* فاصوليا -البيض-السوس-الهليون- جوزالهند -الخوخ -المشمش - بطاطا حلوة

اذهب الى الأسفل

* فاصوليا -البيض-السوس-الهليون- جوزالهند -الخوخ -المشمش - بطاطا حلوة

مُساهمة  طارق فتحي في الإثنين ديسمبر 22, 2014 6:51 pm

فاصوليا - لوبيا Bean , Kidney, Haricot Bean
الفاصولياء :
الاجزاء المستعملة :
البذور الخضراء ، او اليابسة او المعلبة
الموطن :
الانديز ، تزرع في كل اجزاء اوروبا ، وقد قيل بأنها وجدت في البيرو ، ويوجد اكثر من 500 صنف من الفاصوليا في توابيت قديمة .
و ثمة اصناف في البرازيل و اميركا الجنوبية لا نعرفها .
تاريخ النبتة :
هذه النبتة القديمة زرعت منذ وقت بعيد ، و لتشابه البذرة مع شكل خصية الذكر جعلها قدماء المصريين للعبادة والتقديس ، و منعوا استعمالها كطعام .
وفي ايطاليا في الوقت الحالي ، توزع الفاصوليا على الفقراء في مناسبات الوفاة السنوية لموتاهم .
و عند اليهود يمتنع الحاخام الاكبر في يوم الغفران من أكل الفاصوليا .
التركيبة :
المجففة الخضراء
ماء 12.6 89
دهون 1.54 0.21
نشاء 20.5 2.5
رماد 3.5 0.7
كربوهيدرات 61.5 7.5
تحتوي الفاصولياء : فاصكولين Phascolin ، زلال mucilage ، هلام نباتي Albumen ، اسيد الباكتيك Pectic acid .
تحتوي الفاصولياء على املاح معدنية مع فيتامينات ( أ ، ج ) و نسبة عالية من البروتين و الحديد .
فوائد طبية :
1. تعالج التهابات و امراض الصدر عن طريق غليها و هرسها مع الثوم .
2. تقطع الفاصوليا ، ثم تغلى و تعطى كمدر للبول و معالجة لأمراض الكلى .
3. تعالج امراض السكري ، وهي تخفض مستوى السكر بالدم .
4. تعالج امراض المفاصل و الروماتيزم .
5. تعالج الفاصوليا الحساسية الجلدية المستعصية عن طريق طحن الفاصوليا و جعلها لبخات دافئة على المنطقة المصابة .
6. تعالج آلام الفقرات ، و خصوصاً في المنطقة القطنية .
7. منشطة للطاقة الجنسية .
8. قد تستعمل لبدء دورة الإحاضة عند الانثى .
الإكثار والمداومة على الفاصولياء يسبب :
• النفخة و الارياح في البطن .
• تسبب كوابيس ليلية .
• تشنج القصبات الهوائية.
• الغثيان .
• جميع هذه العوارض يزيلها استعمال الخردل في الطعام مع الفاصولياء .
اما الاكثار من الفاصوليا الخضراء قد يؤدي الى :
صداع في مقدمة الرأس ، حرقان في منطقة حدقة العين ، و آلام في البطن .
معلومة :
جذور نبتة الفاصوليا مخدرة .
اللوبيا :
تتمتع اللوبياء بنفس صفات الفاصولياء تقريباً ، و كذلك البازيلا ، و يكون الاختلاف في التركيبة .
تركيبة اللوبيا :
ماء 86.1%
بروتين 2.4%
دهون 0.2%
نشاء 7.6%
الياف 1.5%
رماد 2.2%
سعرات 35%

بيض ، البيض Eggs
إن البيض هو الوسيلة التي تتكاثر بها الطيور و بعض المخلوقات مثل السلحفاة ، وهذه الحيوانات تقصد التكاثر و التوالد بالبيض بأن تضع مولودها في هذا الكيس الجاف ، فإذا جاءت الظروف و خصوصاً الحرارة مناسبة ، فقس البيض و خرج منه طائر يشبه والديه .
تركيبته :
يتألف البيض من اربعة اجزاء : البياض ( الاح ) ، الصفار ( المح ) ، وغرفة الهواء التي تقبع في احد قطبي البيضة ، و القشرة .
1. البياض : وهي تعمل على تغذية الجنين الذي يبدأ نموه في منطقة الصفار ، ويكون البياض غذاء مخزن للجنين ، يعطيه الغذاء و الطاقة للنمو قبل التفقيس ، وهو مادة دهنية غليظة تحتوي على :
• ليفيتين
• ليستين
• فيتالين
• كوليسترول
• حديد
• فوسفور
2. الصفار : وهو يحتوي مواد حيوية مثل الحديد و الفوسفور ، و كذلك فيتامينات ( A , PP , C , D , H ) . و تطفو على سطح الصفار حويصلة النطفة ، و هي تتميز ببياضها ، من هذه النقطة ، يبدأ تكوّن الجنين و نموه داخل البيضة .
3. غرفة الهواء : وهي تقع في الجزء الأكبر من البيضة ، و تكون ضيقة لا تكاد تُرى في البيضة الطازجة ، و كلما تبخر الماء من سوائل البيضة مع الوقت ، كلما ازداد حجم غرفة الهواء ، لذلك يمكن معرفة البيض الطازج بوضعه بالماء مع إذابة القليل من الملح بالماء ، فإذا طفت البيضة على السطح فهذا يدل على أن غرفة الهواء ضيقة و صغيرة ، أي أن البيضة طازجة ، فهذه التجربة أثبتت أن البيض طازج إذا كان عمره أقل من عشرة ايام ، و إن طافت البيضة فإن عمرها أقل من عشرين يوماً .
4. القشرة الخارجية : وهي مركبة رئيسياً من الكالسيوم ، و بمراقبتها بالمجهر نشاهد مسامات كثيرة مغطاة بمادة رقيقة ، تمنع دخول الجراثيم و الهواء الى داخل البيضة ، ولكنها لا تمنع تبخر الماء من داخل البيضة و خروجه الى الخارج ، و كثرة لمس البيضة بالأيدي أو الغسل يُفسد هذا التركيب الرقيق المصمم للتهوئة ، مما يؤدي الى تلوث البيضة و فسادها .
إن البيض غني بالبروتين ، و غني بالحديد ، وهو أغنى من الحليب بالحديد ، و الحليب أغنى بالكالسيوم من البيض ، والبيض و الحليب غنيان بفيتامين د ، و كذلك فإن البيض غني بالأملاح المعدنية و فقير بالنشويات ، مما يجعله مع لائحة الأغذية المستعملة في تخفيض الوزن .
أفضل الطرق لتناول البيض هو البيض غير المكتمل السلق ، أي ( البرشت ) ، وهو الاسهل هضماً ، و البيض المسلوق أسهل هضماً من البيض المقلي .
يمتنع عن الإكثار من البيض في الحالات التالية :
• المصابون بكسل في وظيفة الكبد ، و حصى المرارة .
• المصابون بالتحسس من أكل البيض .
• المصابون بارتفاع حاد بالكوليسترول ( دهن الدم ) .
• المصابون بالربو و حساسية الصدر .
• المصابون بنشاف شرايين القلب ، أو الدماغ .
• المصابون بالتهابات الكلى ، و الحصى و الرمل .

سوس السوس licorice
الاجزاء المستعملة في السوس :
الجذور ، الجذمور
الموطن و التاريخ :
ينتمي السوس الى نفس العائلة النباتية التي ينتمي اليها الفول و الفاصوليا و البازيلا و الحمص ، وهو حاليا يدخل في صناعة مواد أخرى مثل : التبغ ، اللبان " العلكة " ، الحلويات و السكاكر ، المشروبات ، معاجين الاسنان ، الصابون و الشامبو .
وهو حاليا يزرع بكثرة في الولايات المتحدة الاميركية ، روسيا ، اسبانيا ، تركيا ، اليونان ، الهند ، ايطاليا ، ايران و العراق .
موطنه في المناطق الحارة تحت 1000 متر ارتفاع .
تركيبته :
• سكريات
• مواد قابضة
• فلافونيدات
• غليسيريزين
• حامض غليسيزتينك " اسيد "
• استروجين نباتي
استعمالات و فوائد السوس الطبية :
1. تصديقاً لاسمه اليوناني " الجذر الحلو " فالسوس احلى 50 مرة من السكر ، يستعمل كمنكه لإزالة مرارة طعم " خلطات الاعشاب " و الادوية ، السكاكر ، المشروبات ، الاطعمة ، اللبان ، معاجين الاسنان , و الصابون ، إن حلويات السوس في الولايات المتحدة تحلى بنكهة اليانسون ، اما في اوروبا فحلوى السوس تنكه بالسوس .
2. للرشح و السعال و التهابات اللوزتين : الدراسات الحديثة تؤكد هذه الفوائد فإن " أسيد غليسرتنيك " له مفعول يكبح السعال .
3. علاج لتقرحات المعدة و الجهاز الهضمي : خلاصة السوس التي تحتوي " اسيد الغليسيرتنيك " المركّز تعالج قرحات الجهاز الهضمي و تشفيها في الانسان و الحيوان ، و لكن لسوء الحظ سببت المعالجة بالسوس تورما ًفي الكاحل و ذلك لأن السوس يحبس الماء في الجسم و يمنع إدراره ، الامر الخطير الذي يؤدي الى ارتفاع ضغط الدم ، وفي ذلك خطورة على الحوامل و المرضعات ، و أي انسان مصاب بالسكري ، ويؤدي الى ارتفاع ضغط العين ، ارتفاع الضغط الشرياني ، امراض القلب ، او إصابة بجلطات في القلب او الدماغ او الاطراف و الاعضاء الاخرى . وفي السبعينات ظهر العقار المسمى " Tagamet " تاجامت ، و يحتوي على مادة " Cimitidine " سيمتيدين ، و جرت عدة دراسات مقارنة بين خلاصة السوس و السيمتيدين ، و كانت النتائج ان السيمتيدين افضل من خلاصة السوس في علاج " قرحات المعدة " . اما على قرحات الاثني عشر " الامعاء " فإن خلاصة السوس أعطت وقاية افضل ضد عودة القرحات المعوية ، و بقي تراكم الماء بالجسم مشكلة العلاج بخلاصة السوس . أما سبب تراكم الماء بالجسم عند تناول خلاصة السوس ، فإن السوس يلعب دورا ًهرمونياً مثل الهرمون " Aldosterone " الدورستيرون ، التي تفرزه " غدة الكظر " . وهو يمنع خروج الماء و الملح من الجسم . لحسن الحظ اكتشف العلماء انه بالامكان عن طريق إزالة 97% من اسيد الغليسيرتنيك ، و سمي الناتج ( DGL ) deglycyrrhizinated licorice " ديغليسير زينيتد ليكوريس " وفي دراسة اخرى تبين ان هذا الدواء شفى القرحات اسرع من " السيمتدين " . حاليا يرى العلماء بأن قرحات الجهاز الهضمي تسببها ميكروب تسمى " Helico bacter " عصيات هليكوبكتر بيلوري . ولذلك لا تستعمل خصلاصة السوس في الولايات المتحدة الاميركية ، وعلى العكس تماما فقد ابقت المدرسة الاوروبية على العلاج بخلاصة السوس المخفضة مع اعتبار العلاجات الاخرى و نتائج الاكتشافات الحديثة .
4. التهابات المفاصل : للسوس مفعول مضاد للالتهاب و خواص مضادة لأمراض و التهابات المفاصل ، و ذلك عبر تناول " أسيد الغليسيرتنيك " ، وعلى من يجب تجربة هذا التأثير أن يكون تحت إشراف طبي .
5. بثور و تقرحات الفم : وهي تقرحات تحصل بالفم موجعة تسمى canker sores ، وهي تدوم اسبوعيا ًقبل زوالها ، وفي دراسة اجريت كانت النتائج ان 75% من المرضى بدأ التحسن بعد يوم من العلاج و تم الشفاء التام في اليوم الثالث للمعالجة .
6. علاج حالات الفيروس " هيربس " : السوس ينشط خلايا الجسم لإفراز الإنترفيرون وهي مواد مضادة للفيروس .كما انه يكافح الفيروس المسمى Herpes simplex , وهي فيروس تحدث تقرحات في المناطق التناسلية وهي منتشرة كثيرا في الغرب ، و كان العلاج عن طريق رش بودرة السوس على التقرحات .
7. التهابات الكبد : استعمل الصينيون السوس في علاج مشاكل الكبد منذ قرون ، خصوصا التهاب الكبد الوبائي C . قد اثبتت التجارب ان السوس هو مضاد قوي للفيروس (Antiviral ) كما أثبتت بأن النبتة لها مفعول يحمي الكبد من امراض التشمع ( cirrhosis ) ، كما تظهر الدراسات بأن النبتة لها بعض المفعول على فيروس الانفلونزا و فيروس ( HIV ) ، وهو الفيروس الذي يسبب الايدز .
8. الالتهابات : يكافح السوس البكتيريا الضارة التي تسبب امراضاً ، خصوصاً تلك الخطيرة امثال انواع التسافيلوكوكس و الستربتوكوكس ، كما يكافح الفطريات التي تسبب الامراض النسائية المهبلية المسماة Candida albican ، إن ذر بودرة السوس على الجرح النظيف يمنع الالتهابات .
9. عوارض سن اليأس : السوس يحتوي على هرمون انثوي طبيعي نباتي " فايتوإستروجين " ، وهي المسؤولة عن تخفيف عوارض سن اليأس ، وهي تطيل شباب و إحاضة المرأة كبديل للهرمون الانثوي الذي تفرزه مبايض المرأة .
الجديد في الابحاث :
و من المواد المكتشفة في تركيبة السوس :
1. يحتوي السوس على مادة الكومارين التي توجد في النباتات التي نأكلها مثل البقدونس ، الحمضيات ، تعتبر هذه مواد مرققة للدم طبيعية ، وهي تميع الدم و تمنع تجلطه و بذلك تمنع امراض جلطات الدم التي تصيب القلب " الذبحة " و جلطات الدماغ التي تسبب " الفالج " ، و يعتقد بأن مادة الكومارين تمنع نمو السرطانات .
2. مادة " اسيد الغليسيرتنيك " ، وهي التي تعطي السوس طعمه و تستعمل كمنكه لطعمة السوس ، قد أثبتت الابحاث بأنها تقلل حجم الاورام في الفئران ، و اختبرت هذه المادة عند اليابانيين كمادة محتملة لمعالجة السرطانات .
3. مواد " تيتربينويدات " : وهي موجودة بعرق السوس ، الحمضيات ، و بنسب اقل في الحبوب ، خضار القرنبيط ، الملفوف ، و البروكلي ، وهي مواد نباتية تفكك الهرمونات الستيرويدية ، التي تساعد على نمو السرطانات ، و تخفف من سرعة انقسام الخلايا و تكاثرها كما يحصل في الاورام السرطانية .
4. الفينولات : وهي مواد نباتية مسماة " فايتوكمكلس " ، وهي ذات مفعول يكافح امراض معينة ، هذه المواد " فايتوكميكليس " موجودة ايضاًَ في الخضار و الفاكهة ، تمنع " الفينولات " نجاح الاورام و نموها .
5. مواد تكافح تآكل الاسنان و تسوسها ، قد يكون الوس هو علاج المستقبل لمنع هذه الآفة .

هليون ، الهليون Asparagus
هيليون ، هليون ، الهليون asparagus
موطن و تاريخ الهليون :
موطنه انجلترا ، وهو موجود في روسيا وبولندا واليونان . كان للهليون مكانه مرموقة عند الإغريق والرومان .
Pliny يذكر في كتابه أجناساً تنمو في Ravenna منها الهليون . ويلاحظ Gerard وجود الهليون سنة 1957 .
يعتبر الهليون من النباتات التي لها مكانتها المميزة في العالم ، والصيادلة الصينيون كانوا يحتفظون بجذور الهليون الجيدة والطازجة لأفراد عائلتهم وأصدقائهم لعقيدتهم بأنها تزيد في أواصر التعاطف والمحبة .
وفي الهند يستعمل الهنود جذور الهليون لزيادة الخصوبة وتخفيف تشجنات الدورة الشهرية عند السيدات ولزيادة إدرار الحليب عند الأمهات المرضعات .
تركيب الهليون :
ماء 94 % ، بروتين ، سكر عال ، Saponin ، أملاح معدنية ، مغنزيوم ، بوتاسيوم ، فيتامين A ، فيتامين B2 ، فتيامين B1
استعمالات وفوائد الهليون الطبية :
- يزيد في خصوبة المرأة
- يزيل أوجاع العادة الشهرية
- يحسن ادرار الحليب عند الأم المرضعة
- منشط للطاقة الجنسية ، يحتوي على هرمونات مذكرة نباتية
- جذور الهليون تساعد على افراز هرمونات تؤثر في الشعور الإنساني
- مدر للبول ، يفتت الحصى والرمل . يزيل الأملاح من الجسم وانحباس الماء
- مغذ يحتوي على نسبة عالية من حمض الفوليك وهو مطلوب خلال فترة الحمل
- يساعد على انتاج كريات الدم الحمراء
- يساعد على علاج الروماتيزم
- يقوي حدة البصر بسبب وجود فيتامين A ويمنع العشى الليلي

جوز الهند Coconut
الاجزاء المستعملة في جوز الهند:
الثمرة .
مصدر جوز الهند :
الهند و آسيا .
استعمالات وفوائد جوز الهند الطبية :
1. مقشع و طارد للبلغم .
2. يساعد في معالجة آلام القلب و فقرات الظهر ( الديسك ) و التهابات الورك .
3. ينشط الطاقة التناسلية .
4. ينشط الدورة الدموية في الدماغ و يعالج و يمنع الضربات الدماغية و الفالج و اللقوة.
5. ينشط وظيفة الكبد .
6. مهدئ للحالات النفسية من إحباط و اعتلال للمزاج ، و الجنون .
7. منشط للكلى و المثانة البولية .
8. يعالج قروح المعدة و الامعاء .
9. يعالج الباسور الداخلي و الخارجي و النازف .
10. مقو للبدن و مزيد لكتلة اللحم .
11. مقو للشعر خصوصاً الماء ، و زيته يساعد على إنباته

خوخ ، الخوخ Prunes
الاجزاء المستعملة في الخوخ :
الثمرة الطازجة و المجففة .
موطن و تاريخ الخوخ :
موطنه الأصلي بلاد فارس في آسيا ، وانتقل من بلاد حوض البحر المتوسط إلى أوروبا .
أفضل أنواع الخوخ تلك التي تنمو في جبال لبنان وسوريا ، أما في أوروبا فهي تلك المزروعة في بوردو في فرنسا .
هنالك نوعان من الخوخ : نوع بري ، ونوع زراعي . أما النوع الزراعي فأصله بري لكن من خلال عملية التهجين اختفت أشواكه .
تركيب الخوخ :
ماء 80.60% ، سكر 17.60% ، نشاء 0.81% ، رماد ، أملاح معدنية وهي فوسفور 18% بوتاسيوم 25% كالسيوم 14% حديد 0.4% ونحاس 0.9% في المائة غرام . كما يدخل في تركيب الخوخ الصمغ و ألياف نباتية و فيتامين A وفيتامين C و Malic Acid و Pectin
إن نسب المواد في الأعلى تختلف في الخوخ المجفف : ماء 22.10% ، سكر 73% , رماد 0.40% .
استعمالات و فوائد الخوخ الطبية :
- الخوخ المجفف ملين لطيف للطبيعة يمكن تناوله بعد النقع لمدة 3 ساعات بالماء أو غليع قليلاً . وحيث إن مفعول تليين الخوخ لطيف فيمكن لتقوية تأثيره لمن يحتاج مفعولاً مليناً أوقى مزج الخوخ بمادة السنامكي Senna
- يخفف العطش وحر الجلد بالصيف . يخفض الحرارة للمحرورين
- يكافيء القيء والدوار
- يكافح الصداع والشقيقة عن طريق دهن زيته موضعياً وأكله (الثمرة) فيضاعف المفعول
- يكافح أمراض اللثة بالغرغرة
- يدر البول ويفتت الحصى والرمل
- فاتح للشهية . جيد ومنشط للمعدة

مشمش ، المشمش Apricot – Armeniaca Vulgaris
تاريخ المشمش :
حسب الاسم Armeniaca الذي يدل على بلاد أرمينيا ، فقد كان الاعتقاد بأن المشمش خرج من بلاد الأرمن ، حيث كان يزرع منذ قديم الزمان ، ويرى البعض بأن الموطن الأصلي للمشمش هو شمال الصين وخاصة هملايا وبعض الأجزاء الأخرى من آسيا المعتدلة ، حيث يزرع في هذه المناطق ، وقد دخل إلى انجلترا عبر ايطاليا خلال حكم الملك هنري الثالث .
تركيب المشمش :
ماء 81% ، سكر 8.1% ، ألياف 8% ، يحتوي أيضاً على فيتامين A و B2 و C ، بوتاسيوم ، صوديوم ، فوسفور ، حديد و كالسيوم .
أما زيت بذر المشمش فهو يحتوي رئيسياً على Olein وكمية قليلة من Glyceride of Lanolic Acid ، وهو غالي الثمن ويلعب دوراً مهماً في تجارة المواد التجميلية لما للزيت من تأثير ملطف للجلد وصنع منه الصابون ، المراهم المنعمة للجلد Cold Cream ومستحضرات تستعمل في صناعة العطور أيضاً .
استعمالات و فوائد المشمش الطبية :
- يكسر العطش ، ويلين الطبيعة ، ويستعمل خاصة في شهر رمضان المبارك لتحضير شراب المشمش مع المكسرات لتخفيف العطش وقبوضة المعدة الناتجين عن تخفيف الطعام والشراب خصوصاً بالصيف
- يعالج أمراض الحساسية وخصوصاً الطفوح الجلدي المسمى " الشري "
- زيت بذر المشمش يعالج تدلي البواسير ويحسّن الدورة الدموية في الأوردة الموجودة في منطقة الشرج
- يستعمل في الحمية لإنقاص الوزن لأن المشمش يحتوي على سعرات حرارية قليلة وبتأثير آخر هو ملين للطبيعة فيخرج الطعام بسرعة قبل أن يمتص الجسم كميات كبيرة من الطعام
- مهديء نفسي يزيل التوتر والاضطراب
- يخفض ضغط الدم الناتج عن توتر نفسي
- يعالج الصداع والشقيقة الناتجين عن أسباب نفسية
- يقوي الدم عبر الحديد الموجود فيه بوفرة
- الكالسيوم الموجود بالمشمش يقوي الهيكل العظمي
- يستعمل حسب الاتجاه الجديد بإعطاء فيتامينات مختلفة (وهي موجودة في المشمش) Vit A ، Vit C ، Vit B للذين يعملون في المستودعات تحت الأرض أو الذي يعيشون في المدن الكثيرة التلوث بالدخان ، وتسمى هذه الفيتامينات Micrio Nutrient وهي أيضاً مهمة لمرضى القلب

البطاطا الحلوة
البطاطا الحلوة Mexican – Yam , Dioscorea Villosa
موطن البطاطا الحلوه :
جنوب الولايات المتحدة الأمريكية وكندا
هناك حوالي 150 نوعاً من البطاطا الحلوة التي تؤكل . وهناك صنف هندي صيني يستعمل للصباغ في جنوب الصين
Dioscorea Villosa هو نبات سنوي ، هذا النوع من البطاطا يعطي في البداية طعماً تفهاً أو لا طعم ولا رائحة ، ثم بعد ذلك يعطي بالفم طعماً حريفاً وهو من الصعب أن تسحق نيئة
تركيب البطاطا الحلوة :
الكثير من Saponin موجود في الجذور ، ومادة Discorein ويحصل على هذه المادة الأخيرة بترسيب العصارة بالماء
استعمالات و فوائد البطاطا الحلوة الطبية :
- مضاد للتشنج والمغص
- يعالج غثيان المرأة الحامل
- تستعمل لأوجاع أمراض الكوليرا كثيرة التشنجات
- يعالج أوجاع الأعصاب
- يعالج الحازوقة التشنجية
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2805
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى