* آدم وايزهاوبت - ماير امشيل روتشيلد - هتلر- كولومبوس - داروين - كيد اليهود -

اذهب الى الأسفل

* آدم وايزهاوبت - ماير امشيل روتشيلد - هتلر- كولومبوس - داروين - كيد اليهود -

مُساهمة  طارق فتحي في السبت أغسطس 27, 2016 3:16 pm

آدم وايزهاوبت
شخصيات تاريخية لهم علاقة بالمنظمات السرية
آدم وايزهاوبت (Adam weishaupt (1748-1830
أستاذا يسوعيا للقانون في جامعة انغولد شتات ingoldstadt
و لكنه ارتد عن المسيحية ليعتنق المذهب الشيطاني
و في عام 1770 استأجره المرابون
الذين قاموا بتنظيم مؤسسة روتشيلد
لمراجعة و إعادة تنظيم البروتوكولات القديمة على أسس حديثة
و الهدف من هذه البروتوكولات هو التمهيد لكنيس الشيطان
للسيطرة على العالم
كيما يفرض المذهب الشيطاني وإيديولوجيته
على ما يتبقى من الجنس البشري بعد الكارثة الاجتماعية الشاملة
التي يجري الإعداد لها بطرق شيطانية طاغية .
وقد أنهى وايزهاوبت مهمته في الأول من أيار (مايو) 1776 .
ويستدعي هذا المخطط الذي رسمه وايزهاوبت
تدمير جميع الحكومات والأديان الموجودة .
ويتم الوصول إلى هذا الهدف عن طريق تقسيم الشعوب
التي سماها الجوييم
(لفظ بمعنى القطعان البشرية يطلقه اليهود على البشر من الأديان الأخرى) إلى معسكرات متنابذة تتصارع إلى الأبد
حول عدد من المشاكل التي تتولد دونما توقف
اقتصادية وسياسية وعنصرية واجتماعية وغيرها .
ويقتضي المخطط تسليح هذه المعسكرات بعد خلقها
ثم يجري تدبير"حادث" في كل فترة يكون من شأنه
أن تنقض هذه المسكرات على بعضها البعض
فتضعف نفسها محطمة الحكومات الوطنية والمؤسسات الدينية .
وفي عام 1776 نظم وايزهاوبت جماعة النورانيين
لوضع المؤامرة موضع التنفيذ
(وكلمة النورانيين تعبير شيطاني يعني" حملة النور" )
ووضع التعليمات التي يجب على أتباعه تنفيذها
للوصول إلى الهدف، ومن هذه التعليمات:
- استعمال الرشوة بالمال والجنس
للوصول إلى السيطرة على الأشخاص
الذين يشغلون المراكز الحساسة على مختلف المستويات،
في جميع الحكومات، وفي مختلف مجالات النشاط الإنساني،
ودفع من يقع إلى العمل في مخططهم، عن طريق الابتزاز،
بالتهديد السياسي أو التخريب المالي، أو حتى الإيذاء الجسدي،
وارتكاب جريمة القتل تجاهه وتجاه أفراد أسرته.
- أن يقوم أساتذة الجامعات والمعاهد العلمية من اليهود
بالاهتمام بالطلاب المتفوقين عقلياً،
وتدريبهم وتجهيزهم لخدمة الهدف،
وتخصيصهم بمنح دراسية،
والترسيخ في أذهانهم أن تكوين حكومة واحدة في العالم بأسره
هو الطريق الوحيد للخلاص من الحروب والكوارث.
- أن تُستخدم الشخصيات ذات النفوذ
والطلاب الذين تلقوا تدريباً خاصّاً كعملاء،
وإحلالهم في المراكز الحساسة خلف الستار لدى جميع الحكومات،
بصفتهم خبراء أو متخصصين؛
بحيث يكون في إمكانهم تقديم النصح إلى كبار رجال الدولة،
وتوجيههم لاعتناق السياسات التي تخدم المخطط الصهيوني،
للتوصل إلى التدمير النهائي لجميع الأديان وجميع الحكومات.
- محاولة السيطرة على الصحافة وكل أجهزة الإعلام الأخرى،
وعلى مصادر الأخبار في العالم
لاستغلالها في تحقيق الخطة الموضوعة،
ولا شك أنهم قد نجحوا إلى حدٍّ كبير في
السيطرة علي الإعلام العالمي،
فمعظم الصحف العالمية في أوروبا وأمريكا،
وكذا وكالات الأنباء العالمية تحت سيطرة اليهود.

ماير امشيل روتشيلد
شخصيات تاريخية لهم علاقة بالمنظمات السرية
ماير امشيل روتشيلد mayer amschel rothschild
هو الأب المؤسس لعائلة روتشيلد،
ولد عام 1744 م توفي أبوه وهو في الحادية عشرة من عمره
بعد أن دربه على كل ما يتعلق بأمور الربا والصيغاة،
ابتدأ ماجيراشيل حياته كاتباً في مصرف أوبنهايمر
وما لبث أن ترقى حتى أصبح شريكاً جزئياً في المصرف،
مع ذلك فقد عاد ماجيرشيل إلى المؤسسة التي كان قد خلفها أبوه
ليعيدها إلى الحياة
وكان عندها قد أتخذ اسماً جديدا لعائلته
هو روتشيلد (الدرع الأحمر)
آخذاً إياه من الدرع الذي كان قد علقه والده فوق باب المؤسسة،
توفي ماجيرشيل عام 1812 م
وترك وراءه خمسة من الأبناء قد دربهم تدريبا دقيقاً
ليكونوا من جهابذة المال والذهب.
قام بتنظيم العائلة ونشرها في خمس دول أوروبية،
حيث أرسل أولاده الخمسة إلى
إنكلترا، وفرنسا، وإيطاليا، وألمانيا، والنمسا,
فقد استدعى أولاده الخمسة
وأوكل لهم مهمة السيطرة على أهم بلدان العالم آنذاك
باسم الحكومة اليهودية العالمية,
كما قام بتأسيس مؤسسة مالية لكل فرع للعائلة
في تلك الدول مع تأمين ترابط وثيق بينها,
فقد وضع قواعد تسمح بتبادل المعلومات
ونقل الخبرات بسرعة عالية بين هذه الفروع
مما يحقق أقصى درجات الفائدة والربح.
وكانت ألمانيا من نصيب (أتسليم)
والنمسا من نصيب (سالمون)
وحاز (ناتان) على بريطانيا
و(جيمز) على فرنسا
أما (كارل) فكان الفاتيكان من نصيبه،
وأخبرهم أبوهم بأن القيادة السرية قد اتخذت قراراً بتسليم القيادة لواحد منهم يطلعون على اسمه فيما بعد.
كما وضع قواعد صارمة لضمان ترابط العائلة واستمرارها
فكان الرجال لا يتزوجون إلا من يهوديات،
ولابد أن يكنَّ من عائلات ذات ثراء ومكانة.
بينما تسمح القواعد بزواج البنات من غير اليهود،
وذلك على أساس أن معظم الثروة تنتقل إلى الرجال،
وبالتالي تظل الثروة في مجملها في أيد يهودية .

أدولف هتلر (بالألمانية: Adolf Hitler)
(20 أبريل 1889 - 30 أبريل 1945)
الفوهرر النازي السابق تجري في عروقه الدماء اليهودية .
فيعقوب أدولف هتلر( الاسم الحقيقي لهتلر )
هو أحد أحفاد الثري اليهودي النمساوي سولومون ماير روتشيلد
وهذه المعلومة قد تم الكشف عنها من طرف مصدرين مختلفين :
هانز كوهلر الضابط الذي عمل تحت امرة" رينهارد ايدريش "
مدير مكتب أمن الرايخ
و الذراع اليمنى ل أينريش هملر
قائد وحدات ال اس اس و جهاز الغستابو المعروف . "رينهارد ايدرييش "
قتل على يد مجموعة تشيكية
و كذلك توفي ابنه "كلاوس "
في حادث مروري غامض بتاريخ 24 اكتوبر 1943.
كوهلر كشف عن حقيقة جذور هتلر اليهودية
في كتابه " في داخل الغستابو " صفحة 143.
المصدر الثاني والتر لانغر
الطبيب الذي رسم شخصية أدولف هتلر لفائدة
ال : او .اس .اس
( جهاز الاستخبارات العسكرية الأمريكية خلال الحرب العالمية الثانية ).
الطبيب نفسه كان قد كتب في كتابه " عقل هتلر" :
هتلر هو حفيد البارون النمساوي روتشيلد الذي كان قد أقام علاقة زنى محرمة مع جدة زعيم الرايخ الثالث
وتُدعى : ماريا أنّا والتي كانت تشتغل كخادمة عند عائلة روتشيلد .
وقد كان ثمرة هذه العلاقة المحرمة ميلاد أب أدولف هتلر
المدعو : الويس هتلر سنة 1837 .
العجيب الغريب أن قائد الرايخ النازي هتلر و مباشرة بعد ضم النمسا الى التراب الألماني سنة 1938
قام تفجير مدينة "Döllersheim " و مسحها من الخريطة تماما .
ونشير هنا الى كون هذه المدينة هي مكان ازدياد والده :
الويس هتلر .. مصادفة غريبة ربما !!!
http://en.wikipedia.org/wiki/Döllersheim
والمفاجاة الكبرى :
بطاقة اقامة تحمل اسم :
يعقوب أدولف هتلر عندما كان يشتغل صحفيا بفرنسا .
هذه الوثيقة كشفت عنها مؤخرا الاستعلامات العامة الفرنسية : ال RG
والامر ليس عجيب فهو من ساعد اليهود بأفعاله او ببروباجندا المحرقة الخادعة على انشاء وطن قومى لهم فى فلسطين وجعل دول العالم تدافع عن حقوقهم ...

كريستوف كولومبوس
(باللاتينية: Christophorus Columbus)
(31 أكتوبر 1451 - 20 مايو 1506)
كريستوفر كولومبوس عندما زار امريكا
لم يكن مقصده الحقيقى زيارتها
وانما كان هدفه الاساسى هو زيارة الهند
لكن من طريق اخر غير الطريق المعتاد
فكريستوفر بدأ رحلته من اسبانيا و البرتغال
حتى يصل للهند
واتخذ هذا الطريق الطويل وهذا المنعطف
لأن البحر المتوسط كان بحيرة اسلامية مطلقة
ولن يستطيع المرور به
فهو مغلق بالأساطيل الاسلامية
و هذا ما جعله يلف هذه اللفة و يتخذ هذا المنعطف
لكى يتفادى الاساطيل و القوات الاسلامية
لكن التاريخ قد تم تزويره كالعادة
فالتاريخ يقول انه لف هذه اللفة لكى يأتى التوابل
وهذا بالفعل حقيقى ولا تزييف فيه
لأن توابل الهند كانت وقتها تجارة مربحة
وغير موجودة سوى فى الهند
وكانت قيمتها مثل قيمة البترول الان
لكن التاريخ زيف الحقيقة ولم يذكر الاسباب الاخرى
التى اعترف بها كرستوفر كولومبوس بنفسه فى مذكراته
فاعترف كولومبوس فى مذكراته انه
كان يحلم بزيارة الهند لسببين :
1-من اجل التوابل فعلا لأنها تجارة مربحة
وسوف تؤدى الى جلب المزيد من الذهب
و يأخذ هذه الاموال من تجارة التوابل
لكى يقوم بحملات بحث عن مناجم ذهب
2-هذه الاموال يأخذها لتكون وسيلة تمويل
حملة جديدة لإستعادة اورشليم
وهذا هو كان السبب الحقيقى لرحلته
التى اخفاها اليهود من كتب التاريخ
كريستوفر كولومبوس كان ماسونيا
وعضو فى منظمة تسمي المسيح
وهى امتداد لمنظمة فرسان الهيكل

تشارلز روبرت داروين
تشارلز روبرت داروين (بالإنكليزية: Charles Robert Darwin)
(12 فبراير 1809- 19 أبريل 1882)
ان نظرية العالم تشارلز داروين عن (التطور)
ليست من وحي افكاره او من اختراعه
بل انها كانت حصيلة جهود منظمة المجمع القمري
وهي اخوية سرية
تم تأسيسها من اجل تقويض نظرية الخالق
ومن اجل الاطاحة بالمنطق العلمي الحيوي القائم حين ذاك
كما ان اخوية المجمع القمري كانت امتدادا للكلية الخفية
التي قام بإنشائها فرانسيس بيكون
مؤسس حركة الصليب الوردي (الروزكريشين)
التي تحولت الان الي الجمعية الملكية البيريطانية
وكان من اشهر اعضاء اخوية المجمع القمري الماسونية
بنجامين فرانكين وتوماس جيفرسون
اصحاب الثورة الامريكية
وايضا ضمت والد تشارلز داروين وجده
وبن عمه العالم فرانسيس جالتون
فعائلة داروين بالكامل كانت مرتبطة بهذا المجمع السري
بل ان نظرية التطور في الحقيقة قد سرقها داروين
من جده اراسموس داروين
ونسبها لنفسه
وقد تخلي داروين عن الايمان بنظريتة في نهاية حياته
لكنها انتشرت وتم ترسيخها بدعم من النخبة
واصبح يتم تدريسها علي اساس انها حقائق علمية
بل ان كل الافكار العلمية التي تحدت هذه النظرية
وكل العلماء الذين عملوا ضدها
تم التسفيه منهم والحط من قدرهم
وتم تصنيفهم علي انهم معتوهين
بل وصل الامر ان في بعض البلدان الشيوعية
كان يتم قتل كل العلماء الذين يرفضون هذه النظرية
مثل ستالين الذي كان يقتل كل رجال العلم المناهضين لنظرية داروين
فقد قتل منهم المئات
وكان من ضمنهم عالم روسيا الوراثي المعروف (نيكولاي بافلوف )
فقد اعتقله ستالين وارسله الي معسكرات العمل وتم اغتياله هناك

كيد اليهود للسلطان عبد الحميد الثانى
السلطان عبد الحميد الثانى Sultan Abdul Hamid II
ان السلطان عبد الحميد كان احد الساسة العباقرة
بل والوحيد الذي كان علي وعي ودراية
بمخططات النخبة الإبليسية
السلطان عبد الحميد تم خلعه عام 1909
ومنذ اكثر من مئة عام كانت لا توجد اسرائيل
ولا يوجد يهود ولا يوجد معرفة بعلاقات الغرب
و تحالفهم مع اليهود
و عبقرية السلطان عبد الحميد انه كان يفهم هذا كله
لذلك كان يجب التخلص منه
فهو الشخص الذي لن يجعل المسار يسري
لإتمام المشروع اليهودي الا بإزاحته
فالسلطان عبد الحميد عندما وصلته رسالة من هرتزل
لطلب مقابلته بعد المؤتمر الصهيوني
وقد قابله السلطان عبد الحميد بالفعل
لم يطلب منه دولة بل طلب منه تهجير اليهود الي فلسطين
لكي يعملوا بالزراعة هناك ويكونوا مزارعين
فكتب السلطان مذكراته وقال فيها انا اعلم هرتزل
و اليهود بماذا يفكرون؟ و كيف يفكرون؟ وماذا يقصدون؟
فعملهم كمزارعين في فلسطين
يعني توسعة المزارع ثم ادخالها مجالس للتنسيق
بين المزارع ثم المطالبة
بعمل تمثيل لهم في البرلمان
ثم يصبح لهم كيان داخل فلسطين
ومن خلاله يمكنهم السيطرة عليها
لذلك رفض طلبهم لانه كان يفهم جيدا
كيف يسير المسار
وكان يدرك ايضا انه سوف يفقد الخلافة برفضه هذا
ولم يتراجع ولم يوافق علي طلبهم
فقاموا بالفعل بالتشهير به و تلويث سمعته
عن طريق وسائل الإعلام آنذاك التي كانوا يسيطرون عليها
كالصحف و المحافل والصالونات
ويوجد رسالة شهيرة ارسلها السلطان عبد الحميد
بعدما ازاحوه من الخلافة كان يريد بها تبرئة نفسه تاريخيا
فأرسل رسالة لشيخه ( أبي الشامات) يشرح له فيها
ما حدث ويبرىء نفسه امام شيخه
فقال ان سبب خلعي من الخلافة
هو ان حركة الاتحاد والترقي طلبوا مني و كلفوني
بأن أسمح بإقامة و طن قومي لليهود في فلسطين
ولن تسمح نفسي بهذا التكليف
ورفضت ان الطخ سيرتي و سيرة اجدادي بهذا العار ابد الدهر
فلما رفضت هذا التكليف قد جاءووا
وطلبوا خلعي فقبلت هذا التكليف
اي قبل ان يتم خلعه ولا يعطي دولة لليهود
مقابل سداد ديون تركيا
وقد جاء قرار خلع السلطان عبد الحميد داخل البرلمان التركي
الذي كانت تسيطر عليه حركة الاتحاد و الترقي الماسونية
و كانت اللجنة التي قامت بخلعه تتكون من 4 افراد
ليسوا عربا ولا اتراكا
ورئيس اللجنة كان المحامي اليهودي الماسوني
(ايمانويل قراصو) والاستاذ الاعظم لمحفل مقدونيا
وهذه اللجنة التي خلعته
خلعته بتهمة انه مخالف للشريعة
ومن افتي بخلعه هو مفتي ماسوني يدعي موسي كاظم افندي
وكان عضوا بمحفل بردوس الماسوني بتركيا
فالماسونية هناك جزء كبير منها استغفال اي
شيوخ وعلماء و رجال دين مغفلين لا يدركون حقيقة ما يحدث
خلف كواليس يهود و ماسون الدرجات العليا
وكان يتم توظيفهم بإسم الدين والغيرة علي الشريعة
لكي يحققوا اغراض اليهود
ومن ضمنهم شيوخ هذه الفترة
فكانوا متوهمين الاصلاح و هم مفسدين
و بعدما سقطت الدولة العثمانية استيقظوا علي الفاجعة
ومنهم من علم انه كان مغفلا
و منهم من ظل معتقدا في نفسه الاصلاح
ومنهم من اعترف بعد وفاة السلطان
ان السلطان عبد الحميد كان اكثر الزعماء دهاءا و ذكاءا
وقد رثاه أحد أعدائه رضا توفيق قائلا
عندما يذكر التاريخ اسمك
يكون الحق في جانبك ومعك أيها السلطان العظيم
كنا نحن الذين افترينا دون حياء
على أعظم سياسي العصر
قلنا: إن السلطان ظالم، وإن السلطان مجنون
قلنا لا بد من الثورة على السلطان
وصدقنا كل ما قاله لنا الشيطان
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2805
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى