* مستقبل تفاعل الإنسان مع الحاسوب - التكنلوجيا إيجابيات وسلبيات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

* مستقبل تفاعل الإنسان مع الحاسوب - التكنلوجيا إيجابيات وسلبيات

مُساهمة  طارق فتحي في الأربعاء أغسطس 31, 2016 10:48 am

مستقبل تفاعل الإنسان مع الحاسوب
أنجز الباحثون في معامل مايكروسوفت البحثية في كامبريدج تقريرا من مئة صفحة يشرحون فيه كيف ستكون العلاقة بين الحاسوب والإنسان بحلول عام 2020. التقرير الذي صدر خلال شهر أبريل 2008 يكشف التطور الذي ستعرفه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الأمر الذي سيؤثر على حياتنا بحلول عام 2020.
التقرير المعنون بـ BEING HUMAN HUMAN-COMPUTER INTERACTIONIN THE YEAR 2020 أو الإنسان (الكائن البشري) والتفاعل الإنساني مع الحاسوب خلال سنة 2020 يتنبأ بتطور الحواسب حيث ستصبح أذكى، وقادرة على التعلم وبالتالي معرفة انتظارات الناس بدون إعطاء الأوامر.
كما ستتطور واجهة الحاسوب/ الإنسان من «واجهة المستخدم الرسومية» graphical user interface التي تشكل حاليا واجهة المستخدم المعروفة في أنظمة الويندوز مثلا والتي تؤمن التفاعل مع الحاسب باستخدام أغراض وصور رسومية (نقر الفأرة...) إلى شيء يتفاعل بالكلمة والحركات والنظر وحتى التفكير... وهنا يكمن التطور الهائل حيث ستمكن المستخدم من التواصل مع تكنولوجيا المستقبل بواسطة الكلام وعبر الحركة.. كما ستسهل التكنولوجيا إمكانية الوصول إلى المعلومة بسرعة وبسهولة عبر العالم الافتراضي..
إن الإنسان سيصبح كيانا رقميا مبنى ومعنى، بسبب التداخل الكبير بين الإنسان والتكنولوجيا (تحديد الهوية باستخدام موجات الراديو RFID مثلا).. ويذكر التقرير التسهيلات التي ستوفرها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة, والإمكانيات الهائلة التي سيشهدها عالم الطب بفضل العمليات الجراحية عن بُعد, بالإضافة إلى العمليات التي تعتمد على النانوتكنوجي (ربوتات نانوية ورقيقات تُحْقن في الدّماء أو تُغرس في الدّماغ أو تحت الجلد..).
التفاعل الإنساني-الحاسوبي
لقد ركز التقرير على التغيرات التي ستطرأ على تفاعل الإنسان مع الحاسوب أو ما يسمى «التفاعل الإنساني-الحاسوبي» Human-Computer Interaction (HCI) أي دراسة التفاعل بين الناس People أو المستخدمين Users والحواسيب.
يعتبر تفاعل الإنسان مع الحاسوب من العلوم التي تعنى بتصميم وتمحيص وتحرير وصناعة الأنظمة للاستخدام الإنساني ودراسة كل المسائل المتعلقة بكل ما يتداخل مع تلك الأمور.
في أواخر السبعينيات، كان الهدف الرئيسي لـ HCI هو استخدام الحاسوبusability، أما الآن بدأ الحديث عن نفعية التكنولوجيا وليس فقط الاستخدام (things that are not just usable but useful).
محتوى التقرير
التقرير مقسم إلى 4 فصول:
1. في الفصل الأول، يستشرف التقرير التطورات التي ستعرفها التكنولوجيا، ويرسم التغيرات الكبيرة التي طرأت على الحوسبة، على الحياة والمجتمع واستشراف إلى أين ستتجه البشرية. فلقد أصبح الحاسوب جزءا مهما من حياتنا اليومية لا يمكن الاستغناء عنه، ويقول البعض: إنه لا يتصور الحياة بدونه.. إنه مصدر معلوماتنا ومخزن لها.
إنه عصر الحاسوب، عصر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (يكفي أن ننظر إلى الانفجار المعلوماتي وازدياد عدد مستخدمي الإنترنت). لقد تطور الحاسوب إلى ما يعرف بمرحلة الطور الرابع (التي تمتد من 2020 إلى 2050) حيث ستكون الحواسب مجهزة بقدرات فائقة من الذكاء الاصطناعي تتفاعل مع الإنسان.
هذه الحوسبة الحاضرة في كل مكان ستلعب دورا كبيرا في تغيير الطريقة التي عشنا بها على مدى العقدين الماضيين.
كما يشير التقرير إلى دور الروبوتات في حياتنا اليومية، حيث ستساعدنا في الأعمال المنزلية، وتقوم بدلنا بالأعمال الخطيرة (حالات الطوارئ) كما سيتم الاستفادة من خدماتها في المجال العسكري.
فحسب التقرير، فبحلول عام 2020 ستكون الآلات قادرة على توقع ما نريد منها.
2. في الفصل الثاني يحاول التقرير استشراف التحولات التي ستطرأ على علاقتنا بالحاسوب/ الآلة، حيث يحدد 5 تحولات رئيسية:
- نهاية واجهة المستخدم الثابثة:
التفاعل بين مستخدمي الحاسوب والأنظمة يحدث في واجهة الاستخدام، والذي يشمل على سبيل المثال البرمجيات والمعدات، والأجهزة الطرفية للحاسوب كالشاشة والفأرة ومفاتيح الحاسوب. هذا النوع من التفاعل سيصبح متجاوزا حيث سيعتمد على الحركة والكلام من أجل التواصل. فحسب التقرير، سنجد صعوبة في التمييز بيننا وبين الآلات عندما تصبح الأجهزة مدمجة مع الإنسان، مما سينعكس على خصوصية الفرد.
- زيادة الارتباط التكنولوجي:
لقد غزت التكنولوجيا الحديثة حياتنا بشكل لم يسبق له مثيل من قبل، فالأجهزة تحيط بنا في هذا العصر من كل جانب، سواء في المنزل أو في السفر أو في العمل. وكثيراً ما يقضي المرء يومه بالكامل أمام شاشة الكمبيوتر: فيضحك أحياناً أو يصيبه الملل أو يغضب عندما يرفض الجهاز تنفيذ أوامره. التكنولوجيا صارت كيانا مؤثرا في حد ذاته، تؤثر في طريقة تفكيرنا وتشكيل رؤيتنا.
- الزيادة المفرطة في الاتصال:
الحدود المادية التي تفصلنا عن الحواسب أصبحت غير واضحة وقد تختفي تماما. أصبحنا نعيش إفراطا في الاتصال، وأعمالنا ومحادثاتنا وتفاعلاتنا أصبحت بشكل متزايد محفورة في حياتنا الرقمية.
- نهاية المؤقت:
لقد أصبحنا نعيش في عالم حيث تفاعلاتنا وتحركاتنا تسجل بواسطة الآلات المنتشرة في كل مكان (كاميرات المراقبة في الشوارع العامة والبطاقات الذكية وموجات RFID..)
- نمو المشاركة الخلاقة والمبدعة:
أصبح هناك مجال أكبر من أي وقت مضى لحل المشاكل الصعبة وإمكانية إنجاز أشكال جديدة من المشاركة والإبداع (مثال: ظهور فرق موسيقية ولو تباعدت الأمكنة بفضل الإنترنت).
3. أما الفصل الثالث (التطلع إلى المستقبل) يهتم بـ HCI كحقل للبحث وكمجموعة من الباحثين والمصممين، وكيف يمكن أن تطور البشرية هذا العلم مع التركيز على القيم الإنسانية.
حسب مؤلفي التقرير، بحلول عام 2020، لن يكون بالإمكان تحقيق كل أهدافنا، وطموحاتنا وتطلعاتنا بدون استخدام الحاسوب بطريقة أو بأخرى.
ويخلص التقرير في الفصل الثالث إلى أن تكنولوجيا الحاسوب ليست محايدة، فالتكنولوجيا تتغير، الناس يتغيرون والمجتمع يتغير. مما يتطلب من الباحثين في مجال HCI اكتساب مهارات ومعارف للتعامل مع المتغيرات الكبيرة التي ستعرفها السنوات المقبلة، والذي سيكون لها تأثيرها على القيم الإنسانية.
طوال الأعوام الخمسين المنصرمة كانت التكنولوجيا تعتبر مجرد عامل تأثير خارجي، واستعملت الآلات كالـ الهواتف النقالة باعتبارها محايدة، لكن التطور الأخير لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات أظهر أن التكنولوجيا صارت تؤثر فينا وتوجهنا...
4. وفي الفصل الأخير لخص فيه التقرير أهم التوصيات بغرض تطوير علمHCI مع شرح مهم لهذا الحقل المعرفي. والتوجهات المستقبلية، حيث يقدم سبع توصيات تهدف إلى مساعدة HCI تنعكس على نحو أفضل داخل العالم الذي تعمل فيه:
التوصيه 1: إعادة النظر في أساليب البحث والتصميم في HCI
التوصيه 2: أكثر وضوحا لدور HCI
التوصيه 3: تطوير تقنيات تسمح لـ HCI بالتعاون مع غيرها من التخصصات الأخرى
التوصيه 4: تعليم HCI إلى الشباب
التوصيه 5: تدريب الباحثين في مجال HCI
التوصيه 6: دور أكثر لـ HCI في بناء مستقبل التدبير الحكومي والسياسة
التوصيه 7: قدرة على الأخذ بعين الاعتبار الاختلافات في القيم الإنسانية من أجل مستقبل أفضل.
وأخيرا.. يبقى السؤال المهم: هل الإنسانية مؤهلة لاستقبال الآثار النفسية لما تصنع أيدينا من تكنولوجيا؟
إننا نصنع الآلات، التي نزودها بالمكون الوجداني الانفعالي (ما يحس به الفرد من مشاعر تجاه موضوع ما كالحب أو الكراهية أو الغيرة أو الحسد...), ثم بعد ذلك نتجاهل هذا المكون معتبرين التكنولوجيا محايدة وما الآلات إلا أداة...
لقد اخترع الإنسان الحاسوب/ الآلة فأصبح شريكا له، متحدا معه حتى أصبحنا نتحدث عن المجتمع الإنساني الآلي عن الإنسان الرقمي, إنه من الأهمية بمكان تحديد ما سيصلح للبشر وما سيصلح للآلة، وأن نتأكد قبل أن نعمم أي تكنولوجيا جديدة أنها لن تمحو أو تطغى على الجانب الإنساني في أنفسنا.
تأثيرات التكنولوجيا على أطراف العملية التعليمية .
إن إدخال التكنولوجيا في مجال التعليم أحدثت تغيرات داخل جماعة القسم وكذلك في العلاقة بين المدرسين والتلاميذ وكذا في إمكانيات الحصول على المعرفة والفعل فيها وإشاعتها . فاستعمال تكنولوجيا المعلومات يسهل العمل في إطار مجموعات تنعكس على دور المدرس الذي يلعب دور المرشد والوسيط في بناء التعلمات . إلا أن المدرس الحالي تواجهه العديد من التحديات ن فهو وسط عالم متحرك من التكنولوجيا ووسائل الاتصال المتدفقة باستمرار وتلاحقه المستجدات التربوية الواحدة تلو الأخرى ، فلا يكاد يستوعب مستجدا حتى يجد نفسه في مواجهة مستجد آخر عليه استيعابه وتطبيقه تماشيا مع رياح التغيير والتجديد ، مما يفترض إعداده يسير بتوازي مع المستجدات ليساير التطورات ويتمكن من مواجهة تحديات التربية الحديثة التي جعلت من المدرس الموجه والمصمم للمنظومة التعليمية داخل الفصل التعليمي واختيار أفضل الوسائط لتحقيق أهدافه التربوية وفق الإمكانات المتاحة داخل البيئة المدرسية وعليه حاجاته إلى كفايات معرفية وبيداغوجية وتواصلية تتأتى عن التكوين الأساس بداية والتكوين المستمر لاحقا والتكوين الذاتي الذي يمكن أن تلعب فيه التكنولوجيا دورا هاما في دعم كفاياته . فمهمة المدرس لا تقتصر فقط على مسايرة التطور والتغيير بل يمكن أن يشكل قاطرته لتوجيهه نحو الأفضل .

التعليم والانترنيت
أدى التطور المتلاحق في مجال الحاسبات الآلية إلى ظهور توع من الشبكات فائقة الإمكانات تعرف بالشبكة العنكبوتية وهي عبارة عن مئات الملايين من الحاسبات المرتبطة ببعضها البعض عن طريق خطوط الهاتف أو الأقمار الاصطناعية .
وبالنظر إلى سهولة الوصول إلى المعلومات الموجودة على الشبكة فقد أغرت الكثيرين بالاستفادة منها كل في مجاله . من جملة هؤلاء التربويون الذين بدأوا باستخدامها في مجال التعليم . ويشير كثير من الباحثين إلى أن الانترنيت سوف
تلعب دورا كبيرا في تغيير الطريقة التعليمية المتعارف عليها في الوقت الحاضر، وقد أشار مدير عام شركة ميكروسوفت العالمية إلى أهمية الانترنيت في التعليم بقوله " أن طريق المعلومات السريع سوف يساعد في رفع المقاييس التعليمية لكل فرد من الأجيال القادمة حيث يتيح طرائق جديدة في التدريس ومجالا أوسع بكثير للاختيار " .
وفي ظل التطور المذهل في نظم الاتصال أصبحت شبكة الانترنيت تقدم خدمات عديدة للطلاب والأساتذة والباحثين في العالم خصوصـا ما يتعلق بتناقل المعلومات .
يحتوي نظام شبكة الانترنيت على ملايين الصفحات المترابطة حيث يمكن الحصول على الكلمات والصوت وأفلام الفيديو والأبحاث التعليمية المرتبطة بهذه المعلومة من خلال الصفحات المختارة ، ومع تطور هذه الشبكة وانتشارها عالميا أصبحت الانترنيت أداة لحفظ المعلومات وحولت التعليم من الطريقة التقليدية إلى
التعليم الفردي ، وهكذا يمكن أن تؤدي الشبكة دورا رائدا في ميدان التعليم والتعلم عن بعد .

المعلوماتية خاصية العصر
إن من أهم التحديات التي تواجه العملية التعليمية في مجتمع المعلومات هو القدرة على استكشاف الطرق الجديدة للتعليم واستنباط حلول تستند إلى معرفة الوسائل التكنولوجيا الحديثة المستخدمة في التعليم والتمكن من تصميم بنية مناسبة للتعليم التفاعلي والإبداع في استخدام مثل هذه الطرق واستثمارها وإخضاعها لحاجات المتعلمين ، ويعتبر التعليم الإلكتروني من أهم الطرق وأحد الوسائل التعليمية التي تعتمد على الوساطة الإلكترونية في إتاحة المعرفة للمتعلمين .

المعلوميات خاصية العصر.
تعد تكنولوجيا المعلومات الخاصية التي رسمت الملامح الأولى لمجتمع المعلومات هذا الأخير تميز بالتركيز على العمليات التي تعالج فيها المعلومات والمادة الخام الأساسية هي المعلومة التي يتم استثمارها لتوليد المعرفة .
المعلوميات هي علم يهتم بتحليل ومعالجة المعرفة بواسطة أجهزة إلكترونية من أهمها جهاز يطلق عليه الحاسوب أو الحاسب أو الكمبيوتر وهو يعالج المعارف بدقة وبإتقان وسرعة متناهية مع تعدد الإمكانيات كما أنه يقوم بتنفيذ أوامر الإنسان من كافة العمليات ولكنه يقوم فقط بالعمليات التي يرسمها له المبرمج.
يعد الحاسوب نتيجة من نواتج التقدم العلمي والتقني المعاصر ، كما يعد في الآونة الأخيرة محور اهتمام المربين والمهتمين بالعملية التعليمية . وقد اهتمت النظم التربوية بالحاسوب ودعت إلى استخدامه في الإدارة المدرسية أو في التدريس .

الحاسوب لغة رقمية نحو المعرفة .
يعرف الحاسوب بأنه جهاز إلكتروني مصمم بطريقة تسمح باستقبال البيانات واختزالها ومعاملتها وذلك بتحويل البيانات إلى معلومات صالحة للاستخدام واستخراج النتائج المطلوبة لاتخاذ القرار .
ويعتبر هذا الجهاز من أهم سمات العصر الحديث فكل شيء حولنا يدار من خلاله . وللحاسوب أجهزة تتكامل معه وتساعده على إنجاز مهامه . فهناك أجهزة خاصة للإدخال وأخرى للمعالجة وثالثة للتخزين ...
وإذا نظرنا للحاسوب نظرة شاملة نجده يقوم ليس فقط باستقبال البيانات ومن ثم معالجتها حسب رغبتنا وإخراج نتائج علمية وتخزينها بل يمكنه أيضا نقلها إلى حاسوب آخر أي تبادل المعلومات بين الحواسيب وهو ما يسمى بالشبكات .
يتوفر الحاسوب على نظام للتشغيل ويعتبر كمنظم لحركة المرور حيث يتحكم في تدفق البيانات على الحاسوب ويشغل ويوقف تشغيل مختلف العمليات . ويعتبر من جهة الواسطة التي تستطيع التطبيقات عبرها الوصول إلى العتاد وبرمجيات النظام . ومن المهمات الأساسية لنظام التشغيل هي التحكم بالوصول إلى الأقراص ووسائط التخزين وأهم أنظمة التشغيل حالي ويندوز ولينكس

الحاسوب أدوار تعليمية متعددة .
فرض الحاسوب نفسه كوسيلة تعليمية تعددت أساليب استخدامها في التعليم وأصبح الاهتمام الآن منصبا على تطوير الأساليب المتبعة في التدريس .
واستحدثت أساليب جديدة يمكن أن يسهم الحاسوب من خلالها في تحقيق ودعم أهداف المناهج التعليمية . وهناك الكثير من البرانم التعليمية إضافة إلى أن البرانم التعليمية العربية المتوفرة حاليا لها خصائص علمية وتربوية كبيرة ومعمولة لتناسب التلاميذ والأساتذة والمناهج ويرجع هذا إلى أن التطوير في الميدان التربوي مستمر دون توقف .
إن استخدام الحاسوب في الميدان التربوي يمنح الفرصة للتلاميذ للتعلم وفق طبيعتهم النشطة للتعرف على التكنولوجيا السائدة في المجتمع زيادة إلى أن الحاسوب يوفر الوظائف التالية .
- تصميم البرامج التعليمية لتحقيق أهداف تعليمية و سلوكية .
- اختصار الزمن وتقليل الجهد على الأستاذ والمتعلم .
- تعدد المصادر المعرفية وتعدد البرامج التي يمكن أن يوفرها الحاسوب للمتعلمين .
- القدرة على خزن المعلومات بكميات غير محددة وسرعة استعادة استعمالها
- تنوع الأساليب في تقديم المعلومة .
- ملاءمة كل برنامج لمجموعة من المتعلمين ولمادة تعليمية معينة .
- تنظيم عملية التفكير الإبداعي لدى المتعلم .
- تفريد عملية التعلم عن طريق التعليم الذاتي .
- يقوم الحاسوب بدور الوسائل التعليمية في تقديم الصور والصوت والأفلام والتسجيلات الصوتية ...
- استخدام الحاسوب في حل المشكلات وتحقيق بعض الأهداف النوعية .
- جذب انتباه المتعلمين فهو وسيلة مشوقة تخرجهم من الروتين والحفظ والتلقين
كما أن الفعل التعليمي للحاسوب يتوافق مع كل فئة بحسب قدراتهم ، ويمكن للمتعلمين الضعاف استعمال الحاسوب عدة مرات دون ملل كما يمكنهم من تصحيح أخطائهم دون الشعور بالخجل من زملائهم . فالحاسوب يمكن أن يوفر تعليما للمتعلمين وقت ما يشاءون وفي أي موقع وحتى بعيدا عن حضور الأستاذ.
ومن الواضح أن عملية التعليم بتوظيف الحاسوب تتطلب ضروريات لابد منها :
- وضوح الأهداف المراد تحقيقها من البرنامج .
- إخبار المتعلمين عن المدة الزمنية المتاحة للتعلم .
- تزويد المتعلمين بأهم المفاهيم والخبرات التي يلزم التركيز عليها وتحصيلها أثناء التعلم .
- شرح الخطوات التي على المتعلمين اتباعها لإنجاز أعمالهم وتحديد الوسائل التعليمية التي يمكن الاستعانة بها .
- تعريف المتعلمين بكيفية تقويم تحصيلهم .
- تحديد الأنشطة التي يقوم بها المتعلم بعد انتهائه من التعلم .

التكنلوجيا إيجابيات وسلبيات
يعيش العالم في حلم سريالي ناتج عن التطور التكنولوجي الذي اكتسح العالم بأسره، حيث لا يمر يوم لا نسمع فيه عن اختراع آلة تكنولوجية متطورة أو أكثر تطورا وذكاء من سابقاتها، لأنها، ببساطة، تقدم خدمات للإنسان (قد) تغنيه عن بذل أي مجهود يذكر. وفي ظل العيش تحت تأثير مخدر هذه التكنولوجيا لا يجد الإنسان فرصة سانحة ليعود إلى نفسه كي يصارحها ويفكر مليا وبعمق في سلبياتها ومدى خطورة عواقبها عليه أولا وعلى مستقبله ثانيا. ويبقى السؤال الكبير الذي يطرح نفسه بحدة يتمحور دائما حول من يحكم الآخر، أهي الآلة أم الإنسان؟
ربما يتراءى إلى ذهن البعض أن الجواب سهل جدا. ولكن واقع الحال يبوح بغير ذلك. فالإنسان لم يعهد بوتيرة حياة سريعة سببها الرئيس هو استحواذ الآلة على حيز مهم من أنشطة حياتية كان الإنسان أول وآخر من يتكفل بها وينجزها. وبالتالي، فمن الصعب على الإنسان العادي أن يستشعر أو يحكم بدقة على آثار أحد أكبر ابتكاراته. وحتى نكون موضوعيين في كلامنا لا بد من سرد أهم النقاط الإيجابية التي تقدمها الآلة للإنسان. فبفضلها يمكنه الآن أن يسافر من مكان إلى آخر لم يكن بالإمكان بلوغه إلا بمشقة النفس وربما في رحلة قد تمتد إلى سنوات محفوفة بأشد الأهوال والمخاطر. وهي التي تيسر له انجاز مشاريع كبرى يصعب على فيزيولجية الكائن البشري القيام بها لوحده وإنجازها على أتم وجه. وأصبح بإمكان الإبحار إلى أبعد نقطة في العالم بحثا عن آخر الأخبار والوقائع ومن تصفح كتب علمية لا يمكن الحصول عليها حتى من أكبر المكتبات المحلية. والفضل يعود إلى الآلة في اكتشاف مجرات وكواكب ونيازك تبعد عن الأرض بملايين السنوات الضوئية. وما أوردناه سلفا جاء في صورة عامة. أما فيما يخص التكنولوجية الدقيقة والذكية، من روبوهات مبرمجة حسب حاجيات الإنسان، وهواتف وحواسب محمولة تسهل التواصل بالأساس، كما تسهل القيام بأمور أخرى من بيع وشراء وإشهار وهلم جرا.
وككل نعمة ربانية، فإن للتكنولوجيا سلبيات كثيرة لا يمكنا أن نرسم حدودها بين عشية وضحاها. فمن أجل استعمالها لابد من توفر طاقة، وكلما استهلكنا طاقة أكثر كلما ارتفعت درجات الحرارة أكثر مما يتسبب في الرفع من مستوى وخطورة الاحتباس الحراري، وما قلة الأمطار وارتفاع درجات الحرارة وتزايد الأعاصير إلى جزء من قليل ما ينتظر كوكبنا الأرض بسبب تزايد استعمال الآلات. كما أنه للحصول على هذه التكنولوجيا لابد من استنزاف الثروات وميزانيات الأنظمة، وحتى جيوب الشعوب المستنزفة أصلا.
ولا يخفى على أحد أن التكنولوجيا لا تسيرها مشاعر وأحاسيس معينة، بل برامج من صنع الإنسان، تقاس أهميتها في الأساس بالذكاء. وبذلك، فإن الأحاسيس التي يبادلها الإنسان تعتبر مشاعر أحادية الجانب، مما يرجح فرضية تأثيرها على نفسية الإنسان إن أسرف في استعمالها، الأمر الذي يؤكده علماء النفس في أكبر الجامعات العالمية. فقد تفقد هذه التقنية الإنسان ثقته في نفسه نظرا لكثرة اعتماده عليها وتراجع مجهوده البدني والعقلي.
وفي أيامنا هذه، يقضي أطفالنا معظم وقتهم أو وقت فراغهم رفقة هذه الآلات التكنولوجية، خصوصا الحواسيب والهواتف النقالة وألعاب الفيديو (بلاي ستايشن 2 على سبيل المثال). وهي مرتع خصب للتحرر بجميع أنواعه وفي كل المستويات. فألعاب الفيديو تعلمهم العنف والعزلة والعيش في عالم افتراضي ينتهي مع انقطاع التيار الكهربائي عن اللعبة. كما أن مراقبة الآباء لما يقوم به أطفالهم والمواقع التي يتصفحونها يعد أمرا شبه منعدم، وبالتالي فإمكانية تعرضهم للانحراف تتزايد وتشتد خطورتها يوما بعد آخر.

أهداف التكنولوجيا وتنمية التفكير
تنمية التفكير الابتكارى فى دراسة وتحليل المشكلات .
إضفاء البهجة والمتعة على العملية التعليمية التعلمية لكل من التلميذ والمعلم ، حيث يتم العمل فى مجموعات عمل صغيرة .
ملاحقة ومتابعة التغيرات التكنولوجية المتلاحقة ، وأثرها على المجتمع سلبًا وإيجابًا ، والجهود التى تبذل للتحكم فيها .
التعامل مع الأجهزة والمعدات التكنولوجية، لتنظيم أدائها مع صيانتها وتطويرها.
اكتساب بعض المهارات الأساسية فى استخدام العدد والأدوات البسيطة ، مع تطبيق قواعد الأمن والسلامة فى استخدامها .
زيادة الثقة بالنفس والقدرة عل المشاركة فى الإنتاج .
ترشيد استخدام الموارد المتاحة لحل المشكلات البيئية باستخدام باقي الخامات والفوارغ... الخ.
تطبيق حل المشكلات للوقاية من الأخطار الطارئة ، وتجنب آثارها السلبية .
تنمية الوعى باستشعار المشكلات قبل ظهورها ، واتخاذ الاحتياطات الواقية لتجنب آثارها .
تعرف مصادر التعلم المختلفة معها ، وعدم الاقتصار على الكتاب المدرسى أو المعلم فقط .
زيادة المشاركة الإيجابية والعمل التعاونى فى فريق ، والتدريب على أسلوب طرح الآراء ، ومناقشة الآخرين واحترام الرأى الآخر ، وغرس مبادئ الديمقراطية وممارستها
تقدير قيمة العمل اليدوي واحترام العاملين به .
مسايرة نمو مفهوم محو الأمية من مجرد الإلمام بالقراءة والكتابة، إلى عدم القدرة على التعامل مع الوسائل العلمية الحديثة، إلى حل المشكلات التطبيقية الأخرى.
تعرف خصائص النظام ( مدخلاتها وتشغيلها ومخرجاتها ) ، وتقييم كل عنصر من عناصرها.
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2799
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى