* دستور افتراضي - هاتف ذكي - خوارزمية القطع الأثرية - أعضاء بيولوجية - سيارة المستقبل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

* دستور افتراضي - هاتف ذكي - خوارزمية القطع الأثرية - أعضاء بيولوجية - سيارة المستقبل

مُساهمة  طارق فتحي في الثلاثاء أغسطس 30, 2016 8:30 pm

بتنيشن تطلق أول دستور افتراضي
علنت بتكوين عن إطلاق دستور افتراضي بالتعاون مع إثيريوم. وهي الخطوة الأولى نحو دولة تحكم بواسطة الكود البرمجي والإمكانيّات غير المحدودة للإنترنيت.
بناء أمة بواسطة قاعدة بيانات
البيتكوين هي عملة لامركزية يمكن التعامل بها دون وجود بنك مركزي أو أي سلطة أخرى. ويتم ذلك بواسطة قاعدة بيانات إلكترونية تدعى بلوكتشين (blockchain)، وهي قاعدة بيانات موزعة تضمن أن كل التحويلات يتم إجرائها وفقاً لقواعد متفق عليها.
يتم تسجيل كل التحويلات التي تتم من خلال البتكوين بواسطة الـبلوكتشين، ومن خلال حركة العملة، يتم الحفاظ على نظام البتكوين آمناً، مفتوحاً وخالياً من أي سلطة مركزية أو نقطة مراقبة.
ما يحاول البتكوين فعله هو أخذ محل النقود في التعاملات التي تخص المؤسسات والأمم، حيث تم الإعلان عن إنشاء دستور أمة بلا حدود (DBVN) بالتعاون مع إثيريوم.
تتيح إثيريوم لأي شخص تأسيس منظمةٍ ديمقراطيةٍ مستقلةٍ خاصة به (DAO) والتي تكون موجودةً على البلوكتشين، حيث يتم التحكم بهذه المنظمة من قبل الأطراف المعنية، والذين يمكنهم التحكم بأصول المنظمة والتعاقد مع المقاولين وحتى توزيع الأسهم الخاصة بالمنظمة وتقسيمها. بدأت شركات مثل شركة Slock.it ومشروع DigixDAO القيام بالتحويلات المالية بطريقة تشبه طريقة البتكوين.
تقول سوزان تاركوسكي تمبلهوف، وهي مؤسسة بتنيشن حول المشروع "ما نحاول إنجازه من خلال هذا الدستور هو التخلص من الفصل العنصري الجغرافي التي تجري في الدول القومية، ونحن نحاول أن نفعل ذلك من خلال تقديم خدمات حكومية أفضل وأرخص."
حتى الآن، فإن طموحات البتيشن متوقفة بسبب قضايا تتعلق بالأمن والنزاعات القانونية. وبمساعدة البلوكتشين التابعة لـ إثيريوم يتم إجراء ما يسمى ب "العقود الذكية" التي تتيح الاتفاق بالتراضي بين الأفراد دون الحاجة إلى إشراف أي جهة حكومية.
ديموقراطية متطورة
وصفت تمبلهوف وأليكس فان دي ساندي المصمم الرئيسي لـ إثيريوم إطلاق الدستور بمثابة "إعلان الاستقلال الخاص بالفضاء الإلكتروني":
"يا حكومات العالم الصناعي، المليئة باللحم والهياكل المعدنية، أتيتكم من العالم الرقمي، الموطن الجديد للعقل، نيابةً عن المستقبل اطلب منكم أن تتركونا وشأننا. أنتم غير مرحب بكم بيننا. لا سيادة لكم علينا.
ليست لدينا حكومة منتخبة، وليس من المرجح أن ننتخب واحدة، لذا فأنا أتوجه إليك بسلطةٍ أكبر من ذلك وهي الحرية نفسها. أنا أعلن عن فضاء لمجتمع عالمي نقوم ببنائه ليكون مستقلاً بصورة طبيعية عن الطغيان الذي تحاولون فرضه علينا. ليس لديك أي حق أخلاقي لحكمنا ولاتملكون أي وسائل لفرضها علينا."
يؤكد فان دي ساندي أن البتنيشنس يؤمن بهذا البيان- إنهم يحاولون الحصول على إنترنت لامركزي، نظام موزع. إنهم يريدون التأكد من أن تصبح الخدمات المركزية في الشركات التقنية لامركزية، وتقليل نقاط الاحتكاك مع الحكومات.
وقال فان دي ساندي "عندما تقوم بتشغيل العقود الذكية في إثيريوم، فهي تعمل في كل مكان وليست موجودةً في أي مكان."
ما يمكن لمنظمات DAO فعله هو أخذ الديموقراطية إلى اتجاه جديد. يمكن أن تقود لعالمٍ شجاع جديد حيث تقنن المنظمات قوانينها لتتناسب مع سياساتها، سواء في التصويت، التسلسل الهرمي أو هيكليتها. يمكن أن تسمح بظهور أساليب جديدة للديمقراطية، مثل الديمقراطية السائلة، وتنفيذ هذه الرؤية في العالم الحقيقي.
بالإضافة إلى كل هذا، ومن خلال هذه الرؤية في البلوكتشين الافتراضي، فهو يسمح لمجموعة من القوانين من العمل في نفس الوقت، ويوفر نهجاً لسوقٍ حرةٍ أو للقوانين التي سيتم استخدامها أو تطبيقها في العقود واللوائح.
تقول تمبلهوف "اللامركزية تعني الاستقلالية الشخصية أيضاً. فنقرر ما نريد فعله بدون أي إملاء من أي شخص، ومعنى إزالة حدود هو أن لا تقتصر على جواز سفر للعيش في منطقة حرب أو مجاعة، هذا غير صحيح كما الحكم على الناس من خلال لون بشرتهم أو تفضيلاتهم الجنسية."
حالياً، تم استخدام البتنيشن من قبل مواطني استونيا في الاتحاد الأوروبي لتصديق عقود زواجهم حول العالم، وثائق الميلاد، عقود العمل وأكثر، كلها من خلال البلوكتشين. و مع إضافة هذا الدستور، فإنه قد يؤدي إلى ظهور دولة افتراضية دون أي حدود أو قيود.
يمكنك الإطلاع على هذا الدستور من خلال الرابط هنا.
المصدر: أنترناشيونال بزنس تايم

هاتف ذكي غير قابل للتدمير
أطلقت كاتربيلر هاتفها الذكي غير القابل للتدمير سيعطيك رؤية مذهلة مشابه لتلك التي تظهر في فيلم بريداتور
تم بناء هاتف كاتربيلر الجديد من أجل الناس الذين يعيشون في بيئات قاسية، كما أن الهاتف يتميز بالقدرة على التصوير الحراري.
كاتيربيلر (Caterpillar) هي اسم معروف عندما يتعلق الأمر بالمعدات الإنشائية والتعدين. يمكن التعرف على شعارهم الأصفر كات (CAT) في جميع أنحاء العالم. بموجودات مالية تبلغ أكثر من 89 مليار دولار، احتلت هذه الشركة المرتبة الأولى في قدراتها الصناعية كما احتلت المرتبة (44) في قائمة أهم الشركات العالمية في مجلة فورتشن 500 (Fortune 500).
من ناحية الأخرى، تُعّد شركة فيلر سيستيمز (FLIR Systems) الشركة التجارية الأكبر في مجال كاميرات التصوير الحراري، والذي إن لم تكن تعرفه فهو ما يجعلك ترى العالم كما يراه المجدل ذو الملابس الغريبة الذي يطارد مقاتلي الكوماندوس مفتولي العضلات في براري امريكا الوسطى في فيلم بريداتور (Predator).
حالياً، عقدت شركة كاتربيلر شراكة مع شركة فيلر لإطلاق أول هاتف ذكي تابع للشركة بإضافة ميزة التصوير الحراري الخاص بشركة فلر إلى الهاتف.

هاتف بُني للظروف القاسية
الهاتف الجديد أس 60 (S60) ليس مجرد هاتف اعتيادي، فبالإضافة إلى ميزة التصوير الحراري التي أضافتها شركة فيلر، فإن بطارية هذا الهاتف تمتلك سعة شحن كهربائي تصل لحوالي 3,800 أمبير لكل ساعة، وهيكل حديدي متين من الداخل، وشاشة عرض غوريلا غلاس 4 (Gorilla Glass 4)، على سبيل المثال لا الحصر. تم تصميم الهيكل الحديدي ليجتاز معايير الاختبار العسكري الأمريكي (180G drop test specifications). يعني هذا أن بإمكان الهاتف الصمود أمام السقوط على أرضيات خرسانية من ارتفاع يصل إلى 5,5 قدم.
كما إن الهاتف مقاوم للماء، حيث تم تشغيل خاصية موجودة في مقدمة الجهاز تمنع وصول الرطوبة إلى محتوياته الداخلية، كما أنه يستطيع البقاء تحت الماء بعمق يصل إلى 5 أمتار (16,4 قدم) لمدة ساعة دون أي أضرار. هذه الخاصية ممتازة للعمال الذين يتطلب عملهم التواجد تحت الأمطار الغزيرة. تستقطب شركة كاتربيلر بشكل خاص المستهلكين العاملين في مجال الأنشاء، والهندسة، والصناعات الإنشائية لاقتناء هذا الهاتف المتين.
سيتوفر الهاتف أس 60 بحلول شهر حزيران من هذا العام، وستبلغ كلفته 599 دولار. لا تُعطي صفحة الشركة الإلكترونية مواصفات الهاتف بشكل نهائي ولكن بدلاً من هذا تطلب منك "تسجيل ما ترغب به من مواصفات"، حيث أنها لا تطلب أدخال المعلومات الخاصة بك بل تعطيك قائمة بالمواصفات المذهلة بعد ضغطك الزر.
وإليكم بعض المواصفات الأخرى لهاتف أس 60:
• ذاكرة داخلية تتسع لـ 32 غيغابايت.
• ذاكرة وصول عشوائي (RAM) تبلغ 3 غيغابايت.
• معالج داخلي سنابدراغون أوكتا (Snapdragon Octa).
• نظام أندرويد مارشميلو (Android Marshmallow).
وكما هو الحال مع معظم الهواتف الذكية الموجودة في الأسواق اليوم، فإن لدى الهاتف الجديد ميزات كالقدرة على تحديد الموقع عن طريق تطبيقات: جي بي أس (GPS)، وجي بي أس المساعد (assisted-GPS)، و جلوناس (Glonass)، وشبكة الأقمار الصناعية الصينية بيدو (Chinese Beidou satellite network). بالإضافة إلى ميزات أخرى مثل بلوتوث (Bluetooth)، و أن أف سي (NFC)، ومذياع أف أم (FM radio)، ومتحسسات: كمقياس الضغط الجوي (الباروميتر) و مقياس الارتفاع (أليميتر).
أما كاميرات الهاتف فليست سيئة على الأطلاق، إذا إن دقّتها تصل إلى 5 ميغا بيكسل للكاميرا الامامية و 14 ميغا بيكسل للكاميرا الخلفية. تقع الكاميرا بالقرب من متحسس التصوير الحراري ليبتون (Lepton)، وهو ما يتيح للكاميرا والمتحسس من العمل معاً وانتاج صورة مركبة لكلا التقنيتين. كان هذ أهم ابتكار توصلت إلية شركة فيلر، وقدمته بأسم فيلر ون (FLIR ONE)، كما سمحت للأشخاص الذين لا يعرفون ما هو التصوير الحراري، بفك الصورة التي يرونها بشكل سهل.
عموماً، فإن هاتف أس 60، هو استثمار جيد جداً للأشخاص الذين يعملون تحت ظروف قاسية تختلف عن ظروف الكثير منا. وبسبب مميزاته المرنة فإن الهاتف أسمك من هواتف الأي فون (iPhone). يصل سمكه إلى نصف بوصة، وقد لا يكون الهاتف جذاباً ، ولكن مميزات الهاتف رائعة للغاية، ويستطيع الصمود أمام أصعب الظروف التي من الممكن أن يتعرض لها.
المصدر: غيزمودو

خوارزمية ذكاء اصطناعي تتعرف على القطع الأثرية
رسم خريطة الأرض: برنامج ذكاء اصطناعي يساعد فيسبوك في جلب الإنترنت إلى كل العالم
طور مهندسو الحاسوب في فيسبوك خوارزمية ذكاء اصطناعي جديدة يمكنها التعرف على القطع الأثرية للحضارة الإنسانية. هذا البرنامج سيساعد الشركة في سعيها لتوفير خدمة الإنترنت إلى الجنس البشري بأكمله.
"كوكبة" الإنترنت
فيسبوك لديها حلم - وهو ليس أقل من أن تشبع كل ساكن في أي ركن من أركان الأرض بشبكة الإنترنت.
وهذا قد يعني نوعاً جديداً من الحرية، وتوسيع الآفاق الفكرية، والهروب من طغيان الجهل، وجميع تلك المثل العليا في التفكير. وهذا يعني أيضاً أن العالم كله يمكن أن يندمج في الأنسجة غير المرئية، هذا المجتمع العقلي الذي يجب أن يكون إرثاً لجميع البشر دون استثناء.
وهذا يعني أيضاً مليارات من المستخدمين الجدد المحتملين لفيسبوك.
العمل لجعل هذا الحلم الطموح حقيقة واقعة يقع على عاتق مختبر الاتصال في فيسبوك، وهي فرع من عملاق الإنترنت الذي جند خبراء من العديد من المجالات.
كلف هذا الفريق بتصميم وبناء البنية التحتية التي ستوفر الإنترنت لجميع أنحاء العالم - البنية التحتية التي ستشمل تكنولوجيا الأقمار الصناعية، الطائرات بدون طيار ذات التحكم الذاتي، وأشعة الليزر الضوئية، وجميع أنواع الآلات الرائعة التي ستطوف العالم وتوفر مصادر شبكات لاسلكية مجانية في المدن والغابات النائية.
يهدف الفيسبوك لتوفير عالمية الوصول إلى الإنترنت؛ التحدي الأول الذي يأملون التغلب عليه هو ببساطة أين يتواجد الجميع. ملكية الصورة: فيسبوك
ولكن أين هم كل الناس؟
المشكلة هي – والذي قد يكون مفاجأة للبعض - أن الغالبية العظمى من سطح الأرض غير مأهول تماماً. لذلك فإنه ليس من المعقول أو فعال التكلفة أن يكون لدينا طائرات بدون طيار توفر الإنترنت للأسطح الثلجية في القطب الجنوبي، أو التسلل وسط الجبال المقفرة من باتاغونيا، أو مضايقة الدببة القطبية في جزيرة إلسمير.
الإجابة؟ هي تسخير خوارزمية ذكاء اصطناعي للمرور على صور الأقمار الصناعية، وتحديد الآثار الواضحة لبصمة الإنسان، ورسم خريطة عالية الدقة للمراكز السكانية. ومن ثمّ، انشر طائراتك بدون طيار، مسلحة بهذه الخريطة، لاستهداف تلك الأجزاء من الأرض (القليلة والمتباعدة) حيث يعيش البشر في الواقع.
طور هذا الذكاء الاصطناعي التحليلي توبياس تيك، وهو مهندس في فيسبوك وعالم فيزياء بصرية، والذي استفادة من الموارد الكبيرة في مختبر الذكاء الاصطناعي في الشركة لبناء برنامج قادر على التعرف على علامات الحضارة الإنسانية. العبقرية الحقيقية لهذه الخوارزمية هي طبيعتها اللامركزية، التي هي أكثر عضوية وبديهية من برنامج كمبيوترك الأساسي - يستخدم ما يسمى "التعلم المتعمق" لتحديد البشر.
كلمة أو اثنين عن التعلم المتعمق: إنه نوع من الذكاء الاصطناعي - أو على الأقل خطوة كبيرة في هذا الاتجاه العام - الذي يستخدم الشبكات العصبية، مزيج من الأجهزة والبرمجيات، لتقليد وظائف الفكر في العقل البشري. يتلمس التعلم المتعمق فهمه عن مرجع ما من خلال التعرض المتكرر إلى أمثلة من ذلك المرجع - اظهر لذكاء اصطناعي بالتعلم المتعمق ما يكفي من الصور من القمر، على سبيل المثال، وأنه سيفهم في النهاية، وسوف يكون قادراً على اختيار صور له من تشكيلة من الصور في المستقبل.
رسم الخرائط في القرن ال21
عادة، فإن التعلم المتعمق يحتاج "الجهاز العصبي" للإنسان لتسمية كل صورة للقمر بشكل فردي قبل أن يفهم أو يعي الذكاء الاصطناعي التلميح. ومع ذلك، في حالة برنامج فيسبوك الجديد، كان كافياً للإنسان مجرد ملاحظة ما إذا كانت صور الأقمار الصناعية تظهر أي دليل، مهما كان طفيفاً، عن سكنى البشر.
يقول يائيل ماغواير، مدير الهندسة في مختبر الاتصال في فيسبوك ، "سألناه فقط: هل هناك أي قطع أو مظاهر حضارة بشرية في هذه الصورة أم لا؟ السؤال ثنائي. نعم أو لا".
باستخدام هذه الطريقة البسيطة، تم تعليم حوالي 8000 صورة من الأقمار الصناعية للهند وإدخالها في البرنامج. الذكاء الاصطناعي كان قادراً على استقراء هذه المعلومات إلى عشرين أو نحو ذلك من البلدان الأخرى، ومسح ما مجموعه 15.6 مليار صورة تغطي 21.6 مليون كيلومتر مربع (13.4 مليون ميل مربع) من الأراضي. وحددت بشكل صحيح مساكن الإنسان مع نسبة خطأ أقل من 10 في المئة.
النتيجة النهائية لهذا الجهد أن يكون تجميعه في خريطة لكثافة الإنسان بدقة 5 متر (16.5 قدم). وهذا شيء مثير للاهتمام. بدلاً من تغطية كوكب الارض بشيكة من الإنترنت اللاسلكي بتكلفة باهظة بشكل هائل، ومعظمها غير مستخدم، طائرات فيسبوك بدون طيار المستقبلية ستحلق فوق المراكز السكانية، أو حتى المناطق المأهولة بالقليل من السكان، وستوجه الحزم اللاسلكية الخاصة إلى المناطق شديدة الحاجة إليها.
قريبا، نقاط الإتصال اللاسلكية ستأتي إليك، وليس العكس.
المصدر: وايرد

طريقة جديدة لتصنيع أعضاء بيولوجية
طريقة جديدة لتصنيع أعضاء بيولوجية في المختبر قد تكون مستقبل عمليات زراعة الأعضاء
قام العلماء بابتكار طريقة جديدة لتنمية أنسجة بشرية حقيقية في المختبر مما يقود لعمليات تجربة أدوية أمنة أكثر وعمليات إصلاح للأعضاء البشرية المتضررة ( أو حتى استبدالها).
شريحة أنجيو
طوّر باحثون من جامعة تورنتو في كندا منصةً جديدة سميت بشريحة أنجيو (AngioChip)، وهي قادرة الآن على تنمية أنسجة بشرية خارج الجسم. سعت الدراسة لإيجاد طريقة لتنمية أنسجة بشرية في المختبر، ولكن في بيئة مشابهة للجسم البشري.
تقول البروفيسورة ميليتشا راديسيتش "انها بنية الشريحة ثلاثية الأبعاد مع أوعية دموية داخلية، تتصرف كالأوعية الدموية تماماً، مما يسمح للخلايا بالنمو والانقسام."
نُشرت الدراسة في مجلة نيتشر.
لإنشاء قاعدة لبناء الشريحة، استعمل الفريق نوع من البوليمر يسمى (POMaC)، وهو نوع قابل للتحلل ومتوافق مع الأنسجة الحية، يتم تصنعيه من سلسلة من الطبقات رقيقة مثل شرائح الكمبيوتر، وهي تتبع نمط قنوات دقيقة بعرض 50-100 ميكرومتر، يتم تجميعها لتكوين بنية من الأوعية الدموية الاصطناعية، وبين كل طبقة وأخرى، تعمل الأشعة فوق البنفسجية كرابط بين أجزاء البوليمر.
وبعد إكمال بناء الشريحة، يتم طلائها بسائل يحتوي على خلايا حية، والتي تنتشر في القنوات الدقيقة مما يسمح لها بالنمو.
هندسة الأنسجة
تقول راديسيتش "كان الباحثون يقومون بهذا الأمر من خلال وضع الخلايا بين طبقات من السيليكون والزجاج، حيث يحتاجون إلى عدة مضخات ومفرغات لكي تعمل شريحة واحدة. نظامنا يعمل في طبق تنمية الخلايا العادي، وبدون مضخة، نحن نستخدم الضغط بصورة مباشرة على الأوعية الدموية الاصطناعية في الشريحة.
من الناحية العملية فإن أنجيو تشب تقدم الكثير من الإمكانات لتجارب الأدوية. تجارب الأدوية الحالية والتي تتم على الحيوانات أو التجارب السريرية على البشر هي ليست مكلفة فقط وإنما تمثل تحدياً أخلاقياً في بعض الاحيان. تنمية الأنسجة البشرية في المختبر يمكن أن تقدم معلومات قيمة في هذا الموضوع بكلفة قليلة.
وكذلك فإن استعمال أنجيو تشب يتيح رصد التفاعلات الممكنة للأثار الجانبية للأدوية مع الأعضاء المختلفة، ومع ذلك فإن الدراسة لاتزال في مراحلها المبكرة- لكن فريق البحث متفائل بأن طريقته قد تساهم في إنقاذ الأرواح في المستقبل، من خلال قدرة هذه التقنية على اصلاح الأعضاء البشرية أو استبدالها بصورة أسهل.
المصدر: بي أتش واي أس

"سيارة المستقبل" من بي أم دبليو
تعرّف على سيارة بي أم دبليو ذات الشكل الجديد "سيارة المستقبل"
باختصار
تعرّفوا على السيارة الجديدة من شركة بي أم دبليو والتي تملك زجاجاً أمامياً رقمياً تفاعلي، وقدرات قيادة ذاتية وشكلاً جديداً كلياً.
قيادة عالية الأداء
مع قرب حلول الذكرى الـ100 لتأسيس الشركة، كشفت بي أم دبليو عن رؤيتها لما يجب أن تمتلكه السيارات في المستقبل- أناقة، أداء عالي وقدرات قيادة ذاتية.
تملك السيارة شكلاً مميزاً مكوناً من 800 مثلث معدل، ويستطيع السائق من خلال الشاشات الموجودة على الزجاج الأمامي للسيارة ونظام تدعوه بي أم دبليو بإسم "الهندسة الحية"، التواصل مع السيارة.
في التصميم الذي طرحته الشركة، يستطيع السائق اختيار القيادة العادية والتي تتضمن تحديد خطة للتنقل من حيث السرعة والطرق التي يجب على السائق أن يسلكها، أو يمكنه أن يختار القيادة الذاتية، وعندها يمكن لمعقد السائق الدوران باتجاه الراكب الأمامي.
يملك التصميم القدرة على الانتقال السلس بين القيادة الذاتية وقيادة السائق.
يقول رئيس قسم التصميم في شركة بي أم دبليو أدريان فان هويدونك "حسب نمط القيادة في ما إذا كان ذاتي أو بواسطة السائق فإن تركيز السيارة يختلف تبعاً لهذا الأمر."
الزجاج الأمامي للسيارة هو عبارة عن شاشة إلكترونية تفاعلية.
حقوق الصورة لـ ماتياس شريدر
فجين نيكست وانهندرد
كما يوحي الاسم، تبين سيارة بي ام دبليو التجريبية رؤيتهم لمستقبل السيارات، لا سيما في خضم عالم يتبنى ببطء تقنيات القيادة الذاتية.
تقول بي أم دبليو "إذا كنت مصمماً يفكر بتصميم معين فهنالك فرصة جيدة ليكون حقيقة في المستقبل. فهدفنا لفيجن نيكست وانهندرد هو تطوير سيناريو يمكن الناس من الانخراط فيه."
حقوق الصورة لـ ماتياس شريدر
تخطط بي أم دبليو الآن لارسال سيارة فيجن نيكست وانهندرد في جولة عالمية؛ إلى المملكة المتحدة، الصين وكذلك الولايات المتحدة الأمريكية.
سيتم إطلاق المزيد من سلسلة فيجن من الشركات التي تملكها بي أم دبليو مثل شركة مني كوبر، رولز رايز وبي أم دبليو موتوريد.
المصدر: بي أتش واي أس
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2799
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى