوجينية.
التارسير هو احد انواع القردة البدائية والتى صنفت داخل رتبة الرئيسيات ووفقا لما يدعية التطور فان العلاقة الفيلوجينية بين التارسير وباقى القردة يجب ان تتسق بها المعطيات التشريحية والجزييئة لاعطاء دلالة واحدة ولكن هذا لم يحدث قط بل كانت المفاجئة ان هذا القرد الصغير سبب احراجا كبيرا للفرضية التطورية الخاصة بدلالة التقارب الجزيئى ،
المقاربات الجزيئية والجينية المعتمدة لبناء التسلسلات الهرمية داخل شجرة التطور المزعومة تظهر شيء مختلف تماما عن شجرة القرابة التشريحية المعتمدة . وذلك ما اظهرته المقارنات بين الجينات المسئولة عن الستوكروم ب الميتوكونديرى mitochondrial cytochrome b من خلال دراسة لكل من اندروا ومايكل لى
وكانت المفاجئة انها وضعت القرد الصغير وسط انواع مختلفة تماما ليس لها ادنى علاقة تطورية قريبة مع القرود واظهرت قرابة وطيدة بالقطط والحيتان والفئران كما لو كان قد انفصل عن القرود الأخرى قبل القطط والحيتان بدلا من ان تظهر المقاربة علاقة مباشرة للتارسير Tarsius برتبة الرئيسيات وباقى القردة .
.http://link.springer.com/article/10.1007/PL00006382
المخرج التطورى من المأزق :-
هنا وجب على انصار التطور البحث عن مخرج لتخطى هذا الاشكال الضارب فى اصل الاستدلال بالاشجار الفيلوجينية وكما اعتدنا منهم استخدام المنطق الدائرى Circular reasoning اللذى يستخدم النتائج التى يجب الاستدلال عليها كمقدمات للبناء والاستدلال وتم استخدام مقدمة اولية للبناء وهى ان التطور حقيقة .
وحتى تقبل ورقاتهم فى الاوساط التطورية وضع كل من اندرو ولى اقتراحا يقدم مخرجا لهذا التناقض فى بيانات شجرة النشوء والتطور ويرجع سببه الى التطور المتسارع للسيتوكروم ب وغيره من سلاسل بروتينات الجهاز التنفسي في بعض أنساب الرئيسيات بالمقارنة مع الثدييات الأخرى ، وربما كان هذا بسبب ضغوط انتقائية فريدة من نوعها مما نتج عنه حدوث أخطاء في إعادة الإعمار شجرة النشوء والتطور.
لكن حتى لو تخطينا هذا الخطأ المنهجى فى طرائق الاستقراء وقبلنا هذا التفسير حول اختلاف سرعة تطور بروتينات السيتوكروم التنفسية فالنتيجة الحتمية هى عدم صالحيتها لقياس المسافات التطورية بين الانواع وبناء الاشجار الفيلوجينية
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2802
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى