* علم الحرف وعالم الاعداد - ج 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

* علم الحرف وعالم الاعداد - ج 3

مُساهمة  طارق فتحي في الأربعاء ديسمبر 29, 2010 1:59 pm

علم الحرف وعالم الاعداد - ج 3
خواص المراتب التسعة مع بقية الأعداد
بقلم : طارق فتحي
خواصه مع العدد (3) :-
إذا ضربت العدد 3×3 أو مكرراته نشأ حاصل الضرب مؤلفا من ثلاث أرقام مكررة تتكرر في كل فصل من فصوله بعينها كما هي الآحاد في الآحاد والعشرات في العشرات والمئات في المئات 0 غير إن الفصل الأول من اليمين يختلف عن باقي الفصول اختلافا يسيرا. وكذلك الفصل الأخير من اليسار يختلف ولكن اختلافا كبيرا . ولهذا الاختلاف نكته من أعجب النكت وأغربها وهي إن الفرق الحاصل بين فصل الآحاد وبقية الفصول المتشابه إذا أضيف على الفصل الأخير من الشمال نتج العدد الذي ضربته في الآحاد . أي نتج خارج قسمة الحاصل على العدد الذي نحن بصدده0مثال ذلك :-
1 2 3 4 5 6 7 8 9 خواصه :
إن الفرق الحاصل بين الرقم الأول من
× 3 الناتج والرقم الأخير هو (1) فلو أضفته
--------------------------- إلى الرقم الأخير لظهر العدد المضروب
963, 962 , 962 , 2 وهو العدد (3)
1 2 3 4 5 6 7 8 9 خواصه :
إن الفرق الحاصل بين الرقم الأول من
× 3 الناتج والرقم الأخير هو (1) فلو أضفته
--------------------------- إلى الرقم الأخير لظهر العدد المضروب
963, 962 , 962 , 2 وهو العدد (3)
مثال آخر أيضا إن طرح العددين الأول والأخير من
1 2 3 4 5 6 7 8 9 بعضهما ينتج العدد(1) فبإضافته إلى
×6 العدد الأخير (5) ينتج المضروب فيه (6)
---------------------------
6 , 592 , 592 , 592
مثال آخر :- خواصه
1 2 3 4 5 6 7 8 9 (2-1=1 ) 1+ 11 = 12 وهو العدد × 12 المضروب فيه
----------------------------
852 , 851 ,851 , 11
مثال آخر :- خواصه
1 2 3 4 5 6 7 8 9 أول عدد من اليمين (Cool وأول عدد من
× 108 اليسار (6) الفرق بينهما (2) + المرتبة
-----------------------------
الأخيرة ( 2+ 106 = 108 ) وهو العدد
668 , 666 , 666 , 106 المضروب فيه
مثال أخر :-
1 2 3 4 5 6 7 8 9
× 9
-------------------------------
889, 888 ,888 , 8
وهكذا من الأعاجيب الغريبة والمعادلات المدهشة التي تخلب الألباب

خواصه مع العدد (9) :-
إذا ضربت المراتب التسعة في (9) أو مكررات العدد (9) لتألف الحاصل من الرقم واحد يحل في كل منزلة وبعض منازل الفصل الأخير تختلف وإذا أضيف الفرق بين منزلة الآحاد والرقم المكرر في الحاصل إلى العدد المكون في الفصل الأخير من جهة الشمال نتج المضروب أي مكرر( 9)
مثال ذلك:-
1 2 3 4 5 6 7 8 9 1 2 3 4 5 6 7 8 9
×9 ×72
-------------------------- ----------------------------
889 ,888 ,888 , 8 112 ,111 ,111 , 71
مثال آخر :-
1 2 3 4 5 6 7 8 9 1 2 3 4 5 6 7 8 9
×153 × 81
--------------------------- ----------------------------
113, 111 ,111 ,151 001 ,000 ,000 ,80

خواص العدد ( 12345679 )
هذا العدد مؤلف من المراتب التسعة ماعدا الرقم (Cool مكتوب من اليسار إلى اليمين وله
خواص مع العدد (3) ومضاعفاته . إذا ضرب فيه يكون الحاصل دائما مؤلف من ثلاث أرقام تدور في كل فصل من فصوله .
مثال ذلك :-
9 7 6 5 4 3 2 1 9 7 6 5 4 3 2 1
× 21 × 78
------------------------ -------------------------
259, 259 , 259 962 , 962 , 962
ملاحظة
أذا زاد الحاصل عن فصل المليون فينقص فصل الآحاد بمقدار العدد الزائد فإذا جمعتها على بعضها وافق حاصل الجمع باقي الفصول المتشابه والجملة .
مثال ذلك :-
9 7 6 5 4 3 2 1
× 123
--------------------------
517 , 518 , 518 , 1
خواصه مع العدد (9) :
إذا ضربت العدد المذكور في (9) أو مضاعفاتها يكون الحاصل مكون من نفس الرقم يشغل جميع منازل فصوله .
مثال ذلك :
9 7 6 5 4 3 2 1
× 72
-------------------------
888 , 888 , 888
ومن لطائف هذا العدد انك إذا ضربته في أي عدد بحيث يكون الناتج مؤلفا من نفس الرقم يشغل جميع منازله . ومهما كان العدد المختار فأضربه في (9) واضرب الناتج في العدد المختار . فيكون ما تريد .........
مثال ذلك ك نفرض أن العدد المختار هو (7) × (9) = 63 ثم اضربه في العدد موضوع البحث (12345679 ) × 63 = 777,777,777
وإذا طلبوا منك أن يكون الحاصل مؤلفا من عدد واحد وهو (5) مثلا فما عليك إلا أن تضرب العدد (5) في (9) والحاصل (63 ) تضربه في العدد (12345679) يحصل الناتج مكون من الرقم خمسة فقط هكذا (555,555,555 )
ملاحظة
إذا كررت (9) بمقدار عدد مركب مثل (11) أو(14) وضربت الناتج في العدد (12345679) كان الرقم المتكرر في الحاصل عبارة عن مجموعة الأعداد المعنوية للعدد المركب الذي تكررت (9) بمقداره ( فأن كان 13) مثلا كان رقم الحاصل (4) أي من ( 3+1=4 )
وان كان مجموع الأرقام المعنوية للعدد المركب عددا مركبا أيضا كان الحاصل عبارة عن مجموع مجموعهما 0 فأن كان مثلا (95) كان رقم الحاصل هو (5) بسبب كون مجموع 5+9=14 وهو بدورة متكون من 4+1=5 وإنما في هذه الحالة ينقص فصل الآحاد من ناتج الضرب من بقية الفصول بمقدار العدد الذي تألف منه آخر فصل من الشمال . وعلى هذا يمكنك تنوع العمل إلى طرق أخرى وهي :
انك تضرب الرقم (9) في عدد مركب يكون مجموع أرقامه المعنوية هو العدد المختار مثلا إذا كان العدد المختار هو (6) فأضرب (9×15) أو (24) أو (33)
ثم اضرب الناتج في العدد 12345679 فينتج :-
9×15= 135 12345679
× 135
------------------
1,66,666,666,5
نكتة غريبة
إذا ضربت العدد 12345679 × 8 = لخرج الحاصل عددا جامعا للأرقام البسيطة ماعدا الرقم (1) وهو العدد( 2 3 4 5 6 7 8 9 ) مكتوبة بترتيبها الطبيعي
إن العدد ( 123456789 ) يزيد عن سابقة برقم (Cool ولا تختلف خواصه عنه إلا قليلا فناتج ضربه في (15) ( مكرر 3×5 ) هو (1,851,851,835 ) وفي ( 81 ) ( تسع مرات تسعة ) (9,999,999,909 ) ومنزلة العشرات في هذه الحالة ( صفر ) إلا إذا كان مكرر ( 9 ) عددا مركبا وطريقة حله كسابقه
الجمع قبل معرفة المجموع :-
اطلب من زميلك إن يكتب أي عدد وليكن مكون من أربع أرقام وبشكل عشوائي ثم تضع أنت المتمم الحسابي للعدد (9) تحته ويكتب هو أيضا أربع أعداد آخر كيفما يشاء وقم أنت بوضع المتمم الحسابي تحته 0 ففي أية حالة كانت الأعداد فالمجموع النهائي يكون دائما هكذا :-
(89991 ) تكون قد وضعته أنت مسبقا بعد إن كتب زميلك السطر الأول من أعداده وهكذا:-
3682 زميلك يكتب
6371 أنت تكتب المتمم الحسابي للرقم ( 9 ) لأعداد زميلك
1574 زميلك يكتب
8425 أنت تكتب
19998 المجموع يكون قد كتبته مسبقا مما ستفاجأ فيه زميلك

كيفية استخراج الطبائع التسعة من العناصر الأربعة
1- إن عنصر النار طبعه : 5- حار يابس
2- إن عنصر الهواء طبعه : 6- حار رطب 9- يمثل العناصر جميعا
3- إن عنصر الماء طبعه : 7- بارد رطب
4- إن عنصر التراب طبعه : 8- بارد يابس
وهناك تخليف آخر لاستخراج المراتب التسعة من العناصر الأربعة وهو :-
بما إن هذه العناصر الأربعة تتحكم فيهما الطبائع الأربعة المعروفة سابقا . نستطيع القول بان عنصري النار والماء هما ضدان لبعضهما فهم أعداء . كذلك الهواء والتراب . وان عنصري النار والهواء احدهما يحتاج الآخر فهما أذا عنصران متحابان لبعضهما0كذلك عنصري التراب والماء متحابان أيضا . ومن هذا التقسيم نستطيع أن نستخرج المراتب التسعة من العناصر الأربعة . واليك صورة العمل :-

النار الهواء الماء التراب النار والتراب الهواء والتراب الماء والتراب
---- ----- ----- ----- ------------ ----------- ----------
1 2 3 4 5 6 7
النار والماء والتراب الهواء والماء والتراب جميع العناصر
----------------- ------------------ -------------
8 9 10

وهكذا نستطيع إنشاء جداول من الحروف على ترتيب ( ايقغ) ولو قسمنا المراتب التسعة على الحروف الأربعة لكانت نسبة ( الغين ) إلى ( الألف) كنسبة التسعة إلى الستة والثلاثون 0مما يطول شرحه ولسنا هنا بسببه . بسبب إن هذه الجداول تمثل جميع مناطق الكون الفلكية وغير الفلكية المدركة وغير المدركة من عقولنا وبصائرنا ومنها يستطيع أهل الجفر والرمل والفلك من معرفة حوادث الأيام والشهور والسنين وغيرها من الحوادث التي وقعت فيما مضى أو التي وقعت للتو أو التي سوف تقع مستقبلا وتتمكن هذه الجداول من معرفة نوع الحادثة وماهيتها وزمن وقوعها وما تسببه من نتائج...........الخ

واليك صورة وضعية عن جداول الحروف الهجائية العربية
معلوم إن الحروف العربية ( هجاء أبجد) عدد حروفه (28) حرفا فكل حرف فيه يأخذ احتمال دورانه (28) مرة على جميع الحروف الباقية 0 أي بمعنى آخر ما يلي :-
الصورة الأولى :- 28 × 28 = 64 هذا في الطرد ( من اليمين إلى اليسار )
الصورة الثانية :- 28 × 28 = 64 هذا في العكس( من اليسار إلى اليمين)
الصورة الثالثة :- 28 × 28 = 64 هذا في التشكيل
الصورة الرابعة :- 28 × 28 = 64 هذا في الاحتمالات
فيكون الحاصل عبارة عن :-
64 ×64 ×64 ×64 =16777216 وجمع الناتج معنويا هكذا
6+1+2+7+7+7+6+1 = 37 هل تبين الأمر 0وجمعه معنويا هكذا
7 + 3 = 10 وجمعه معنويا أيضا يساوي( واحد ) عدنا من حيث بدأنا ؟
وكل هذه الصور تخدم حرف ( الألف ) فقط . فما بالك ببقية الحروف ألسبعة والعشرين فتصور هذا العلم البديع كيف يكون

اخطأ كثيرا من العلماء بظنهم إن أبعاد الحروف هي أعدادها وهذا خطأ فاضح ؟ فأن الحروف فيها العناصر الأربعة والتي هي ( النار ـ الهواء ـ الماء ـ التراب )ومعلوم للجميع إن وجود النار في الماء هو غير وجود الماء في النار . وهكذا لو حسبنا جملة حروف هذه الكلمات ( احمد ـ حامد ـ حماد ـ جن ـ ناب ) كان الحاصل في جميعها هو العدد ( 53) على حساب أبجد الكبير . وكذلك الكلمات ( ملح- حلم- لحم – حمل) فبعدها الأبجدي واحد في جميعها 0 أما معانيها فمختلفة الواحدة عن الأخرى 0 كذلك الحال في ترتيب كل حرف بحسب موقعه أذا كان في أول الكلمة أو في وسطها أو في آخرها .
علمنا أن جميع الأعداد مشتقات من الواحد وان جميع صورهن وأشكالها تسعة فقط ومن عجائب العدد (9) انه عدد فردي وهو أول تربيع للفرد . واعلم أن الفرد أفضل من الزوج لأنك لو قسمت العدد الفردي إلى قسمين لظهر احدهما فرد والأخر زوج في حين انك لو قسمت العدد الزوجي إلى قسمين لظهر عددين إما زوجين وإما فردين ولذلك حكمة في هذا

ومن طرائف هذا العدد :- (*)

أولا :- لو جمعت الآحاد من ( 1 ولغاية 9 ) هكذا ( 1+2+3+4+5+6+7+8+9=45 ) لكان الحاصل هو العدد (45) وهو يساوي جملة اسم ( ادم ) أبو البشر . وبما أن التسعة الآحاد تعتبر أبو الأعداد جميعها 0كذلك (ادم) يعتبر أبو البشر جميعا 0والظريف انك لو جمعت الناتج(45) جمعا معنويا أي هكذا ( 5+4= 9 ) وهو ما يمثل غاية ومنتهى آحاد الأعداد 0 فتدبر ذلك .

ثانيا:- وضع أرسطو هذه المراتب في جدول مثلث الشكل سماه ( الوفق المثلث) وهو نفس الوفق المثلث المشهور لدينا ( بمثلث الغزالي)المنسوب إلى محمد بن محمد بن محمد أبو حامد الغزالي . حيث شكله على هيئة جدول صغير مربع الشكل عدد إضلاعه الأفقية والعمودية ثلاثة فقط0 وهذه صورته :-
2 9 4
7 5 3
6 1 8

بحيث انك لو جمعت كل ضلع أفقي فيه لظهر العدد (15)
ولو جمعت كل ضلع عمودي فيه لظهر العدد (15)
ولو جمعت قطره اليمين أو اليسار لظهر العدد (15)
ولو انك جمعت مجموع كل إضلاعه لظهر العدد (45)

فكما أن العدد (45) يمثل جملة اسم (ادم) كذلك العدد (15) يمثل جملة اسم (حواء) والمفارقة الطريفة هنا هو أن كما خلقت حواء من ضلع ادم كذلك العدد ( 15) ظهر من احد أضلاع المثلث الذي مجموعة يمثل اسم ( ادم ) فهل هذه مفارقة حقا ؟

ثالثا :- ومن عجائب هذا العدد انك لو قلت لأحدهم أن يجمع الآحاد من (1 ولغاية 9 ) وتضعهم سطر واحدا ثم وضعت عكسهم تحتهم سطرا ثانيا ثم قمت بعملية الطرح لظهر الناتج هو(45) بخلاف قاعدة الطرح المعروفة لدينا في الحساب فهل القواعد الحسابية التي نتعامل معها محتملة للخطأ . أم إن هناك تفسيرا آخر ؟ واليك صورة العمل :-
1 +2+3+4+5+6+7+8 +9 = 45
بالطرح 9+8+7+6+5+4+3+2+1 = 45
-------------------------------------
الناتج 2+3+5+7+9+1+4+6+8 = 45

ملاحظة
لاحظ أن العملية السابقة هي عبارة عن معادلة من الدرجة الأولى فيها الطرف الأيمن مساويا إلى الطرف الأيسر . وان ناتج الجمع في كلا المعادلتين هو (45) فلما طرحنا الطرف الأيمن من المعادلة الأولى من الطرف الأيمن من المعادلة الثانية ظهر الناتج بنفس الأعداد وبترتيب مختلف . في حين عندما طرحنا الطرف الأيسر من المعادلة الأولى من الطرف الأيسر من المعادلة الثانية ظهرت لنا النتيجة ( 45 ) في حين انه يجب أن تكون النتيجة ( صفرا ) أي (45- 45 = صفرا ) وليس (45) كما جاء في أعلاه ؟؟؟

رابعا :- ومن عجائب المراتب التسعة إذا ضربتها في العدد (9) لخرجت دائرة ابتدائها وانتهائها بالعدد (9) واليك صورة العمل :-
1 × 9 = 9 0 ---------- 9+0= 9
2 × 9 = 18 - ---------- 8+1= 9
3 × 9 = 27 ------------7+2= 9
4 × 9 = 36 ------------6+3= 9
5 × 9 = 45 ------------5+4= 9
6 × 9 = 54 -----------4+5= 9
7 × 9 = 63 -----------3+6= 9
8 × 9 = 72 ---------2+7= 9
9 × 9 = 81 ---------1+8= 9
10 ×9 = 90 - -------- 0+9 = 9
لاحظ أن السطر العمودي الأول يبدأ بالعدد (9) وينتهي بالعدد (صفر) بينما السطر العمودي الثاني لنتائج الضرب يبدأ بالعدد (صفر) وينتهي بالعدد (9) فهل هذه مصادفة ؟

خامسا :- ومن غرائب مراتب الأعداد ( الآحاد )
أذا كتبت من تكعيب بجوار بعضهم هكذا (333) لكان الحاصل ( الناتج ) مكون من ثلاث مراتب أيضا هي ( الآحاد والعشرات والمئات ) 0 فلو أخذت آحاده وضربته في العشرات والمئات ثم طرحت منه العشر (33) وضربت الباقي في ثلاثة وهكذا تطرح العشر السابق وتضرب في (3) حتى النهاية لخرجت لديك الأعداد من الصفر إلى التسعة في الآحاد ( هبوطا) وفي المئات ( صعودا ) وفي العشرات التسعة ثابتة لا تتغير وهي أيضا تشير إلى مجموع الطرفين أي ( آحاد ومئات ) واليك صورة العمل :-

330 × 3 = 0 9 9
297 × 3 = 1 9 8
264 × 3 = 2 9 7
231 × 3 = 3 9 6
198 × 3 = 4 9 5
165 × 3 = 5 9 4
132 × 3 = 6 9 3
99 × 3 = 7 9 2
66 × 3 = 8 9 1
33 × 3 = 9 9 0
سادسا :- ومن العجائب أيضا في المراتب التسعة فأي مرتبة إذا قسمت عددها ( ألبعدي على عددها ( المعنوي ) يخرج العدد (37 ) وهذا سر من الأسرار أحفظهُ جهدك .....
العدد البُعد ي للرقم (222) هو مائتان واثنان وعشرون 0
العدد المعنوي للرقم (222) هو 2+2+2= ( 6 )
وإذا قسمنا العدد 222 على العدد 6 لخرج لدينا الناتج مساويا للعدد (37 ) واليك العمل

111÷ 3 = 37
222 ÷ 6 = 37
333 ÷ 9 = 37
444 ÷ 12 = 37
555 ÷ 15 = 37
666 ÷ 18 = 37
777 ÷ 21 = 37
888 ÷ 24 = 37
999 ÷ 27 = 37

سابعا :- ومن الأسرار أيضا انك لو جمعت جملة عدد الحروف العربية الثمانية والعشرون حرفا لخرج الناتج (5995) ولو جمعته معنويا هكذا ( 5+9+9+5) = (28) ولو استمرت بالجمع المعنوي ( 8+2 = 10 ) ومن ثم ( 0 + 1 = 1 ) وهكذا دواليك فكل العمليات الحسابية ترجع إلى العدد (واحد ) فانظر وتفكر وأعقل وتدبر.........
ملاحظــــــــــــــــــــــــــة
لاحظ إن الناتج مقسم إلى قسمين متساويين كل منهما قيمته (14) وأيضا متشابهين في صورة العدد وهما صورتي (5) و ( 9) ومتعاكسين في الوضع بحيث انك لو طبقت النصفين على بعضهما لتطابقت الخمسة على الخمسة والتسعة على التسعة. فما اغرب هذا العلم وما أعجبه ..........
ثامنا :- علاقة هذا المجموع مع العناصر الأربعة والتي تعد بحق الشفرة السرية للخلق قلنا أن هذا المجموع يمثل القيمة العددية لجميع الحروف العربية . أما العناصر الأربعة المتكونة من هذه الحروف فهي :-
1- الحروف النارية :- أ هـ ط م ف ش ذ مجموعها (1135)
2- الحروف الترابية :- ب و ي ن ص ت ض مجموعها (1358)
3- الحروف الهوائية :- ج ز ك س ق ث ظ مجموعها (1590)
4- الحروف المائية :- د ح ل ع ر خ غ مجموعها (1912)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مجموعها (5995)
تاسعا :- غرائب وعجائب العدد (27) والعدد (37 )
إذا جمعت العدد (27) معنويا فسيظهر الرقم (9) . وهو عدد المراتب التسعة التي تكلمنا عنها سابقا . أما إذا جمعت العدد (37) معنويا فسيظهر الرقم (10) وهو الذي تكلمنا عنه سابقا أيضا وقلت أحفظه جهدك 0 ولهذا الرقم المعجز إشارة قوية الدلالة في القران الكريم حيث يقول جل من قائل ( وتلك عشرة كاملة ) وهذا يعني إن المراتب التسعة التي للآحاد حوت في باطنها الحروف الهجائية" الأبجدية" الثمانية والعشرون والمتأتية أصلا من السبعة والعشرين حرفا زائدا الحرف الزائد والذي هو حرف ( الغين) فأصبحت الثمانية والعشرون حرفا .
ماذا يعني هذا ؟
لو طرحنا العدد(27) من العدد (37) لكان الحاصل من عملية الطرح هذا العدد (10) وجمعه معنويا أي (0+1) = 1 أي انه الحرف الزائد الذي اشرنا أليه سابقا لذلك وضعنا هذا الحرف في المرتبة الأولى مع أقرآنه لتشابهه معهم أيضا بالصورة وخصت هذه المرتبة بأربع حروف بخلاف بقية المراتب فكلهن خصص لهن ثلاث حروف . كما سيأتي شرحه لاحقا .
وإذا ضربت الرقم (3) في الرقم (37) خرج عدد من ثلاث خانات مكونا من العدد واحد مكررا ثلاث مرات و بإضافة الغين (1000) تكون المرتبة الأولى فيها الرقم (1) مكررا أربع مرات . وتكون حروفه على التوالي ( ا ي ق غ ) ونطقه ايقغ فإذا زدت ثلاثة أي تضرب الرقم (37) في الرقم (6) يظهر العدد (222) وهكذا والرقم ( 27) في الرقم (37) يظهر العدد (999) وهي المرتبة التاسعة والأخيرة من المراتب التسعة . واليك صورة العمل :-
37 37 37 37 37 37 37 37 37
3× 6× 9× 12× 15× 18× 21× 24× 27×
------ ----- ------ ------ ------- ------ ------ ----- -------
1111 222 333 444 555 666 777 888 999
ايقغ بكر جلش دمت هنث وسخ زعذ حفض طصظ
وهذا هو بعينه ترتيب ايقغ في هجاء الحروف العربية الثمانية والعشرون . وهذه هي قاعدة تكوينه وهو أول هجاء ظهر بدلالة الأعداد فما أعظم هذا العلم وما أروعه هذا في استخراج الحروف من المراتب التسعة والتي هي آحاد الأعداد
avatar
طارق فتحي
المدير العام

عدد المساهمات : 2799
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alba7th.3oloum.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

طبايع الحروف

مُساهمة  محمد راشد في الجمعة يوليو 28, 2017 12:39 pm

بداية أشكرك على الطرح المشوق و الجميل ، كما قرأت بان موازين الطبايع استخدمها علماء المسلمين مثل جابر بن حيان ، وقد وضع ميزانا يزن به المعادن ، لكن للاسف من قام بتحقيق مخططاته لم يكونوا مختصين بحيث يستفاد من علمه الغزير.
اسمح لي بطرح سؤال ، فكما افدتم بان اسم احمد ليس كاسم حامد و ملح ليس ك حلم او لحم ، كيف نزن هذه الاسماء لو كانت نبات او معدن أو ماشابه هل من خلال موقع الحرف من الكلمة ؟ ام هنالك معيار وقيم لمعرفة الفرق في طبايعها؟

محمد راشد

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى