* مدن واماكن اثارية وتراثية عراقية - اور من اقدم المدن العراقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

* مدن واماكن اثارية وتراثية عراقية - اور من اقدم المدن العراقية

مُساهمة  طارق فتحي في الأربعاء أغسطس 03, 2016 10:06 am

مدن واماكن اثارية وتراثية عراقية
كيش مدينة اثرية عراقية
مُساهمة طارق فتحي في الإثنين 12 يناير 2015 - 3:00
كيش وتسمى أيضا كيشاتو بالأكدية، وهي المعروفة الآن بتل الأحيمر هي منطقة اثرية في العراق كانت في السابق أحد المدن الرئيسية للسومريين، وتبعد عن مدينة بابل حوالي 12 كلم شرقا، وتبعد عن العاصمة بغداد 80 كلم جنوبا، وحسب الأساطير السومرية تعتبر كيش أول مدينة يتربع عليها ملك بعد الطوفان الكبير الذي ذكر في الأساطير السومرية والديانات اليهودية والمسيحية والإسلام.
التاريخ:
المدن السومرية القديمة
نشئت مدينة كيش قبل حوالي 3100 ق م، وبعد ذلك أصبحت قوى كبرى في تلك المنطقة، مدينة كيش هي أول مدينة سومرية، وخلال قائمة الملوك السومريين .
يظهر بأن الملك جشور، كان أول الملوك السومريين، والذي كان يسمى كولاسينا بيل والذي معناه بالأكدية (ملك الجميع) ’ ويعتقد بأنه هو من انشأ أول مملكة في التاريخ. وبعد ذلك خلف جشور تسعة ملوك اخرين ومنهم ايتانا واسمه بالأكدية زوكاكيب اي العقرب، وحسب الطبيعة السامية بأن اسم ايتانا كان شائعا في العصور القديمة. الملك الثاني عشر لكيش هو ايتانا، وهو ايتانا والذي كان يريد الوصول إلى الجنة، وأحيانا ينسب اليه بأنه هو من بنى كيش، ومن الملوك الاخرين لسلالة كيش الملك 21 وهو اينمينباراجيسي والذي كان يتجر بأسلحة مع بلاد عيلام، ومن الملوك الاخرين دوموزيد، وكلكامش الذي اشتهر بملحمته. و من الملوك الاخرين الذين لم يذكروا في القائمة الاكدية، والتي تسمى اوتوغ، منهم الملك حمازي الذي يعتبر من أقدم الملوك، وكذلك ميسيليم الذي قام ببناء المعابد في مدينتي اداب ولكش والذي قام بضمهما إلى مملكته.
السلالة الثالثة لمملكة كيش بدأت بامرأة وهي الملكة كوباو، والتي اشتهرت بعبادتها للالهة خيبه. بعد ذلك ظهرت مملكة أخرى قوية عسكريا واقتصاديا ظهرت في الجنوب وهي مملكة نيبور، وتمكنت من السيطرة على مملكة كيش وعلى اجزاء شمال كيش، لكن كيش اشتمرت كمدينة خلال عصور حكم أكد واور وبابل. قام الملك الاكدي سرجون الأول بضمها وبنى فيها معابد للاله إنانا، كيش استمرت خلال عصور البابلية القديمة وفي العصور الكاشية وفي العصور الاشورية، ومرت ببعض الفترات المزدهرة.
الحفريات:
قام فريق فرنسي مختص في علم الآثار بقيادة هنري ديجونياك بالتنقيب لأول مرة عن مدينة كيش بين عامي 1912 و 1914.
قبل 5000 سنة ظهر مايعتبره البعض أول الأمبراطوريات في تاريخ الأنسان من مدينة كيش على يد السومريين واستمرت إلى ان اطاح بها الأكاديون وقد ذكرت مدينة كيش في ملحمة گلگامش أيضا. واكتشفت اثار مدينة كيش على بعد 2 أو 5 ميل عن منطقة تسمى حاليا ب تل الاحيمر التي سميت بهذا الاسم بسبب وجود بعض القرميدات الحمراء في تلك المنطقة.
و كذلك ظهرت بعض الاثار في منطقة نغارا التي تقع شرق مدينة كيش واكتشف هناك أيضا معبد الاله إنانا.
وكذلك في تل خزنة وتل البندر التي وجدت بعض الاثار الفارسية فيه، وكذلك اكتشف بعض الاثار تعود إلى العصر الاشوري الحديث.

آشور
هي المدينة-الدولة التي أصبحت عاصمة المملكة الآشورية القديمة، اسمها القديم (بال تـِل) وشكلت مع نينوى وأربيل المنطقة النواة للمماك الآشورية المتعاقبة. كانت تقع علي بعد 60 ميل جنوب مدينة الموصل حاليا بشمال العراق على ضفاف نهر الدجلة وسـقطت المدينة عام 612ق.م تحت ضربات البابليين والميديين. وكانت العاصمة للمملكة الآشورية في شمال وادي الرافدين سنة 2500 ق.م. إلا أن الملك آشور ناصربال الثاني (883-859 ق.م.) قام بنقل العاصمة شمالا إلى مدينة كالح (نمرود حاليا). بعدما سقطت الإمبراطورية الآشورية عام 612ق.م. ودمرت مدنها الكبيرة.

بابل مدينة عراقية
بابل (باليونانية Βαβυλών، اللاتينية Babylon، بالآرامية: ܒܒܠ). هي مدينة عراقية كانت عاصمة البابليين أيام حكم حمورابي حيث كان البابليون يحكمون أقاليم ما بين النهرين وحكمت سلالة البابليين الأولى تحت حكم حمورابي (1792-1750) قبل الميلاد في معظم مقاطعات ما بين النهرين، وأصبحت بابل العاصمة التي تقع علي نهر الفرات. التي اشتهرت بحضارتها. وبلغ عدد ملوك سلالة بابل والتي عرفت (بالسلالة الآمورية(العمورية)) 11 ملكا حكموا ثلاثة قرون(1894 ق.م. -1594 ق. م.). في هذه الفترة بلغت حضارة المملكة البابلية أوج عظمتها وازدهارها وانتشرت فيها اللغة البابلية بالمنطقة كلها، حيث ارتقت العلوم والمعارف والفنون وتوسعت التجارة لدرجة لا مثيل لها في تاريخ المنطقة. وكانت الإدارة مركزية والبلاد تحكم بقانون موحد، سُنة الملك حمورابي لجميع شعوبها.وقد دمرها الحيثيون عام 1595 ق.م. حكمها الكاشانيون عام 1517 ق.م. وظلت منتعشة ما بين عامي 626 و539 ق.م. و خصوصا ايام حكم الملك الكلداني نبوخذ نصر حيث قامت الإمبراطورية البابلية وكانت تضم من البحر الأبيض المتوسط وحتى الخليج العربي. استولي عليها قورش الفارسي سنة 539 ق.م وقتل اخر ملوكها بلشاصر. وكانت مبانيها من الطوب الأحمر. واشتهرت بالبنايات البرجية (الزيجورات). وكان بها معبد إيزاجيلا للإله الأكبر مردوخ (مردوك).والآن أصبحت أطلالا. عثر بها علي باب عشتار وشارع مزين بنقوش الثيران والتنين والأسود الملونة فوق القرميد الأزرق.
التسمية:
الكلمة الإغريقية (Βαβυλών) هي تكيف اللغة الأكدية بابيلي. الاسم البابيلي بقي على ما هو عليه في الألفية الأولى ما قبل الميلاد، وتغير الاسم في بداية الألفية الثانية قبل الميلاد بما معناه "بوابة الرب" أو "مدخل الرب" من قبل عالم في التأثيل. الاسم السابق بابيليا على ما يبدو هو تكيف للغة سامية غير معروفة الأصل أو المعنى. في الكتاب العبري يظهر الاسم בבל مفسرًا في سفر التكوين (11:9) بما معناه الحيرة.
أصبحت مدينة بابل بعد الاحتلال مباشرا مقرا للقوات الأمريكية ثم بعد ذلك سلمت ليد وزارة السياحة ومن ثم التنازع عليها مع البلدية ولان مدينة بابل مهملة بأستثناء قصر صدام حسين الذي أصبح فندقا سياحيا والموجود بالقرب من هذه الاثار كما وان هناك اجنحة فندقية للسياحة والأعراس وهناك قاعة لاقامة المؤتمرات.
اللغة:
أطلق أهل بابل على لغتهم اسم اللغة الأكادية "الأكّدية"، وذلك لأن منطقة بابل ككل كانت تُدعى عندهم "أكاد" كما يُلاحظ في نقوش كثيرة وردت فيها أسماء ملوك بابل كـ "ملك أكاد" أو "ملك أكاد وشومر". وقد اقتبس البابليون أبجديتهم من السومريين الذين أسسوا حضارتهم جنوب العراق. وقد ظلت هذه الأبجدية (المسمارية) تُستخدم في كتابة اللغة البابلية/الأكادية حوالي ثلاثة آلاف عام، أي حتى قرن واحد قبل الميلاد. اللغة البابلية سامية أصيلة، ولكن لفظها لم يشتمل على حروف التضخيم والتفخيم كما في العربية، كالطاء والظاء والضاد. ولا على حروف الحلق كالحاء والعين والهاء والغين.
بابل واليهود:
دخل اليهود العراق عندما تم سبيهم من قبل الآشوريين ثم البابليين حيث تم تدوين التوراة في بابل بعد السبي حيث استمدت الكثير من القوانين البابليه ودونت الكثير من تاريخ بابل والعراق بصورة عامه حيث كانت المصدر الوحيد لتاريخ وادي الرافدين قبل حل لغز اللغة المسماريه في القرن التاسع العشر
موجات السبي الرئيسية لبني إسرائيل كانت ثلاثا هي:
سبي سامريا (721 ق.م.)، حيث سبى الآشوريون اليهود وعلى رأسهم الأسباط العشرة.
سبي يهواخن(يهوياكين) (597 ق.م.)، حيث سبى نبوخذنصر 10 آلاف يهودي من أورشليم إلى بابل.
سبي صدقيا (586 ق.م.)، التي كانت علامة لنهاية مملكة يهوذا، وتدمير أورشليم ومعبد سليمان الأول. أربعين ألف يهودي تقريباً تم سبيهم إلى بابل خلال ذلك الوقت.

تل أبو صلابيخ
يقع على بعد 145 كم جنوب غربي بغداد، ونحو 40 كم شمال غربي مدينة نيبور الأثرية، ويتألف هذا التل من مجموعة من التلال وسط أرضية رسوبية غير صالحة للزراعة لايزيد ارتفاعها على خمسة أمتار، ويبلغ طولها نحو 900م وعرضها نحو 850م.
تنقيب:
بدأت أعمال التنقيب الأثري فيها في الأعوام 1963-1965 م ومن عام 1978-1989م. وذلك في ثلاثة مواقع اصطلح على تسميتها التل الرئيس والتل الغربي وتل أوروك، من قبل المعهد الشرقي بإشراف عالم الآثار دونالد هانسن Donald Hansen وكانت نتائج الكشوف الأولى في التل الرئيس مشجعة جداً إذ كشف عن مدينة قديمة لم يعرف اسمها السومري بعد، كما عثر على رُقُمْ طينية مدونة باللغة السومرية القديمة، وهي ذات محتوى أدبي، ويحدّد تاريخها في بداية عصر الأسر السومرية في مراحلها المتعاقبة الثلاث، عصر الأسرة الأولى والثانية والثالثة وتؤرّخ من 3000 إلى 2400ق.م.
وقد قام الآثاري اللغوي روبرت بيغس R. Biggs عام 1974م بنشرها. تولى نيقولاس بوستغيت Nicholas Postgate بتكليف من معهد الآثار البريطاني في بغداد متابعة أعمال التنقيب في التل الرئيس منذ عام 1978م، وأسفرت هذه التنقيبات في عدة مواسم عن كشف ما يزيد على 200 قبر، عثر في بعضها على لقى فخارية كثيرة تعود إلى بداية السلالات السومرية. وأظهرت التنقيبات الواسعة في الطبقات السطحية من التل الغربي عدداً كبيراً من الأبنية السكنية التي تعود إلى بداية عصر الأسرة السومرية الأولى. أما في تل أوروك فقد عثر في مناطق محدودة منه على طبقات حضارية من عصر أوروك الوسيط، كما عثر على بضع كسرٍ من أوان فخارية ذات لون واحد بالإضافة على كسر أخرى ذات صور بألوان عدة، ترقى إلى عصر جمدة نصر، مما يشير إلى استيطان هذا التل في هذا العصر. وقد نشرت نتائج حفريات القبور، وفخار بداية عصر الأسر المكشوفة في التل الغربي في سلسلة حفريات أبي صلابيخ. وتنشر التقارير الأولية عن حفريات أبي صلابيح سنوياً في مجلة«العراق". عثر في القطاع E من التل الشرقي على ما يقرب من 500 لوحة مسمارية على عمق قليل من سطح التل، وهي مفتتة ومغطاة بطبقة ملحية لقربها من سطح التل، وتعد من أهم الكتابات التي ظهرت في جنوبي بلاد الرافدين، إذ تتضمن موضوعات متنوعة، أدبية ولغوية معجمية وإدارية قام بدراستها الباحث اللغوي روبرت بيغس ونشرها عام 1974م، تحت عنوان: مدونات من تل أبو صلابيخ Inscriptions from Tell Abu Salabikh.
وتشابه هذه الكتابات نصوص اللوحات المكتشفة في مدينة فارا، وبعضها منسوخ عنها. ويبدو أن هذه النصوص تمثل مرحلة مهمة من مراحل تطور نظام الكتابة، والأسماء التي تذكر في هذه النصوص هي أسماء سامية قريبة جداً من الأسماء الأكدية، وقد أظهرت المكتشفات الجديدة في إيبلا بعد ثلاث سنوات من نشر لوحات أبي صلابيخ علاقة وثيقة مع نصوص أبي صلابيخ من حيث استعمال الأعداد وأسماء الأشهر، كما عثر في محفوظات إبلا على نسخ متطابقة مع نصوص أبي صلابيخ، وربما تكون منقولة عنها وهذا يشير إلى العلاقة الوثيقة التي كانت تربط جنوبي بلاد الرافدين مع إبلا.
أهم المكتشفات الأثرية في القطاع E هي شوارع مسقوفة وهياكل عظمية لحيوانات بحرية ودمى طينية وجرار فخارية، وطبعات أختام أسطوانية وأختام أسطوانية تمثل حيوانات أليفة ومجالس شراب. وبوجه عام تشير مكتشفات أبي صلابيخ إلى بدايات نشوء المدن بدليل النصوص الإدارية في منتصف الألف الثالث ق.م

اداب
هي مدينة سومرية قديمة تقع بين تيلوه و نيبور تسمى حاليا بسمايا أو بسميا في محافظة واسط (محافظة) في العراق . تاريخ تعتبر اداب اولى السلالات السومرية والتي اتخذت من الإله إنانا الها لها حيث بناء العديد من المعابد من اجل عبادة الإله إنانا التي بنيت خلال عهد دوموزيد الراعي ملك اوروك والتي كانت تسمى ايشار , ظهرت بعض النصوص في بسمايا كانت تدل إلى الملك ميسيليم ملك كيش , واحد من ملوك سلالة اداب ظهر في قائمة الملوك السومرية وهو لوغال اني ماندو , كانت تعتبر مدينة استرتيجية نظرا لكونها تقع على طرق القوافل التجارية التي كانت تربط بلاد عيلام مع لبنان و الأموريون في الأردن . كما كشفت بعض الألواح التي كانت تعود من مدينة ابلا التي تقع شمال شرق سوريا وهذا مما يكشف بأن اداب كانت تتاجر مع هذه المدينة قبل ان يتم تدميرها من جيش غير معروف . تم الكشف عن تمثال في مدينة اداب تعود إلى ملك اخر وتم ترجمته باسم لوغال دودو و إيسار . قام الملك الاكدي نرام سين بإعادة بناء اداب وقام أيضا ببناء معبد للاله إنانا , لكن المعبد لم يتم إيجاده حتى الآن .

ازوبيرانو
مدينة قديمة موقعها غير معروف سوى انها تقع ضفة نهر الفرات لكن يعتقد أنها تقع بالقرب من مدينة سيبار , وذكرت بأنها المدينة التي ولد بها الملك سرجون الأكدي ويعتقد بأن هذه المدينة كانت تسكنها اغلبية سامية في العصر السومري و بأنها إحدى مدن التي سكنها الساميون القدماء , ومعنى اسمها هو زعفران .

اكاد
(وتسمى كذلك اكادي أو اغادي) هي مدينة قديمة كانت عاصمة لامبراطورية الاكدية , وموقعها غير محدد حتى الآن ولكن يرجح بأنها كانت تقع على الضفة الشرقية لنهر دجلة .
اكاد في النصوص الاثرية[عدل]
اشير إلى مدينة اكاد اول في الكتاب المقدس في سفر التكوين وا اكاد كانت إحدى المدن التي بناها نمرود في أرض شنعار اشير إلى مدينة اكاد في النصوص السومرية والحورية واللولبية باسم اساغادي أو اوري إلا أن الكلمة الاصلية هي اغادي من اللغة الأكادية , ويعود انشاء مدينة اكاد إلى بداية العصر السرجوني أي ان الملك سرجون الأول , وقد وجد في موقع مدينة سيبار تمثال باسيتيكي والذي قد يمثل الملك نرام سين الذي بنى معبد الالهة عشتار في مدينة اكاد والذي بقي من دمار مدينة اكاد والذي اشار إلى كون الالهة عشتار الإله الرئيسي للمدينة .
اكشاك هي مدينة قديمة في بلاد سومر
اكشاك هي مدينة قديمة في بلاد سومر , كانت تقع شمال موقع مدينة أكد , بعض المؤرخين ينسبونها إلى بابل القديمة , موقعها غير محدد , الكتابات القديمة كانت تشير إلى وقوعها بين نهري دجلة و الفرات حيث كانت قريبة من مدينة كيش , مقع مدينة اكشاك يسمى حاليا تل عمر , ويقال بأن موقعها كان في مدينة سلوقية (المدائن حاليا) التي تقع جنوب شرق العاصمة بغداد .
التاريخ:
اكشاك ظهرت من خلال النصوص قبل حوالي اعوام 2500 ق م , في النص السومري الذي يذكر حلم دوموزيد , ومن ملوك هذه المدينة حسب قائمة الملوك السومريين التي تضمنت اسم اونزي و أوندالولو و أورورو و بوزور-نيراه و اشو الثاني و شوسين ملوك اكشاك .
بوزور نيراه يشير إلى مؤسس سلالة اكشاك و بوزور نيراه كانت امرأة وهي زوجة الملك كوغ-باو ملك كيش , اكشاك أيضا تمت الاشارة إليها من بعض الألواح من مملكة إبلا التي تقع في سوريا والتي كانت تعود إلى عام 2350 ق م , ويقال بأن اكشاك كانت تربطها علاقات مع مملكة اوما وقد ذكر بأن الملك الاكدي شار-كالي-شاري قام بحمايتها من هجمة من العيلاميون .

أوبيس
(أوبي أو أوبيخا بالأكدية) وهي مدينة بابلية كلدانية تقع على نهر دجلة , تقع بالقرب من مدينة بغداد , موقع هذه المدينة غير محدد بالضبط لكن حسب النصوص البابلية و الإغريقية فإن المدينة تقع على الضفة الشرقية لنهر دجلة وبالقرب من نهر ديالى , ويرجح بأن المدينة بنيت في القرن 14 ق م وكانت مركز لمحافظة بابلية , كان يربط هذه المدينة قناة كانت تربط بين نهري دجلة و الفرات وكان فيها أيضا الجدار الميدي ألذي بناه نبوخذ نصر الثاني لحماية بابل من هجمات الميديين .
وفي إكتوبر 539 ق م دافع الملك البابلي نبو نيد عن هذه المدينة بعد أن احتلها الفُرس الأخمينيون بقيادة ملكهم كورش الكبير .
وفوق هذه المدينة بنى الملك الأغريقي سلوقس الأول مدينة سلوقية لتكون عاصمة لإمبراطوريته وثم تغير اسم هذه المدينة إلى قطسيفون وذلك في العصر الفارسي الفرثي .

أور
هو موقع أثري لمدينة سومرية في تلل المقير جنوب العراق. وكانت عاصمة للسومريين عام 2100 ق.م..وكانت بيضاوية الشكل وكانت تقع على مصب نهر الفرات في الخليج العربي قرب أريدو الا انها حاليا تقع في منطقة نائية بعيدة عن النهر وذلك بسبب تغير مجرى نهر الفرات على مدى الأف السنين الماضية، تقع أور على بعد بضعة كيلومترات عن مدينة الناصرية جنوب العراق وعلى بعد بعد 100 ميل شمالي البصرة.وتعتبر واحدة من أقدم الحضارات المعروفة في تاريخ العالم. ولد بها الخليل إبراهيم أبو الأنبياء عام 2000 ق.م.ونزلت عليه فيها الرسالة الحنفية. واشتهرت المدينة بالزقورة التي هي معبد لنانا الهة القمر في الاساطير (الميثولوجيا) السومرية. وكان بها 16 مقبرة ملكية شيدت من الطوب اللبن. وكان بكل مقبرة بئر. وكان الملك الميت يدفن معه جواريه بملابسهن وحليهن بعد قتلهن بالسم عند موته. وكان للمقبرة قبة.
التاريخ:
اور كانت مسكونة منذ فترة العبيد حيث كانت القرى عبارة عن مستوطنات زراعية, ولكنها أصبحت مستوطنة كبيرة مع حاجة هذه المدن إلى مستوى أعلى من حيث السيطرة على الري في اوقات الجفاف. وفي الفترة 2600 ق.م وخلال حكم السلالة الثالثة في الفترة المبكرة ازدهرت اور من جديد. وأصبحت المدينة المقدسة للالهة نانا. وهي الآن بالسايح وفي الأخير أصبح ملوك أور هم الحكام المسيطرين على سومر
قام أهل سومر بتحصين المدينة أور الكلدانية وجعلوها عاصمة للإقليم، وبنوا فيها مباني دائمة من الطوب المحروق، كما شيدو المعابد لآلهتهم والتي تعبر عن رفاهية المدينة، وكان للمدينة ميناءان للتجارة وقسم للسكان إلى قسمين: قسم يسكن المدينة والثاني عبيد أو خدم يفلحون الأرض ويعيشون في القرى الريفية المحيطة بها، وتقدمت مهنتي التجارة والصناعة وأصبحت أور المدينة العاصمة مدينة قيادية في المملكة السومرية. انظر الشكل المجاور. يقال أنها كانت موطن إبراهيم. وكانت مساحتها 240 فدان ويسكنها حوالي 24 الف نسمة، ومن أهم آثارها سور يحيط بمجموعة المعابد القديمة وزقورات الأعظم، ومعنى الزقورات الجبال المقدسة وهي على شكل أهرام ترتفع في هيئة مدرجات تتناقص وحيط بها منحدرات توصل إلى قمتها حيث يوجد قدس الأقداس
السكان:
يرى لاندزبرجر Landsber ger فيما يتصل بسكان المنطقة ولغاتها القديمة، ان ثمة قوم مجهولي الهوية سبقوا السومرين والساميين إلى استيطان جنوبي بلاد الرافدين ومناطق الفرات الأوسط، يطلق عليهم اسم الفراتيين الأوائل Proto – Euphrat، وينسب إلى أولئك أسماء عدد من المدن ومنها " أدب، لجش، اور، اوروك، لارسا " ،كما ينسب اليهم أسماء عدد من المهن الزراعية والحرف الصناعية الضرورية لمجتمعهم. وير بعض الباحثين ان سكان اور خلال سلالة اسرة اور الثالة هم من السومرين حيث سمي هذا العصر بالعصر السومري الحديث. بلغت مساحة اور حوالي 240 فدان، وسكانها حوالي 24 الف نسمة،

الحياة السياسية في مدينة اور
يعتقد ان النهضة السومرية قد بدأت في حوالي عام 2120 قبل الميلاد عندما بادر أوتوهيكال Utu-Hegalاوتو خيجال ملك الوركاء لأعلان أول عصيان واسع النطاق على الحكام القبليين(الجوتين)، وقد سانده في هذا العمل الحكام السومريون في بعض المدن ومن بينهم اورنمو(حاكم اور) Ur- Nammu الذي تمرد عليه وهزمه بعد الجوتين بعد أن حقق انتصاراته الأولى، ثم اتم اورنمو تحرير سومر وأسس السلالة الثالثة في اور(اسرة اور الثالثة) مدشناً بذلك ما يسمى أحياناً بالعصر السومري الحديث. أزدهرت أور في فترة حكم أسرة أور الثالثة (2111 - 2003) قبل الميلاد، حيث تعاقبت على عرش أسرة اور الثالثة خمسة ملوك كان اولهم مؤسس أورنمو (2111 – 2094 ق. م)، الذي أستطاع توحيد المدن السومرية جميعا تحت حكمه وسلطانه، بعد أن أستطاع الانتصار على ملك مدينة أوروك ومن بعدها مدينة لجش ومن بعدها المدن السومرية الأخرى وبعض مدن الاكادية الواقعة إلى الشمال من مدينة نيبور حتى ان وصلت سلطته بلاد بابل إلى الجزيرة العليا، فلقب الملك اورنمو في وقتها " ملك سومر واكد "، بدأ نشاطاً معمارياً واسعاً قام به في مملكته الموحدة في المدن السومرية واكادية متعددة.
أهم ما قام به المللك اورنمو في مدينة اور والارتقاء بها وازدهارها في تلك الفترة والتي تتلخص ببعض الإصلاحات الإدارية والإنجازات العمرانية ومنها :
1. قام بتشيد زقورة للالهة نانا في عاصمة دولته اور، والقيام بتشيد العديد من المباني وترمميم ما تهدم من معابد الالهة في المدن السومرية المختلفة.
2. قام بتحصين المدينة التي تطل على نهر الفرات من جهاتها الثلاث.
3. اوصى بشق أقنية الري لايصال مياه نهري دجلة والفرات إلى الاراضي الزراعية، وصيانة القديم منها.
4. قام بأعادة تنظيم الامور السياسية في البلاد وذلك من خلال ترسيم ووضع الحدود الفاصلة بين المدن والأقاليم التي اختلطت بعد الفوضى التي قام بأحداثها الجوتيين. حيث قام بتحديد سلطة كل من الحكام المحليين وحكام المدن والأقاليم وتحديد مسؤوليات ادارتهم، وحل الخلافات والمنازعات المتعلقة بالاحياز البيئية المتعلقة بالاراضي ومصادر المياه.
5. قام بسن تشريعات قانونية تعد الأولى من نوعها في تاريخ بلاد ما بين النهرين والشرق الأدنى القديم بعامة، حيث أشتملت على تنظيم العلاقات بين افراد المجتمع من جهة وبين المعبد وبين القصر الملكي من جهة أخرى، ونصت الصيغية على منع الكهنة وكبار الموظفين من استغلال وظائفهم الدينية والحكومية لتحقيق السلطة والثراء على حساب الشعب، وتعتبر من أقدم القوانين التي تم الكشف عنه من القوانين حتى الآن كتبت باللغة المسمارية، حيث ان القانون كان يتألف من مقدمة تليه مواد قانونية ثم ينتهي بالخاتمة، وكانت المقدمة مخصصة للحديث عن اورنمو. تعالج المواد القانونية اثنتان وثلاثون قضية اقتصادية واجتماعية.
بعد وفاة الملك اورنمو خلفه ابنه شولجي (2093 – 2046) قبل الميلاد في حكم مدينة اور حيث استمرت مدة حكمه حوالي 48 عاماً مكنته من تنفيذ العديد من المشاريع العمرانية واعادة توسيع بعض المنشآت في مدن سومر وأكد وفي مقدمتها أكماله بناء عدد من المعابد والزقورات كزقورة اور نفسها وزقورة الوركاء واهتم بمدينة اريدو ومعابدها. لقد ورث شولجي عن أبيه مملكة ثابة الأركان سعى إلى جعلها دولة مترامية الأطراف حيث قام بمهاجمة عاصمة الدولة العلامية في سوسة وظمها إلى مناطق نفوذه حيث وصلت دولة الأسرة الثالثة في اور إلى أقصى اتساعها في زمن حكم الملك شولجي فقد امتدت نفوذه مملكته من الخليج العربي جنوباً إلى آشور والجزيرة العليا والفرات الأوسط حيث تقوم مدينة ماري شمالاً، ومن عيلام وجبال زاغروس في الشرق إلى البادية السورية وربما إلى جبيل على ساحل البحر الأبيض المتوسط غرباً، حتى سمي الملك الاكادي " ملك الجهات الاربع "، ويعتقد ان اهل بلاطه رفعوه إلى مرتبة الاله، وكان ينتسب كباقي افراد الاسرة إلى الالهة ننسو والدة جلجامش. بعد وفاة شولجي وصل إلى الحكم ابنه الأكبر أمارسين (2045 – 2037) قبل الميلاد، استمر بتفيذ سياسية البناء والاعمار التي اتبعها أبوه وجده من قبل في المدن المختلفة، وينسب إلى عهده بناء معبد الاله إنكي في إريدو.
ثم جلس من بعده على عرش أور اخيه شوسين (2036 – 2028) قبل الميلاد تتمثل الحياة السياسية في عهده بالعديد من الاضطربات السياسية مع القبائل الامورية، وتوثيق العلاقات السياسية مع العلاميين، وسار على نهج ابائه في تشيد المعابد وتجديدها في كافة اركان الدولة. وبعد وفاة سوشين ارتقى حكم اور إلى ابنه إبيسن وهو الملك الخامس والأخير في أسرة أور الثالثة حيث حكم من حـوالي (2027 – 2003) قبل الميلاد، واجه العديد من المتاعب بعد الخمس سنوات الأولى من حكمه المتمثلة بتمرد القبائل الشمالية الشرقية، وكثرت الضغوطات العسكرية على المملكة من جهاتها الشمالية والشرقية المتمثلة بالاموريين واصرارهم على دخول بابل، وترقب العلاميين فرصة مناسبة للانفصال من جديد عن سلطة اور، بالإضافة إلى تمرد الحاكم للمدن الداخلية في دولة اور فساعدت هذه العوامل على سقوط دولة اور في يد العلاميين، وعادت بلاد بابل إلى نظام حكم دول المدن بعد أن تفككت وحدتها في نهاية عهد الاسرة الثالثة وسقوط أسرتها (هبو 1996 : 135-46). وأخيراً بدأت العلامات المبكرة لضعف الدولة السومرية مع بداية حكم آخر ملك من ملوكها (ابي سين) وساعد على سقوطها الوضع الاقتصادي الصعب الذي مرت به بلاد سومر حيث ارتفعت نسبة الملوحة في الاراضي الزرعية وقل إنتاجها الزراعي وكان لسعة الامبراطورية السومرية البعيدة الاثر الكبير في عدم القدرة على ادارتها الاقتصادية والسياسية، فشكل قيام العلاميين من الشرق والاموريين من الغرب نهاية سلالة اور الثالثة ونهاية العصر السومري وبداية العصر البابلي القديم وضم جكم سلالات ايسن ولارسا وأشنونا وسلالة بابل الأولى. كانت النهاية السياسية للسومرين في حوالي 2006 قبل الميلاد بسقوط الامبراطورية السومرية، ولكن الثقافة السومرية كانت المعين العظيم لكل ثقافات وادي الرافدين، بل لكل ثقافات المنطقة والعالم سواء في الكتابة أو العلوم أو الأديان أو الفنون أو الاداب، وشكلت أول تقافة بشرية اصيلة ساهم الإنسان والطبيعة وتراث العصور القديمة في صياغاتها (الماجدي 1998 : 25)

لعمارة الدينية والمدنية في اور
كانت المعابد أماكن مشتركة للالهة والكهنة معاً كانت الطوابق الأرضية وكان الكهنة بمثابة خدام للالهة يؤدون لهم الطقوس والشعار ويوفرون لهم ولتماثيلهم جميع المتطلبات التي كانو يحتاجون إليها (الماجدي 1998 : 36)، تم في اور انجاز العديد من البرامج الطموحة من قبل ملوكها في اعمال البناء تركت اثارها في المدن على شكل معابد وزقورات وقصور، قام وولي في الفترة الواقعة ما بين عامين 1922- 1934 في التنقيب في الموقع تل المقير بشكل شامل. جاء مخطط مدينة أور بيضوي الشكل يصل بعدها إلى حوالي نصف ميل وكانت المدينة محاطة من الجهتين الشمالية والغربية بنهر الفرات، وكانت محاطة بأسوار سماكتها 27 متراً هدمت في عام 2006 قبل الميلاد أثناء مهاجمة جيش العلاميين للمدينة، وبنى نبوخذ نصر سور داخلي للمجمع الديني في عام 1500 قبل الميلاد (لويد 1993 : 136).
الابنية في اور
نشر وولي مخططا كاملا لمدينة اور كما وجدها تحتوي على تفاصيل التحصينات التي استطاع استعادة اجزاء منها. وتتمثل هنا بالطبع اسوار المدنية عندما اعاد بناءها ملوك الدولة البابلية الحديثة في القرن السادس قبل الميلاد. وليس هناك اي سبب يدعونا إلى الافتراض بان حدودها الخارجية لا تختلف كتيرا عن الحدود التي بنيت في عصر الملك اورنمو قبل 15 قرنا من الزمن. تتخذ المدينة التي تحيط بها هذه الأسوار شكلا شبه بيضوي ويبلغ أقصى طول لها (1200) متر. وفي عصر الملك اورنمو احيطت المدينة بسور واستحكامات وولي على النحو التالي :
" لقد بنى المتراس من القرميد الطيني، وكان السطح الخارجي له منحدرا بشكل مائل جدا. وكان القسم السفلي من البناء يشكل ساترا على جانب الهضبة التي شكلتها المدينة القديمة. بينما يمتد القسم العلوي منه نحو الداخل فوق الاثارليشكل مصطبة صلبة البنية وفي الأعلى من كل ذلك هناك جدار مبني بشكل مناسب من القرميد المشوي ويزيد من قوة هذه التحصينات في الواقع مرور مياه نهر الفرات في اسفل المتراس. بينما حفرت قناة واسعة على بعد خمسين ياردة من السور من الجهة الشرقية مما جعل الماء يغطي الطرف الشمالي من المدنية. لذلك فقد كانت اور محاطة بالماء من جهاتها الثلاثة وكان الاقتراب منها على ارض اليابسة ممكن من الجهة الجنوبية فقط "
ويضيف وولي " لم يبق من سور مدينة أور أي أثر، ويمكن ان نصادف نماذج من احجار ضخمة من القرميد المسكوب في قوالب طبع عليها اسم اللملك ولقبه، وقد استعملت هذه الأحجار ثانية في بناء احداث ولكن ليس بين الأحجار القرميدية واحدة في مكانها، ولان دفاعات اور كانت على قدر كبير من القوة فقد تم تفكيكها بعناية بعد أن سقطت اور بيد العدو "

الزقورة في اور
هيمنت الزقورة أو برج المعبد المدرج على السهل المحيط بأور، كان ارتفاعها الاصلي سبعين قدماً، تعد زقورة أور التي قام ببناها الملك اورنمو 2100 قبل الميلاد من أشهر الزقورات في بلاد الرافدين، جاءت الزقورة مخصصة لعبادة الاله القمر (نانا) فقد كانت من أكثر الزقورات شهرة والاكثر مقاومة وصموداً امام الزمن واثارها ما زالت شامخة إلى يومنا هذا.
يصف ماكس مالون بان زقورة اور لا يجد ما يقارن بها في بلاد الرافدين كلها، بسبب اللون الأحمر القاني والتكوين البناء الذي استخدم فيه الاجر وبسسسب الترتيب المستنبط ببراعة المينى كله ىسلالمه الثلاثة المؤلفة كل منها من مئة درجة. كانت الزقورة ابان التنقيب فيها اثر رائع بشكلها المهيب الضخمة والانحناء اللطيف لواجهتها، ختمت كل اجرة من الاجر المشوي الذي شيد فيه هذا الصرح الفخم ياسم اورنمو مؤسس سلالة اور الثالثة، الذي عمر اور وجعلها عاصمة بلاد سومر، وبذلك حوًل المدينة القديمة المبنية من الاجر الطيني إلى مدينة مبنية بالاجر المشوي، وكان البرج الذي يتكون من ثلاثة طبقات متوجاً بالقمة بمعبد صغير كان يشهد اقامة مراسيم غامضة.
كان السور المحصن الثاني يحيط بالمجمع الديني في الجزء الشمالي الغربي من المدينة. وفي اعادة التصور الذي وضعه وولي لهذه المنطقة يلاحظ توسيع المجمع في عصر نبوخذ نصر حيث اخترق السور الجديد المبنى الضخم لقبور السلالة الثالثة التي كانت خارج المجمع الديني مباشرة قرب القبور الملكية القديمة. أما الابنية الموجود في داخل السور فقد كان ابرزها الزيقورة التي بناها الملك اورنمو وأكمل بناءها ابنه شولجي (لويد 1993 : 210- 12) وهي عبارة عن برج مدرج يصعد أليها بدرج ثلاثي (مالون2001 :95)، ان هذا الاثر الهام والذي حافظ على ببنيته أكثر من أي اثر اخر من نفس النوع من بلاد الرافدين، كد قام المكتشف الاثري وولي بدراسته وتسجيله وأعادة تشكيل حيثأشار انه بناء جزئي متين مبني على ثلاث مراحل، فنواته مصنوعة من اللبن الطيني المرتب حول وفوق أثار برج قديم. وهو مكسو بواجهة من القرميد المشوي المثبته بالقار وتبلغ سماكتها 2.4 متراً، إما المرحلة الأدنى فهي الباقية بحالة جيدة فتبلغ ابعادها عند القاعدة 61 × 45.7 متر، ويبلغ ارتفاعها حوالي 15 متر.
زيقورة اورنمو في اور من عصر السلالة الثالثة اعاد استبنائه وتشكيله بطريقة مناسبة بأستثناء شكل المعبد الأعلى في الأعلى فهو افتراضي. الابعاد [61 × 45.7 متر. ويتألف المدخل الذي يؤدي إلى قمة البناء بدرج ثلاثي المراحل مع حصن غير مرتفع له ابراج في زوايه. ولقد احوت نقطة التقاء الزوايا عند مستوى المصطبة الأولى وبقايا الاعمدة القرميدية الاربعة بأفتراض وجود سقف على شكل القبة. ولقد امكن التحقق من ارتفاع وابعاد المرحلتين العلويتين من البناء الللتين تعرضتا للكثير من الحت والتعرية. لخص ويلي اهمية الزقورة وبنيتها وقد أولى لها الكثير من الدراسة والشرح وتعود أهميتها متمثلة بثلاثة خصائص هي :
1. تتألف مادة البرج من القرميد المجفف بأشعة الشمس والمدعم بعدة طبقات سميكة من القصب المنسوج.
2. في نواة البناء فقد تمت تقوية القرميد وازالة لونه بواسطة النار وهي ظاهرة عزاها إلى تشبع البنية بالرطوبة والى حدوث احتراق داخلي في المادة النباتية التالفة، وعلى العكس من ذلك فقد ذهل من العدد الكبير من الفجوات التي تخترق الكسوة الخارجية من المراحل الدنيا للبناء وتساءل ما أذا كان الرصيف العلوي قد غرس بأشجار كانت تحتاج للري وذلك لانه عثر على جذوع أشجار متفحمة قرب قاعدة البرج.
3. اكتشف وولي وجود انحراف نحو الخارج في خط الواجهات الرئيسية على مستوى الرصيف، شكك البعض بهذه التفسيرات عند تذكرهم الثقل الكبير للبرج ومرونة القرميد الطيني

الطراز المعماري في اور
المصطبة The Terrace :
تقع جميع الابنية الرئيسية التي أسسها ملوك اسرة اور الثالثة داخل المجمع الديني في ذلك العصر، بنى الملك اورنمو زقورته على مصطبة عالية محاطة بسور مزدوج يحتوي على غرف داخلية، ثم أضاف إلى البناء باحة أخرى ذات بوابة عظيمة على نفس مستوى المجمع الديني الذي كرسه لكبير الالهة اور نانارNannar، يتكون المدخل الرئيسي إلى مصطبة الزيقورة في عصر أورنمو من بوابة غير واضحة المعالم موجودة في الزاوية الشرقية، وكان الرواق الخارجي يطل على الجنوب وفيه تمثال للالهة نانار، استعمل الملوك هذا الرواق كمجلس للقضاء، ثم قام الحكام بفصله عن المصطبة وتحويله إلى محكمة ألحقت بها من حولها مجموعة من الغرف. أما الابنية عصر السلالة الثالثة فقد بقي منها بناءان محافظا على شكلها الاصلي، كان احدهما البناء الموجود في الزاوية الجنوبية الشرقية من المنطقة القديمة الذي يعتبر مقر أقامة الملك اورنمو وخلفائه، وكان البناء الثاني (الضريح) قد اشتمل على قبر كل من الملك اورنمو وقبور خلفائه المباشرين، وكانت تحت مستوى الأرض مباشرة مع غرف الدفن بدهاليزها وادراجها التي تؤدي إلى هذه القبور، وفوق هذه البقايا نشاهد مكان للصلاة خاصاً بشعائر الدفن وكان على قدر كبير من دقة التصميم والبناء.
الضريح The Mausoleum :
كانت هذه المقبرة كغيرها من قبور السلالات القديمة ثرية بكنوز ضخمة لا تحصى. لم يبقى من ابنية هذه المقبرة إلى الهيكل والدهليز بحالة سليمة جزئياً، ولم يجد وولي سوى اجزاء من صفائح ذهبية تؤكد وجود كنوز مسروقة. حيث لم يتم تحديد موقع لاي قبر من قبور الملوك اللاحقين في بلاد الرافدين. اما الغرف ذات الدهليز فكانت تتميز بوجود مجموعة من الدرجات تؤدي إليها وكانت مسقوفة بقناطر ذات أصناف مصنوعة من القرميد المشوي. لقد اجرى وولي دراسة عميقة وشاملة لموقع مقبرة اور وللآثار الباقية فيها، وأستطاع تسجيل التفاصيل عن وجود بناء فوقي مؤقت يرتبط فقط بطقوس الدفن واستبدل فيما بعدبمعبد دائم لنفس الغرض.
المعابد:
تميز عصر النهضة السومرية بظهور تغير ملحوظ في تصميم ومخططات المعابد العادية، فالداخل المنحني للمعبد والذي لاحظناه في العصور السابقة تخلى البناؤون عنه لمصلحة التناسق في البناء. ان التصميم الجديد عاش مع قليل مع التعديلات طوال الفترة الباقية من تاريخ المملكة البابلية. يتجلى هذا التصميم بابسط صورة في تل اسمر "اشنونا" (ESHNUNA) حيث كرس أحد الأمراء معبدا ل (شو- سن) – (SHU- SIN) ملك اور المؤله. كانت المداخل ذات أبراج والردهات المسقوفة والمزارات الداخلية وأماكن العبادة أصبحت مرتبة في اتجاهين متضادين من الساحة المركزية لتكون مشهد فريد ينتهي بالتمثال الديني. ولقد كان ممكنا مضاعفة عدد أماكن العبادة إلا أن الملامح المعمارية التي تطورت الابنية اللحقة من حولها ظلت ثايتة منذ ذلك العصر.اما التمثال الديني والذي تركزت حوله طقوس العبادة في العصر السومري فيمكن البحث عن مفاتيحه في المنحوتات النافرة التي تصور الالهة.
الدين:
كان الدين السومري هو أول دين ذي أنظمة مثولوجية ولاهوتية وطقسية واضحة ومحددة ومتناسقة، وشكلت العقائد الدينية السومرية الوجه النظري للدين السومري، إذ تشكل الطقوس والشعائر السومرية الوجه العلمي للعقيدة الدينية، وقد تطورت العقائد الدينية السومرية تطوراً بالغاً منذ الالف الرابع قبل الميلاد وحتى وصلت إلى شكلها المتماسك الدقيق مع نهاية الالف الثالثة قبل الميلاد، واكسبها هذا التطور مرونة كبيرة لاستيعاب التغيرات السياسية والاجتماعية والحضارية التي حصلت خلال ما يقارب الفي سنة المليئة بالأحداث.

تماثيل الاسس في اور
يعود أول هذه التماثيل وأقدمها إلى عصر فجر السلالات الثاني 2600 – 2500 قبل الميلاد وتعد بلاد سومر موطنها الاصلي الأول، وقد بينت التنقيبات التي جرت في العراق ان تماثيل الاسس السومرية الأولى قد وضعت في اسس المعابد وذلك تحت الزوايا الاربعة للمعبد وتحت المداخل ودكة المحراب. والجدير بالذكر ان ايداع التماثيل لم يقتصر على المعابد فقط بل نرى ذلك يتعدى إلى القصور الملكية في عهد ملك اورشولجي (2030 – 1980) قبل الميلاد. صنعت هذه التماثيل من البرونز في الدرجة الأولى، وصنعت بعض التماثيل من الخشب أو الحجر أو الفخار. ان تماثيل الاسس قد بلغت القمة من حيث التنوع ودقة النحت في العصر السومري الحديث كما أزدادت المنطقة استعمالها واتسعت اتساعاً كبيراً، لقد ظهر نوع جديد من تماثيل الاسس في عصر اور السلالة الثالثة (2100- 1950) قبل الميلاد هو تمثال الملك الذي يحمل فوق رأسه سلة أو طاسة مواد البناء ويقف فوق قاعدة تنتهي بشكل مسمار قصير وقد نحت جسم التمثال نحتا مدورا كاملا. وكان ظهور هذا النوع من تماثيل الاسس لاول مرة في مدينة لكش. ومن العصرالسومري الحديث جاءتنا كمية من تماثيل الاسس التي تمثل الاله الراكع الذي يمسك بالمسمار أو الوتد المكتوب بالكتابة المسمارية. وفي عهد اورنمو مؤسس سلالة اور الثالثة (حوالي 2050 ق.م) ظهر نوع اخر للملك الذي يحمل سلة مواد البناء وفيه يكون تمثال الملك منحوتا بصورة كاملة مع القدمين ويرتدي لباسا طويلا لغاية الكعب وهو يقف على قاعدة مستديرة. وفي عهد الملك اورنمو ظهرت تماثيل الاسس المصنوعة من الخشب إضافة إلى التماثيل المصنوعة من البرونز. واستمر في العصر السومري الحديث النوع المعروف ب (الحيوان – المسمار) الذي استعمل في العصر فجر السلالات الثالث ولكن بشكل ثور جالس فوق مسمار. كما واستمر استعمال النوع المعروف ب (الإنسان – المسمار) الذي ظهر لاول مرة في عصر فجر السلالات الثاني (2600 ق. م)، وفيما يخص لوح الأساس فانه لم يطرأ عليه تغيير إذا ظل شكله المعروف باسم (المستوى المحدب) والذي ظهر في عصر فجر السلالات الثالث (2500- 2350 ق.م) مستعملاً في العصر السومري الحديث كما وظل النص الكتابي الذي يحمله مقيدا بديباجة خاصة. وكان صندوق تماثيل الاسس يشيد بالاجر والاسفلت ويطلى بالاسفلت وارضيته من الحجر أو طبقة من القير ويغطى بالحصير والاجر. وفي العصر السومري الحديث استعملت تماثيل الاسس لاول مرة عند بناء القصر الملكي إضافة إلى المعبد.
1. تمثال أساس للملك السومري اورنمو يعود إلى حوالي 2050 ق. م، يحمل التمثال فوق رأسه سلة مواد البناء. يرتدي مئزراً طويلاً ذا نطاق، يقف على قاعدة مدورة. يحمل التمثال كتابة مسمارية تذكر اسم الملك واسم الهة والمعبد. صنع من مادة البرونز عثر عليه في مدينة نفر. (رشيد 1980 : 35)
2. تمثال أساس يمثل ألهاً راكعاً وهو يمسك بالوتد من قسمه العلوي ويرتدي الاله مئزراً قصيراً ويضع فوق رأسه التاج المقرن وهو رمز الالهة في عراق القديم، من العصر السومري الحديث 2100 ق.م صنع من مادة البرونز يبلغ صوله 22,5 سم.
3. الملك اورنمو يصب الماء البارد امام الاله ننار. من المشاهد الفنية والطقوس السائدة هي تقديم الماء البارد إلى الالهة التي استمر كذلك في سلالة اور الثالثة أفضل مثال مشهد مصور على أعلى المسلة التي اقامها الملك اورنمو، يبين المشهد ان الملك اورنمو كان يقدم الماء عند زيارته لمعبد الاله ننار الاله الرئيس لمدينة اور وللالهة ننكال زوجة الاله ننار، اما بالنسبة إلى تقديم الماء المثلج الذي كان يصبه اورنمو فلا دلالة على انه مثلج سوى الكتابات، واستخدام الماء المثلج بسب ندرته في القسم الجنوبي من العراق الذي لا يستطيع توفيره سوى الملوك الامر الذي يعطي منه اهمية لتقديمه قرباناً للالهة. يتبين أيضاً من المشهد ان ثوب الاله يختلف عن ثوب الملك.

التجارة في اور
دلت التنقيبات الأثرية في مواقع المدن العراقية القديمة على وجود عدد من المواد المصنوعة التي لا توجد اصلا ً في ارض العراق مثل المعادن والحجارة والاصداف البحرية مما يؤكد وجود صلات تجارية بين المستقرات والمدن العراقية وبين المناطق التي تتوفر فيها هذه المواد الأولية. ان اهتمام اهل العراق بالتجارة يعود منذ العصور الحجرية الحديثة وهذا ما تؤكده المكتشفات في هذه المواقع مما يؤكد على اهمية التجارة لدى سكان العراق القديم واكسابه الخبرات التجارية عبر الزمن، وفي حدود الالف الثالثة قبل الميلاد احتلت التجارة اهمية كبيرة في حياة اهل العراق وفي نشاطتهم التجارية فأصبح الاهتمام بالتجارة ليس مقتصراً على الافراد بل شملت اهميته الدولة ومحافضتها على سلامة طرق التجارة وتوفر المواد الأولية من مناشئ مختلفة.
يمكن تلخيص بعض الأسباب التي أدت إلى ازدهار العملية التجارية في العراق القديم إلى ما يلي :
1. عدم توفر المعادن والحجارة والاخشاب التي تعد مواداً ضرورية لمجتمعات الصيد والزراعة. فهذه المواد تدخل في صناعة العديد من مواد الإنتاج، وتعد مواد ضرورية وجيدة للبناء، فقد سعت التجارة الخارجية توفير هذه المواد في الأسواق المحلية، فقد استورد العراقيون النحاس والذهب والفضة والأحجار الصلبة الجيدة وأنواع مختلفة من الاخشاب.
2. صدر التجار العراقين بالإضافة إلى المنتجات الزراعية، العديد من المنتجات الحيوانية التي قاموا بتصنيعها ومن ابرزها صناعات النسيج والملابس والجلود والزيوت النباتية، وجعلها سلعاً تجارية تتكافأ في قيمتها مع اثمان المواد المستوردة.
3. كانت عمليات الاستيراد والتصدير تتم بكميات كبيرة جداً، وذلك لتحقيق الفائدة المرجوة من التجارة ولتغطية النفقات الرحلة التجارية.
4. توفر وسائل النقل المائية التي تتميز بأستيعابها الكبير، وقلة تكاليف انتقالها.
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2793
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى