علم الزا يرجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

علم الزا يرجة

مُساهمة  طارق فتحي في الأربعاء يناير 19, 2011 3:47 pm

بقلم : طارق فتحي

المقدمة
أن علم الزايرجة هو فن استخراج المجهول من المعلوم أي فن استخرج الموجود من المعدوم ويكون أما بأسباب فلكية متأتية من المعرفة التامة بالكواكب السيارة أو الثابتة أو ألأبراج مالها وما عليها أو المنازل القمرية أو المناسبات العددية أو الأصول الحرفية عند السادات الصوفية أو من علم النقطة ( خط الرمل ) كما مر ذكره سابقا أو من علم الأوفاق العددية أو من العناصر الأربعة التي عليها ترتيب الكون في الخلق والتخلق مما تعد بحق الشفرة السرية للخلق والتخلق
وفي الحقيقة هناك أكثر من مائة طريقة لعمل الزايرجة واستنطاقها بجواب صريح العبارة صحيح المعنى وقد اشتغل علماء كثر في هذا النوع من العلم ومنهم من عده علم وصناعة حرفية وعددية لاستخراج الموجود من المعدوم ومن عالم الغيب إلى عالم الشهادة لذا وجب عليك أن لا تدخل إليها إلا بمعلوم واعلم أن كل العلوم لا تخرج إلا منها وان كانت سرا خفيا , ويشبه بعض السادات الصوفية في تعريف الزايرجة فيقول أن معناها ( زائرا أتاك ماذا اعتدت له) أي( زائر إجه ) ومن العلماء من خلط بين أكثر من طريقة وبذلك كانت تزداد الطرق طردا كلما تم دراسة علم الزايرجة ومن أشهر الزيارج في تراثنا العربي هي الزايرجة السهلية والزايرجة السبتيه وزايرجة ابن العربي وزايرجة ابن التركي وغيرهم كثيرون .
الباب الأول
الضوابط
بديهي أن الزايرجة شانها شان أي علم آخر يحتاج إلى القواعد والأصول والضوابط من الفروع ليتمكن العاملين عليها من استخراج المجهولات عن طريق ما يتوفر لهم من المعلومات بموجب القواعد والضوابط وحسب الأصول وان الضوابط هي من الأمور الكلية التي يستعان فيها على استخراج المجهول من المعلوم وهي أمور اعتبارية حقيقتها كامنة في أصول العلم لا يعقلها إلا العالمون وهي تقع في أربعة أصول ( كلي ) و ( جزئي ) و ( ضابط روحي ) و ( ضابط نفسي) : -
الضابط الكلي :- وهو الأصل واصله إضافة الحرف الناطق بعينة على الجملة التي بعده لأجل استنطاقه أي إيجاد الحرف المناسب لنطق الجواب بعبارة صحيحة وصريحة
الضابط الجزئي :- وهو ثاني مراتب الموجود الحرفي وذلك بإضافة جزئية ثابتة إلى الثابت وهو الحرف الناطق أي بعبارة أخرى هو أبدال الحرف الصامت والأصم وهو الحرف الذي لا نطق فيه بالتبديل الطبيعي بموجب القواعد المعروفة عند أهل هذا الفن من العلم

الضابط الروحي :- وهو أصل إصلاح الحروف الغير ناطقه في الجواب على المسالة بواسطة العناصر الأربعة لتصيح الأمر ومنها ما يتعلق بالطوالع الفلكية ومنها في نسب العناصر

الضابط النفسي :- وهي ضوابط نفسية مركبة من النسب الطبيعية والحرفية ونسب السؤال ونسب الطوالع ونسب العناصر ونسب الترتيب ونسب النظائر ونسب الإضافات ونسب الإسقاطات فإذا علمت هذه الأمور فانك تكون قد ألممت بجانب عظيم من هذا العلم
الأصـــول :-
اعلم أن تركيب الزاي رجة لابد لها من الأصول وهي عشرة لا يعلمها إلا كل خبير عليم من عالم ذكي أو طالب مجتهد محبا للعلم وهي :-

1- الأصول وهي أربعة :-
*الطالع والرابع والسابع والعاشر وهي الأوتاد
*السؤال وتركيبه وضبطه
*الوقت والساعة وتحريرها
*المزج وعلمه
2- الضوابط
3- القواعد
4- مراتب الأعداد
5- النسب
6- الإضافات
7- الكليات
8- الجزئيات
9- الإسقاطات
10– الانتقالات
أما قواعد العمل في هذه الطريقة هي قاعدتين هما :-

القاعدة الأولى :- هي ( كيف أمر الرضا مع المأمون )
القاعدة الثانية :- هي ( يسألونك عن الروح )

أما مراتب الأعداد فهي تنقسم إلى قسمين ومتفرع من كل قسم فرعين

القسم الأول :- هو العدد المطلق ويعبر عنه بالعدد ألبعدي وهو لا يزيد أصله على العدد (28) واصله من أربع تساكين لحروف الهجاء العربية وهي حروف الهجاء الأبجدي والأبتثي والأهطمي الأحستي وصورها معلومة عند أهله
أما القسم الثاني :- وهو العدد بالجمل الكبير وصفته صفة تركيب الجفر الجامع والنور اللامع وهو أن تأخذ مفردات الحرف وتجمعه بالجمل الكبير مثاله حرف (ا ) يلفظ هكذا ( ا ل ف ) فالألف بواحد واللام بثلاثين والفاء بثمانين وجملتها (111 ) هكذا وفرعه ينقسم إلى قسمين ( كعبي ) و ( كعب الكعب ) 0الكعب هو ضرب جملة الحروف في مثله أي عدد حروف تلفظ الألف هو ثلاثة حروف تضرب في جملتها وهكذا وكعب الكعب هو ضرب جملة الحروف في مثله أي (111×111= 12321) وهذا سر عظيم أحفظه جهدك
أما النسب فهي أيضا تنقسم إلى قسمين نسب صغرى ونسب كبرى :-
فالنسب الصغرى هي نسب الزيارج وتنقسم إلى أثنا عشر نسبة أضافه ولها من علم الأحكام ما لا يدخل تحت عد أو حصر

أولاً :- النسبة الطبيعة :-
وهي أن كان الحرف ثنائيا فله نسبة النصف وإذا كان ثلاثيا فله نسبة الثلث أو رباعيا فله نسبة الربع إلى أن كان عشريا فله نسبة العشر وهذا كله في المفردات وأما في المزدوجات واعلم أن كانت النسبة مركبة من مخرجين كالرباعية مثلا فلها مخرج الربع ومخرج النصف وان كان سداسيا فلها ثلاثة مخارج مخرج السدس ومخرج الثلث ومخرج النصف
ثانيا :- النسب الحرفية وهي نسبتين :-
1– نسبة العدد :- وهي القائمة من جملة الحرف فالباء نسبتها اثنين والجيم نسبتها ثلاثة
2- نسبة المماثلة :- وهي مقابلة الحرف بما يقابله من نسب أخرى كحرف الجيم من الأبجدي يقابله حرف الثاء من الابتثي والطاء من الاهطمي والسين من الاحستي وهكذا وهذا هو السر المصون الذي حجبه العلماء ولغزوه ورمزوه في كتبهم وفي سر استخراج المجهول من المعلوم

ثالثا :- نسبة السؤال :-
وهي من أول الترتيب الطبيعي والى آخر مراتب الأعداد في الجوهر والكم والإضافة مع وجود أصل التركيب العنصري من حكم الإشآعي حرفا بحرف وكما بكم وروحا بروح

رابعا :- نسبة الطالع :-
وهي ترتيب الأوتاد الأربعة مع ما يلزم أضافته من درج البروج الأربعة حكما وذاتا وهي نسبة الطالع إلى الرابع ونسبة الرابع إلى السابع ونسبة السابع إلى العاشر ونسبة العاشر إلى الطالع بما فيها من حكم الازدلاف وحكم الأشباه والنظائر
خامسا :- نسبة العناصر :-
وهي أربعة تكونت من مراتب العدد الفردي من غير نظر إلى مزدوجات الحروف الفرعية والأشباه : -
أولا نسبة النار إلى التراب
ثانيا نسبة التراب إلى النار
ثالثا نسبة الهواء إلى الماء
رابعا نسبة الماء إلى الهواء ( لا نهما ضدان والضدان لا يجتمعان )

سادسا :- نسبة الترتيب :-
وهي أن يكون عدد حروف السؤال مساويا إلى عدد حروف الطوالع ومساويا أيضا إلى حروف القطب بما فيه من الزوائد وهلم جرى والأصل في ذلك أن يكون السائل ذو نباهة كاملة حتى يتيسر له أن يجمع السؤال والطالع ورب الساعة والقطب جمعا ترتيبيا

سابعا :- نسبة النظائر :-
والأصل فيها الوضع الأبجدي لا غير فمثلا الألف نظيره السين هكذا من غير بسط ولا مزج ولا تركيب في الصورة الأصلية للحرف الوضعي في أصل الترتيب

ثامنا :- نسبة الإضافات :-
وهذه يلاحظ فيها إضافة الناطق من الحروف إلى ما بعده من الجمل الكبير لكي يدخل فيه إلى طريق السر المصون المضنون فيه على غير أهله من كلمة وضع ألبسائط والمركبات الحرفية وطرح الأصم من جملة ما وقع عليه العدد الذي يعد ترتيبا حكميا

تاسعا :- الإسقاطات :-
ويلاحظ هنا أن الإسقاط يكون للعدد ألبعدي دائما وإبدال المكرر ربما بما يناسبه من غير ذي البعد الطبيعي من دخول غيره بعدا مركزيا

عاشرا :- نسبة الانتقالات :-
وهي التي لم يصرح فيها أبدا أحدا من العلماء المشتغلين بهذا الفن من العلم ولم يدنوها أبدا 0 وهي توليد الفرد من الزوج أينما كانت مرتبته كما تقدم من الأصول
وضابطها أن يكون المعدوم حرفا ناطقا والموجود غير ناطق لعلة في تركيب السؤال بما فيه من النسب العنصرية أصلا وفرعا
وأما الكليات والجزئيات فهي أمور يبنى عليه استخراج الجواب محررا من غير رمز فيه وهي أمور غير اعتبارية ناتجة من حصول تركيب الأسماء والزمام ولا يدخل فيها غير قواعد اللقط من صفحة الوضع التي لم تذكر في أصل النسب ولها بواقي كل منه يتكون من أربعة حرف
أما الانتقالات فهي سهلة التناول بالممارسة وهي انتقال السؤال إلى صورة الجواب بما فيه من التبديل والتغير والإضافات والإسقاطات وغير ذلك

الباب الثاني
تعار يف نادرة جامعة نافعة
إذا كان حرف الثوآلث قيمته العددية تزيد على القيمة العددية لحرف السؤال وكانت النسبة الإضافية لهما تزيد على الدور والذي هو(28) فيقطع النظر عن الأس ويطرح قيمة العدد للحرف المتحصل الذي قبله من باقي طرح النسبة التفاضلية من النسبة الكلية ( الإضافية) وإذا لم يكن طرح أحدى النسبتين أو لم يمكن طرح الدور يضاف على المطروح منه دورا كاملا وكذلك أذا كان باقي طرح العدد ألبعدي للمتحصل الذي فيه (صفرا) يضاف عليه دورا كاملا وهذه القاعدة هي من أسرار القوم فعظ عليها بالنواجذ
وإذا كان قيمة حرف الثوالث أكثر من قيمة حرف السؤال مع أن مجموعهما لا يزيد عن (28) ولا يبلغه فلا تنظر إلى قيمة الحرف المتحصل الذي قبله في هذه الحالة ولتتم أصول النسب وكما سأوضحه في استخراج الحرف الرابع أما إذا زاد عن (28) فلا أس ويطرح القيمة العددية للحرف المتحصل الماضي من باقي طرح النسبة من المجموع كما سأبينه في استخراج الحرف الخامس وأما إذا كان الحرف المثبت في استخراج النسبة إنما هو باعتبار أصل الوضع لكن في بعض الأحيان يحتاج إلى تبديل مما لا يصعب فهمك عليه هوان كان الحرف المثبت في المتحصل فاضلا من طرح الكلي في النسبة فيزاد على ما بعده وإلا فيطرح كما في استخراج الحرف الثالث بعد زيادة الأس واحد دائما فافهم

وإذا كان مجموع قيمة حرفي السؤال والثوالث (28) أو اقل منها تزاد على النسبة ويطرح من الدور ويطرح أس النسبة الدورية واحدا منها أي من الفاضل كما ترى ثم يزاد الأس ويطرح منه الدور (28) وإذا كان الحرف المثبت فاضلا من النسبة فيزاد على ما بعده وهنا قاعدة السر الخفية في استخراج أول حرف من حروف متحصله ( ويسألونك عن الروح ) وهي أذا كانت النسبة الكلية التي هي بالأساس حاصل جمع قيمة حرفي السؤال والثوالث تساوي الدور ألبعدي الحرفي وكان البعد الحرفي لثوالث النظائر الترتيبي اكبر من البعد الحرفي لحرف السؤال الأصلي فنجري العمل هكذا :-
يطرح الدور ألبعدي الحرفي من النسبة الكلية فلم يبقى شي فيزاد الأس الأصلي الدوري وهو واحد ويطرح من الدور ألبعدي الهوائي ثم نقطع النظر عن النسبة التفاضلية الأصلية لأننا عوضنا عنها بالدور ألبعدي العددي ثم يطرح من الباقي أس الدور ألبعدي المطروح منه ويقام الباقي حرفا فهو الحرف الأول للمحصلة

وقد وجد في استخراج الحرف الأول للمحصلة ثلاث نسب هي :-
النسبة الأولى : - وهي نسبة الترقي وهي الفرع الثاني من نسبة المماثلة المتقدم ذكرها لأننا قابلنا الواحد بما يماثله من الترتيب الإيقغي فكانت تساوي حرف الغين وهذا الحرف بعده يساوي البعد الدوري (28) فافهم

أما النسبة الثانية : - فهي نسبة الترتيب الطبيعي ومن النسبة التفاضلية قطعنا الحرف الذي هو مفتاح السر وهو(Cool وحرفه (ح) فأخذنا ما يقابله مما هو قبله من الترتيب الاحستي فكان حرف الألف وهو الذي أثبتناه وقلنا علية انه الأس الأصلي ويمكننا كذلك أن نعمل هذا العمل في استخراج الحرف الأول فتأمل ذلك وتدبر
أما النسبة الثالثة : - وهي النسبة الهوائية وبالتأمل أنها عوضا عن أصل ثابت وهو النسبة التفاضلية لأننا أبدلناها فيه بموجب القواعد المذكورة سابقا وهذه النسبة ستثبت في استخراج الحرف الأول كما ثبت في استخراج الحرف الثالث
ملاحظــــة
أذا لم يمكن طرح النسبة التفاضلية من الحاصل الذي قبله فزد عليه دورا هوائيا من غير وضع واطرح من المجموع النسبة الهوائية وزد على الباقي أس الدور المزاد كذلك في طرح المتحصل الماضي من حاصل جمع النسبة الهوائية اقصد مجموع أس الدور والباقي وفي بعض الحروف يقطع النظر في أس الدور المزاد لكون النسبة الهوائية وضعت عوضا عنه 0 فافهم ذلك ياخبير
الباب الثالث
في حل مسالة ( كيف أمر الرضا مع المأمون )
اخذ يعقوب ابن إسحاق الكندي منجم المأمون عدد كلمات السؤال فكانت خمس كلمات نطقها بحرف (الهاء ) ثم اخذ عدد الحروف وهي عشرون حرفا ونطقها بموجب أبجد هو ( الكاف) ثم اخذ جملة السؤال بحسب جدول أبجد الكبير ( الغين ألف) ثم استنطق المجموع هكذا (ألف سين خاء غين كاف ها ) ثم وضعها في السطر الأول وسماها الأصول ثم اخذ نظائر الحروف من الجدول الاحستي أي انه اخذ كل ثالث حرف منه ووضعه سطرا ثانيا اسماه النظائر ثم اخذ ثوالث النظائر من الجدول الأبجدي ووضعه سطرا ثالثا أسفل السطر الثاني وسماها الثوالث واليك صورة العمل فتأمله جيدا :-
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18
اصل ا ل ف س ي ن خ ا غ ي ن ك ا ف هـ ا
نظير س ض ج ا خ غ ي س ن خ غ ذ س ج ق س
ثوالث ف غ هـ ج ض ب ل ف ع ض ب ظ ف هـ ش ف
مستحصل هـ ض ع ض خ س ظ ظ ظ ر ا ض ع ب س ق ح غ
نظير ق ل ب ل ي ا م م م و س ل ب ع ا هـ ت ن
جواب ي ق ت ل هـ ب ا ل ع ن ب ا ل م س م و م

الجواب محرر من غير رمز فيه وهو ( يقتله بالعنب المسموم ) فتأمل ذلك ترشد للصواب

الجدول الأبجدي
ا ب ج د هـ و ز ح ط ي ك ل م ن
س ع ف ص ق ر ش ت ث خ ذ ض ظ غ

الجدول الاحستي
ا ح س ت ب ط ع ث ج ي ف خ د ك
ص ذ هـ ل ق ض و م ر ض ز ن ش غ

خطوات حل مسالة ( كيف أمر الرضا مع المأمون ) :-
السطر الأول :- هو عبارة عن تلفظ المجموع العددي لجملة حروف السؤال وهو ( 1661 ) فالواحد ( ألف ) والستون ( سين ) والستمائة ( خا ) والألف ( غين ) وتلفظ عدد حروف السؤال الأصلي (20) بحرف ( كاف ) كذلك تلفظ عدد كلمات السؤال الأصلي وهي (5) بحرف ( ها ) فأصبحت لدينا الحروف هكذا ( ألف سين خا غين كاف ها ) وضعناهم أحرف مفرقة سطرا واحدا وأسميناه سطر الأصول وهو السطر الأول
السطر الثاني :- أخذنا نظائر حروف السطر الأول من جدول أبجد الهجاء كما هو موضح في جدوله في أعلاه وأسميناه سطر النظائر وهو السطر الثاني في حل المسالة
السطر الثالث :- وهو عبارة عن اخذ ثوالث حروف النظائر ووضعها سطرا ثالثا أسميناه سطر النظائر0 وهذه السطور الثلاثة تعتبر ( أمهات السؤال )

السطر الرابع :- وهو سطر الواسطة النسبية :- أو سطر ألمتحصله وهو عبارة عن اخذ النسبة بين حروف المسالة وحروف السطر الثالث سطر ألنواظر وكما سأوضحه الآن
كيفية استخراج الحرف الأول من حروف سطر ألمتحصله :-
11 ك أول حرف من حروف السؤال الأصلي ( كيف )
17 ف أول حرف من حروف ثوالث نظائر السؤال الأصلي
ــــــــــــــــ
28 00 حاصل جمع البعد العددي للحرفين يطرح منه الدور دائما ( راجع القواعد )
28 00 الدور ألبعدي يطرح
ـــــــــــــــ
00 الباقي بعد الطرح تزاد عليه النسبة بين الحرفين أي ( الفرق بينهما )
6 النسبة وهي باقي طرح عدد حرف السؤال الأصلي من عدد ثوالث النظائر
ـــــــــــــ
6 الباقي
1 الأس يطرح من النسبة لعدم وجود فاضل بعد طرح الدور
ـــــــــــــــ
5 = (هـ) وهو الحرف الأول من حروف ألمتحصله 0وعلى هذا فقس استخراج بقية حروف ألمتحصله العشرون حرفا ولكن عليك بمراجعة القواعد بحذر شديد وفهم سديد
كيفية استخراج الحرف الثاني من حروف ألمتحصله :-
10 ي الحرف الثاني من حروف السؤال الأصلي
28 خ الحرف الثاني من حروف ثوالث النظائر لأمهات السؤال
ـــــــــــــــ
38 حاصل جمع ألبعدين العددين للسؤال والثوالث يطرح منه الدور دائما
28 طرح الدور ألبعدي
ـــــــــــــــ
10 الباقي بعد الطرح يزاد عليه الأس
1 الأس
ـــــــــــــــ
11 المجموع وحيث انه لا يمكن طرح النسبة منه فيزاد عليه دورا بعد يا
28 الدور ألبعدي يزاد عليه
ــــــــــــــــ
39 الحاصل
يطرح منه الفرق بين حرف السؤال وحرف الثوالث لكون حرف السؤال اقل 18 من حرف الثوالث فتنبه إلى ذلك جيدا ولا تغفل عن القواعد وعلى هذا فقس
ـــــــــــــــ
21 الباقي بعد الطرح يزاد عليه الحرف المتحصل السابق وهو ( المتحصل الأول) 0
5 البعد العددي للحرف المتحصل السابق
ـــــــــــــــ
26= ( ض ) وهو الحرف المتحصل الثاني وهذا هو الارتباط فتبين ذلك يا خبير
في حل مسالة ( يسألونك عن الروح ) :-
لا تختلف حل هذه المسالة عن سابقتها إلا اختلافا طفيفا في القواعد والاصول0 وخطوات الحل تتكون من ثمانية اسطر سأرسمها واشرحها لاحقا كي تكن على بينة من أمرك والله الموفق للصواب لا رب غيره
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2802
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى