* (ج) السيطرة على وسائل الإنتاج السينمائي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

* (ج) السيطرة على وسائل الإنتاج السينمائي

مُساهمة  طارق فتحي في الأربعاء أبريل 26, 2017 12:20 pm

(ج) السيطرة على وسائل الإنتاج السينمائي:
يقع مجال إنتاج الأفلام تحت سيطرة يهودية شبه تامة، وليس عجيبًا أن تجد معظم أسماء الشركات الشهيرة في هذا المجال شركات يهودية صِرفة. ويكفي أن نعلم أن أكبر تجمُّع في العالم الآن هو شركة (والت ديزني) التي تملك تليفزيون والت ديزني، وتليفزيون تاتش ستون، وكذلك تليفزيون بوينا فيستا، إضافة إلى شبكة الكوابل الخاصة بها التي يشترك بها أكثر من 20 مليون مشترك.. وهذه الشركة (والت ديزني) يرأس مجلسها التنفيذي اليهودي ميشيل إيزنر (Michael Eisner).
أما ثاني أكبر تجمع إعلامي فهو تجمع تايم وارنر، والتي يعدّ فرعها الشهير Hbo هو أكبر شركة تليفزيونية على مستوى أمريكا والعالم، وهذا التجمع يُدار بمجلس إدارة يجلس على قمته اليهودي جيرالد ليفين (Gerard Levin).
وتعتبر هوليوود -وهي مدينة السينما الأولى في العالم- مدينة يهودية خالصة، والجميع يعلم ذلك، ولقد قال قبل ذلك الممثل الأمريكي العالمي مارلون براندو سنة 1996م: "إن هوليوود يديرها اليهود، ويملكها اليهود، يظهرون دائمًا مرحين لطفاء محبين كرماء، في الوقت الذي يفضحون فيه أية مجموعة عرقية أخرى". ولقد دفع مارلون براندو ثمن هذه الجرأة، حيث شنت المجموعات اليهودية عليه حربًا شديدة، بل قالوا في تصريح صحفي مباشر أنهم لن يسمحوا له بالعمل في السينما مرة ثانية! وكاد مارلون براندو أن يهلك لولا أنه ركع أمام إمبراطور السينما اليهودي ويسينتال (Wiesenthal) الذي قَبِل منه اعتذاره، على ألاّ يفعل هذا الجرم ثانية!!
هذا ويسيطر اليهود سيطرة شبه تامة علي شركات الإنتاج السينمائي الأمريكي ومن هذه الشركات:
o شركه فوكس يمتلكها اليهودي: ويليام فوكس
o شركه غولدين يمتلكها اليهودي: صاموئيل غولدين
o شركة مترو يمتلكها اليهودي: لويس ماير
o شركة إخوان وارنر يمتلكها اليهودي: هارني وارنر وإخوانه .
o شركة برام ونت يمتلكها اليهودي: هودكن سون
وتشير بعض الإحصائيات إلي أكثر من 90% من مجموع العاملين في الحقل السينمائي الأمريكي إنتاجا وإخراجا وتمثيلا وتصويرا ومونتاجا هم من اليهود ولعل ابلغ ما قيل في وصف السيطرة الصهيونية علي صناعه السينما الأمريكية ما ورد في مقال نشرته صحيفة ( الأخبار المسيحية الحرة ) عام 1938 قالت فيه: إن صناعه السينما في أمريكا هي يهودية بأكملها ويتحكم فيها اليهود دون إن ينازعهم احد في ذلك ويطردون منها كل من لا ينتمي إليهم أو لا يصانعهم وجميع العاملين فيها إما من اليهود أو صنائعهم .
ولقد أصبحت هوليود بسببهم ( سدوم العصر الحديث ) حيث تٌنحر الفضيلة وتُنشر الرذيلة وتسترخص الأعراض وتنهب الأموال دون رادع أو وازع ، وهم يرغمون كل منْ يعمل لديهم علي تعميم ونشر مخططهم الإجرامي تحتستائر خادعه كاذبة وبهذه الأساليب القذرة افسدوا الأخلاق والمبادئ في البلاد وقضوا علي مشاعر الرجولة والإحساس و المُثل للأجيال الأمريكية
واختتمت الصحيفة كلامها بالقول: أوقفوا هذه الصناعة المجرمة لأنها أصبحت أعظم سلاح يملكه اليهود لنشر دعايتهم المضللة الفاسدة.
واستغل السينمائيون اليهود في أمريكا قضية اضطهاد النازية لليهود أبشع استغلال فأنتجوا عشرات الأفلام عنها وبالغوا في الدعوى والظلم الذي ألحقته بهم لاستدرار العطف عليهم وإشغال الرأي العام العالمي وبخاصة الأمريكي بقضيتهم وإقناعه بعدالتها!
ومن أبرز العاملين في الحقل السينمائي الأمريكي من اليهود:
أبطال السينما الكوميدية والاستعراضية في أمريكا:
ميل بروكسي ، وودي الين ، بوب هوب ، جيري لويس ، وفرانك سيناترا ، وبيلي وايلد ، ونيل سايمون ، وكار ريينر ، وميكي روني ، وجاك ليمون .
رجال أفلام المغامرات والأفلام العاطفية والتاريخية والحربية:
يندر أن يخلو فيلم من اسم يهودي أو أكثر ممثلا أو مخرجا أو فنيا أو منتجا منهم علي سبيل المثال:
كيرك دوجلاس ، وتوني كيرتس ، وغاري جرانت ، وجاك نيكولس ، وبنعازار ، ووالتر ماثيوز ، وجورج سيجال ، بيرت رينولدز ، جين هاكمان ، جيمس كان ، إستين هوفمان ، ريتشارد هاريس ، ريتشارد بينجامين ، وودي شتايجر ، جورج رود سكوت ، ريان اونيل وعشرات غيرهم.
أبرز الممثلات:
إليزابيث تيلور ، آن بانكروفت ، برباره سترا يسند ، شيلي دوفال ، ديان كيتون ، ..... وغيرهم
أهم الممثلين غير اليهود الذين ارتموا في أحضان اليهود:
روبرت دي نيرو ، ستيف ماكوين ، روبرت ريد فورد ، هايدي لامار ، فيكتور مايثور ، شين كونري ، روبيرت ميتشوم ، رومي شنايدر وغيرهم .
أبرز الأفلام اليهودية:
- في بريطانيا يملك اللورد اليهودي ( لفونت ) 280دار للسينما ويقوم بنفسه بمشاهده أي فيلم قبل عرضه وقد منع عرض فيلم ( هتلر ) للممثل إليك غينيس المؤيد للصهيونية بحجه أن الفيلم لم يكن عنيفا ضد الهتلرية بالشكل الذي يرضيه

مشروع تهويد القدس.
- يعتبر فيلم الهدية من أقذر الأفلام إساءة إلى المسلمين العرب وهو من إنتاج اليهودي البريطاني ( روبرت غولد سميث) ويروي الفيلم قصة عدد من أمراء العرب الذين يصطحبون عشرات من حريمهم المحجبات إلى باريس حيث ينطلق الأمراء في بعثرة ملايينهم لاصطياد العاهرات ومنهن بطلة الفيلماليهودية وفي نفس الوقت يغلقون أبواب غرف الجناح الضخم في الفندق علي نسائهم الحريم ولا يسمحون لهم بالخروج من غرفهم وحين يخطئ خادم عجوز في قرع الباب يغلقن الباب ويهجمن علي الخادم العجوز ويجبرنه علي ممارسة الفاحشة معهم جميعا ويجري ذلك وسط قهقهة المشاهدين الذين ينجح بينهم الخبث الصهيوني عبر هذا الفيلم وأمثاله في تبشيع صورة المسلم العربي في فكره وعاطفته.
- فيلم أمريكا أمريكا الذي يظهر العرب بمظهر المجرمين الذين يقتلون المصلين داخل الكنائس ثم يذهبون لاحتساء الخمر في الحانات والسرقات والقتل كما أنهم وراء أفلام الدعارة التي توزع في قصور الأغنياء لهدم الأسر الأرستقراطية ونشر الانحلال بين جميع أنحاء الناس في العالم
(د) اليهود وشبكات التليفزيون في العالم:
تُعتبر شبكات التلفزيون الأمريكية أقوي شبكات للتلفزيون في العالم والتي يسيطر عليها اليهود سيطرة شبة تامة حيث تنتشر في الولايات المتحدة ما بين 700 - 1100 شبكة بث تليفزيوني وتعتبر الشبكات الثلاثة المسماة ( A.B.C - C.B.S - N.B.C ) أشهر شبكات البث التليفزيوني في العالم وجميعها تحت السيطرة الصهيونية
فشبكة A.B.C يسيطر عليها اليهود من خلال رئيسها اليهودي ليونارد جونسون .
وشبكة تليفزيون C.B.S يسيطر عليها اليهود من خلال رئيسها ومالكها ويليام بيلي
وشبكة N.C.B يسيطر عليها اليهود من خلال رئيسها اليهودي الفرد سلفرمان .
ولكي ندرك مدي خطورة السيطرة الصهيونية علي هذه الشبكات الثلاث يكفي أن نشير أنها تعتبر الموجه السياسي لأفكار ومواقف 250 مليونا أمريكيا بالإضافة إلي مئات الملايين الآخرين في أوروبا وكندا وجميع أنحاء العالم .
وتبرز السيطرة الصهيونية علي برامج التليفزيون الأمريكية من خلال العديد من البرامج فقد قدمت شبكة N.B.C في عام 1964 سلسله من الحلقات الدينية عن شخصيات من العهد القديم ( التوراة المحرفة ) قدمها راهب لوثري اسمه ( ستاك ) وكانت هذه الحلقات جزء من المخطط الصهيوني لإقناع الرأي العام الأمريكي بأن اليهود يشتركون مع الأمريكيين في عقيدة واحده وبأن اليهود أبرياء من دم المسيح عليه السلام .
وقدمت شبكة A.B.C برنامجا عن جهاز المخابرات اليهودية ( الموساد ) علي مدي أسابيع وبمعدل أربع أيام في الأسبوع وكانت حلقات المسلسل تطفح بالمديح لليهود وتظهرهم بمظاهر الشجاعة والتضحية والذكاء !

روبرت ميردوخ
أقوى رجل في العالم هذا الرجل قادر علي الوصول لأكثر من 110 مليون مشاهد عبر أربع قارات
(هـ) السيطرة على مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت:
مواقع التواصل الاجتماعي مثل "Face book" التي يمتلكها "مارك ذوكربيرج" "Mark Zockerberg" ، و هو كذلك يهودي ، أما صاحب موقع "Yahoo" فهو يهودي كذلك ، و كلمة ياهو تكتب بالعبرية " יהוה" ، و معناها الإله ، و لكن للمعلومية أن لفظ "Yahoo" بالإنجليزية مأخوذ من اختصار لـ "Yet Another Hierarchical Officious Oracle" ، "جيري يانج" "Jerry Yang‏ " و"ديفيد فايلو" "David Filo‏" و قد قامت شركة ياهو بشراء موقع "مكتوب" العربي.
وخير ما نختتم ذلك الجزء من المؤامرة الشيطانية تلك الكلمات من بروتوكولات حكماء صهيون حتى نُدرك عٌمق المسأة التي نحيا فيها.
في البروتوكول الثاني :" سنختار من بين العامة رؤساء إداريين ممن لهم ميول العبيد و لن يكونوا مدربين على فن الحكم , ولذلك سيكون من اليسير أن يمسخوا قطع شطرنج ضمن لعبتنا في أيدي مستشارينا العلماء الحكماء الذين دربوا خصيصا على حكم العالم منذ الطفولة الباكرة , و هؤلاء الرجال قد درسوا علم الحكم من ضمن خططنا السياسية و من تجربة التاريخ و من ملاحظة الأحداث الجارية و الأمميون لا ينتفعون بالملاحظات التاريخية المستمرة بل يتبعون نسقا نظريا من غير تفكير فيما يمكن أن تكون نتائجه ومن أجل ذلك لسنا في حاجة إلى أن نقيم للأمميين وزنا" .
و في البروتوكول الخامس :" لقد بذرنا الخلاف بين كل واحد و غيره في جميع أغراض الأمميين الشخصية و القومية , بنشر التعصبات الدينية و القبلية خلال عشرين قرنا , ومن هذا كله تتقرر حقيقة : هي أن أي حكومة منفردة لن تجد لها سندا من جاراتها حين تدعوها إلى مساعدتها ضدنا لأن كل واحدة منها ستظن أن أي عمل ضدنا هو نكبة على كيانها الذاتي ,نحن أقوياء جدا فعلى العالم أن يعتمد علينا و ينيب إلينا و إن الحكومات لا تستطيع أبدا أن تبرم معاهدة ولو صغيرة دون أن نتدخل فيها سرا " .
و في البروتوكول السابع: " علينا أن نرد على أي دولة تجرؤ على اعتراض طريقنا بدفع الدولة المجاورة لها إلى إعلان الحرب عليها و لكن إذا قررت الدولة المجاورة بدورها أن تتخذ ضدنا موقفا فيجب علينا الرد بإشعال حرب عالمية " .

روبرت مردوخ.
(و) إمبراطورية روبرت موردوخ الإعلامية:
روبرت موردوخ ، ليس يهودياً كما هو شائع عنه في الكتابات العربية، لكنه فقط يميني متطرف، يعشق الصهيونية وملتزم بكافة توجهاتها ومبادئها. وبوصفه أحد أباطرة الإعلام في العالم يعد الملياردير الأسترالي الأصل الصوت الإعلامي الأول والأقوى تأثيراً لدى مجموعة التطرف المسيحي في الولايات المتحدة المعروفة باسم "المحافظين الجدد".
قال عنه "تقرير واشنطن" لشهر يونيو 1995 : ذكر كورت هولدن "أن موردوخ لا هو يهودي الديانة ولا من أعضاء مجلس اليهود الأمريكيين (إيباك)، وعلى الرغم من ذلك فهو أفضل من يمكن تكليفه بإصدار مجلتين جديدتين تعملان لدعم إسرائيل إعلاميًّا".
وتعتبر مجموعة موردوخ الإعلامية "نيوز كورب" News Corp واحدة من 3 مؤسسات عالمية تحرص جمعية الصداقة الأمريكية الإسرائيلية (اللوبي اليهودي) على شكرها؛ لدعمها الدولة العبرية إعلامياً واستثمارياً.. ومن المعروف أيضاً أن موردوخ (76 عاماً) استلم عديد الجوائز من عديد الجمعيات الخيرية اليهودية في العالم، كما أن بيتر شيرنين Peter Chernin ــ الرجل الثاني في إمبراطوريته ــ يهودي متعصب.
المولد والنشأة والبداية:
ولد كبير أباطرة الإعلام في العالم ورجل الأعمال الشهير روبرت مردوخ في11 آذار عام 1931م، ولد في ملبورن بأستراليا من أب وأم اسكتلنديين.وهو يتحكم بمجموعة (شايرمان وشاير هولدر) ورئيس مجلس إدارة المجموعة الإعلامية الأكبر في العالم، والتي تعتبر.من أهم دعائم إسرائيل الإعلامية في العالم.
نشأ في أسرة غريبة التكوين؛ فجده لأبيه كان رجل دين، بينما كان جده لأمه أحد المعروفين بلعب القمار، وكسب الأموال من الطرق غير المشروعة، فورث عنهما اتجاهاته اليمينية، وحب المال والسعي وراءه أينما كان.
وكان والده يملك أكبر صحيفتين في أستراليا مما جعله أكثر الإعلاميين أهمية في تلك الفترة، وقد حصل على لقب فارس لما قدمه من خدمات للدولة، كماشغل كيث الأب منصب المستشار الإعلامي لرئيس وزراء استراليا أثناء الحرب العالمية الأولى، بيلي هيوز.. وكان حلمه أن يورث أعماله لولده إلا أن روبرت الابن خيب أمله بتقدمه البطيء في العمل.
وقد التحق روبرت بمدرسة "جيلونج جرامر" التي تخرج فيها الأمير تشارلز، ثم أكمل دراسته في جامعة أوكسفورد البريطانية، وهناك في أكسفورد تفاعل مع الحياة السياسية، وعايش صعود التيارات اليسارية والليبرالية ومعركتها مع التيار المحافظ ، وأُعجب بالأفكار الماركسية فأخذ منها ما يتماشى مع فكره الرأسمالي الذي اكتسى بعد ذلك بمسحة "الاستغلال والانتهازية".
وفي هذه الفترة كان والده يعاني مشكلات صحية في القلب، ومع قلقه حيالمستقبل ولده ــ الذي كان يهدر وقته ونقود دراسته على الحفلات ــ طلب من صديقه "اللورد بيفربروك" صاحب صحيفة "دايلي اكسبريس" في لندن أن يوظف روبرت في صحيفته.وسرعان ما اكتشف روبرت مواهبه الصحافية في صياغة المقالات واختيار العناوين الأكثر جاذبية.
في العام 1952 توفي والده غارقاً في الديون، مما اضطر الأسرة إلى بيع كثير من الأسهم والممتلكات الأخرى لسدادها. وقد استكمل موردوخ الصغير دراسته ليحصل على درجة الماجستير من أوكسفورد، وليعود فى العام 1953 إلى استراليا محاولاً إحياء صحيفة "ذي نيوز" الصغيرة التي تركها له والده، لكنه أخفق في اكتساب ثقة الناشرين خاصة مع انتشار سمعته كشخص يفتقر إلى الخبرة. إلا انه كرس وقته وجهده لتعلم واكتساب الخبرة اللازمة لإدارة الصحيفة التي منها انطلقت مسيرة الإعلامي الذي سيُعطى كل أنواع الألقاب في ما بعد، من "بارون" إلى "عميد" و"ملياردير" وصولاً إلى "إمبراطور الإعلام".
بدأ مردوخ مسيرته في الصحف المحلية والتلفزيونات الأسترالية ثم ما لبث أن تمدد الوحش المالي إلى بريطانيا وأمريكا حيث بسط سيطرته على صناعة الأفلام والإعلام الفضائي وحتى شبكات الانترنت. بعد أن أحكم سيطرته على السوق الإعلامية في أستراليا قام بتوسيع نشاطه، وتحول عام 1969م إلى بريطانيا؛ حيث اشترى أولاً صحيفة News of th) world) الأسبوعية التي كان يصل حجم توزيعها إلى 6.2 ملايين نسخة، ثم قام بتغيير سياستها التحريرية اعتمادًا على الموضوعات الجنسية، والتركيز على العناوين ذات الحجم الكبير. بعد عدة أسابيع اشترى صحيفة (the Sun) بنصف مليون جنيه إسترليني بعد أن شارفت على الإفلاس؛ فخفض عدد العاملين بها، ثم ما لبث أن قلب سياستها التحريرية رأسًا على عقب، واستحدث في الصحيفة ركناً يومياً ثابتًا لصورة فتاة عارية، وركّز على أخبار الفضائح وما يحدث في المجتمع المخملي؛ فارتفعت مبيعات الصحيفتين في وقت قصير ليحقق مردوخ أرباح طائلة ويسيطر على سوق الإعلام البريطاني.

إمبراطورية إعلامية عابرة للقارات
تمكن القطب المتشدّد في ميوله المسيحية اليمينية (كيث روبرت موردوخ)من بناء إمبراطورية عملاقة صارت على مر الأيام أقوى من العديد من الدول فيالعالم، بل وأعظم تأثيراً ونفوذاً في السياسة الدولية. وانتشرت "نيوزكوربوريشن" التي تضم 800 مؤسّسة إخبارية وإعلامية، ليس في بريطانيا والولايات المتحدة وحدهما، بل وفي أستراليا وإيطاليا و52 بلداً آخراً، لتمتد إلى أربع قارات حول العالم.
أما النقلة الكبرى ضمن سيطرته على الرأي العام البريطاني فكانت مع مرور مجموعة صحف (The Times) - أعرق الصحف البريطانية - بأزمة مالية حادة، وأعرض المستثمرون عن إنقاذها تخوفا من الغموض الذي يلفّ مستقبلها بعد تراجع مبيعاتها بشكل ملحوظ، ووقوع مشاكل مع عمال الطباعة والنقابات. إلا أن هذه المخاوف لم تمنع مردوخ من التركيز على المجموعة؛ لما تمثله من أهمية في عالم الصحافة وثقل في دنيا السياسة، ويبدو أنه كان قد حضّر خطة جديدة لتحويل خسارتها إلى أرباح، فخاض في سبيل ذلك معارك استخدم فيها كافة أسلحته، حتى حظي بتأييد رئيسة الوزراء البريطانية آنذاك (مارجريت تاتشر) التي وافقت له بصفة استثنائية على شراء المجموعة، بالرغم من أن قانون الاحتكارات البريطاني يمنع هيمنة شخص واحد على كل هذا العدد من الصحف، ومع ذلك يسيطر مردوخ على 40% من الصحافة البريطانية.
وبين ثنايا تفاصيل هذه الإمبراطورية العملاقة، نجد أن موردوخ يمتلك أكثر من ( 175) صحيفة عالمية شهيرة من بينها : "التايمز" اللندنية، و"الصنداي تايمز" و"الصن" الشعبية أوسع الصحف البريطانية انتشاراً، و"نيوز أوف ذي ورلد"، و"نيويورك بوست"، و"وول ستريت جورنال" ثاني الصحف الأوسع انتشاراً في الولايات المتحدة، وإحدى أهم الدوريات الاقتصادية في أمريكا والعالم


اشتراها موردوخ في إطار صفقة "داو جونز" التي تضم شركة داو جونز للمعلومات المالية، ومجلة "بارونز" للشؤون المالية، بالإضافة إلى وكالة أنباء داو جونز، ونشرة "فاكتيفا"، ومجموعة صحف "بارون"، ومجموعة مؤشرات بورصات بما في ذلك مؤشر داو جونز.. وكان المحللون قد أشاروا إلى أن صفقة شراء مجموعة "داو جونز" ستجعل من موردوخ، لاعباً رئيساً في الأخبار المالية العالمية.
ويملك موردوخ أيضاً (25) مجلة من بينها : "تي في جيد" tv guid ،و"ويكلي ستاندارد" مجلة المحافظين الجدد التي يستلهم منها صقور إدارة جورج بوش الأفكار والمواقف.. تصدر في واشنطن وتتميز مقالاتهاورسوماتها بنزعة جماهيرية، وقد جاءت في إطار اهتمام المحافظين الجدد بالإعلام كوسيلة فعالة للترويج لأفكارهم ومعتقداتهم وتعبئة الرأي العام للالتفاف حول القضايا التي يرونها مهمة
وعرفت "ويكلي ستاندارد" بأنها مجلة الجيل الثاني من المحافظين، الذي تميز بنزعة ايدولوجية وحركية جماهيرية أكبر من الجيل الأول.. وكان هذا الجيل قد ظهر بعد فوز الولايات المتحدة بالحرب الباردة، وبعد أن أعاد ريجان وحرب الصحراء ثقة الأمريكيين في جيشهم، لذا تبنى الهدم كقيمة تنطلق من كيفية استخدام أمريكا لقوتها ــ غير المسبوقة ــ كقطب أوحد في تحقيق أهدافها وتشكيل العالم وفقاً لرؤيتها.
وفي مجال التلفزة والبث الفضائي، يمتلك روبرت موردوخ (12) محطةتلفزيون في أمريكا وحدها، منها : شبكة تلفزيون "بي سكاي بي"، وشبكة "فياكوم" مالكة "سي بي إس" و "يو بي إن"، وشبكة "فوكس" fox التي تضم "فوكس فيدو" ومحطة "فوكس نيوز"Fox News الإخبارية الشهيرة سيئة السمعة، ذات التوجهات الصهيونية المناهضة للعرب والمسلمين، التي تأسست لكي تستحوذ على القسم الأوسع من المشاهدين الأمريكيين وخاصة المتعصبين دينياً وقومياً.
ويمتلك أيضاً شركة "فوكس القرن العشرين" للسينما twentith century fox إحدى أهم شركات الإنتاج التلفزيوني والسينمائي. ومحطة تلفزيون "دايركت تي في" التي تمثل أكبر نظام فضائيات في الولايات المتحدة، وتبث برامجها لنحو 12 مليون منزل، حصل عليها موردوخ بدعم من لجنة الاتصالات الفيدرالية الأمريكية مقابل 8ر6 مليار دولار، وجاءت الخطوة بعد أن قام مسئولون أمريكيون بمنع مؤسسة "إيكو ستار" للاتصالات ــ أكبر منافسي مؤسسة موردوخ ــ من الحصول على هذهالصفقة

ويشترك موردوخ (العجوز) في ملكية سبع شبكات تلفزة في استراليا، وفيايطاليا يستحوذ على شبكة "سكاي ايطاليا".. كما يمتلك قنوات "تي في ستار" tv star في آسيا الموجهة إلى الشرق الأوسط والتي يصل بثها إلى 53 دولة.. ولمرودوخ كذلك حصة شبكة vox الألمانية، وكانال فوكسcanal fox في أمريكا اللاتينية.
وإلى جانب الصحف والمجلات والمحطات التليفزيونية يمتلك (الحاقد)موردروخ عدد من دور النشر العالمية التي تشتهر بشكل خاص بكتبها الدينية واسعة الانتشار, كدار نشر "هاربر كولينز". إضافة إلى خدمات الانترنت العديدة التي تقدمها شبكاته، ومؤخراً اشترى مجموعة "ماي سبيس" MySpace مقابل 580 مليون دولار، لكن أعضاء هذه المجموعة أصبحوا أكبر أربع مرّات في سنة واحدة، نظراً لنجاح هذه المؤسّسة الإعلامية.
ويمتلك موقع Propertyfinder.com المتخصص في مجال بيع وشراء العقارات عبر الشبكة الدولية، ودفع موردوخ نحو 21 مليون دولار لشراء هذا الموقع البريطاني الذي لم يكمل 10 سنوات من عمره ويزوره شهرياً أكثر من 700 ألف زائر للبحث عن العقار للشراء أو الإيجار من بين 200.000 عقار معروض على الموقع. وكان موردوخ قد انفق العام الماضي وحده أكثر من مليار دولار (معظمها خلال 4 أشهر فقط) في شراء مواقع إلكترونية على الإنترنت كثيرٌ منها متخصص في تجارة العقارات.
أنشأ مردوخ أقوى إمبراطوريات العالم الإعلامية، إمبراطورية تتسع بشكل دائم مؤمنة له موطئ قدم إعلامي وثقافي في كل بقعة من بقاع الأرض. وفي خضم متابعته لدعم شركته العالمية يتجه مردوخ الآن إلى السيطرة على الإعلام الصيني واقتحام سوره التجاري. إذ يملك قناة (phoenix) الناطقة بالصينية والتي انتقدت حلف شمال الأطلسي بلا هوادة بعد قصف طائراته لمقر السفارة الصينية في بلغراد أثناء التدخل العسكري في إقليم كوسوفو؛ وذلك إرضاء للسلطات الصينية وحفاظا على مصالحه، حتى إن السفارة البريطانية في بكين أرسلت بمذكرة إلى الخارجية البريطانية احتجاجاً على تغطية الصحف التي يملكها مردوخ للحدث. كما أمر بمنع نشر كتاب (الغرب والشرق) الذي ينتقد السياسة الشيوعية في الصين من ذات المنطلق، دون الالتفات إلى (حرية الرأي والفكر)، على الرغم من أن الكتاب يحتوي – حسب النقاد– على ملاحظات بنّاءة تفيد التجربة الصينية، وتعرض الجوانب الجيدة فيها، وتقترح تعديلات على السلبيات الملحوظة. كما أمر بمنع طباعة السيرة الذاتية للسير (كريس باتن) آخر حاكم بريطاني لهونغ كونغ.
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2805
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى