* مدن اثارية عراقية - الامبراطورية الاكدية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

* مدن اثارية عراقية - الامبراطورية الاكدية

مُساهمة  طارق فتحي في الأربعاء أغسطس 03, 2016 10:02 am


كيشورا القادسية العراق
مُساهمة طارق فتحي في الإثنين 12 يناير 2015 - 17:26
كيسورا او كيشورا , هي مدينة سومرية قديمة تقع غرب نهر الفرات في محافظة القادسية في العراق , وتبعد عن مدينة شوبراك السومرية الاخرى 7 كلم شمالا وتسمى حاليا بتل أبو حتاب
تاريخ المدينة
كيسورا هي مدينة تأسست قبل حوالي 2700 ق م , خلال فترة حكم السلالة السومرية الثانية , جنوب قناة ايسينيتيوم كان التقاء مدينة كيسورا مع نهر الفرات , المدينة كانت مهمة خلال فترة حكم الأكديين و البابليون واكتسبت اهمية كبيرة خلال عهد الملك البابلي حمورابي الذي حكم قبل 1800 سنة قبل الميلاد .
ملوك كيسورا
ايتور شاماش 2138 ق م الذي بنى سور مدينة كيسورا المسمى الها-ديل
مانابيلياتيل 2123 ق م
في سنة 2113 ق م تمكنت سلالة اور من السيطرة على المدينة
ساراسيورم 2108 ق م
اوبايا 2093 ق م
زيكروم 2078 ق م
في سنة 2048 ق م قام ملك اور بور سين بتنحية ملك كيسورا من منصبه
ايبي-شاماش 2030-2013 ق م
الملك الاوري نامو ملك اور قام بتنحية الملك ايبي شاماش من منصبه
Midori Extension.svg هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.

لارسا جنوب العراق
لارسا أو كما يسميها السكان المحليون تل السنكرة أو سنكرة مدينة سومرية أثرية هامة تقع جنوب العراق. في منطقة القطيعة حاليا في جهة الجزيرة. التي تقع ضمن حدود محافظة ذي قار الإدراية.
تبعد هذه المدينة حوالي 25 كيلومترا جنوب شرق مدينة الوركاء أو أوروك الأثرية. وقد جاء ذكرها في نقوش سومرية قديمة تعود لحوالي 2700-2800 عام قبل الميلاد.أصبحت لارسا قوة عسكرية مسيطرة في منطقة بلاد ما بين النهرين بين عامي 2000-1600 قبل الميلاد بسبب انهيار السلالة الثالثة الحاكمة في أور.
التسلسل الزمني لحكام لارسا
نابلانوم......................................2025-2004 ق.م
ايميسم........................................ 2004-1976 ق.م
ساميوم........................................1976-1941 ق.م
زبايا........................................1941=1932 ق.م
غنغنم...................................... 1932-1904 ق.م
أبيسير....................................... 1905-1894 ق.م
سمويل.......................................1894-1865 ق.م
نر-أدد..................................... 1865-1849 ق.م
سن-ايدينام..................................1849-1842 ق.م
سن-ايريبام...................................1842-1840 ق.م
سن-يكيشام.................................. 1840-1835 ق.م
سلي-أدد....................................1835-1834 ق.م
وردا-سن.................................... 1834-1822 ق.م
رم-سن الأول.....................................1822-1763 ق.م
الاحتلال البابلي........................... 1763-1750 ق.م
رم-سن الثاني.........................................قبل الميلاد 1750.

لجش أو لكش
مدينة أثرية في العراق كانت تعتبر أحد أقدم مدن السومريين. تعرف أيضا باسم تل الهبة. تقع لجش غرب منطقة الكرمة القريبة من البصرة وشرق مدينة أورك حاليا تقع على بعد 22 كيلومترا شرق مدينة الشطره في محافظه ذي قار.
اكتشفت اثار لجش من قبل مجموعة من الباحثين الفرنسيين في علم الآثار المختصين في عام 1877 بقيادة أرنست ديسارزيك Ernest de Sarzec والذي كان في نفس الوقت القنصل الفرنسي في ولاية البصرة وقد حصل ديسارزيك على الموافقة باجراء التنقيب من الوالى انذاك ناصر باشا وضل ديسارزيك مستمرا بالتنقيب إلى ان مات في عام 1901 واكمل المهمة من بعده الفرنسي كاستون كروس.
عثر في معبد المدينة الأثرية على 30,000 لوحا طينيا وكانت الألواح المكتوبة بالخط المسماري عبارة عن مستمسكات وسجلات للتعاملات التجارية ووسائل لتوضيح زراعة الأرض وتربية المواشي مما يدل على أهمية المعابد لدى السومريين كمركز ديني واقتصادي واجتماعي. لسوء الحظ تم سرقة الكثير من هذه المخطوات قبل أن يتم نقلها إلى المتاحف.

ماراد
هي مدينة سومرية قديمة تقع في محافظة بابل في العراق وتسمى حاليا بتل وناط السدوم , وتقع على الجانب الغربي لنهر الفرات غرب مدينة نيبور وتبعد عن كيش 50 كلم جنوبا على نهر اراهتو . كانت هذه المدينة تحتوي على زقورة اي-اغي-كالاما لعبادة الالهة نينروتا الهة الارض بنيت هذه المدينة عن طريق الملك الاكدي نرام سين و ابنائه وكانت تابعة لحكم الأكديين .
التاريخ
ماراد بنيت قبل 2700 سنة قبل الميلاد خلال عصر السلالة السومرية الثانية .
الحفريات
مدينة ماراد كانت تغطي مساحة حوالي 124 هكتار وتم اكتشاف لاول مرة موقع مدينة ماراد بقيادة فريق من جامعة القادسية في عام 1990 والذي كان بقيادة نائل حنون , وكذلك قامت السلطات العراقية بتنقيبات اخرى في عام 2005 و 2007 بقيادة عباس الحسيني

مملكة الحضر
مملكة الحضر أو مملكة عربايا هي من أقدم الممالك العربية في الهلال الخصيب وتحديداً في السهل الشمال الغربي من وادي الرافدين الذي هو غرب العراق وشرق سوريا حالياً، تمركزت مملكة الحضر في مدينة الحضر التي تقع إلى الجنوب الغربي من مدينة الموصل على مسافة 110 كيلومتراً. وتبعد عن مدينة آشور القديمة حوالي 70 كيلومتراً. ظهرت مملكة الحضر في القرن الثاني الميلادي وحكمها أربعة ملوك استمر حكمهم قرابة المائة عام.
عرفت مملكة الحضر (مملكة عربايا) بهندستها المعمارية وفنونها وأسلحتها وصناعاتها، الحضر كانت في مستوى روما من حيث التقدم حيث وجد فيها حمامات ذات نظام تسخين متطور وأبراج مراقبة ومحكمة ونقوش منحوته وفسيفساء وعملات معدنية وتماثيل كما ضربوا النقود على الطريقة اليونانية والرومانية وجمعوا ثروات عظيمة نتيجة لازدهارهم الاقتصادي..
وجدت كتابة على أحد المباني تقول:"سنطروق هو ملك العرب". وسنطروق يسمى في التاريخ العربي بالساطرون المشهور بقصة خيانة ابنته له. حاول الفرس والرومان غزوها مرارا حيث فشل الإمبراطور الروماني تراجان وكذلك الإمبراطور الروماني سيبتيموس سيفيروس سنة 199م بعد أن احتل كلاً من بابل وسلوقية وتيسفون لأن سكانها دافعوا عنها دفاعاً عنيداً, واستخدموا أقواساً مركبة ترمي سهمين مرة واحدة وقتلوا بها بعضاً من الحرس الوطني الخاص بالامبراطور. وهزمت جيش الإمبراطور الفارسي أردشير الأول الذي سيطر على منطقة الجزيرة كلها حتى سقطت بيد الفرس سنة 241م ودمرت تدميراً شديداً ومنع أهلها من حمل السلاح. وكانت تلك نهاية مملكة عربايا.
عرفت مملكة الحضر بهندستها المعمارية وفنونها وأسلحتها وصناعاتها، وكانت مدينة الحضر التي أسست في القرن الثاني قبل الميلاد في مستوى روما من حيث التقدم حيث وجد فيها حمامات ذات نظام تسخين متطور وأبراج مراقبة ومحكمة ونقوش منحوته وفسيفساء وعملات معدنية وتماثيل.
يجدر بالذكر إلى أن ممالك عربية كانت أيضا موجودة في منطقة الهلال الخصيب في نفس الفترة، أهمها: مملكة الأنباط - عاصمتها البتراء، ومملكة تدمر - عاصمتها تدمر، ودولة المناذرة - عاصمتها الحيرة، ودولة الغساسنة - عاصمتها الجابية.

مدينة الحضر التاريخية
ومدينة الحضر مستديرة تقريباً، قطرها حوالي الكيلومترين يحيط بها خندق عميق محكم الجانب كما يحيطها سور مدعم بـ 163 برجاً، ويتكون هذا السور من جدارين عرض كل منهما 3 م و 2.5 م وبينهما مسافة 12 م عند البوابة الشمالية. كما وجد خط ترابي يلف بالمدينة من جميع الجهات على بعد نصف كيلومتر خارج السور ولا يعرف إن كان سوراً خارجياً أم أنه حلقة أحكم بها العدو حصاره للمدينة، وتقع على أطرافها عدد من القلاع. و قد تميزت المدينة بموقع يحتل أهمية تجارية وعسكرية، فضلاً عن وفرة مياهها العذبة وأراضيها الخصبة.
شعار المدينة هو الصقر, وهو يمثل قوة وهيبة المدينة التي يحكمها آل نصر الأقوياء. اشتهرت الحضر في زمن جذيمة الوضّاح الأبرش والذي اغتالته الزباء ملكة تدمر. وكان سكان الحضر وثنيون يعبدون آلهه منها اللات وشمش "الشمس" ثم تحولوا إلى الديانة المسيحية وغدت دولتهم دولة دينية تحكم بحكم ديمقراطي حيث يحق للكل إبداء رأيه.
ملوك الحضر
حكم مملكة الحضر أربعة ملوك على مدى 84 عاماً
والملوك هم:
الملك ولجش (158- 165 م)
الملك سنطروق الأول (165- 190 م) وهو أخو الملك ولجش. ولقب ب"ملك العرب" بحسب ما أوضحت النقوش القديمة في مباني الحضر.
الملك عبد سميا (190- 200 م) وهو ابن سنطروق الأول.
الملك سنطروق الثاني (200-241 م) وهو ابن عبد سميا.
سكان الحضر
كان جل سكان الحضر من القبائل العربية، بينما كانت توجد بينهم أعداد من الآراميين الذين كان لهم تأثير في اللغة والكتابة والمعتقد. كانت مدينة الحضر واقعة على الطريق الرابط بين عاصمتي السلوقيين سلوقية وأنطاكية.
ديانة المملكة
كان سكان الحضر وثنيين يعبدون آلهة عدة منها اللات وشمش "الشمس" قد أطلق الحضريون كلمة (شمش) ليعنوا بها الحقيقة المطلقة، ونعتوا الشمس بالإله الأكبر وقد تخيلوه على هيئة كهل عاقل كما توضح رسومهم على أقواس واسكفات في المعبد الكبير.
وقد اختلف حول اسم الإله شمش وجاء بعدة مسميات عند العرب قبل الإسلام، فهو من الآلهة التي عبدتها العرب منذ القدم في شمال شبه الجزيرة وجنوبها. وقيل إنها كانت إلهاً ذكراً عند العرب. أما بعل سمين أو "بعل شمين" فهوآلهة شبيهة عند عرب الجنوب وهو رب السماء عند العرب الجنوبيين الذين اخذوا عبادته من العرب الشماليين

نوزي
(او نوزو باكدية غاسور و المعروفة حاليا بيورغان تيب) مدينة قديمة في بلاد الرافدين تقع جنوب شرق مدينة كركوك حاليا و بالقرب من نهر دجلة .
التاريخ
ظهرت هذه المدينة في العصر الاكدي ولهذا يعزى بنائها إلى الأكديين إلى الالف الثالث قبل الميلاد واسموها غاسور ولكن عندما وقعت تحت السيطرة الحورية اصبح اسمها نوزي , لا يعرف الكثير عن هذه المدينة لكن كانت هذه المدينة تقوم بالتبادل التجاري بينها و بين مدينة آشور التي كانت قريبة منها وكذلك تمكن من السيطرة عليها عدة اقوام من الميتانيين و ثم الحيثيين إلى ان وقعت تحت السيطرة الآشورية .تقع قرية نوزي في ناحية ليلان التابعة لمدينة كركوك ويتميز قرية نوزي لكونها اول موقع اكتشف فيها آثار الزراعة فيها ,أي أن سكانها هم اول من قاموا بممارسة الزراعة بعد ان كان الاعتماد على النباتات الطبيعية هي السائدة قبل ذلك الوقت.

نفر أو نيبور
في المصادر الغربية وكذا هو الاسم الاصلي لها عند السومريين. هي العاصمة الدينية للسومرين والبابليين، وتقع على مسافة 7 كم شمال شرق مدينة عفك أحد اقضية محافظة القادسية (مركزها الديوانية) التي تقع على مسافة 175 كم جنوب بغداد. وتقع على الضفة اليمنى من مجرى الفرات الأقدم. والضفة الشرقية من شط النيل المندرس. وتأتي قدسيتها من كونها العاصمة الدينية ومقر الاله انليل أو (أين ليل)وزوجته نينليل (نين ليل. وقد ورد ذكره في ملحمة كلكامش من انه هو الذي احدث الطوفان. وهي مقر الاله (آنو) الذي ورد ذكره في شريعة حمورابي.
وقد خضعت نفر لحكم كل من للسومريين والاكديين والبابليين والاشوريين لفترات متناوبة، واحتلها الفرس لفترة من الزمن. الارجح ان الحياة في مدينة نفر قد استمرت منتعشة حتى العصر العباسي، وذلك نتيجة لما عرفناه من اقتران القاب بعض العلماء المسلمين في تلك الفترة باسم المدينة مثل ([عبد الجبار النفري] وغيره).
بدأت أول عمليات التنقيب في مدينة نفر المقدسة في عام 1889م حينما قدمت بعثة آثارية من جامعة بنسلفينا الاميركية. وقد نجم عن هذه التنقيبات التعرف على المدينة وتاريخها، وما قدمته للحضارة من حيث وجود ما يدل على أول مكتبة في التاريخ واول صيدلية واول من لعب كرة القدم، حيث عثر على لوحة تظهر رجلا واما قدمه ماشيبه كرة القدم يداعبها. كما تم من خلال التنقيبات التعرف على اقسامها وتخطيطها وبناياتها وما فيها من معابد. وكذلك نصوصا اقتصادية ورياضية وفلكية وادبية ودينية.
أقدم تقويم زراعي في العالم
كذلك وجد في مدينة نفر أقدم تقويم زراعي حيث يوجد فيه "أقدم المعلومات عن طرق الزراعة والارواء التي كان يمارسها سكان العراق القدامى وصلت الينا موضحة في تقويم سومري عثر عليه في خرائب مدينة نيبور ومن الغريب الدهش ان الأوصاف التي ينطوي عليها هذا التقويم تدل على ان طرق الري والزراعة التي كانت تمارس في تلك الأزمان لاتختلف في شيء عن طرق الري والزراعة التي يطبقها الفلاح العراقي في الوقت الحاضر ويشتمل هذا التقويم على نصائح وإرشادات يوجهها أحد المزارعين لالى ولده حول طريقة إدارة شؤون مزرعته وطريقة اعداد الأرض وانجاز عملية الحرث وتنظيم الري في حقله كي يحصل على اجود منتوج واوفر محصول. وقد دونت هذه الوثيقة التي يرقى تاريخها إلى ما قبل أكثر من آلاف عام على رقيم من الطحين يتكون من 108 اسطر بالخط المسماري باللغة السومرية. وهي تعد التقويم معروف في تاريخ الحضارة عن الاساليب الفنية للري والزراعة المتبعة في تلك الازمنة القديمة" (راجع موقع تجمع الفلاحين والمزارعين في العراق: شيء من تاريخ الزراعة:
وتشتهر نفر أو نيبور (Nippur) بزقورتها الشهيرة التي تعلو تل ترابي يغطي المدينة القديمة ويمكن مشاهدتها من مسافة حوالي 20 كم بالعين المجردة.
وينسج الناس منذ سنين عديدة في هذه المنطقة ولا زالوا الروايات عن هذه المدينة وقصة "قلبها وتحويلها إلى تل ترابي من قبل الله"، قصصا تحمل بعدا ميثلولوجيا وغيبيا

نينوى
مدينة آشورية قديمة اسسها سين-أحي-إريبا (704- 681 ق.م) المسمى في التناخ سنحاريب، كانت تقع على الضفة الشرقية لنهر دجلة شرقي جنوب مدينة الموصل، وبنيت على شكل قلعتين على تلين طبيعين، الشمالي يحمل اسم قونيج، والجنوبي يسمى تل النبي يونس، فيها قصر لـ آشور-أحي-يدّينا (680- 669 ق.م) المسمى في التناخ اسرحدون وقصر لـاشور-باني-أبلي آشوربانيبال (668- 631 ق.م) ومكتبته. يوجد فيها معبد الالهة عشتار التي كان الآشوريين يقدسوها كإلهة الحب والنار.
دمرت المدينة بالكامل بعد أن غزاها البابليون والميديون سنة 612 ق.م. غير أنها عمرت مجددا واستمرت حتى إنشاء مدينة الموصل على الجهة الغربية من نهر دجلة فانتقل أهلها تدريجيا حتى هجرة بشكل كامل، ولا تزال أطلالها ماثلة شرقي الموصل.

هاربيدوم ...
وهي مدينة سومرية صغيرة تقع بالقرب من مدينة كيش في محافظة بابل في العراق حاليا , وأشير لهذه المدينة بأنه كان فيها معبد للآلهة إيشارا .

الإمبراطورية الأكدية
هي إمبراطورية تمركزت في مدينة أكد (سومرية: أگد حيثية كور.أ.گد.ديكي أي "أرض أكد" وحسب التأريخ التوراتي أكد) ويالمناطق المحيطة بأكد في منتصف بلاد الرافدين (حاليا العراق).
تقع مدينة أكد على الصفة الغربية لنهر الفرات بين زمبير وكيش (في العراق 50 كم جنوب غرب مركز بغداد). على الرغم من الأبحاث واسعة النطاق، لم يتم العثور على الموقع بوجه دقيق. أزدهرت الحضارة الأكدية خلال الفترة 22 - 24 ق.م ووصلت ذروتها، عقب غزو سرجون الأكدي.
وبسبب السياسات الأكدية تحو الاستيعاب اللغوي، أخذت أكد هذا الاسم من اللهجة السامية الغالبة: اللغة الأكدية، تعكس استعمال أكدو ("في لغة أكد") في الفترات البابلية القديمة كتدليل على وجود نسخة سامية للنصوص سومرية الأصل.
1.3 سرجون (2340 – 2284 ق م)
1.4 نرام سن (2260 – 2223 ق م)
1.5 شر كلي شرى (2223 – 2198 ق م)
المتحدثون باللغات سامية وجدوا في بلاد الرافدين منذ فجر التسجيل التاريخي، وسرعان ماحققت الصدارة في بداية حكم السلالة الكيشية وعدد من المواقع شمال سومر، حيث هنالك بدأ الحكام ذوو الأسماء ذات الأصل السامي بإنشاء ممالكهم في الألفية الثالثة قبل الميلاد. واحد من هؤلاء، وجد تزامنا مع الآخر حكام سومر، لوجال-ساجي-سي حاكم أوروك، كان الوشارشيد الذي بكبح النفوذ العيلامين وفقا للنصوص في نيبور.
ومن بعدها بداية تكوين إمبراطورية إقليمية.
وقد كان سرجون هو أول حاكم لإمبراطوريتي أكد وسومر، ومن الجدير بالذكر أنه قد تم اكتشاف أن هناك توسعات سبقت توسعات سرجون على يد ملوك سومريين.
البداية
ظهر سرجون في مدينة كيش في نحو عام (2350 ق م) واستطاع الاستئثار بالسلطة وسرعان ما شكل جيشا فتح به المدن المجاورة لكيش، ولم يقف عند ذلك بل خاض معارك طاحنة ضد (لو كال زاكيزى) ملك أوروك حتى تغلب عليه وأخضع دويلات المدن السومرية الأخرى وكان ذلك في نحو (2340 ق م) ووحد منطقة الهلال الخصيب وأخضع الأناضول وعيلام ومنطقة الخليج العربي فصارت أقطار الشرق الأوسط تحت حكمه في إمبراطورية شاسعة الإطراف، اتخذ مدينة أكد عاصمة لها. ولم يعرف موقع هذه المدينة حتى اليوم بصورة أكيدة ولعلها تقع في المنطقة الوسطى من العراق حالياً بالقرب من بابل وسبار بجوار مدينة المحمودية الحالية.
سرجون (2340 – 2284 ق م)
ومعنى اسمه " شرو كين " الملك الصادق أو الشرعي أو الثابت وتخبرنا النصوص عن نشأته، بأن والدته كانت من نساء المعبد، وأن والده غير معروف، ولما ولد وضعته والدته في سلة ورمته في الفرات حيث عثر عليه بستاني ورباه فلما ترعرع وشب شملته الآلهة عشتار بعطفها وحبها ثم تدرج في الوظائف حتى ارتقى إلى خدمة ملك كيش (أور زبابا) بل استولى أخيرا على العرش وبنا مدينة أكاد وجمع حوله جيشاً واخضع غرب آسيا.
حكم سرجون 56 سنة جلب خلالها الرخاء للشعب واستتب الامان في كل مكان ونشر المعارف والعلوم والفنون والكتابة. وقد وجدت ألواح من الطين مكتوبهبالخط المسماري وباللغة الاكدية في كثير من المستعمرات البعيدة في الأناضول وعيلام وفي زمنه ترقت الفنون الجميلة وفي المتحف العراقي رأس تمثال بالحجم الطبيعي من البرنز وجد في نينوى لعله يمثل سرجون نفسه وقد يمثل حفيده نرام سن ويعتبر من اثمن القطع الفنية واجملها وأدقها تعبيرا. وبعد وفاة سرجون في نحو عام (2284 ق م) تبعه ولداه ريموش ثم مانشتوسو وقد بدل كل منهما قصارى جهده للابقاء على كيان الإمبراطورية الشاسعة حتى تولى الحكم حفيده نرام سن.
نرام سن (2260 – 2223 ق م)
استطاع نرام سن إعادة فتح الأقطار التي كانت تحت حكم جده سرجون وإخضاعها ثانية وأضاف إليها مقاطعات جبلية كمنطقة اللولوبيين في جبال زاكروس واخضع العيلاميين وقد خلد نرام سن فتوحاته هذه في مسلة كبيرة من الحجر تمثله على رأس جيشه في منطقة جبلية وعره والمسلة اليوم من معروضات متحف اللوفر بباريس وجدتها البعثة الفرنسية قبل أكثر من نصف قرن في سوسة عاصمة العيلاميين في إيران وقام نرام سن بإعمال عمرانية واسعة فنظم الحياة الاجتماعية في البلاد وسار على القوانين الموحدة التي نشرها جده سرجون وجعل اللغة الاكدية لغة رسمية في جميع الهلال الخصيب. وبعد إن حكم 37 سنة تولى الحكم بعده ابنه :
شر كلي شرى (2223 – 2198 ق م)
بذل شر كلي شرى ما في وسعه للمحافظة على الإمبراطورية الواسعة ولكن مساعيه كانت دون جدوى إذ إن كثيرا من المقاطعات البعيدة انفصلت عن المركز وتحركت في زمنه وما بعده جموع من سكان الجبال الشرقية عرفوا بالكوتيين كما إن السومريين كانوا يتحينون الفرص في الداخل للاستقلال بمدنهم القديمة. وبعد وفاة شر كلي شرى توالى على الحكم بعده سنة ملوك ضعفاء حكموا من (2198 – 2195 ق م) انفصلت خلال حكمهم أكثر المقاطعات واستقلت بعض المدن السومرية مثل اوروك حتى ان ثبت الملوك كان في حيرة من أمره فيذكر انه أصبح من الصعب معرفة من كان ملكا منهم ومن لم يكن. وأخيرا زحفت أقوام الكوتيين من المناطق الجبلية ونزحت نحو أواسط البلاد وفتحت بلاد أكاد وسومر وخربت المدن فعم الخوف والذعر في البلاد وكان في ذلك القضاء على المملكة الاكدية في نحو عام (2159 ق م) بعد أن حكمت زهاء القرنيين.

التقويم الأكدي العراقي او التقويم الآشوري العراقي
هو التقويم الذي كان يستخدمة الأكديون والعموريون والآشوريين في بلاد الرافدين في سوريا والعراق وبقي مستعملاً منذ 4747 ق.م إلى 100 م. ولا يزال يستعمل كتقويم قومي من قبل بعض الآشوريين في العراق وسورياوذلك بشكل مبسط واجتهادات غير موثقة
والسنه الاكديه العراقية :تبدأ بشهر نيسان حسب التقويم البابلي وتنتهي بشهر اذار وقد كانت بداية التقويم الاكدي العراقي (الاشوري) في 4750 ق م وكانت بدايته شرق كركوك في الشمال الشرقي للعراق في منطقة جرمو التي تعد واحدة من أقدم الجماعات الزراعية القروية في العالم ومن الاشهر الاكادية واشهرها:
1- نيسان/ هو شهر الاله (أنوو انليل)
2- أيار/ وهو شهر الاله (ايا) سيد الشعوب
3- تموز / هو شهر الاله (نتورتو)البطل الكبير
3- ايلول / هو شهر الاله (عشتار) سيدة الشعوب
4- تشرين الأول / هو شهر الاله (شمش)بطل كل العالم
5- تشرين الثاني/ شهر اراه ساحين شهر الاله (مردوخ) اكثر الالهه حكمه
6- كانون الأول/ شهر كسلق شهر الاله (نركال) البطل الكبير
7- كانون الثاني / شهر تبت شهر الاله بابسوكال وزير الاله انو والاله عشتار
8- شباط / شهر الاله (ادد) سيد المياه والسماء والأرض
9- اذار / وهو شهر الالهه السبعة (الالهه العضام)
ولا يزال يعُمل بهذا التقويم في العراق وفي الدول العربية كذلك في تركيا ولفضه شباط ونيسان وحزيران وتموز وايلول ما زالت تستعمل في اللغة التركية إلى جانب لفضة (اوجاق _كانون الثاني) و(سارت_ اذار) و(ايكيم_ تشرين الأول) و(قاس_تشرين الثاني) و(ارالف_ كانون الأول)و(اجاك_ كانون الثاني)
لابد ان تكون قد تساءلت: من اين تحددت السنة البابلية الاشورية العراقية ؟ وعلى اي أساس نقول ان العام 2003الميلاديي تقابله السنة 6753البابلية الاشورية العراقية ؟ ان تأريخ بلاد النهرين موغل في القدم ويعود إلى اكثر من ثمانية آلاف سنة، وقد حدد من خلال التنقيبات والمكتشفات الاثارية وبالتحديد في منطقة (جرمو) التي تعد من أقدم المستوطنات الزراعية في بلاد النهرين بل وفي الشرق الادنى عامة.وقد اكتشفت في عام 1948 عندما باشرت في التنقيب فيها بعثة اثارية أمريكية من جامعة شيكاغو، إذ اسفرت هذه التنقيبات عن وجود دلائل تشير إلى ان سكان هذه المنطقة كانوا يعيشون في بيوت بسيطة، ويعود عهد هذه المستوطنة الزراعية التي تقع اثارها على بعد 11 كم شرق جمجمال وحسب الاختبارات التي اجريت على طبقات الأرض بواسطة الكربون الاشعاعي إلى 8830 سنة وفي اختبار اخر إلى 11240 سنة. وفي خلال المكتشفات وجدت أسماء لسبعة عشر حاكماً حكموا في جرمو في فترات متأخرة، وكان الخامس عشر بينهم هو (اشبويا) الذي بنى من الحجارة والطين بيتاً للاله اشور وسماه (هيكل الاله اشور) وكتب بالخط المسماري يقول: "بنيت البيت للاله اشور..." وقد اوصى اشبويا الحكام الملوك الذين ياتون من بعده بهدم البيت ويعيدون بناءه من جديد كل 250 سنة لكي يشعر الاله اشور انه بعد كل مثل هذه الحقبة يعيش في بيت جديد. ان هذه المكتشفات الأثرية تؤكد بشكل قاطع تاريخ الوجود الاشوري في بلاد النهرين وبذلك فهي تدحض نظرية تسلسل الاشوريون من العنصر السامي في موجات قدمت من الجنوب والتي تتحدد بفترة تقارب اربعة آلاف سنة ق.م وفق التوراة التي تستند إلى تاريخ اعادة القائد سركون الأول الحكم من سيطرة الموجات الغازية القادمة من مناطق في منغوليا وسيطرتها على البلاد لفترة تقارب 200 سنة. وفي اكتشافات منفصلة فقد اشارت الكتابات التي دونت على أحد الالواح الطينية التي تعود إلى القرن التاسع قبل الميلاد بان أحد الملوك الاشورين اعاد بناء هيكل الاله اشور للمرة الثانية والعشرين حسب توصية اشبويا. ومن خلال هذا الرقيم الطيني تم ايجاد الفترة التي حكم فيها اشبويا وهي 4700 سنة ق.م.وقد اكدت هذه التواريخ الاختبارات التي اجريت بواسطة الكاربون الشعاعي والتي طابقت الارقام النعتمدة من الالواح الطينية، فاعتمدت سنة 4750 تأريخاً لبناء هيكل الاله اشور وبداية التقويم البابلي الاشوري العراقي. وهذا العام (2003 م) يصادف سنة 6753 بابلية اشورية عراقية، إذ يحتفل شعبنا بقدوم السنة الجديدة في الأول من نيسان منذ القدم ولحد الآن.

لأرقام البابلية
انظام عد استعمل قديما في بلاد الرافدين، وهو نظام مكتوب بالمسمارية، دون هذا النظام على ألواح طينية رطبة باستعمال مُرقِمات من القصب، ثم يتم تعريض الألوح للشمس لكي تتصلب، وهي طريقة التدوين الشائعة آنذاك.
اشتهر البابليون برصدهم الفلكي وبالحساب، ومساعدهم في ذلك نظام العد الستيني وهو نظام عد موضعي موروث من الحضارتين السومرية والأكدية. ولم يكن أي من الأنظمة السابقة لهذا النظام أنظمة موضعية.
بدأ ظهور هذا النظام في 3100 ق.م. ويعزى إليه الفضل كأول نظام عد موضعي حتى الآن، حيث أن القيمة تعتمد على الرقم موضعه من العدد. كان هذا النظام تطورا مهما للغاية، لأن القيم اللاموضعية تتطلب رموز خاصة لكل قوة (كالعشرة، المائة، والألف، وما إلى ذلك)، وهو ما يجعل الحساب أكثر صعوبة.
رمزان فقط (Babylonian 1.svg لحساب الآحاد وBabylonian 10.svg لحساب العشرات) استعملا لتدوين الأعداد 59 بدون الصفر. وقد دمجت هذه الرموز وقيمها إلى قيم رمزية تشبه بشكل كبير الأرقام الرومانية؛ على سبيل المثال، عندما ندمج Babylonian 20.svgBabylonian 3.svg تستخدم لتمثيل العدد 23 (انظر جدول الأرقام أدناه). يوجد مساحة خالية في الكتابة تشير إلى عدم وجود قيمة، شبيه بما يعرف اليوم بالصفرز مع مرور الزمن ابتكر البابليون علامة لتحل محل المساحة الخالية. ولم يكن لدى البابليون علامة تقوم مقام الفاصلة العشرية، وبهذا يصبح مكان الوحدات استنتاج من السياق: Babylonian 20.svgBabylonian 3.svg يمكن أن تمثّل 23×60 أو 23×60×60 أو 23/60... إلخ.
من الواضح أن نظام البابليون استعمل رمز ذاتي عشري للدلالة على الأرقام، لكن هذا النظام الستيني لم يكن مختلطا من الأساسين 6و 10، في حين أن التمثيل الفرعي العشري استخدم في تبسيط عدد هائل للأرقام في حين أن مكان القيم في سلسلة رقمية كانت دائما تستند بشكل دائم إلى العدد 60 والحسابات التي احتاجت للتعامل مع السلسلة الرقمية كانت بالمقابل ستينية.
وما زال استعمال النظام الستيني موجود حتى وقتنا الحاضر، على هيئة الدرجة (360° في الدائرة أو 60° في زاوية مثلث متساوي الأضلاع)، الدقائق، الثواني في الحساب المثلثي وفي قياس الزمن، على الرغم من أن كلا النظامين مخطلتا الأسس.
النظرية السائدة تقول بأن الرقم 60، وهو عدد مركب جدا (يسبق 12 ويلحق 120 في هذا الشيء)، اختير بسبب عوامله الأولية: 2×2×3×5، والذي يجعله قابل للقسمة على 1, 2, 3, 4, 5, 6, 10, 12, 15, 20, و30. في الواقع، العدد 6- هو أضغر عدد صحيح يقسم على جميع الأرقام المتسلسة من 1 إلى 6. وتظهر الأعداد الصحيحة والكسور على حسب تماثل السياق، والعلامة العشرية لا تكتب ولكنها تعرف من خلال السياق.
الأعداد
الأعداد البابلية
لم يكن لدى البابليين أي رقم، أو أي مفهوم عن الصفر. وعلى الرغم من ذلك، فقد كانوا على علم باللاشيء، ولم يروه كرقم بل ببساطة فقدان الرقم. وما استخدمه البابليون كان ببساطة مساحة فارغة (وفي وقت لاحق استخدم هذا الرمز لإزالة هذا الغموض Chiffre-babylonien-0.png) للإشارة إلى عدم وجود رقم في مكان ما.

بليمبتن 322 لوح بابلي
اللوح المعروف باسم بليمبتن 322.
من بين نصف مليون لوحا طينيا بابليا اكتشف في بدايات القرن 19 للميلاد، عدة آلاف منها كانت ذات طبيعة رياضياتية. وقد يكون خير مثال منها للدلالة على الرياضيات البابلية هو اللوح المعروف باسم بليمبتن 322، إشارة بأنه حاصل على العدد 322 في مجموعة جي.آيه.بليمبتن في جامعة كولومبيا.
ويفترض البعض أن هذا اللوح تمت كتابته في حوالي 1800 قبل الميلاد، والمدون عليه يتكون من 4 أعمدة و15 صفا من الأرقام وهو مكتوب بالنص المسماري الخاص بتلك الحقبة.
وقد تم تفسير الجدول المكتوب على اللوح من قبل رياضياتيين عظماء، بأن المكتوب هو قائمة لثلاثية فيثاغورس، ومن ثم، تم التوصل إلى أبحاث جديدة تعطي اللوح وظائف أخرى.
الأصل والتأريخ
اللوح بليمبتن 322 هو لوح طيني مكسور جزئيا، أبعاده هي 13سم عرض، 9سم طول، و سمكه 2سم. وقد أشتراه الناشر الأمريكي جورج بليمبتن من تاجر الآثار إدجر بانكس، في حوالي 1922، وقد ضمت هي وباقي مجموعته إلى جامعة كولومبيا في منصف العقد الرابع من القرن الأول. بالنسبة لبانكس، فأن مصدر هذا اللوح هو تل سنكرة، موقع بجنوب العراق وهو موقع مطابق لمدينة لارسا القديمة.
ويعتقد أن هذا اللوح قد تم إنشائه في حوالي 1800ق.م، وهو مبني على الكتابة المسمارية: وقد قال روبسون (2002) عن الكتابة "وثيقة مثالية من جنوب العراق تؤرخ لـ4000-3500 ق.م." وبتحديد أكثر، فقد بني هذا الكلام نتيجة لمطابقات آثارية من لارسا مكتوبة في نفس الفترة الزمنية، وعلى هذا، فاللوح يحدد تاريخه في الفترات 1822–1784ق.م. وقد ذكر روبسون بأن اللوح كتب بنفس الصيغة لأهداف إدارية أخرى، أكثر منها رياضياتية، لوثائق ذلك الزمن.
المحتوى
المحتوى الرئيسي للوح بليمبتن 322 هو عبارة جدول من الأعداد، بأربعة أعمدة و15 صفا، مدونة بنظام العد الستيني البابلي. العمود الرابع عبارة عن تدوين لعدد الأعمدة، من 1 إلى 15 بالترتيب. العمودان الثاني والثالث هما العمودان الوحيدان اللذان لا يزالان بحالة سليمة. والأكثر من ذلك، فإن العمود الأول يوجد به كسر على حافته، وهنالك تفسيران لما قد فقد من الأرقام مع الجزء المكسور؛ هذه التفسيرات تختلف فقط في وجود أو عدم وجود عدد إضافي يساوي 1. مع كتابة الاختلاف الاستقرائي بين قوسين، هذه الأرقام هي:
(1:)59:00:15 1:59 2:49 1
(1:)56:56:58:14:50:06:15 56:07 1:20:25 2
(1:)55:07:41:15:33:45 1:16:41 1:50:49 3
(1:)53:10:29:32:52:16 3:31:49 5:09:01 4
(1:)48:54:01:40 1:05 1:37 5
(1:)47:06:41:40 5:19 8:01 6
(1:)43:11:56:28:26:40 38:11 59:01 7
(1:)41:33:45:14:03:45 13:19 20:49 8
(1:)38:33:36:36 8:01 12:49 9
(1:)35:10:02:28:27:24:26 1:22:41 2:16:01 10
(1:)33:45 45 1:15 11
(1:)29:21:54:02:15 27:59 48:49 12
(1:)27:00:03:45 2:41 4:49 13
(1:)25:48:51:35:06:40 29:31 53:49 14
(1:)23:13:46:40 56 1:46 15
ومن الممكن وجود أعمدة إضافية في الجزء الأيسر المكسور من اللوح. تحويل هذه الأرقام من النظام الستيني إلى عشري يثير مزيداً من الغموض، فالنظام الستيني البابلي لم يحدد قوة الأرقام الأولية لكل عدد.
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2640
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى