* الجزء الثالث أحلام الصهيونية بين الواقع والخيال ص1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

* الجزء الثالث أحلام الصهيونية بين الواقع والخيال ص1

مُساهمة  طارق فتحي في السبت أبريل 29, 2017 3:04 pm

ثورة 1929 – ثورة البراق :
في 22 آب 1929م قام بعض الشباب اليهود عند حائط البراق أو حائط المبكى كما يسميه اليهود بإنشاد النشيد اليهودي و برفع العلم الصهيوني ونفخوا في الأبواق مدعين أن هذا الحائط هو من حقهم وادعوا انه جزء من هيكل سليمان، وانفجرت بذلك ثورة فلسطينية امتدت إلى كل أرجاء فلسطين عرفت بثورة البراق، شكلت عصبة الأمم لجنة للتحقيق أقرت هذه اللجنة بعد دراسة مكثفة ملكية المسلمين لهذا الحائط.
شهد عام 1929 مظاهرة عنيفة اشتبك فيها المسلمون مع الصهاينة الذين أرادوا اقتحام المسجد الأقصى وإقامة احتفالات دينية عند حائط البراق، وأسفرت تلك المظاهرات عن إنشاء جمعية حراسة المسجد الأقصى التي انتشرت فروعها في معظم المدن الفلسطينية، واشترك المسيحيون مع قادة الحركة الوطنية للدفاع عن الأراضي الفلسطينية، فانتخبت في تلك الفترة اللجنة التنفيذية للمؤتمر الإسلامي المسيحي التي قامت بعدة زيارات خارجية للدول العربية وبعض العواصم الأوروبية.وقد كانت المواجهة دموية في هذه الثورة حيث سقط مئات الشهداء والجرحى من الفلسطينيين كما سقط عدد كبير من اليهود بين قتيل وجريح .
الانطلاقة العنيفة لثورة البراق، في يوم الجمعة 23 آب-أغسطس، وبعد أن تناقلت الأخبار أحداث الحرم التي وقت يوم السادس عشر من آب ، تجمعت حشود مسلمة في المسجد الأقصى للصلاة، لمناسبة المولد النبوي الشريف، وبعد الصلاة خرجت الجموع المسلمة بالعصي والهراوات والسكاكين وحتى السيوف، واشتبكت بجمهرة من جماعة جابوتنسكي.
واتسعت الإشتباكات، ووصلت إلى الحي اليهودي والمستعمرات المحيطة بالقدس، كما وصلت قوات حكومية كبيرة معززة بالمصفحات، وحلقت طائرات فوق المدينة،. وتمت السيطرة على الموقف، وهدأت الحالة في القدس، بينما انتقلت الصدامات إلى مدن فلسطينية أخرى وقراها.
وعمت ردود الفعل العنيفة جميع أنحاء البلاد، ففي الخليل هاجم السكان الحي اليهودي وانتهى الاستيطان اليهودي في المدينة، وفي نابلس، اشتبك الأهالي مع الشرطة لدى محاولتهم الاستيلاء على الأسلحة في أحد مراكزها.
وشهدت مدينة صفد والقرى المحيطة حالة من الغليان، أثر إشاعة خبر بأن اليهود اعتدوا على الحرم الشريف وهدموه وأحرقوه، فهاجم الجمهور الحي اليهودي وسيطروا عليه، ونقلت الشرطة سكانه إلى السراي، حيث مكثوا ثلاثة أيام. ووصلت إلى المدينة تعزيزات عسكرية بريطانية اشتبكت مع الأهالي فسقط عدد من الشهداء، وبعد إن سيطرت قوات الحكومة على المدنيين، لجأ عدد من المطلوبين إلى الجبال وظلوا مطاردين فترة طويلة، وقد شكل هؤلاء بقيادة أحمد طافش أول تنظيم عربي مسلح في فلسطين ضد الانتداب والصهيونية أطلقوا عليه اسم "الكف الأخضر" واستمرت في القيام بغارات خاطفة لمدة عام تقريباً.
واستمرت الاضطرابات حتى نهاية شهر آب-أغسطس 1929، ثم بدت تجنح نحو الهدوء بصورة عامة، وتمخضت عن مقتل 133 يهودياً وجرح 339، واستشهاد 116 عربياً، وجرح 232 معظمهم برصاص القوات البريطانية

1929 المؤتمر الصهيوني السادس عشر:
•       عقد فى زيورخ فى يوليه/أغسطس 1929.
•    كان الإنجاز الأساسي لهذا المؤتمر هو إعداد دستور الوكالة اليهودية التي نص عليها صك الانتداب البريطاني على فلسطين.
•    وتحقَّق في هذا الصدد ما نادى به وايزمـان من ضـرورة توسيع هـذه الوكالة لتشــمل اليهود غير الصهاينة ، وهو الأمر الذي عارضه جابوتنسكي بشدة .
•    كما كان المؤتمر بداية لبروز شخص ديفيد بن جوريون. وفي نهاية المؤتمر تجدَّد انتخاب وايزمان رئيساً للمنظمة الصهيونية العالمية، وسوكولوف رئيساً لمجلسها التنفيذي .

1930م أعداد  اليهود
وفي عام (1930م) وصل عدد المهاجرين اليهود إلى (104.750)، ووصل خلال الستة أعوام التالية إلى (284.645) أي بزيادة تعادل (164 %)، وهذه الأرقام لا تتضمن الأعداد التي دخلت البلاد بطرق غير شرعية.

1931 مؤتمر الشباب العربي:
أسباب وظروف النشأة: في أعقاب ثورة البراق شعر القوميون العرب أن الوقت حان لإعطاء الأولوية للبعد القومي في النضال الوطني الفلسطيني وأقدموا في يوليو 1931 على تغيير اسم الجمعية الإسلامية ـ المسيحية في نابلس إلى الجمعيات الوطنية العربية وعقدت مؤتمر التسلح، وطالب المشاركين بتأليف حزب من الشباب العربي وبعد مؤتمر القوميون العرب الذين شاركوا في المؤتمر الإسلامي العام الذي عقد في القدس في كانون الأول/ ديسمبر 1931 الفرصة وعقدوا اجتماعاً أسفر عن إصدار ميثاق قومي وتضمن المبادئ التالية:
1. أن البلاد العربية وحدة تامة لا تتجزأ أو كل ما يطرأ عليها من أنواع التجزئة لا تقره الأمة ولا تعترف به.
2.  توجه الجهود في كل قطر من الأقطار العربية إلى واجهة واحدة هي استقلالها التام كاملة موحدة ومقاومة كل فكرة ترى إلى الاقتصار على العمل للسياسات المحلية.
3.  لما كان الاستعمار بجميع أشكاله وصيغه يتنافى كل التنافي هي كرامة الأمة العربية وغايتها العظمى فإن الأمة العربية ترفضه وتقاومه بكل قواها.
تأسيس المؤتمر: في يافا 3 كانون الثاني/ يناير 1932 أصدر ميثاقاً يتضمن المبادئ الثلاثة من الميثاق القومي المضاف إليه مبدأ رابع وهو رفض التعاون مع الصهيونيين.
قيادة المؤتمر: انتخب لجنة تنفيذية برئاسة راسم الخالدي ضمت 36 عضواً وتحول المؤتمر

1931 المؤتمر الإسلامي الأول
في ليلة الإسراء والمعراج بتاريخ (27 رجب 1350هـ) الموافق (7كانون أول/ ديسمبر 1931م) عقد مؤتمر إسلامي حضره ممثلون عن اثنين وعشرين بلداً إسلامياً، ولفيف من الشخصيات البارزة في العالم العربي ، حيث دعا الحاج أمين الحسيني إلى مؤتمر إسلامي حضره كبار علماء المسلمين في تلك الفترة من أمثال الشيخ رشيد رضا وعبد العزيز الثعالبي وضياء الدين الطباطبائي والشاعر الفيلسوف محمد إقبال. أكد المؤتمر شجبه للصهيونية و السياسة البريطانية في فلسطين والهجرة اليهودية إليها وأصدر المؤتمر عدة قرارات منها: تأليف دائرة معارف إسلامية، وإنشاء جامعة أطلق عليها جامعة المسجد الأقصى، وتكوين شركة لإنقاذ الأراضي الفلسطينية. وكانت قرارات هذا المؤتمر دون طموحات الجماهير التي خرجت في مظاهرات عفوية كبيرة عامي 1931 و1933 عمت معظم المدن الفلسطينية وواجهتها السلطات البريطانية بالقمع الشديد، وتطورت تلك المظاهرات عام 1935 إلى إضراب شامل دام أكثر من ستة أشهر، حيث أشرفت عليه لجان قومية لتضمن تطبيقه في كل المدن الفلسطينية.

1931 الجنرال: آرثر غرنفيل مندوبا ساميا
في (13 تموز/ يوليو 1931م) صدر بلاغ رسمي بتعيين الجنرال "آرثر غرنفيل" (واكهوب) مندوباً سامياً لفلسطين، ووصل (واكهوب) إلى فلسطين يحمل تعليمات بوجوب تعزيز مسألة الوطن القومي لليهود والعمل بأسلوب التسويف والمماطلة مع طلبات العرب، والوصول إلى أكثرية سكانية يهودية في فلسطين مع طرح بعض المشاريع الوهمية لإشغال العرب بها.

حزب الاستقلال العربي 1932ـ1933:
أسباب تشكيله وقيامه: الضعف والفتور الذي أصاب الحركة الوطنية الفلسطينية مما أدى إلى اضطراب وانحلال وظهور المحسوبيات والتسلط والنزاعات التي ستؤدي إلى تفكك الأمة.
مبادئ الحزب:
• استقلال البلاد استقلالاً تاماً.
• اعتبار البلاد العربية وحدة تامة لا تقبل التجزئة.
• فلسطين عربية وجزء طبيعي من سوريا.
• إلقاء الانتداب ومقاومة وعد بلفور.
• إقامة تجمع برلماني ونهضة سياسية واقتصادية واجتماعية.
نشاطات الحزب:
• طالب حزب الاستقلال بسياسة اللا تعاون مع المندوب السامي البريطاني ومقاطعة الولائم والحفلات والجمعيات واللجان الرسمية.
• الامتناع عن دفع الضرائب وعدم التقيد بالقوانين التي تصدرها السلطة المنتدبة.
• ومقاطعة البضائع والمصنوعات البريطانية اليهودية.
• الامتناع عن دفع الرسوم الجمركية.
• شارك في ائتلاف الأحزاب بداية سنة 1936 وفي اللجنة العربية العليا.
• كان له دوراً في الإضراب العام الشامل سنة 1936.
• كان من أول الأحزاب التي مارست نشاطها بعد الحرب العالمية الثانية.
• قام بتأسيس صندوق الأمة وشارك في تأليف الجبهة العربية العليا سنة 1946.
رد الفعل العربي على تأسيس الحزب:
استقبلت الهيئات والشخصيات الاستقلالية العربية تأسيس حزب الاستقلال العربي في فلسطين بالارتياح والتأييد ووجدوا فيه استئناف للعمل القومي على مبادئ الاستقلالية الأولى التي يعرف تاريخها وتاريخ ضحايا الأمة في سبيلها.
امتازت قيادة حزب الاستقلال العربي بالاتي :
• كانت مثقفة تسنت لأعضائه فرصة التحصيل العلمي ومتابعته في أوروبا وتركيا وبيروت لما تتمتع به أسر بعض أفراده من وضع اجتماعي ميسور غير أن أعضاء الحزب حاولوا عدم تمثيل عائلاتهم وإنما مبادئهم السياسية".
• كان الحزب على درجة عالية من الوضوح السياسي من خلال البيان التأسيس.
انتقاد الحزب:
• مع أن الحزب كان على درجة عالية من الوضوح إلى أنه لم يطرح برنامج منظم متكامل وهذا في معالجته للقضايا السياسية للحماس والانفعال جعله يلجأ إلى المهرجانات والخطابات النارية.
• لم يتمكن من الاستمرار وسرعان ما انهار وتجمدت نشاطاته وعادت قيادته للمشاركة في الحركة الوطنية.
أسباب التلاشي:
• وقع في دائرة العداء بين عائلتي الحسيني والنشاشيبي.
• الأزمة المالية التي تعرض لها على الرغم من أن كانت قياداته ميسورة الحال لكن الكثير من أعضاءه عكس ذلك وعلى الرغم من أنه كان على علاقة مع الأمير فيصل.


1931 – 1935 الثورة الفلسطينية:
ازدادت الهجرات اليهودية بين عامين 1931م و 1936م، وازداد تدفق السلاح على الجماعات اليهودية, إضافة إلى أن السلطات الانتداب قد سمحت لهم بإنشاء معسكرات للتدريب… كل هذه العوامل دفعت قادة الحركة الوطنية الفلسطينية إلى عقد عدة اجتماعات قرروا فيها إعلان الإضراب العام من اجل دفع بريطانيا بوقف الهجرات اليهودية ومنح فلسطين الاستقلال، لجأت بريطانية إلى أساليب وحشية حيث منعت التجول ونسفت البيوت وزجت الوطنيين في السجون إلا أن الإضراب استمر وما ميز هذا الإضراب انه اكبر إضراب في تاريخ فلسطين وربما في تاريخ نضال الشعوب، حيث امتدت لمدة ستة اشهر واشتركت فيه كافة الأحزاب..

1931  الإرجونארגון
الأرجون (بالعبرية ארגון)، أو "المنظمة العسكرية القومية" (بالعبربةארגון צבאי לאומי إرغون تسفائي لئومي) هي تكتّل عسكري يوصف بالإرهابي في الأراضي الفلسطينية في الفترة السّابقة لإعلان دولة الاحتلال. ويُعزى الكثير من مشاكل الشعب الفلسطيني لإرهاب منظمة الأرجون. ويرى الكثير من الصهاينة في الأرجون على أنّها منظمة قتالية تنادي بحرّية دولة الاحتلال .
كان شعارها يتكون من خريطة فلسطين والأردن وعليها صورة بندقية كتب حولها "راك كاح" أي "هكذا وحسب".
نشأت منظمة الأرجون التي صنفت فيما بعد من قبل السلطات الإنجليزية كمنظمة إرهابية في العام 1931 بتفرعها من الجناح العسكري الصهيوني آنذاك والمعروف بمنظمة الهاجاناة على يد "إبراهام تيهومي". لعل من أهم أسباب انشقاق الأرجون عن الهاجاناة الصهيونية هو امتعاض الأرجون من القيود البريطانية المفروضة على الهاجاناة في تعاملها مع الثّوار الفلسطينيين.
تلقّت الأرجون دعماً سريّاً من بولندا  عبارة عن عتاد وتدريبات عسكرية ابتداءً من العام 1936 وكانت الحكومة البولندية تأمل في تشجيع الهجرة اليهودية البولندية عن طريق هذا الدّعم. تجدر الإشارة إلى أن اليهود كانوا من أفقر طبقات المجتمع البولندي في تلك الفترة وكان من دواعي سرور الحكومة البولندية جلاء هذه الشريحة من المجتمع البولندي إلى فلسطين.
خلال الثورة الفلسطينية التي قامت ضد الانتداب البريطاني على فلسطين 1936 – 1939، قامت العصابة الصهيونية أرجون بما يزيد عن 60 عملية إرهابية ضد الفلسطينيين العرب إضافة إلى مهاجمتها قوات الاحتلال البريطاني. وقد تم وسم هذه العصابة بصفة الإرهاب من قبل صحيفة نيويورك تايمز، وأيضاً من قبل اللجنة الأنجلو-أمريكية للتقصي، إضافة إلى شخصيات عالمية بارزة ومنها يهودية أمثال، وينستون تشرشل، هانا أرينديت، ألبرت اينشتاين، وغيرهم.
وشنت عصابة الأرجون الإرهابية سلسلة من الهجمات إبان نشوب الحرب العالمية الثانية، راح ضحيتها ما يزيد عن 250 من العرب الفلسطينيين في تلك الفترة. حيث تم ارتكاب ما يزيد عن 60 عملية خلال تلك الفترة، من خلال إطلاق نار وتفجير قطارات ومقاهي وتفجير عبوات بالقرب من مراكز عربية وأسواق وإلقاء قنابل يدوية وتفجير مباني

1931 المؤتمر الصهيوني السابع عشر:
•       عقد فى بازل فى يونيه/يوليه 1931، برئاسة ليو موتزكين
•   وقد أعلن المؤتمر احتجاجه على مقترحات اللورد البريطاني باسفيلد ، الذي أوصى عقب المظاهرات العربية في فلسطين سنة 1929 بوضع بعض القيود على الهجرة اليهودية وعلى عمليات شراء الأراضي العربية.
•    وقد اضطر وايزمان إلى الاستقالة من رئاسة المنظمة الصهيونية أمام ضغوط المعارضة التي احتجت على سياسته الرامية إلى التحالف غير المشروط مع بريطانيا .
•       وقد انتُخب سوكولوف رئيساً للمنظمة خلفاً لوايزمان .
•    وأثار التصحيحيون بقيادة جابوتنسكي أزمة حينما طالبوا المؤتمر بأن يعلن في قرار واضح لا لبس فيه أن إقامة دولة يهودية في فلسطين هو الهدف النهائي للحركة الصهيونية .
•    إلا أن الأحزاب الصهيونية العمالية قد رفضت أن يُطرَح مثل هذا القرار للتصويت لخطورة النتائج المترتبة على مثل هذا الإعلان المبكر عن الأهداف الصهيونية . وقد أيَّدت الأغلبية هذا الرأي .
•        وهو ما أدَّى إلى انسحاب جابوتنسكي وأنصاره وتكوين المنظمة الصهيونية الجديدة .

1932م صدر بيان تأسيس حزب الاستقلال
في (4 آب/ أغسطس 1932م) صدر بيان تأسيس حزب الاستقلال الذي تعهد بالكفاح ضد الاستعمار ومحاربة الهجرة اليهودية والعمل على تحقيق الوحدة العربية، وكرر الاستقلاليون رفضهم لوعد بلفور والانتداب، وكشفوا عن أساس التحالف القائم بين الصهيونية والاستعمار البريطاني، وأكدوا على أن ثلث ميزانية البلاد مخصص لشؤون الدفاع والأمن بسبب محاولة الحكومة بناء وطن قومي أجنبي خلافاً لإرادة الفلسطينيين. وفي مطلع (1932م) عقد مؤتمر للشباب الفلسطيني في يافا للنظر في تجنيد الشباب لخدمة الحركة الوطنية.

1934م بلغ عدد المهاجرين
في نهاية العام (1934م) باعتراف لجنة "بل" بلغ عدد المهاجرين اليهود نحو (42.359) مقابل (30327) عام (1933م) و(9553) عام (1932م). وفي نهاية عام (1935م) بلغ رقم الهجرة اليهودية (61854) يهودياً وفدوا إلى فلسطين من شتى أرجاء أوروبا، كما دلت الإحصائيات الرسمية على أنه بحلول عام (1935م) أصبح عدد اليهود في فلسطين ضعفي ما كان في (1929م) بحيث غدا اليهود يمثلون ربع جملة السكان.

1933 المؤتمر الصهيوني  الثامن عشر:
•       عقد فى براغ فى  أغسطس/سبتمبر 1933.
•       و تكمن أهمية هذا المؤتمر في أنه جاء عقب وصول هتلر إلى الحكم في ألمانيا .
•        وقد درس المؤتمر برنامجاً واسعاً لتوطين اليهود الألمان في فلسطين.
•    وقد حضر المؤتمر بعض التصحيحيين بزعامة ماير جروسمان ، الذين انشقوا على قيادة جابوتنسكي وألفوا حزب الدولة اليهودية وأكدوا اعترافهم بسيادة المنظمة الأم في كل الأحوال.
•    كما شهد المؤتمر صراعاً واضحاً بين حزب الماباي الذي تأسس سنة 1930 وبين التصحيحيين ، وهو الأمر الذي يُعَد الأساس التاريخي للصراع بين الماباي وحزب حيروت بعد إنشاء دولة إسرائيل (ثم بين المعراخ وليكود).
•        وقد جدَّد المؤتمر انتخاب سوكولوف رئيساً للمنظمة الصهيونية العالمية.
•    وفي هذا المؤتمر نجح الصهاينة العماليون (الاستيطانيون) في تمرير اتفاقية الهعفراه التي كان يفكر قادة المستوطنين في توقيعها مع النازي .
1934 نشأة حزب الدفاع الوطني:
تأسس في يافا 4 شباط الثاني/ نوفمبر 1934  برئاسة راغب النشاشيبي. بسبب
• ضعف الحركة الوطنية السياسية وغياب العمل الحزبي المنظم والنهضة بالبلاد.
• إعادة الثقة بين الشعب والقيادات.
• المظاهرات والاضطرابات في المدن الفلسطينية سنة 1933.
• الشعور بضرورة قيام تنظيمات سياسية جديدة بديلة.
ومن مبادئ الحزب:
• استقلال فلسطين.
• إنهاء الانتداب البريطاني عن البلاد.
• المحافظة على عروبتها ومقاومة إنشاء وطن قومي لليهود فيها.
هذا الحزب لم يعمر طويلاً حيث أنه نشأ في رحم  التنافس بين عائلتي النشاشيبي والحسيني ونظرا لتطور الأحداث السياسية وصعوبة تشابكها وتلاحقها.

1935 نشأة الحزب العربي الفلسطيني:
تأسس في القدس 25 آذار/ مارس سنة 1935 عقد مؤتمر تأسيس لهذا الحزب برئاسة قاسم أغا النمر ـ وأسفر المؤتمر عن تأليف الحزب العربي الفلسطيني برئاسة جمال الحسيني.
جاءت نشأته رداً على نشوء الحزب "الدفاع الوطني" وهو يعكس التنافس بين عائلتي النشاشيبي والحسيني.
مبادئه وغايته:
• استقلال البلاد وإنهاء الانتداب البريطاني.
• مقاومة إنشاء وطن قومي لليهود فيها.
• تحسين أحوال البلاد ومطالبته إلى الوحدة العربية.
الأدوات الإعلامية له: جريدتا "الجامعة العربية" و"اللواء" كانت ناطقتين باسمه ـ فتح 17 فرعاً في مختلف سائر البلاد.
نشاطات الحزب:
• تنظيم الصف الوطني.
• وضع مخططات عملية المقاومة وبيع الأراضي والسمسرة عليها.
• مقاطعة اليهود والإنجليز اقتصادياً وتجارياً واجتماعياً.
• تعبئة طاقات الشعب وحشد إمكانياته للوقوف في وجه الانتداب.
• دعوة الشعب لمقاومة الحكومة ومناهظة تدابيرها.
• شكل دوائر ولجان مختلفة ـ سياسية وإعلامية ـ وأبحاث.
• شكل لجنة الإصلاح ذات البين بين أبناء الشعب وإزالة الاختلافات.
• إنشاء "منظمة الفتوة" التي كانت النواة الأولى لجيش "الجهاد المقدس".
• ساهمت بدور فعال في ثورة 1938.
• في 31/5/1935 وجه الحزب نداء للشعب لمواجهة الاستعمار وإعلان الإضراب الشمل والقيام بمظاهرات في 2/6/1935، ونجاح الأحزاب.
• كذلك دعا إلى إضراب 19/4/1936 الإضراب التاريخي العام الذي استمر ستة شهور.
• ساهم في إنشاء اللجان القومية في فلسطين 1936.
1935 نشأة حزب الإصلاح العربي.
تأسس في أوائل حزيران/ يونيو سنة 1935.نتيجة التنافس بين عائلتي النشاشيبي "المتمثلة في حزب الدفاع الوطني" وعائلة الخالدي صاحبة هذا الحزب الجديد.
لم يختلف الحزب في مبادئه الخاصة عن باقي الأحزاب "الدفاع ـ العربي الفلسطيني" لم تنطق باسمه أي صحيفة.
كل مما يميز هذا الحزب أن القيادة فيه كانت جماعية لثلاثة أمناء هم: حسين فخري الخالدي، ومحمود أبو خضرة، شبلي الجمل.
1935 نشأة حزب الكتلة الوطنية:
تأسس في  5/10/1935 بمدينة نابلس "لين القدس".
المؤسسين والرئاسة:
• عبد اللطيف صلاح.
• حمدي الحسيني.
• وشاك أو كشك.
• عبد الفتاح الطوقان.
• الحاج سعيد كمال.
• توفيق الناهوم.
• شفيق عسل.
المبادئ:  لم يختلف في مبادئه وأهدافه عن باقي الأحزاب السابقة.


1935 عز الدين القسَّام:
في هذه الأثناء أيقن الانتداب البريطاني خطورة الموقف في فلسطين حيث تكونت خلايا مسلحة كانت تطلق على نفسها خلايا "الكف الأخضر"، ولم تظهر عملياتها ضد الاحتلال البريطاني والمهاجرين اليهود إلا في عام 1935، حيث شهدت البلاد ثورة الشيخ عز الدين القسام الذي كان قد وهب نفسه هو وثلة من المجاهدين للدفاع عن أرض فلسطين، فقد انتقل قائد تلك الخلايا الشيخ عز الدين القسام إلى الريف وبالتحديد إلى منطقة جنين ليبدأ عملياته المسلحة من هناك، ولم يمهله القدر ليواصل جهاده، فقد اكتشفت القوات البريطانية مكان اختبائه فحاصرته وطالبته بالاستسلام، لكنه رفض واشتبك مع تلك القوات حتى سقط هو وأتباعه المحاصرون شهداء في موقعة عسكرية مع جنود من جيش الانتداب، وبعد هذه الحادثة مباشرة أوعزت بريطانيا إلى مندوبها السامي "واكهوب" بعد شهر واحد من استشهاد القسام ليقوم بطرح مشروع المجلس التشريعي على العرب واليهود جواباً على المطالب التي قدمتها لجنة الأحزاب الفلسطينية في تشرين الثاني/ نوفمبر والذي جاء فيه:
1- إن عرض الحكومة في كانون الأول/ ديسمبر (1935م) لمشروع دستور جديد كان يمثل خطوة عملية نحو الحكم الديمقراطي حين اقترح مجلساً تشريعياً بغالبية غير رسمية كبيرة.
2- بخصوص بيع الأراضي: عزمت الحكومة على سن قانون يمنع بيع الأراضي إلا إذا كان المالك العربي قد احتفظ بقطعة من الأرض تكفي احتياجات أسرة.
3- جرى قياس لمعدل الهجرة اليهودية بعناية وفقاً لمقدرة البلاد الاستيعابية، وقد أنشئ مكتب إحصائي جديد لتقدير هذا المعدل.

1934-1935 مشروع واكهوب
- دعا آرثر جرنفيل واكهوب ممثلي الأحزاب العربية والحركة الصهيونية، وعرض عليهم إقامة مجلس تشريعي يتشكل  أعضائه من: موظفين حكوميين بالتعيين(5)، مسلمين بالتعيين(Cool ، و بالانتخاب(3)، واثنين من المسيحيين بالتعيين(2) ، وواحد بالانتخاب(1)، و يهود بالتعيين(4) ، و بالانتخاب(3)، واثنين من التجار(2) وبذلك يكون عدد أعضاء المجلس التشريعي 28 عضوا. على أن لا يجري أي تعديل في هذا التوزيع طوال مدة المجلس وهي خمس سنوات.
- يسمى الشخص الذي يترأس أبحاث ومناقشات المجلس (بالرئيس) ويعين من خارج فلسطين ويكون حياديا لا علاقة له بفلسطين وله خبرة سابقة في العمل القضائي ولا يشترك في المناقشة أو التصويت.
- في حالة تساوي الأصوات، يكون لأكبر الأعضاء الموظفين مرتبة صوت مرجح، ويتألف النصاب القانوني من ستة أشخاص.
يكون للمندوب السامي الحق في افتتاح أية دورة من دورات المجلس وان يخاطب المجلس أو يوجه رسالة إليه،وتمتد دورة انعقاد المجلس ثلاثة اشهر.
- إذا رفضت إحدى الطوائف الاشتراك في الانتخابات ، يكون للمندوب السامي الحق في أن يعين موظفين بريطانيين أو من الأشخاص الذين يرى صلاحيتهم، كأعضاء للمقاعد المخصصة لتلك الطوائف.
- يتولى الأعضاء المنتخبون مناصبهم بالانتخاب المباشر ويشترط في المنتخب أن يكون قد بلغ (30) عاما، ولا يشترط التعليم أو النصاب المالي في الناخبين.
- يشترط في الناخب أن يكون حائزا على الجنسية الفلسطينية أو مقيما مدة سنتين أو ثلاث في فلسطين بصورة مشروعة قبل تاريخ تسجيله ويجب أن يكون قد بلغ (25) سنة من العمر.
- تمنح للأعضاء غير الموظفين رواتب تتراوح بين (200)-(300) جنيه سنويا.
- واجبات وصلاحيات المجلس:
1. مناقشة جميع القوانين التي تعرضها الحكومة ، وتعديلها، ثم رفعها إلى المندوب السامي للموافقة عليها أو رفضها.
2. تقديم مشروعات للقوانين، ما عدا المالية منها، التي تخضع لموافقة المندوب السامي.
3. دراسة ومناقشة الميزانية السنوية.
4. اقتراح أية مسالة تتعلق بالمصلحة العامة للمناقشة بشرط ألا يطرح للتصويت أي اقتراح يتعلق بإنفاق أموال أو بفرض ضريبة ، ولا يجوز اتخاذ أي قرار يرى فيه المندوب السامي انه يعرض الأمن العام للخطر.
5.توجيه أسئلة إلى السلطة التنفيذية تتعلق بإدارة الحكومة.
6. ليس للمجلس حق التعرض لمناقشة الانتداب والوطن القومي اليهودي
- واجبات وصلاحيات المندوب السامي:
1. للمندوب السامي حق وضع بعض القوانين دون استشارة المجلس.
2. للمندوب السامي حق إبداء الرأي والاضطلاع على مقررات المجلس والموافقة عليها أو رفضها.
3. للمندوب السامي الحق في تمديد أو حل المجلس أو تأجيل الانتخابات العامة بعد حل المجلس إلى ما بعد مدة الإثنى عشر شهرا الاعتيادية.
- الموقف العربي من المشروع:
تباينت المواقف العربية والفلسطينية من المشروع فقد أيدته بعض الأحزاب الفلسطينية مثل حزب الدفاع وعارضته أخرى مثل الحزب العربي وثالثة لم تعطي أي رأيا فيه.
- الموقف الصهيوني من المشروع :
رفض زعماء الصهاينة مقترحات المشروع بالكامل.
المقاومة الفلسطينية بقيادة القائد عارف عبد الرزاق للسنوات 1936-1939

1935 المؤتمر التاسع عشر:
•   عقد فى لوسيرن بسويسرا فى أغسطس/سبتمبر 1935، برئاسة وايزمان، وكان ناحوم جولدمان أحد نواب الرئيس.
•       وقد قاطع التصحيحيون هذا المؤتمر
•       وقد  ركز المؤتمر على أوضاع اليهود في ألمانيا وكيفية ترتيب إجراءات هجرتهم إلى فلسطين .
•        وكذلك تنمية نشاطات الصندوق القومي اليهودي.
•        وقد رفض المؤتمر الاقتراح الذي تقدَّمت به بريطانيا لإنشاء المجلس التشريعي في فلسطين .
•    كما تقرر إعادة وايزمان لرئاسة المنظمة الصهيونية بينما انتُخب سوكولوف رئيساً فخرياً للمنظمة الصهيونية والوكالة اليهودية .
•        كما أُعيد انتخاب بن جوريون لعضوية اللجنة التنفيذية.
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2805
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى