* الإعجاز العددي في القرآن- الرقمان17,19 - القرآن نصفان .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

* الإعجاز العددي في القرآن- الرقمان17,19 - القرآن نصفان .

مُساهمة  طارق فتحي في الخميس ديسمبر 04, 2014 5:01 am

* مدخل لأسلوب جديد ومذهل للإعجاز العددي للقرآن
      نحن أمام علم جديد مكنون في القرآن الكريم ، يعتمد الاستقراء وليس الاجتهاد كوسيلة لفهم القرآن ، وذلك بالتعامل مع عدد الحروف والكلمات والآيات والسور ، وبتضافر الحرف والرقم يتم فهم بعض الكلمات في القرآن الكريم .
      اسم الكتاب : (أَسْرَعُ الحَاسِبِينَ) ، لمؤلفه : عاطف علي صليبي .
      حقيقة نحن أمام كتاب رائع ، يعتبر نقلة وثورة  في عالم الإعجاز العددي إذ يشتمل على منظومة رقمية وعددية ، ثم سلاسل عددية مرصوفة رصفاً ، كلها تتمتع بمزايا حسابية لا يمكن لمخلوق أو عالم رياضيات أن يوجد تشكيلات مشابهة بخصائصها التي تشد العقول .
      يقول المؤلف أن الله قد هداه إلى الشيفرة القرآنية الرقمية ، ثم شيفرة الباء ، ثم ترتيب السور ، وعدد الآيات ، ثم فواتح السور من الحروف المقطعة وغيره الكثير ، وقد اعتمد المؤلف الثوابت العددية القرآنية (13 ، 19 ، 23 ، 29) ، فمثلا يقول المؤلف إن أقصر سورة في القرآن الكريم هي سورة الكوثر ، ولو كان إعجازها يقتصر فقط عل رصف كلماتها ، لوجدنا ذلك أمرا عاديا بعد مرور 14 قرنا ، لكن الإعجاز المتجدد يكمن في موقعها ضمن المنظومة الرقمية في القرآن الكريم ، ونفس الأمر ينطبق على أقصر الآيات التي تتكون من حرفين مثل (حم) مثلا .
     وقال تعالى : (ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ) (الأنعام 62) .
      وللمؤلف وقفة أمام قوله تعالى : (عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ 30 وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ 31) (المدثر) .
      لاحظوا معي معنى عبارة (ليستيقن الذين أوتوا الكتب) ... فلم يقل البيان الإلهي (ليتيقن) بدلا من (ليستيقن) ، وفي ذلك فرق واضح مؤداه أن الذين أوتوا الكتاب يعلمون أهمية مبث (تسعة عشر) ، ويطلبون التيقن من هذا البحث لأهميته المعرفية . أما المؤمنون فيزدانون إيمانا .
      في سياق الآية الكريمة نهي للذين أوتوا الكتاب والمؤمنين عن الارتياب بهذا البحث ، ثم يتلو ذلك كشف لجهل وجهالة الذين في قلوبهم مرض والكافرين ، لأن هذا البحث ، وهذا الأمر يتعلق بجنود الله ، ولأن في هذا الإعجاز ذكرى لجميع البشر على اختلافهم العرقية والإثنية واللسانية ... من هنا ، يحاول الكفرة من الذين أوتوا الكتاب أن يحجبوا عنا هذا الإعجاز وما وراه  من علوم – الله سبحانه وتعالى أعلم بها – فتارة ينسبون التسعة عشر إلى زمرة البهائية المارقة ، وتارة يبثون أبحاثا مشوهة عنها . ومنهم من يدّعي أن إظهار ما في القرآن الكريم من إعجاز عددي ما هو إلا مضيعة للوقت ، وهدر للجهد ، ويجيب المؤلف : هلا بحثتم في هذا الإعجاز مجددا لتستخرجوا من بحاره ما ينفع المسلمين ، فإذا هجرنا التفقه في الدين ،فقد نمسي ممن اشتكى منهم رسول الله صلى الله عليه وسلم  في سورة الفرقان  قال تعالى : (لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا 29 وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا 30 ) (الفرقان) .
      يلاحظ المؤلف الآيات الأربعة التالية :
             قال تعالى : ( لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ 16 إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ 17 فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ 18 ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ 19) (القيامة) . حين يأمر الله سبحانه وتعالى رسوله الكريم ، ألا يتعجل بقراءة القرآن ، ويطمئنه أن جمع القرآن وقراءته يكفلهما الله تعالى ، وكذلك بيان هذا القرآن . ولاحظت (الفاءات) في الآي (18) : (فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ) والفاء تفيد التعقيب الفوري السريع . أما في الآية (19) (ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ) ، فقد لاحظت كلمة (ثم) : والمعروف أن (ثم) تفيد التعقيب ولكن مع التراخي في الزمن .
      وأدهشني أن رقم الآية التي يؤكد فيها الله عز وجل أنه عليه بيانه هو (19) ، فتذكرت كتابا بعنوان (عليها تسعة عشر) لمؤلفه محمد رشاد خليفة وآخر بعنوان (معجزة القرآن الكريم) لنفس المؤلف  وفيه يتحدث المؤلف عن نفس الموضوع وهو إحصاء الحروف المقطعة ،أذهلني ما فيه من فروق في تعداد الحروف ، إذ اختلف تعدادها في 49 حالة من أصل 78 في الكتابين ... وهنا شعرت أن وراء الكتابين أمرا ، وبعد التأكد من إحصاء الحروف وصحتها تبين أن هذا المؤلف عمد إلى تلفيق وتحوير النتائج لشيء في نفس يعقوب (علم أنه  ادّعى معرفة يوم القيامة ، ثم ادّعى النبوة) . حتى وقع بين يدي كتاب رائع بعنوان (إعجاز الرقم 19 في القرآن الكريم – مقدمات تنتظر النتائج) لمؤلفه الفاضل / بسام نهاد جرار، ولصدق الكتاب وإخلاص مؤلفه حفزني لإصدار كتاب (أسرع الحسبين) استكمالا للمسيرة الخيرة ، فقد قال تعالى :
      (ما فرطنا في الكتب من شيء) . (الأنعام 38) .
      (إن هو إلا ذكر للعلمين * ولتعلمن نبأه بعد حين) (ص 87 ،88) .
      اعتمد الكتاب على ثوابت وأسس للبحث :
اعتمد في إحصاءه الحروف على مصحف المدينة المنورة الصادر عن مجمع الملك فهد في المملكة العربية السعودية وهو بالرسم على (الكتبة الأولى) .
يعتمد هذا البحث على ست ثوابت حسابية قرآنية (19 / 29 / 13 / 23 / 11 / 17) .
استنتج المؤلف مما ذكر أعلاه على  3 تراميز للحروف مختلفة (سنقو م بتقديم الترميز الأول كمثال في وقت لاحق إن شاء الله) .
في فصول الكتاب الأخيرة اعتمد بعض الأمثلة عن طريق حساب الجمل ، على غرار الكاتب المفكر الكبير بسام نهاد جرار ، الذي له أبحاث عظيمة في الإعجاز العددي للقرآن ، أوردنا منها الكثير بموقع الأرقام ، لتعم الفائدة على الجميع  والله الموفق .
يعتمد البحث مبدأ رصف الأرقام بجانب بعضها البعض ، وكذلك مبدأ قسمة العدد وقسمة معكوس العدد ،  حسب المثال الآتي :
      الصلاة المفروضة 17 ركعة يوميا موزعة كالتالي :
      الفجر 2  -  الظهر 4  -  العصر 4  -  المغرب 3  -  العشاء 4 .
      رصفاً يتشكل لنا العدد 43442 ÷ 29 = 1428 .
نعكس الرصف فيصبح العدد 24434 ÷ 19 = 1286 نعكس الناتج الأخير 6821 ÷ 19 = 359
      لاحظ أخي المتصفح مجموع مفردات النواتج = 17 مساويا لعدد الركعات 17 أفصلها كما يلي :
1286 كمفردات 6 + 8 + 2 + 1 = 17    وكذلك      359 كمفردات 9 + 5 + 3 = 17
      نجمع ناتجي قسمة العدد الأساسي ومعكوسه أي 1498 + 1286 = 2784
             حاصل الجمع 2784 ÷ 29 = 96
             معكوس حاصل الجمع 4872 ÷ 29 = 168   (هذه فكرة رصف الأرقام) .
تنويه : اعتمد في الإحصاء على جسد الحرف المرسوم في المصحف ، وليس كما هو المألوف في لغتنا الدارجة أو كما نقرأ ، فالنبرة تعتبر ياء ، والتاء المربوطة تعتبر هاء ، وليست الهمزة حرفا مستقلا بحد ذاته ، فإذا كانت على ألف فهي ألف ، وإن كانت على واو فهي واو ، أما إذا كانت على نبرة فهي ياء .
      موقع الأرقام يتقدم بالشكر لمؤلف هذا الكتاب الرائع ، وننصح من يهمه أمر الأرقام والأعداد أن يقتني هذا الكتاب ، لأن أسلوبه في الإعجاز العددي للقرآن مذهل ، وجدير بالتمعن والتدبر ، وثانيا لأننا من خلال هذا الموقع المتواضع لا نستطيع فرد مئات الصفحات لهذا الكتاب ، بل نكتفي بعرض عدد بسيط من الأمثلة التي وردت بالكتاب  ومن القصيرة ، وذلك للمعلومية ، جعلنا لهذه الأمثلة رابطا خاصا أسفل هذه الصفحة .

* آيات مميزة في الرقمين 17 و 19
في البحث الآتي قمنا بتسليط الضوء على بعض الأرقام المختلفة لنثبت به عظمة القرآن وإنه لا ريب في أنه من ترتيب الله سبحانه وتعالى . ولطول هذا البحث حاولنا الاختصار بقدر الإمكان ، حيث ذكرنا رؤوس المواضيع تاركين التفاصيل لجهودكم الخاصة ، حيث أن الأمر لا يحتاج إلى الجهد الكبير فالأرقام والمسارات التي ستقودكم واضحة وجلية . وأيضا ورد هذا الاختصار لعدم عزوف المتصفح من المتابعة . وقد أسمينا هذا البحث بالإعجاز الكبير لما فيه توافقات كبيرة .
آيات مميزة في الرقمين 17 و 19
· أول مرة يرد الرقم 17 في القرآن الكريم هو الآية رقم 17 في سورة البقرة . تأتي كلماتها مكونة من 17 كلمة .
· أول مرة يرد الرقم 19 في القرآن الكريم هو الآية رقم 19 في سورة البقرة . تأتي كلماتها مكونة من 19 كلمة .
· آخر آيتين تتكون كل منهما من 17 كلمة ، تأتيان في ترتيب كتابة المصحف في الموقعين التاليين 5 و 12 من سورة التحريم . أي في موقعين محددين مجموعهما = 17 " 5 + 12 " .
· آخر آيتين تتكون كل منهما من 19 كلمة ، تأتيان في سورة الممتحنة في الموقعين 6 و 13 . أي في موقعين محددين مجموعهما = 19 " 6 + 13 " . من يشك في ذلك فعليه التأكد بنفسه .
· تبدأ سور النصف الثاني من القرآن بسورة المجادلة ، عدد آيات هذه السورة 22 آية . وأول آية تتكون من 177 كلمة في النصف الثاني من القرآن تأتي في الرقم 10 في سورة المجادلة . وآخر آية تتكون من 17 كلمة في النصف الثاني من القرآن تأتي في الرقم 12 من سورة التحريم . أي في موقعين محددين مجموعهما = 22 " 10 + 12 " .
· أول آية تتكون من 19 كلمة في النصف الثاني من القرآن ، تأتي في الرقم 9 من سورة المجادلة . وآخر آية تتكون من 19 كلمة ، تأتي في الرقم 13 من سورة الممتحنة . أي في موقعين محددين مجموعهما = 22 " 9 + 13 " . هذه العلاقات لا تتم إلا بالرسم القرآني .
· عدد سور القرآن هو : 114 سورة ، وبالتزام نهج واضح في عد كلمات القرآن ، نجد أن من بين عدد آيات القرآن ال 6236 ، أربع آيات فقط مميزة بأن كل منها يتكون من 17 كلمة ، وأن كلا منها هي الأخيرة في سورتها التي وردت فيها ، وهي : كما في الجدول أدناه :
عدد آياتها رقم ترتيب السورة رقم الآية في سورتها الرقم المسلسل
75 39 75 / الزمر 1
85 40 85 / غافر 2
24 59 24 / الحشر 3
12 66 12 / التحريم 4
196 204 المجموع
نلاحظ من ترتيب هذا الجدول :
· أنها وردت في أربع سور : مجموع الأرقام الدالة على مواقع ترتيبها هو : 204 وهو من مضاعفات الرقم 17 " 12 في 17 "
· باقي آيات القرآن بعد استبعاد الآيات الأربع السابقة هو : 6232 " 6236 – 4 " . هذا العدد 6232 من مضاعفات الرقم 19 " 328 في 19 " – سوف نعود لهذه الرقمين لاحقا - . والسؤال هو : كم آية من بين آيات القرآن كلها تتكون من 19 كلمة وتتميز بأنها الأخيرة ترتيبا في السورة التي وردت فيها ؟ .
هي ثلاث آيات فقط .
1. الآية رقم 227 من سورة الشعراء التي رقمها 26 وعدد آياتها 227 .
2. الآية رقم 88 من سورة القصص التي رقمها 28 وعدد آياتها 88 .
3. الآية رقم 13 من سورة الممتحنة التي رقمها 60 وعدد آياتها 13 .
بشيء من التدبر والتأني سندرك أننا أمام إحدى عجائب القرآن في ترتيب سوره وآياته ورسمه وكلماته . فمجموع الأرقام الدالة على ترتيب السور الثلاث هو : 114 " 6 في 19 " . أما مجموع الآيات في هذه السور الثلاث فهو : 328 آية . وهو العدد الذي أشرنا إليه أعلاه .
وعليه نرى أن الأرقام تكاد تقول : أن عدد سور القرآن الكريم 114 وعدد آياته 6236 آية .
في سورة لقمان
سورة لقمان هي السورة رقم 31 في القرآن ، وعدد آياتها : 34 آية ، نجد آيتين فقط تتكون كل منهما من 17 كلمة . هما الآيتان 14 و17 . ومن الواضح أنهما تأتيان في موقعين مميزين مجموع الرقمين الدالين عليهما هو : 31 " 14 + 17 " . وهو نفس الرقم الدال على ترتيب سورة لقمان .
في سورة السجدة
ترتيب سورة السجدة بين سور القرآن هو : 32 ، ونجد أن عدد آياتها 30 آية ، وبها آيتين فقط كل منهما يتكون من 17 كلمة . هما الآيتان 5 و 27 . مجموع الرقمين الدالين عليهما هو : 32 " 5 + 27 " وهو الرقم الدال على ترتيب السورة .
في سورة الأحقاف
ترتيب سورة الأحقاف بين سور القرآن هو : 46 ، ونجد أن عدد آياتها 35 آية ، وبها آيتين فقط كل منهما يتكون من 17 كلمة ، وهما الآيتان 18 و28 . مجموع الرقمين الدالين عليهما هو : = 46 " = 18 + 28 " .
سورتان وتنبيه
ترتيب سورة يس من بين سور القرآن هو : 36 ، ومجموع آياتها هو : 83 آية .
ترتيب سورة المطففين بين سور القرآن هو : 83 ، ومجموع آياتها هو : 36 آية فقط " إنها ظاهرة تستحق التفكر " .
في الرقمين 12 و 15
· السور القرآنية " فردية الآيات فردية الترتيب " من بين سور القرآن كلها : 27 سورة .
15 سورة منها في النصف الأول من القرآن ، و 12 سورة منها في النصف الثاني من القرآن .
· السور القرآنية " فردية الآيات زوجية الترتيب " من بين سور القرآن كلها : 27 سورة .
· 15 سورة منها في النصف الأول من القرآن ، و 12 سورة منها في النصف الثاني من القرآن .
وأيضا نجد أن مجموع آيات سور النصف الثاني من القرآن هو : 1132 آية ، ونجد أن من بين هذا العدد :
15 آية فقط تتكون كل منها من 12 كلمة ، و 12 آية فقط تتكون كل منها من 15 كلمة .
والسؤال الذي يفرض نفسه هو : من رتب هذه السور ؟ ومن أعطاها هذه الأعداد المحددة من الكلمات ؟؟؟؟؟؟ .
مجموعتان من السور والرقم 29
عدد سور القرآن الكريم 114 سورة ، منها 29 سورة افتتحت بالحروف الهجائية المقطعة .
85 سورة هو عدد السور الباقية " غير الفواتح " = " 17 في 5 " أي من مضاعفات الرقم 17 .
إذا اتخذنا من الرقم 17 مقياسا نجد : 29 سورة عدد آيات كل منها يقل عن 17 آية . ونجد أن 85 سورة عدد الآيات في كل منها 17 آية فأكثر .
في السور ال 29 الفواتح : نجد أن 28 سورة منها تقع في النصف الأول من القرآن ، وسورة واحدة تقع في النصف الأول من القرآن " وهي سورة القلم " . بينما تقع سورة واحدة في النصف الثاني من القرآن " وهي سورة الفاتحة " و28 سورة تقع في النصف الثاني من القرآن . من رتب هذه السور هكذا ؟ ولماذا ؟؟؟؟؟؟؟ .
في السور السبع الحواميم
من بين السور ال 29 الفواتح توجد 7 سور افتتحت بالحرفين " حم " وتنفرد سورة الشورى من بين هذه السور بأنه قد ضم إلى الحرفين " حم " فيها ثلاثة حروف هي : " عسق " والسور هي : / غافر / فصلت / الشورى / الزخرف / الدخان / الجاثية / الأحقاف / . نلاحظ أن مجموع هذه الحروف المقطعة هو : 17 حرفا ، حم = 14 عسق = 3 . وهذا المجموع مرتبط بالرقم 17 .
إذا أحصينا عدد كلمات وحروف هذه السور آية آية " بالرسم القرآني " سنجد أن من بين آياتها ومجموعها 412 آية الآتي :
14 آية فقط تتكون كل منها من 17 كلمة بعدد الحرفين " حم " وهو " 7 في 2 " .
3 آيات فقط تتكون كل منها من 17 حرفا بعدد الحروف : عسق . وتأتي في سورة الدخان .
ومن لطائف القرآن أن الآيات الأربع عشرة التي تتكون كل منها من 17 كلمة قد وزعت في 6 سور ، بينما خلت السابعة من هذا النوع من الآيات .
في الرقم : 23
· مجموع الأرقام المكونة للعدد 114 ، وهو عدد سور القرآن = 6555 . وهو : " = 285 في 23 " .
· عدد آيات القرآن = 6236 ، رقما الوسط في هذا العدد : 23 .
· مجموع الأرقام الدالة على مواقع السور زوجية الآيات وهي 60 سورة = 3450 " = 150 في 23 " .
· مجموع الأرقام الدالة على مواقع السور فردية الآيات وهي 54 سورة = 3105 " = 135 في 23 " .
في الرقم : 19
القرآن نصفان باعتبار عدد سوره البالغة 114 سورة . النصف الأول : السور ال 57 الأولى في ترتيب المصحف ، والنصف الثاني : السور ال 57 الأخيرة .
مجموع الأرقام الدالة على ترتيب سور النصف الأول : = 1653 ، ومجموع الأرقام الدالة على مواقع ترتيب النصف الثاني : = 4902 . " الفرق بين المجموعين هو : 3249 وهو = حاصل ضرب " 19 في 19 في 9 " .
عدد آيات القرآن = 6236 آية . عدد آيات النصف الأول من القرآن = 5103 ، وعدد آيات النصف الثاني من القرآن = 1132 . والفرق بين مجموعي الآيات = 3971 وهو = حاصل ضرب " 19 في 19 في 11 " . والعلاقة واضحة مع البسملة وعدد حروفها ال 19 والتي تغطي سور القرآن كلها .
في الرقمين 13 و 17
عدد آيات النصف الثاني من القرآن " ال 57 سورة الأخيرة " = 1132 آية .
من بين هذا العدد من الآيات نجد أن :
عدد الآيات التي تتكون كل منها من 13 كلمة = 17 آية فقط .
عدد الآيات التي تتكون كل منها من 17 كلمة = 13 آية فقط .
ومن مظاهر الترابط أيضا ، عدد السور القرآنية " زوجية الآيات زوجية الترتيب " = 30 سورة .
منها 13 سورة في النصف الأول من القرآن : 17 سورة في النصف الثاني من القرآن .
وأيضا سورة القلم " السورة الوحيدة من سور الفواتح التي أتى ترتيبها في النصف الثاني من القرآن " وعدد آياتها 52 أي " 4 في 13 " ، كما أن الرقم الدال على ترتيبها العام بالقرآن هو : 68 أي " 4 في 13 " .
عدد الركعات المفروضة على المسلم في كل يوم وليلة هو : 17 ركعة .
وعدد الركعات السنن هو : 13 ركعة .
ولو رجعنا للحروف المقطعة ، أو الفواتح الواردة في أول السور نجدها= 78 حرفا ، أكثر هذه الحروف تكرارا هو حرف الميم حيث ورد 17 مرة بالتحديد . ويليه في التكرار حرفا الألف واللام ، يتكرر كل منهما تحديدا : 13 مرة .
سورتان وتنبيه
ترتيب سورة يس من بين سور القرآن هو : 36 ، ومجموع آياتها هو : 83 آية .
ترتيب سورة المطففين بين سور القرآن هو : 83 ، ومجموع آياتها هو : 36 آية فقط " إنها ظاهرة تستحق التفكر " .
في الرقمين 12 و 15
السور القرآنية " فردية الآيات فردية الترتيب " من بين سور القرآن كلها : 27 سورة .

15 سورة منها في النصف الأول من القرآن ، و 12 سورة منها في النصف الثاني من القرآن .

السور القرآنية " فردية الآيات زوجية الترتيب " من بين سور القرآن كلها : 27 سورة .
15 سورة منها في النصف الأول من القرآن ، و 12 سورة منها في النصف الثاني من القرآن .
وأيضا نجد أن مجموع آيات سور النصف الثاني من القرآن هو : 1132 آية ، ونجد أن من بين هذا العدد :
15 آية فقط تتكون كل منها من 12 كلمة ، و 12 آية فقط تتكون كل منها من 15 كلمة .
والسؤال الذي يفرض نفسه هو : من رتب هذه السور ؟ ومن أعطاها هذه الأعداد المحددة من الكلمات ؟؟؟؟؟؟ .
مجموعتان من السور والرقم 29
عدد سور القرآن الكريم 114 سورة ، منها 29 سورة افتتحت بالحروف الهجائية المقطعة .
85 سورة هو عدد السور الباقية " غير الفواتح " = " 17 في 5 " أي من مضاعفات الرقم 17 .
إذا اتخذنا من الرقم 17 مقياسا نجد : 29 سورة عدد آيات كل منها يقل عن 17 آية . ونجد أن 85 سورة عدد الآيات في كل منها 17 آية فأكثر .
في السور ال 29 الفواتح : نجد أن 28 سورة منها تقع في النصف الأول من القرآن ، وسورة واحدة تقع في النصف الأول من القرآن " وهي سورة القلم " . بينما تقع سورة واحدة في النصف الثاني من القرآن " وهي سورة الفاتحة " و28 سورة تقع في النصف الثاني من القرآن . من رتب هذه السور هكذا ؟ ولماذا ؟؟؟؟؟؟؟ .
في السور السبع الحواميم
من بين السور ال 29 الفواتح توجد 7 سور افتتحت بالحرفين " حم " وتنفرد سورة الشورى من بين هذه السور بأنه قد ضم إلى الحرفين " حم " فيها ثلاثة حروف هي : " عسق " والسور هي : / غافر / فصلت / الشورى / الزخرف / الدخان / الجاثية / الأحقاف / . نلاحظ أن مجموع هذه الحروف المقطعة هو : 17 حرفا ، حم = 14 عسق = 3 . وهذا المجموع مرتبط بالرقم 17 .
إذا أحصينا عدد كلمات وحروف هذه السور آية آية " بالرسم القرآني " سنجد أن من بين آياتها ومجموعها 412 آية ال آتي :
14 آية فقط تتكون كل منها من 17 كلمة بعدد الحرفين " حم " وهو " 7 في 2 " .
3 آيات فقط تتكون كل منها من 17 حرفا بعدد الحروف : عسق . وتأتي في سورة الدخان .
ومن لطائف القرآن أن الآيات الأربع عشرة التي تتكون كل منها من 17 كلمة قد وزعت في 6 سور ، بينما خلت السابعة من هذا النوع من الآيات .
أول وآخر القرآن نزولا
أول ما نزل من القرآن : الآيات الخمس من سورة العلق ومجموع حروفها " بالرسم القرآني " هو 76 حرفا .
وآخر ما نزل من القرآن : آية سورة البقرة التي تحنل الرقم 281 وعدد حروفها = 54 . وعليه يكون الفرق بين الرقمين " 76 – 54 " = 22 .
أما إذا قسمنا عدد آيات القرآن وهو 6236 على 22 فالناتج هو 281 والباقي 54 " نلاحظ أن ال 54 اكبر من ال 22 " ولايزال ينقسم على 22 ، وهذا دليل فيه ضعف ، لأن الجواب الصحيح هو 283 والباقي 12 . والله أعلم .
في الرقم : 14
· يظهر لنا الرقم 14 في العدد 114 " 100 + 14 " . فالعدد 114 هو حاصل ضرب 6 في 19 . بحذف إشارة الضرب ينتج لدينا العدد : 196 ، إنه حاصل ضرب 14 في 14 .
· مجموع الحروف النورانية في القرآن هو : 78 حرفا . وعدد هذه الحروف من غير تكرار : 14 حرفا .
· السورة التي تحمل الرقم 14 رقما دالا على موقع ترتيبها بين السور الفواتح هي سورة القصص . إذا نظرنا إلى موقع ترتيب سورة القصص بين سور القرآن كلها ، وجدنا أنها السورة التي تحمل الرقم 28 ، عدد هو من مضاعفات الرقم 14 .
· يبدأ النصف الثاني من القرآن الكريم بسورة المجادلة . إذا بدأنا العد من سورة المجادلة ، فالسورة التي تأتي في الرقم 14 هي سورة نوح . تأتي هذه السورة من عدد من الآيات محدد ب 28 آية " 2 في 14 " .

* الـقـرآن نـصـفـان
النصف الأول من القرآن هو السور السبع وخمسون في الترتيب من ( 1 – 57 ) .
النصف الثاني من القرآن هو السور السبع وخمسون في الترتيب من ( 58 – 114 ) .
( جدول يبين أعداد الآيات في القرآن الكريم ومجموع أرقام السور )
مجموع أرقام ترتيب الآيات مجموع الآيات الـشـرح
318 1310 في النصف الأول من القرآن في السور زوجية الآيات زوجية الترتيب
442 1380 في النصف الأول من القرآن في السور زوجية الآيات فردية الترتيب
399 1099 في النصف الأول من القرآن في السور فردية الآيات فردية الترتيب
494 1315 في النصف الأول من القرآن في السور فردية الآيات زوجية الترتيب
1434 398 في النصف الثاني من القرآن في السور زوجية الآيات زوجية الترتيب
1256 426 في النصف الثاني من القرآن في السور زوجية الآيات فردية الترتيب
1152 126 في النصف الثاني من القرآن في السور فردية الآيات فردية الترتيب
1060 182 في النصف الثاني من القرآن في السور فردية الآيات زوجية الترتيب
6555 6236 الـمـجـامـيـع
السور زوجية الآيات في نصفي القرآن
من سور القرآن ال 114 سورة ، 60 سورة زوجية الآيات وقد جاءت من مجموعتين متماثلتين عدديا :
1. 30 سورة زوجية الآيات زوجية الترتيب .
30 سورة زوجية الآيات فردية الترتيب .
27 سورة من ال 60 الزوجية الآيات رتبت في النصف الأول من القرآن ومجموع آياتها 2690 ( 1310 + 1380 من الجدول ) .
33 سورة من ال 60 الزوجية الآيات رتبت في النصف الثاني من القرآن ، مجموع الأرقام الدالة على ترتيب هذه السور 2690 ( 1434 + 1256 من الجدول ) .
نلاحظ التماثل في المجموعين !
قانون الترابط العام
وهو القانون الذي يربط بين أعداد الآيات في سور القرآن ومواضع ترتيبها بعلاقات رياضية محكمة .
مدخل لابد منه
من المعلوم أن عدد سور القرآن 114 سورة ، وهذا يعني أن عدد الأرقام الدالة على ترتيب هذه السور يكون هو الآخر 114 رقما ، وهي الأرقام المتسلسلة من 1 إلى 114 .
باعتبار نصفي القرآن : فإن أي سورة ترتب في النصف الأول من القرآن ستأخذ أحد الأرقام السبع والخمسين الأولى ( 1 – 57 ) أي الأرقام الأصغر . وإن أي سورة ترتب في النصف الثاني من القرآن ستأخذ أحد الأرقام السبع والخمسين الأخيرة ( 58 – 114 ) رقما دالا على ترتيبها ، أي الأرقام الأكبر .
في وسعنا الآن أن نفسر مجيء السور الطويلة في أول القرآن . السر في ذلك أن أعداد الآيات في النصف الأول من القرآن قد ربطت بالأرقام الدالة على الترتيب في النصف الثاني والعكس صحيح ، وهذا ما ستبينه المواضيع الآتية :
الأرقام الدالة على ترتيب سور النصف الثاني
سور النصف الثاني هي السبع والخمسون الأخيرة في ترتيب المصحف من ( 58 إلى 114 ) .
مجموعها = 4902 .
مجموع الأرقام الفردية = 2408 .
مجموع الأرقام الزوجية = 2494 .
الاستنتاجات :
عدد سور القرآن الكريم 114 سورة ( 19 × 6 ) . إذا حذفنا إشارة الضرب ينتج لدينا ( 196 ) .
نجد أن 2408 ( مجموع الأرقام الفردية ) ناقصا 196 = 2212 .
هذا الناتج 2212 هو مجموع الأرقام الدالة على مواضع ترتيب السور فردية الآيات في النصف الثاني من القرآن .
ونجد أن 2494 ( مجموع الأرقام الزوجية ) زائدا 196 = 2690 .
هذا الناتج 2690 كما عرفنا هو مجموع الأرقام الدالة على مواضع ترتيب السور زوجية الآيات في النصف الثاني من القرآن .
وهو أيضا مجموع أعداد آيات السور زوجية الآيات في النصف الأول من القرآن وعددها 27 سورة .
أرقام ترتيب سور النصف الأول من القرآن
الأرقام الدالة على ترتيب سور النصف الأول من القرآن هي مسلسلة م ( 1 إلى 57 ) .
مجموعها هو = 1653 .
مجموع الأرقام الفردية في النصــف الأول = 841 .
مجموع الأرقام الزوجية في النصف الأول = 812 .
لنتدبر الحقائق الآتية :
عدد سور القرآن 114 سورة ( 19 × 6 ) . إذا حذفنا إشارة الضرب نتج لدين ( 196 ) .
196 – 144 ( 9 × 16 - قد سبقت الإشارة ألى هذا العدد ) وعليه يكون حاصل الطرح = 52 .
نجد أن 841 ( مجموع الأرقام الفردية ) + 52 = 893 وهو مجموع الأرقام الدالة على مواضع ترتيب السور فردية الآيات في النصف الأول من القرآن .
ونجد أن 812 ( مجموع الأرقام الزوجية ) ناقصا 52 =760 وهو مجموع الأرقام الدالة على مواقع السور زوجية الآيات في النصف الأول من القرآن .
52 أيضا = عدد آيات سورة القلم وهي السورة الوحيدة من الفواتح التي جاء ترتيبها في النصف الثاني من القرآن .
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2805
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى