ترميم برج لندن والسياحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ترميم برج لندن والسياحة

مُساهمة  طارق فتحي في الجمعة أكتوبر 23, 2015 3:20 am

الترميم والسياحة
خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، أعيد توظيف مباني البرج لاستخدامها في استخدامات أخرى، وهدم بعضها. ولم يبق سوى برجي ويكفيلد وسانت توماس.[ تميز القرن الثامن عشر بتزايد الاهتمام بتاريخ إنجلترا في القرون الوسطى، والتي كان من آثارها ظهور العمارة القوطية الجديدة. وضح ذلك جليًا في عمارة البرج، عند بناء إسطبل جديد للخيول في عام 1825، أمام الواجهة الجنوبية للبرج الأبيض. كما كانت الأسوار هي أبرز آثار العمارة القوطية. أعيد تنظيم المباني الأخرى، لتتناسب مع هذا النمط، حتى أن ثكنات ووترلو كانت توصف بأنها "قلعة قوطية من القرن الخامس عشر". بين عامي 1845 و 1885، انتقلت بعض المؤسسات التي بقيت في البرج لقرون مثل دار صك العملة إلى مواقع أخرى. كما هدمت العديد من مباني ما بعد القرون الوسطى الشاغرة. وفي الوقت نفسه، كان هناك قدر أكبر من الاهتمام بتاريخ برج لندن.
كانت كتابات الكتاب المعاصرين من بين العوامل التي جعلت اهتمام الشعب يزداد بالبرج. من هؤلاء الكتاب ويليام هاريسون إينسوورث، الذي كتب روايته المؤثرة برج لندن وهي قصة خيالية تاريخية خلقت صورة حية لغرف التعذيب تحت الأرض لانتزاع الاعترافات التي ظلت عالقة في المخيلة القراء.[97] لعب هاريسون أيضًا دورًا آخر في تاريخ البرج، حيث اقترح فتح برج بوشامب للجمهور ليتمكنوا من رؤية نقوش السجناء التي ترجع للقرنين السادس عشر والسابع عشر. ووفقًا لهذا الاقتراح، بدأ المهندس "أنتوني سالفين" برنامجًا لإعادة تجديد شاملة للبرج تحت رعاية الأمير ألبرت. خلف المهندس "جون تايلور" سالفين في العمل. عندما كان تايلور يعتقد أن أحد مباني البرج، لا يحقق تخيله لعمارة العصور الوسطى، كان تايلور يأمر بإزالته على الفور، ونتيجة لذلك أزيل عددًا من المباني الهامة داخل القلعة، كما أزيلت بعض الديكورات الداخلية التي تعود لمرحلة ما بعد القرون الوسطى.

المدخل الرئيسي لبرج لندن، والذي يعد اليوم من المزارات السياحية.
على الرغم من أن قنبلة واحدة فقط سقطت على برج لندن في الحرب العالمية الأولى (سقطت دون أن تسبب أذى في الخندق)، إلا أن الحرب العالمية الثانية تركت علامة كبيرة. ففي 23 سبتمبر 1940 أثناء الغارات، أتلفت القنابل شديدة الانفجار القلعة، ودمرت العديد من المباني وكادت أن تصيب البرج الأبيض. بعد الحرب، تم إصلاح الأضرار، وأعيد فتح برج لندن للجمهور.

أحد الدروع المعروضة في معرض الدروع بالبرج.
أصبح برج لندن واحدة من أهم مناطق الجذب السياحي شعبية في إنجلترا، وبالأخص في عهد الملكة إليزابيث الثانية. أكثر أقسامها جذبًا للجماهير هي حديقة الحيوان الملكية ومعرض الدروع، بالإضافة إلى جواهر التاج البريطاني المعروضة للجمهور منذ عام 1669. اكتسبت البرج شعبيته لدى السياح بشكل مطرد خلال القرن التاسع عشر، على الرغم من اعتراض دوق ولينغتون على ذلك. نظرًا لزيادة أعداد الزوار، تم تشييد مكتب لحجز التذاكر في عام 1851. وبحلول نهاية القرن التاسع عشر، بلغ عدد زوار القلعة أكثر من 500,000 زائر سنويًا
كانت السياحة هي الدور الرئيسي للبرج في القرن العشرين، أما الأنشطة العسكرية الروتينية فقد قلّت في النصف الأخير من القرن، وانتقلت إلى خارج القلعة.ومع ذلك، لا تزال مفرزة من وحدة حراس الملكة في قصر باكنغهام تقوم بمهام حراسة البرج مع حراس البرج الملكيين. في عام 1974، انفجرت قنبلة في غرفة الهاون في البرج الأبيض، مخلفةً قتيل واحد و35 جريح. لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، إلا أن تحقيقات الشرطة أشارت إلى ضلوع الجيش الجمهوري الأيرلندي في الأمر.
يخضع برج لندن لإدارة هيئة القصور الملكية التاريخية.وفي عام 1988، أضاف اليونسكو برج لندن إلى قائمة مواقع التراث العالمي، تقديرًا لأهميتها العالمية وللمساعدة في حفظه وحمايته. ومع ذلك، فقد دفعت التطورات الأخيرة مثل بناء ناطحات السحاب بالقرب من البرج، الأمم المتحدة نحو إضافة البرج إلى قائمة مواقع التراث المعرضة للخطر.
يُحتفظ في البرج دائمًا على ستة غربان على الأقل، نظرًا للاعتقاد بأنه إذا ما لم يتواجد هذا العدد في البرج، فستسقط المملكة، ويتولى حراس البرج الملكيون رعاية تلك الغربان. بالإضافة إلى ذلك، يتولى الحراس دور إرشاد السياح داخل البرج. وقد أعلن أن عدد زوار البرج في عام 2009، بلغ نحو 2.4 مليون شخص.
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2793
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى