* الاسباب الحقيقة وراء احداث 11 سبتمبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

* الاسباب الحقيقة وراء احداث 11 سبتمبر

مُساهمة  طارق فتحي في الجمعة مايو 12, 2017 9:21 pm



(34) الاعتذار أمريكي للمسئولين السعوديين:
قدّم المسئولون الأمريكيون في الرياض اعتذارا بحضور وزير الداخلية السعودي إلى عبد الرحمن سعيد العمري الذي اعتبرته أمريكا من ضمن قائمة المختطفين للطائرات الأربع والذي كان يفترض أن يكون في عداد الأموات!!
العمري هو أحد الطيارين بالخطوط السعودية وقد كان موجودا في السعودية أثناء وقوع الحادث...
كما صرّح والد فايز محمد الشحري للوطن السعودية أيضا أن ابنه المتهم باختطاف الطائرات الأربع ذهب إلى الشيشان أيضا منذ سنتين ليعمل ضمن فرق الإغاثة هناك..
صرّحت والدة أحمد إبراهيم الغامدي للوطن السعودية بأن ابنها – وهو أحد المتهمين باختطاف الطائرات الأربع- يعمل مع منظمات الإغاثة في الشيشان منذ عامين وأنه على اتصال مستمر بهم من الشيشان ... أثبت محامي عدنان بخاري بأن عدنان ليس له علاقة بالحادث فإذا كان هؤلاء المتهمون لم ينفذوا ذلك الهجوم؟! فمنْ نفذه إذن؟!

سلاح أمريكي على شكل طائرة بوينج 767 يشك إنه هو المستخدم في ضرب البرج الثاني
(35) التخطيط و التوقيت و الدقة في التنفيذ تحتاج إلى تقنيات و خبرات و أموال فوق الإمكانيات المتاحة لأسامة بن لادن و غيره من الحكومات أو الجماعات الإسلامية ... كيف نسي الخاطفون العرب –كما يزعمون- جوازات سفرهم في غرفة الفندق , و هم على تلك الدقة في التخطيط و التنفيذ ؟؟؟ .. كيف استطاع الخاطفون دخول الطائرات بدون جوازات سفرهم ؟... ما سر وجود دليل تعليم قيادة الطائرة في سيارات الخاطفين ؟ هل كانوا يراجعون تعليمات القيادة في آخر لحظة ؟؟ ألا يتنافى هذا مع الدقة التي تجلت في قيادة الطائرات و تنفيذ الحادث ؟؟؟؟؟ ...
كيف يمكن لمجاهدين من أتباع أسامة بن لادن (كما يدعون) أن يذهبوا إلى نادي للعراة و يشربون الخمر فيه ؟؟
ثم كيف يدخلون في شجار مع مالك النادي و هم يعلمون أن الشرطة أن حضرت فربما تكشف خطتهم التي قارب موعد تنفيذها ؟؟ ...
كيف استطاع الخاطفون قيادة طائرات عملاقة وتوجيهها لتصيب أهدافا بدقة متناهية ؟؟...
لا بد لمنفذي العملية أن يكونوا على دراية تامة بالمواقع التي ضربت , فهل يمكن لمتسللين أو سياح أو طلاب معرفة ....تدعي وسائل الإعلام التي تتهم المسلمين بالتورط في الأحداث أنهم كانوا من المواظبين جيدا على دراستهم ؟! فمتى سنحت لهم الفرصة للتعرف على تفاصيل المواقع التي ضُربت؟..في حين أنه لا يمكن قيادة الطائرات العملاقة إلا برخصة تجارية أو بتدريب مكثف على قيادتها ؟!
إن عملية مبنى التجارة العالمي وقصف البنتاجون هي حالة فريدة من التفوق العسكري والتقني واللوجسـتي الذي لا يمكن أن يقوم به أفراد ولا مؤسسات.
فعملية اختطاف الطائرات الأربع في وقت واحد، والطيران المنخفض بهم، و إغلاق أجهزة تحديد موقع الطائرات و الطيران إلى الهدف،و أصابه الهدف على ارتفاعات محددة ليؤدي إلى تدميره بضربة واحدة . واصطدام الطائرة الثانية في عامود التحميل الأساسي للمبنى الثاني. فمن هي الجهات التي تعلم في أدق تفاصيل إنشاء هذه الأبراج، ومن الذي يعلم بأن انكسـار العوارض الحديدية يؤدي إلى ضغط مفاجئ يدفعها للجانب المقابل مما يحدث فراغاً في منطقة الانفجار
مما يؤدي إلى رفع درجة الحرارة إلى 1000 درجة مئوية تؤدي إلى انصهار العوارض الحديدية التي صنع منها المبنى مما يؤدي لانهياره (أنه عمل مجموعة كبيرة من المهندسين و العملاء والباحثين وخبراء التفجير)
سلاح أمريكي على شكل طائرة بوينج 767 يشك إنه هو المستخدم في ضرب البرج الثاني1
(36) معلومات وتحذيرات ولا رد فعل
أعلنت BBC أن أحد وزراء الخارجية الباكستانيين أكد لها أن مسئولين كبار في الحكومة الأمريكية قد أبلغوهم في منتصف يوليو الماضي بأنهم سيقومون بعمليات عسكرية ضد أفغانستان في أكتوبر القادم لخلع حكومة الطالبان الحالية واستبدالها بحكومة أكثر اعتدالا بقيادة الحاكم الأفغاني زاهر شاه ..
كما قام أحد الإيرانيين بالاتصال بالمخابرات الألمانية و الأمريكية عدة مرات و إشعارهم بأن ضربة إرهابية ستوجه إلى مركز التجارة العالمي قريبا
صرح والي سان فرانسيسكو Willie Brown بأنه كان يزمع السفر إلي نيويورك يوم 11سبتمبر لكنه حذر قبل ثماني ساعات من و قوع الحادث من قبل أحد رجاله المتخصصين في أمن المطارات بأن يتوخى السفر في هذا اليوم ...
(37) تعليمات شركة Goldman Sachs
حيث قامت شركة Goldman Sachsالعاملة في اليابان يوم 10\9بالتعميم على موظفيها من احتمال وقوع عمل إرهابي و طلبت من موظفيها تجنب المباني الحكومية في أمريكا ..
(38) الفيلم الأمريكي رحلة الفردوس:
في الفيلم الذي أنتج في أمريكا عقب الانفجار الذي حدث في عام 1993م و الذي كان بعنوان (رحلة إلى الفردوس) ظهر محمد رمزي يوسف (أحد المتهمين بالانفجار) في آخر الفيلم و هو ينظر إلى برجي المركز و هو يقول :المرة القادمة سنأتي بكما إلي أسفل : كيف توقع منتجو الفيلم ما حدث في 11سبتمبر2001م !!!
سلاح أمريكي على شكل طائرة بوينج 767 يشك إنه هو المستخدم في ضرب البرج الثاني2
(39) دلائل على تورط الحكومة الأمريكية:
من أدلة تورط الحكومة الأمريكية و منظمات أخرى أمريكية في الأحداث :
- إن إخفاء الرئيس بوش وهربه من ولاية فلوريدا إلى لويزيانا، ثم الهروب إلى مكان آمن في ولاية نبراسكا في عمق الوسط الأمريكي ألم يثر ذلك شكوكاً مريبة بأن هناك سلطة أو قوة معينة تهدد الرئيس فعلا ويمكن أن تصل إليه ببساطه بعد أن سيطرت على جميع أجهزة التحكم الأمريكية.
- منْ المسئول أثناء هذه العملية عن شل شبكة الدفاع الأمريكية تماماً، وتعطيل كل أجهزة الاتصال الأرضية والفضائية وتعطيل كل أجهزة الكومبيوتر التابعة للبنتاجون، حتى أنها فقدت القدرة على رصد الطائرات المدنية، أو إبداء أي رد فعل اتجاهها.
- كيف تمكن الخاطفون من اختطاف أربع طائرات و في نفس الوقت تقريبا دون أن يلتفت إليها أحد لا من FBI ولا من CIAو لا من أمن المطار ..منذ وقوع الحادث و إلى الآن لم تظهر آثار الطائرة التي ضربت البنتاجون , فأين ذهبت الطائرة ؟تشير بعض التقارير أنه تم تفجير الطائرة في الجو !!!!!
- لم تقم CIAبإشعار أعضاء الكونجرس بما جرى و لم يعرفوا عما حدث إلا بعد أن تفجرت طائرة البنتاجون ..تشير التقارير إلى أن FBIهي وراء تفجير مركز التجارة العالمي عام 1993م
- أين كانت الرادارات الأمريكية، والأقمار الصناعية ومنظوماتها الفضائية؟ أين كانت القوات الجوية والقوات البحرية ومنظومات حرب النجوم، والدرع الصاروخي؟ والصواريخ المضادة للصواريخ التي أعلنت أمريكا عن نجاح تجاربها بها.
فالأهداف هي طائرات وليست صواريخ، والتي يمكن إسقاطها بسهوله ما الذي منعها من مواجهة هذا الموقف، خاصة أن المفاجئة كانت ممكن أن تنتهي منذ اصطدام أول طائرة بمركز التجارة العالمي.
ما هو نوع الشلل الذي أصاب البنتاجون وباقي الأجهزة الأمنية ؟
ولماذا حدث ذلك؟ أيعقل لمجموعة تدريب على قيادة طائرات تدريبية أن تقوم بكل وسائل الإعاقة الإلكترونية ما هي الأجهزة المتطورة جداً والتي تفوق تقنيات الإعاقة الأمريكية التي استخدمت ؟وهل يمكن لمثل هذه المجموعة المدانة أن تصل إلى هذه القدرات؟!
- تشير التقارير كذلك إلى أن الطائرة التي سقطت في فيلادلفيا ربما تكون قد فجرت بصاروخ في الجو ,كذلك فقد وجدت قطع من الطائرة على بعد 4أميال من مكان وقوعها ..لماذا تهدمت الأبراج كما حدث (رأسيا) مثل ما يحدث عند إسقاط عمارة بالمتفجرات ؟ لماذا لم يكتشف برج التحكم أن الطائرات قد خرجت عن مسارها ؟...
لماذا انفجر البرج الثاني كما حدث ؟ هل كانت هناك متفجرات في البرج ؟هل تم تفجيره بصاروخ من قام بالتفجير إذن ؟؟
هل حمل الخاطفون معهم متفجرات في الطائرة و إن كان الأمر كذلك فكيف استطاعوا إدخالها الطائرة ؟؟...لماذا وافق الكونجرس على 40مليار دولار و عشرينات أخرى قادمة دون أية مناقشة ؟؟..لماذا أوقفت منظمة أنصار البيئة Sierra Clubفجأة حملتها العدائية ضد بوش و حكومته ؟هذا يعني أن المنظمة لن تعارض حفر آبار النفط في ألاسكا و لن تعترض على التلوث الكيميائي الناتج عن انهيار أبراج مركز التجارة العالمي؟!
- لماذا أوقفت جمعية Ruckusو التي تعنى بتدريب المتظاهرين ضد –
اجتماعات منظمة التجارة العالمية مخيمات التدريب التي كانت تزمع إقامتها استعدادا للاجتماع القادم لمنظمة التجارة العالمية؟؟لماذا أوقفت شبكة الأنهار العالميةInternational Rivers Networkحملتها ضد مورجان ستا نلي الممول الرئيسي لسد Three Gorgaesفي الصين؟! و لماذا توقفت عن معارضتها لأنشطة صندوق النقد الدولي ؟

(40) برنامج شبكة FOX التليفزيونية
قبل عام واحد من أحداث سبتمبر عرض على شاشة التلفزيون الأمريكي في شبكة (FOX) التلفزيونية في برنامج (X-files) حلقة تدور أحداثها عن قيام عناصر من المخابرات الأمريكية باختطاف الطائرات إلكترونيا عن طريق أجهزة إلكترونية متطورةوقيادتها عن بعد وتوجيهها لتصطدم بالمباني العالية
وذلك من أجل إدانة العرب وتبرير زيادة الميزانية لأجهزة المخابرات، وقبل ذلك في سـنوات نجحت الصهيونية المسيحية في عام 1995 بتشريع قوانين بعد تفجـير البناية الحكومية في مدينة أوكلاهما ِإذ قام اللوبي اليهودي، والمسـيحية الصهيونية في واشـنطن بإقناع أعضاء الكونغرس لتشـريع مجمل قوانين من تحت السـتار لمكافحة الإرهاب
(41) قناة (SAT-7) الألمانية
أكدت قناة (SAT-7) الألمانية أن الأقمار الصناعية الأمريكية كان عليها تغيير اتجاه الطائرة حتى لو كان أحد الخاطفين يقودها، لأنها يمكن أن تقاد بالجهاز الآلي داخلها والسـيطرة عليه من خلال الأقمار الصناعية، كما أنه يمكن إسـقاطها بصاروخ، ولكن هناك شـيئاً غير معروف منع حدوث ذلك.

(42) تبخر بقايا المختطف الأمريكي الأصل:
فقد ظهرت دلائل على أن أحد الخاطفين هو أمريكي أبيض،حسب تصريح أحد المحققين لشبكة تلفزيون أمريكا.
ثم تراجعت المصادر بعد أن أكدت أنهم سيرسلون جزء من البقايا المحترقة للمختطف،والتي وجدت ملتصقة ببعض أجهزة مقصورة القيادة إلى مختبرات أل (FBI) لتحليل المادة الوراثية (DNA) للتأكد وإثبات هويته.. ثم اختفى الخبر عن شاشة CNN بعد أن بقي لعدة ساعات،ثم اختفت بقايا المختطف، فمن له مصلحة بذلك؟
(43) الإعلان عن المتهم قبل إجراء التحقيق:
فقد قامت الولايات المتحدة الأمريكية بسابقة خطيرة في ميدان التحقيق الجنائي فقد حددت الجاني مسبقا ثم راحت تبحث عن أدلة تدين هذا الجاني.
وكأنها خافت من أن التحقيقات ستبرز الجاني الحقيقي في هذه العملية، وكأن هناك سيناريوهات جاهزة على طاولة الرئيس تنتظر من المخرج أن يقول (اكشن) فتبدأ العملية.
حيث أعلنها الرئيسي الأمريكي حرب صليبية حرب ما يسمى قوى الخير ضد قوى الشر. فإسرائيل والمسيحية الصهيونية من لعب دور المخرج وقبل جورج بوش حسب السيناريو أن يكون المسيح المنتظر الذي سيقود معركة هرمجدون، والشعوب العربية والإسلامية ستكون وقود هذه المعركة الجنونية، فلنحذر من أن نكون حلفاءاً لبوش لتنفيذ مخططات الصهيونية والمسيحية الصهيونية .
(44) صحيفة (واشنطن بوست) في عددها الصادر في10/12/2001
نشرت صحيفة (واشنطن بوست) في عددها الصادر في10/12/2001 تقريرا عن دراسة أعدها ضباط مركز الأبحاث والدراسات العسكرية بالجيش الأمريكي تقول: "أن الموساد لديها القدرة على استهداف قوات ومصالح أمريكية وجعل الأمر يبدو وكأنه من تدبير الفلسطينيين .

(45) صحيفة ( جير وسليم بوست) تقريرا يؤكد اختفاء 4000
نشرت صحيفة ( جير وسليم بوست) تقريرا يؤكد اختفاء 4000 إسرائيلي بناءاً على البلاغات التي تلقتها وزارة الخارجية الإسرائيلية من عوائل وأصدقاء المفقودين في المركز التجارة العالمي، ومن الطبيعي أن يكون عدد الإسرائيليين يفوق ذلك.
فالتغلغل الأسطوري اليهودي في الاقتصاد الأمريكي يدفع لمثل هذا القول، حيث أن نيويورك تعتبر مركز القوة الاقتصادية اليهودية . وبرجيها كانا يعتبران القلب النابض للاقتصاد الأمريكي.
لكن عندما ألقى جورج بوش خطابه أمام الكونغرس ذكر أن هناك 130 إسرائيلياً قضوا في الهجوم (مع العلم أنه قتل 199 من كولومبيا هذا البلد المحسوب ضعيف اقتصادياً).
وذكرت بعد ذلك صحيفة(نيويورك تايمز) أن هناك إسرائيلي واحد فقط لقيّ حتفه والباقون مازالوا أحياء لأنهم تغيبوا عن العمل.
أن هذا العدد غير منطقي فإما أن الحادي عشر من سبتمبر يوافق أحد الأعياد اليهودية أو أنهم تلقوا تحذيرات مسبقة قبل الحادث مباشرة.
أن المتتبع الأعياد اليهودية يجد أن هذا اليوم يوم عادي عند اليهود.
أما الاحتمال الثاني فقد تم إثباته حيث نشرت في الخدمة الإخبارية "نيوزبايتس" وهي تابعة لصحيفة ( واشنطن بوست ) موضوعاً عنوانه: "رسائل فورية حذرت من الهجوم على مركز التجارة العالمي وقد أكدت صحيفة (هآريتس) الإسرائيلية تلك المزاعم بوجود تحذيرات مسبقة بذلك.
ونص الخبر أن شركة (أوديجو) الإسرائيلية للرسائل الفورية، والتي لها مكاتب في المركز التجارة العالمي وإسرائيل ،أنها استقبلت العديد من الرسائل التحذير قبل ساعتين فقط من الهجوم.
إذن إذا لم يكن الموساد هي الجهة التي حذرت الإسرائيليين قبل الحادث، أيعقل أن يكون المتهمين بهذه التفجيرات هم من حذر الإسرائيليين!
سابعا:منْ الجاني في أحداث الحادي عشر من سبتمبر ومنْ المجني عليه:
إذا ما وقعت حادثة أو كارثة من صُنع البشر ولم تتمكن من الوصول إلى الجاني أو الفاعل الحقيقي لتلك الحادثة أو الكارثة، فما عليك سوى البحث عن المستفيد من وقوع تلك الحادثة أو الكارثة عندها تصل إلى الجاني أو الفاعل الحقيقي حتى وإن كان متواريا أو مختفيا عن مسرح الأحداث، لأنك في لحظة البحث عن المستفيد من وقوع تلك الحادثة ستكتشف كل المستفيدين من ذلك على المستوى القريب والمستوى والبعيد، والآن تعالوا بنا نطبق مبدأ البحث عن المستفيد من أحداث الحادي عشر من سبتمبر حتى يمكننا الوصول إلى الجاني الحقيقي:
(1) جورج بوش والحرب الصليبية:
هل كانت كلمات بوش بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر بوصفه للحرب على الإرهاب بأنها حرب صليبية مجرد ذلة لسان؟! وخطأ غير مقصود؟! أم أن فلتة اللسان هذه جاءت تعبيرا عما استقر داخله من عقيدة يجتهد في إخفاء أثرها عليه، والحقيقة التي لا تقبل الشك في هذا الأمر أن تلك الكلمات من بوش لم تكن سوى فلتة من فلتات اللسان التي تُعبر عن العقيدة واليقين الذي استقر داخل قلب ونفس وعقل الرئيس الأمريكي جورج بوش: فلم يكد يمر عام على تسلم الرئيس جورج بوش – الابن – مقاليد الرئاسة في البيت الأبيض، حتى برز إيمانه والتزامه بعقيدة حركة الصهيونية المسيحية، الأمر الذي تجسّد في تقرّب قادة هذه الحركة منه.
وقد يزول ما لدينا من التباس إذا ما أدركنا أن الرئيس جورج بوش من عائلة تنتمي جميعها إلى منظمة العظام والجمجمة تلك المنظمة التي تعمل على خدمة إسرائيل وتحقيق النبوءات التوراتية والتي على رأسها ما ورد في الجزء 33 من التوراة، حيث ينسب إلى الله قوله لموسى إنه: " أعطى بني إسرائيل حق وراثة أرض كنعان "، وحيث يُنسب إليه قوله أيضا: " عليك بطرد كل سكان هذه الأرض ... وإذا لم تخرجهم جميعا أمامك، فإن الذين يبقون منهم سيكونون كالقش في عيونكم، وكالأشواك في خواصركم، وإنهم سوف ينغصون عليكم صفو حياتكم في الأرض التي تعيشون فيها"
ومن ثمة لابد من تحقيق الإرادة الإلهية بإقامة إسرائيل من النهر إلى البحر، على أن تكون دولة يهودية صافية لا يبقى فيها " قش في العيون وأشواك في الخواصر ".
فلم يقف الأمر عند حد اعتبار مساعدة إسرائيل والتمكين لها في فلسطين واجباً دينياً،وإنما نجح لاهوتيو الحركة الصهيونية المسيحية في ربط الوقائع السياسية بالنبوءاتالتوراتية. وهو ما برع فيه القس هول ليندسي، الذي ادعى أن النبوءات التوراتية تضمنت إشارات إلى وقائع وأحداث مثل صعود الأصولية الإسلامية، وانهيار عملية السلام في الشرق الأوسط، وتشكيل الاتحاد الأوروبي. حتى عملية غزو العراق التي قادتها الولايات المتحدة في عام 2003، دخلت ضمن تأويلات قساوسة الحركة الصهيونية المسيحية للنبوءات التوراتية.
فالقس ديفيد بركيز ذكر أن تدمير بابل الذي ورد في الإصحاح 18 يعني تدمير العراق. وآخر هو القس تشالز واير أستاذ اللاهوت في جامعة دالاس، ادعى أن إصحاح اشعيا 13 أشار إلى قيام صدام حسين بغزو الكويت، لإقامة قاعدة للهجوم على إسرائيل.
قبل ضرب أمريكا للعراق بأقل من شهر وفي 11/3/2003، كان عنوان غلاف مجلة "نيوزويك" في كلمتين اثنتين هما: بوش والرب. وفي الداخل خصصت المجلة حوالي 12 صفحة استعرضت فيها الجانب الإيماني في حياة الرئيس الأمريكي، الذي بعد أن هداه الله وكف عن "الشقاوة" اعتبر نفسه من بين الذين "ولدوا من جديد". وهذه ليست صفة، ولكنها عنوان لجماعة تحمل ذلك الاسم وتضم 64% من أبناء الشعب الأمريكي (يقدر البعض عددهم بحوالي 120 مليون نسمة ويرى آخرون أن هذا الرقم مبالغ فيه وان عددهم لا يتجاوز 40 مليوناً).
وهي تقدم الرئيس بوش وفريقه ممن يوصفون بأنهم من المحافظين الجدد، وصفتهم بأنهم الأشد رسوخاً في "الإيمان" في العصور الحديثة، قائلة : "كأن الرئاسة تأسست ودعمت وأرشدت في ظل قوة الرب الدنيوية والروحانية". أضافت في هذا الصدد أن الرئيس بوش يؤمن بأن الإدارة الإلهية تحركه وتبارك خطواته. لذلك فانه قبل أن يترشح للرئاسة جمع نفراً من القساوسة لينال بركتهم، بعدما اخبرهم بأنه "تمت دعوته" لكي ينشد منصباً ارفع. ومنذ تولي منصبه وهو يتصرف كمبشر يتولى منصب القيادة، ويفسر الأحداث تفسيراً غيبياً.
كانت النتيجة - والكلام للأسبوعية الأمريكية - أن معتقداته الدينية أعمته عن رؤية العالم المحيط به، أو قراءة أحداثه بصورة متوازنة. فقد قال لمستمعيه ذات مرة عقب أحداث 11 سبتمبر "إن الإرهابيين يكرهون حقيقة.. أن نعبد الرب العظيم بالصورة التي نراها مناسبة".
تبقى نقطة أخيرة وجب أن نضعها في الحسبان وهي:
أنه قبل بضعة أسابيع من وقوع هجمات الحادي عشر من سبتمبر توقف عمل الوسائل الأمنية من: كاميرات وحواسيب في مباني مركز التجارة العالمي بسبب ترميمات وتطويرات حسب ادعاءات المسئولين، وأن المسئول عن ذلك منْ: إنه مارفين بوش أخ جورج بوش
كما صرح بعض العاملين في المباني أنه تم إخلائهم من أماكن عملهم قبل الحادي عشر من سبتمبر عدة مرات، وأن التيار الكهربائي كان ينقطع بشكل متتالي، وأن بعض العمال الغريبين كانوا يمدون أسلاك في المباني تحت زعم أنها لتطوير شبكة الإنترنت،
وإذا علمنا أن البرجين شكلا عبئا كبيرا على بلدية نيويورك من ناحية تكلفة الكهرباء، ومجاري المياه، إضافة إلى المواد السرطانية الموجودة في المباني التي كان عليهم إزالتها، وهو أمر كان شبه مستحيل نظرا لوجود تلك المواد داخل الإسمنت، وأن تكلفة الإزالة باهظة تتجاوز أكثر من مليار دولار، ورفض كل شركات التأمين تحمل تكلفة ذلك المشروع.
بعد ما تقدم نتساءل هل كان تحديد جورج بوش للجاني على أنه أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة معد سلفا؟! أم كان وليد اللحظة؟! هل كان بوش على علم بتدبير أحداث سبتمبر؟! أم تفاجأ بها؟! اليقين الذي لا يقبل الشك أنه كان على علم بالحادث بل ومشارك في تدبيره من أجل إيجاد السند لتحقيق نبوءات التوراة التي يؤمن بها.

(2) هارون روسو ونيكولاس روكفلر:
هل كانت الحرب على أفغانستان واحتلاله من قبل القوات الأوربية
الأمريكية برعاية الأمم المتحدة ومجلس الأمن اليهودي حرب على الإرهاب؟! أم أن هناك أسباب خفية للحرب؟! الحقيقة كانت هناك أسباب خفية للحرب تتأكد لنا من خلال ذلك الحوار للمخرج والناشط السياسي والحقوقي هارون روسو حيث سرد في مقابلة صحفية أجريت معه قبل وفاته، محادثة بينه وبين أحد أفراد النخبة, والمجتمعات السريّة في العالم من عائلة روكفلر اليهودية، تمت قبل أحداث 11 سبتمبر.حيث قال هارون روسو : طلب نيكولاس روكفلر مقابلتي بعد ترشيحي لمنصب حاكم نفادا، وبعدما قابلته عدة مرات لاحظت أنه ذكيًا،وفي إحدى جلساتنا قال لي: أنه سيتم حدث ما، وذكر أن نتيجة هذا الحدث: سنغزو أفغانستان لتمرير أنابيب النفط والغاز من بحر قزوين، وسنغزو العراق لنستولي على آبار النفط ونؤسس قاعدة في الشرق الأوسط لنجعلها جزءًا من النظام العالمي الجديد،وسنلاحق شافيز في فنزويلا، وفعلاً بعدها وقعت أحداث 11 سبتمبر، ويضيف ضاحكًا: أذكر أنه قال لي ستتم ملاحقة أناس في المغارات،وسنعلن حربًا على الإرهاب،حيث لا عدو حقيقي فيها,ولكنها خدعة كبيرة وطريقة للحكومة لتخويف الشعب وجعله يتبعها بكل ما تقوم به.
تعالوا نستمع إلى بعض الحوار بينAaron Russo هارون روسو و نيقولاس روكفلرNicholas Rockefeller وما دار بينهم يوماً من حديث غريب عجيب يتعلق بالكثير، ومن هذا الكثير... نحن المُسلمون:
يقول Aaron Russo هارون روسو:
في أحد الأيام جاءني اتصال من محاميةٍ أعرفها وقالت:
"هل تريد لقاء أحد أفراد عائلة روكفلر؟"
قلت لها: "نعم أتمنى هذا."
فكان أن تعرفت على Nicholas Rockefeller نيقولاس روكفلر، وأصبحنا أصدقاء و بُدِأ بإباحة الكثير من الأشياء لي.
وذات ليلة قال لي:
سيكون هناك حدث يا هارون، بسبب ذلك الحدث سندخل أفغانستان لنمرر الأنابيب من بحرِ قزوين وسندخل العراق لأخذ النفط وسنؤسس قاعدة مُحكمه لنا في الشرق الأوسط، و سندخل فينزويلا ونتخلص من شافيز.
ولقد أنجزوا أول اثنين، بينما الثالثة لم ينجزوها.
وقال لي أيضاً: سترى الرجال يدخلون إلى الكهوف للبحث عن أشخاص لن يجدوهم أبدا..!
لقد كان يسخر من حقيقة أن هذه الحرب تُسمى: ( الحرب على الإرهاب )، وإنه ليس هناك عدو واضح المعالم وحقيقي.
وكان يتكلم عن كيف أنه لا يمكن أن تفوز في حرب هذه صفتها..!
لأنها حرب أبدية، وبهذا يمكنك أن تستمر بمصادرة حريات الناس.
وقد قلت له مُتسائلاً مُستفسراً : "كيف ستقنع الناس بأَن هذه الحرب حقيقية؟"
فقال: " بأجهزةِ الإعلام... أجهزة الإعلام يمكنها أن تقنع كل شخص بحقيقتها. استمر بالكلام حول الحدث وتلك الحرب وكرر الكلام وفي النهاية سيصدق الناس ما تقول.
أنت تعرف يا هارون، لقد خلقنا الاحتياطي الفيدرالي في 1913 من خلال الأكاذيب، وها نحن قد خلقنا 9/11 وهو ما كان كذبة أخرى. وهكذا عبر الـ 9/11، أصبحت تخوض الحرب على الإرهاب، ثم فجأة تدخل العراق... وهو ما كان كذبة ثالثة. والآن إيران. وكلها أمور تجتمع لتكون ما يشبه السلسلة وما الأحداث إلا حلقاتها المتتالية."

(3) نفط البلقان و أفيون أفغانستان و حركة طالبان:
(أ) نفط البلقان:
منذ وصول جورج بوش وحكومته إلى الرئاسة شكل جهازه الحكومي من كبار موظفي شركات البترول مثل كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية التي كانت مديرة لشركة بترول ومساهمة في نفس تلك الشركة وأسمها شركةChevron وهو الاسم الجديد للشركة التي أسسها جون روكفلر وعرفت باسم " آسو " وهي ثانية شركة أمريكية متعددة الجنسيات بعد موبيل.. مع السيدة رايس السيدة غال نورتون سكرتيرة وزارة الداخلية وكانت تمثل مصالح الشركة Delta Oil وشركة أخرى ، وديك تشيني الذي كان رئيسا لشركة هليبرتون ذائعة الصيت والتي تعتبر أكبر شركات تجهيزات النفط في العالم وشكل نائب الرئيس مجموعة تنمية لسياسة عالمية للطاقة وهي نوع من الجمعيات السرية.. وكان الهدف الأساسي لهذه الجمعية NEPD هو استثمار الموارد النفطية في بحر قزوين.
والمشكلة هي كيف يتم نقل النفط والغاز من منطقة بحر قزوين دون الاضطرار للتفاوض مع روسيا وإيران المطلين على البحر بالإضافة إلى أن أنابيب النفط التي تصل نفط بحر قزوين بالبحر المتوسط مرورا بأذربيجان وجورجيا وتركيا ومشروع آخر لربط بحر قزوين بالبحر الأسود وربط بحر قزوين بالمحيط الهندي سوف يمر عبر باكستان وأفغانستان التي تحت حكم طالبان التي رفضت السماح بمرور أنابيب البترول عبر أراضيها حتى أن أمريكا هددت حركة طالبان باستخدام القوة والسلاح لحل تلك المشكلة بعد الرفض القاطع من حركة طالبان بمرور النفط عبر أراضيها وذلك كان في يوليو 2001م. عندها قررت الولايات المتحدة تصفية قيادات الفصائل الأفغانية مثل الملا محمد عمر ومسعود (الذي تم اغتياله قبل هجمات سبتمبر بيوم في 10/سبتمبر/2001م) وتستبدل بهم حكومة هزيلة لا حول لها ولا قوة وهذا ما حدث بعد أحداث سبتمبر وإقصاء طالبان عن الحكم.
ومن المعلوم أن الذي أدار حرب " الحرية الدائمة " وهي مسماهم للحرب على أفغانستان في مجلس الأمن القومي هو زلماي خليل زاده ابن المستشار السابق للملك ظاهر شاه ملك أفغانستان السابق والذي يحمل الجنسية الأمريكية فقد كان زاده مؤيدا شديدا لحركة طالبان في أمريكا حتى انقطعت المفاوضات البترولية بين طالبان وأمريكا فأصبحت طالبان هي العدو الأول له وأصبح الخبير المعتمد من حكومة بوش بعد 11 سبتمبر وبعد نهاية الحرب على الأفغان عين ممثلا خاصا من اجل أفغانستان لمراقبة خط أنابيب البترول المرغوب إنشائه هناك. وأخيرا عقد كل من الرئيس الأفغاني كرزاي والرئيس الباكستاني مشرف اتفاقا بشان بناء الخط النفطي في آسيا الوسطي وذلك في 9 ديسمبر 2001م.
(ب) الأفيون الأفغاني:
أشار هاموند إلى أن أفغانستان من أكبر الدول المنتجة للخشخاش على مستوى العالم، ونمت تجارة المخدرات هناك في البداية أثناء الحرب السوفيتية الأفغانية، وبغض النظر عن مدى مشاركة المخابرات المركزية الأمريكية في دعم تجارة المخدرات في أفغانستان إلا أنها على أقل تقدير غضت الطرف عن استمرار هذه التجارة بل كانت تستفيد من إيراداتها في تصعيد المواجهات مع الاحتلال السوفيتي.
إلا أن هذه الصورة قد تغيرت بوصول حركة طالبان للحكم في أفغانستان، فكشفت إحدى الدراسات البريطانية أن الوسائل التي اتبعتها حكومة حركة طالبان فى مكافحة إنتاج الأفيون فى أفغانستان تمثل أكثر السياسات فعالية للقضاء على إنتاج المخدر فى العصر الحديث ، وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بى بى سى" أن الدراسة أشارت إلى أن الإجراءات الصارمة التي اتخذتها حكومة طالبان إزاء تجارة المخدرات قد أدت إلى انخفاض إنتاج الهيروين العالمي لما يقرب من الثلثين فى عام 2001 .
وكان الملا محمد عمر زعيم حركة طالبان قد أصدر مرسوما في يونيو 2000 يحظر زراعة الخشخاش باعتباره محرم شرعيا ، وأعقب ذلك تنفيذ سياسة مشددة لاستئصال زراعته من مختلف الولايات الأفغانية ، ولم يكن ذلك سهلا إذ أن أفغانستان كانت تنتج 73 % من إنتاج الأفيون في العالم . ولكن النتائج كانت باهرة ، حيث تراجع إنتاج الخشخاش بنسبة 95 % في المائة ، والخمسة في المائة الباقية كانت تُرزع في الأراضي الخاضعة لتحالف الشمال المعارض لطالبان . وتراجع الإنتاج من 3 آلاف طن عام 1999 إلى أقل من 185 طن عام 2000 .
أكد البروفيسور فى مجال البحث الجنائي جراهام فاريل من جامعة لوبوروه في الدراسة التي أجراها أن الإجراءات المشددة التي اتبعتها الحركة لتحقيق هدفها ربما لا يمكن إتباعها فى الدول الأخرى . وأضافت بى بى سى أن غالبية الإنتاج الأفغاني من الهيروين كان يتم تهريبه بصورة كبيرة إلى الغرب والدول المجاورة مثل باكستان وإيران إلا أنه منذ يوليو عام 2000 وحتى الاحتلال الأمريكي لأفغانستان فى عام 2001 فان طالبان فرضت حظرا على زراعة نبات الخشخاش الذي يصنع منه الهيروين . جدير بالذكر أن أفغانستان كانت تعد المصدر الرئيسي لإمداد العالم بالهيروين أثناء حقبة التسعينات .
ولكن هذا القضاء على زراعة الخشخاش قد تغير في ظل وجود حكومة الرئيس حامد كرزاي العميلة لواشنطن ، فقد أشارت الأمم المتحدة إلى ارتفاع إنتاج أفغانستان من الأفيون في عام2002 بنسبة 1400 % ، وبلغ الإنتاج أكثر من 4000 طن . وتشير تقارير المنظمة الدولية إلى تورط الكثير من زعماء الحرب الموالين لقوات الاحتلال الأمريكي في زراعة الخشخاش في الأراضي الخاضعة لسيطرتهم
كما أشادت مسئولة فى الأمم المتحدة بحكم طالبان بأنها قد قضت على 85% من أفيون العالم حيث أذاعت ذلك علنا عام 2001
وبعد نجاح طالبان في استئصال هذه الزراعة والتجارة في عام 2001، صار - في وجهة نظر كثير من المحللين – توجيه ضربة لطالبان في أفغانستان تكون منطلقة كرد فعل على حدث كبير مثل هجمات الحادي عشر من سبتمبر، وبعد غزة أفغانستان واحتلاله عادت معدلات إنتاج الأفيون إلى سابق عهدها في أفغانستان وزاد هذا الإنتاج بشكل واضح.
من ذلك ندرك أن قرار أميركا بغزو أفغانستان سابق بسنوات عن عمليات سبتمبر (أيلول) 2001. وأن نفط آسيا الوسطي والاستحواذ عليه وإخراجه عن طريق خارج روسيا أو إيران كان هو العامل الأسبق من بين الجميع. ثم جاء عامل الأفيون بعدما منعت طالبان زراعته بشكل كامل، وعلى ذلك فالغزو كان سيحدث على أي حال حتى ولو لم تقع أحداث سبتمبر.
(4) ملاحظات خاصة باليهود:
- تشير التقارير إلى أن اليهود قاموا ببيع أسهمهم من البورصات قبل الحادث ,كذلك فأن التقارير تشير إلى أن خسارة البورصات من جراء الحادث قدرت ب15مليار دولار , فأين ذهبت هذه الأموال ؟..
- غداة الهجمات تحديدا، لوحظ أنه تم القيام بتحركات لها طابع خاص حيث " جنح المضاربين في البورصة" في الستة أيام قبل تنفيذ الهجمات. [17]
حيث انخفض بشكل مصطنع، سهم شركة يونايتد اير لاينز (المالكة للطائرتين اللتين اصطدمتا بالبرج الشمالي لمركز التجارة العالمي وفي بتر سبورغ) ب 42%، وانخفض سهم شركة أمريكان اير لاينز (المالكة للطائرة التي اصطدمت بالبرج الشمالي لمركز التجارة العالمي) ب39%.
- ولم تكن أية شركة طيران في العالم موضوع مناورات مماثلة، باستثناء شركة الخطوط الهولندية Royal Dutch Airelines KLM مما يحمل على الاعتقاد بأن طائرة من الشركة الهولندية كانت، ربما، قد اختيرت لتكون هدفا لعملية اختطاف خامسة.
- كما لوحظت تحركات مماثلة حول خيارات بيع رسوم مورغان ستانلي دين فيتر أند كو Morgan Stanley Dean Witer And Co التي ارتفعت بواقع اثنتي عشر مرة. وكان مقر هذه الشركة يتكون من اثنين وعشرين طابقا بمركز التجارة العالمي. ونفس الشيء بالنسبة لرسوم بيع سمسار البورصة الأول في العالم، ميريل لانش أند كو، التي يوجد مقرها المركزي في بناية مجاورة مهددة بالانهيار، والتي ارتفعت بواقع خمس وعشرين مرة، وخاصة بالنسبة لرسوم البيع حول أسهم شركات التأمين المعنية وهي ميونيخ ريMunich Re، وسويس ريSwiss Re، وأكساAxa.
- وكانت لجنة مراقبة عمليات البورصة أول من أنذر بذلك. فقد لاحظت أنه في بورصة شيكاغو حقق المكتتبون خمسة ملايين دولار كقيمة زائدة على شركة يونايتد ايرلاينز، وأربعة ملايين دولار على شركة أمريكان ايرلاينز، و1.2 مليون دولار على شركة مورغان ستانلس دين ويتر أند كو، و5.5 مليون دولار على شركة ميريل لانش أند كو.
- وفي مواجهة المحققين، تخلى المضاربون بشكل حذر عن تحصيل 2.5 مليون دولار على كقيمة زائدة على أمريكان اير لاينز، ولم يكن لديهم من الوقت ما يكفي للحصول على الأموال قبل أن يصدر الإنذار.وتحصي سلطات المراقبة في البورصات الكبرى الزيادات في القيمة التي حققها المضاربون. وتقوم المنظمة العالمية لمجلس القيمIOSCO 11 بالتنسيق في هذا المجال. [18] لموقع الرسمي للمنظمة العالمية لمجالس القيم http://www.iosco.org/iosco.html
- وفي 15 أكتوبر نظمت ندوة عبر الفيديو قدمت خلالها السلطات الوطنية تقريرها المرحلي. وأتضح أن الزيادات في القيمة غير القانونية تهم مئات الملايين من الدولارات، وهو ما يشكل "أكبر جرم اقتصادي على الإطلاق".
- لا يتوفر لأسامة بن لادن، الذي جمدت أرصدته المصرفية منذ سنة 1998، على الأموال الضرورية للقيام بمثل هذه المضاربات. كما أن حكومة طالبان، في إمارة أفغانستان الإسلامية، لا تتوفر لديها الإمكانيات المالية.
- في 24 يوليو 2001 قام رجل الأعمال اليهودي: لاري سيلفرشتاين باستئجار برجي التجارة من مدينة نيويورك لمدة 99 سنة بضمان عقد قيمته 3.2 مليار دولار وتضمن عقد الإيجار بوليصة تأمين بقيمة 3.5 مليار دولار تدفع له في حالة حصول أي هجمة إرهابية على البرجين. وقد تقدم بطلب المبلغ مضاعفا باعتبار أن هجوم كل طائرة هو هجمة إرهابية منفصلة. وأستمر سيلفرشتاين بدفع الإيجار بعد الهجمات وضمن بذلك حق تطوير الموقع وعمليات الإنشاءات التي ستتم مكان البرجين القديمين، كما يجب ألا ننسى أن البرج رقم سبعة كان ملك لاري سيلفرشتاين أيضا وأنه استلم 861 مليون دولار قيمة تأمين عن ذلك المبنى والذي كلفه شراءه 386 مليون دولار، بربح صافي غير خاضع للضرائب يقارب 500 مليون دولار
- ما بين 4000 إلى 5000 موظف إسرائيلي يعملون بالمركز تغيبوا عن عملهم يوم الحادث رغم عدم مناسبة ذلك اليوم لأعياد اليهود.
- قبضت FBIعلى خمسة إسرائيليون يصورون الأدخنة المتصاعدة من سطح عمارة الشركة التي يعملون بها و هم يرقصون فرحا ...
- منعت المخابرات الإسرائيلية أريل شارون من حضور احتفالات لدعم إسرائيل أقامتها منظمات صهيونية في السواحل الشرقية لنيويورك ...
- عندما سئل (الوغد) بنيامين نتنياهو عن العلاقة بين أمريكا و إسرائيل بعدما حدث أجاب بأنها علاقة رائعة ...
(5) إسرائيل هي الجاني:
ذكر موقع Press Pakalert وهو مركز دراسات أمريكي يعنى بالملفّاتالساخنة التي يعيشها العالم، والقضايا الكبرى على المستويات الأمنيّة والسياسية..ابرز دراساته تتركّز على؛أفغانستان، القاعدة، الـسي آي إيه، الهند، العراق، الشرق الأوسط، حلف شمال الأطلسي، باكستان، الإرهاب، أميركا، الصهيونية... وآفاق٢٠١٢.
الموقع نشر في كانون الأول ديسمبر الفائت دراسة، بعنوان إسرائيل هي التي نفّذتهجمات١١-٩-٢٠٠١الارهابية.. ماذا في الدراسة؟.
لسنا في حاجة إلى مهندسين مدنيين كي يؤكّدوا لنا أن بناءين مؤلّفين من ١١٠طوابق، وناطحة سحاب ذات هيكلية فولاذية مكوّنة من ٤٧طابقاً، يمكن أن تنهار بشكل كامل وبسرعة هائلة من دون الاستعانة بالمتفجّرات.. كل ما نحتاج إليه هو عينان قادرتان على النظر، ودماغ يفكّر، كي نصل إلى هذا الاستنتاج الواضح ولهذا السبب، نرى أن من الضروري التشديد على مَنْ أكثر بكثير من كيف، لأن معرفة مَنْفّذ هجمات ١١-٩-٢٠٠١ أهمّ بكثير من معرفة كيف نفّذت هذه الهجمات؟.
نبدأ أولاً بـنبوءة مثيرة وغريبة صدرت عن رجل تحوم حوله الشكوك أكثر من سواه..هذه النبوءة، وعلاقتها بالشخص الذي أطلقها، ذات دلالات بالغة الأهميّة وهي تؤشّر إلى منْ نفّذ هجمات ١١-٩.
إنه إيسّر هاريل، كبير المسئولين الاستخباراتيين الإسرائيليين،مدير جهازي الموسادوالشين بيت، بين عامي ١٩٥٢ و١٩٦٣. في العام١٩٧٩، أي قبل ٢٢ عاماً من أحداث ١١ أيلول ¨سبتمبر" ٢٠٠١، تنبّأ إيسّر هاريل بشكل دقيق للغاية بحصول ما حصل أمام مايكل إيفانز، وهو أمريكي مؤيّد للمتطرّفين الإسرائيليين.
وفي ٢٣ أيلول سبتمبر" ١٩٧٩، قام إيفانز بزيارة هاريل في منزله في إسرائيل،حيثتناول طعام العشاء معه ومع الدكتور روفن هشت، كبير مستشاري رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك مناحيم بيغن.
وفي افتتاحية بعنوان أميركا هي الهدف، نشرتها صحيفة جيروزاليم بوست في ٣٠ أيلول سبتمبر" ٢٠٠١، تساءل إيفانز المعروف بعدائه الشديد للعرب، عمّ اسمّاه الإرهاب العربي، وما إذا كان سيصل إلى أميركا. قال هاريل لإيفانز إن إرهابيين عرباً سوف يستهدفون أعلى بناء في مدينة نيويورك،لأنه يعتبر رمزاً له علاقة بعضو التذكير، وهذه النبوءة تعني أن هجمات ١١ أيلول "سبتمبر" كانت من تخطيط الموساد، بموجب اعترافات إيسر هاريل، وهي موثّقة بما فيه الكفاية، وهي واردة أيضاً في كتاب بقلم مايكل إيفانز نفسه.
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2805
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى